كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَ عـاقـاً
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَ عـاقـاً

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    مصر الكنانة
    المشاركات
    88

    Exclamation كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَ عـاقـاً

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَ عـاقـاً


    الحمد لله ربِّ العالمين, و الصلاةو السلام على نبينا محمد , و على آله و صحبه أجمعين .
    العلماء مع فضلهم و مكانتهم ودورهم في العلم و الدعوة إلى الله , إلاّ أنَّهم بشر كغيرهم مِن الناس , بل هم عُرضة للخطأ و الغفلة و السهو و النسيان , لقوله – صلى الله عليه و سلم – :" كلُّ بني آدم خطَّاء و خيرُ الخطَّائين التوابون " ( رواه الإمام أحمد و الحديث حسن )
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :" فأمّا الصدّيقون والشهداء و الصالحون فليسوا بمعصومين و هذا في الذنوب المحققة , و أمّا إذا اجتهدواو أصابوا فلهم أجران و إذا اجتهدوا و أخطأوا فلهم أجـر على اجـتهادهم ,
    وخطؤهم مغفورٌ لهم " ( الفتاوى 35 / 69 )
    فإذا كان هذا حال هؤلاء الذين قاموابواجب العلم و الدعوة , و لا يسلم أحد منهم مِن الوقوع في الخطأ و الزلل , فكيف بمَن هم دونهم في العلم و العمل ,الذين لا يعرفون حقوق العلماء و أساليب التعامل معهم , بل يحفظون لبعض صغار العلم مِن الحقوق , ما لا يُحفظ لغيرهم مِن كبار العلم , بل يقدِّمون أقوال صغار العلم على الأجِلّة مِن علماء الأمة و إنْ خالفوا الدليل , مع تصيّدهم لعوراتهم , و زلاّتهم و هفواتهم , إنْ كانت كذلك في نظرهم القاصر .

    قال الإمام ابن القيم – رحمه الله -:" مَنْ له علم بالشرع الواقع يعلم قطعاً إنَّ الرجل الجليل الذي له في الإسلام قدم صالح و آثار حسنة و هو مِن الإسلام و أهله بمكان قد يكون منه الهفوة و الزلة ,هو فيها معذور , بل مأجور لاجتهاده , فلا يجوز أنْ يُتبع فيها , و لا يجوز أنْ تُهدر مكانته و منزلته في قلوبالمسلمين "

    ( إعلام الموقعين 3 / 295)

    و قال الإمام الذهبي في ترجمة قتادة بن دعامة السدوسي معتذراً عنه :" ثم إنَّ الكبير مِن أئمة العلم إذا كثر صوابه ,وعُلم تحريه للحق , واتّسع علمه و ظهر ذكاؤه , وعُرف صلاحه وورعه و اتِّباعه , يُغفرله زلـله و لا نُـظلله و نطرحه و ننسى محاسنَه , نعم و لا نقتدي به في بدعته و خطئه , و نرجو له التوبة مِن زلـله "

    ( سِير أعلام النبلاء 5 / 271 )

    و قال أيضاً في دفع العتاب عن الإمام محمد بن نصر المروزي – رحمه الله - :" ولو أنّا كلماأخطأ إمام في اجتهاده في آحاد المسائل خطأً مغغوراً له , قمنا عليه , و بدّعناه وهجرناه , لما سلِم معنا , لا ابن نصر و لا ابن منـده , و لا هو مَنْ أكبر منهما , واللهُ هو هادي الخلق إلى الحق , و هو أرحم الراحمين ,فنعوذ بالله مِن الهوى والفظاظة " ( المصدرنفسه 14 / 40 )

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :" و ليس لأحدٍأنْ يتبع زلات العلماء , كما ليس له أنْ يتكلم في أهل العلم و الإيمان إلا بما همله أهل , فإنّ الله تعالى عفا للمؤمنين عما أخطأوا , كما قال تعالى :(ربَّنَا لاَتُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ), قال الله:" قد فعلت " ( الفتاوى 32 / 239 )
    أما إذا كانت هذه الهفوات و الزلات لها تأثير على الناس , ففي هذه الحالة , يجب على أهل العلم التحذير منها بالأسلوب العلمي الأدبي , بحيث لا يشعرالناس بالتنقُّص مِن هذا العالم , و لا تُهدر مكانته , بل تُحفظ لأنّ الطعن فيه , طعن في الدين , و الدعوة التي يحملها و يدعو الناس إليها , و هذا محرّم .

    فمَن كان هذا حاله مِن العلماء , فلا نتعجّل في الاعتراض و النقد , وهذا ليس على إطلاقه , لأنه ليس معصوماً , بل تُقال عثراتُهم لقوله – صلى الله عليهو سلم - :" أقيلوا ذوي الهيئات عثراتِهم , إلا الحدود "

    ( رواه أبو داود و الحديث صحيح )

    و لقوله – صلى الله عليه و سلم - :" مَنْ أقال مسلماً أقال اللهعثرته "

    ( رواه أبو داود و الحديث صحيح )

    و الكلام في التحذير مِن الهفوات و الزلات لأهل العلم , و ليس لآحادالناس.
    قال الإمام الشاطبي – رحمه الله - :" الحكم على زلة العالم هو مِن وظائف المجتهدين , فهم الـعارفون بما وافق أو خالف , و أما غيرهم فلا تمييز لهم فيهذا المقام "

    ( الموافقات 5 / 139 )

    أما أنّ نستغل هفوة العالم أو زلته للتشفي و الانتقام فهذا حال الصيّادين, الساقطين مِن أهل البدع ,الذين يتصيّدون الأخطاء للتشنيع و النشر , و هذا هو الظلم بعينه .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :" و الكلام في الناس يجب أنْ يكون بعلم و عدل , لا بجهل و ظلم , كحال أهل البدع" ( منهاج السنة 4 / 337 )
    و قال الإمام ابن حزم – رحمه الله - :" إذا حضرتَ مجلس علمٍ , فلا يكن حضورك إلا حضور مستفيد , مستزيد علماً و أجراً , لا حضور مستغنٍ بماعندك , طالباً عثرة تُشنِّعها أو غريبة تُشيِّعها , فهذه أفـعال الأراذل الذين لايفلحون في العلم أبداً" ( مجموع رسائل ابن حزم ص 411 )
    كما قال أحدُ الأراذل : كنتُ أتمنى أنْ يُخطئ الخطيب حتى أتشفى منه .
    وقال الشيخ بكر أبو زيد – رحمه الله - :" إذا ظفرتَ بوهم العالم فلا تفرح به للحطمنه , و لكن افرح به لتصحيح المسألة فقط , فإنّ المنصف يكاد يجزم بأنّه ما مِن إمامإلا و له أغلاط و أوهام , لاسيما المُكثرين منهم "

    و مايشغُب بهذا و يفرح به للتنقص إلا متعالم يريد أنْ يطبّ زكاماً , فيحدث به جذاماً , نعم ينَبَّه على خطأ أو وهم وقع لإمام غُمر في بحر علمه و فضله ,لكن لا يثير الرهج عليه بالتنقص منه , و الحط عليه فيغترُّ به مِن هو مثله " ( حلية طالب العلم ص 81 )

    و هذا
    كلُّه في حق العلماء الربانيين , المُقتدى بهم في الدين , أهل العقيدة الصحيحة , و المنهج السليم , أمّا أهل البدع أو الذين ينتسبون للعلم كذباًو زوراً , للتلبيس على الجهلة مِن الناس , أو للتلبيس على حدثاء الأسنان مِن طلبةالعلم , فهؤلاء لابد مِن بيان حالهم و إظهار عيوبهم , و التحذير منهم ,حتى لايُقتدى بهم ,فيُؤخذ عنهم العلم .

    و العالم كغيره له حق النصح إذاأخطأ , و لكن مَن الناصح ؟ أهم الجهلة الغلاة أصحاب الألسنة الحادة ,و الكلماتالجارحة؟ أم الذين لا يرون الحق إلا ما كان على مثل ما هم عليه ؟ و الحق أن الناصحهو الذي عرف الحق بدليله , و رحم الخلق بألفاظه , و ستر العيب بخلقه , و الأصل في النصيحة السر , و الغرض منها , إزالة المفسدة فإذا حصلت الغاية مِن النصيحة سراً , فلا ينبغي العدول منها إلى المجاهرة بها على المنابر ,والصحف و المواقع العنكبوتية .
    قال يحيى بن معين – رحمه الله - :" أخطأ عفّان في نيِّفٍ و عشرين حديثاً ما علمتُ بها أحـداً و أعـلـمتُه سراً , و لقد طلبَ إليَّ خلف بن سالم أنْأخبره بها , فما عرّفته , و كان يحب أنْ يجد عليه "

    و قال – رحمه الله - :" ما رأيتُ على رجل خطأ إلا سترتُه , و أحببتُ أنْ أزين أمره , و ما استقبلت رجلاً في وجههبأمر يكرهه , و لكن أبيّن له خطأه فيما بيني و بينه , فإنْ قبِل ذلك , و إلا تركتُه "

    ( سِيَر أعلام النبلاء 11 / 183 )

    فالنصيحة سراً , ثمرة طيبة مقبولة , و أما المجاهرة بها لغير ضرورة , حنظلة مرفوضة .
    فلو أخذنا بتصيّد نوادر العلماء و زلاّتهم , وقعنا في الضلال والهلاك , و فيما لا تُحمد عقباه .

    قال الإمام الأوزاعي – رحمه الله - :" مَن اخذ بنوادر العلماء خرج مِن الإسلام "

    ( سير أعلام النبلاء 7 / 125 )

    فمِن أجل مكانة العلماء و دورهم في العلم و الدعوة , لابدّ أنْ تكون نصيحتهم إذا أخطأوا وفق الأساليب الشرعية بالحكمة, و إقامة الحجج والبراهين , مع الابتعاد عما يثير الغضب في المنصوح , و إنْ استطاع أنْ ينصح بأسلوبغير مباشر كان أولى و أفضل , كقول النبي – صلى الله عليه و سلم - :" ما بال أقوام " ( رواه البخاري )

    فبهذا نكون قد قمنا بواجب النصيحة على الطريقة النبوية مِن غير هتك لأعراض العلماء و انتقاصهم حقهم , لأنّ البعض مِمّن لا يُحسنون أدب النصيحة , فيتخذون منها سُلّماً للقدح في العلماء , فحينئذٍ ينتقل الأمر مٍن النصيحة المشروعةإلى الفضيحة المحرمة , و هذا لا يرتضيه و لا يقبلهعاقل.
    و العالم الصادق ينصح لوجه الله لإحقاق الحق و هداية الناس, لاللتجريح و التشهير , و العدوان و الانـتـقـام و التشفي , و إذكاء نار الفتنة بينالعلماء لإسقاطهم و التحذير منهم , انتصاراً للنفس و الهوى , و هذا نابعٌ مِن الحقدو الحسد .
    فيا هذا كُن طالباً للعلم , داعياً إلى الله , و لا تَكُن صيّاد اًلزلات و هفوات العلماء , و اعلم أنَّ تصيّد زلات و هفوات العلماء مِن عقوقهم , فكُن على حذر.

    و آخردعوانا , أنِ الحمد لله ربِّ العالمين

    كتبه

    سميرالمبحوح

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    ~✿على ضفة البحر الأبيض المتوسط✿~
    المشاركات
    5,093

    افتراضي رد: كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَ عـاقـاً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد صدقى الابراشى مشاهدة المشاركة
    فيا هذا كُن طالباً للعلم , داعياً إلى الله , و لا تَكُن صيّاد اًلزلات و هفوات العلماء , و اعلم أنَّ تصيّد زلات و هفوات العلماء مِن عقوقهم , فكُن على حذر.



    قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون
    إن لحوم العلماء مسمومة ...
    جزاكم الله خيرا
    اللهم ارزق أمتك شميسة ووالديها حُسن الخاتمة

    اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَ عـاقـاً

    بوركت أخي وجزاك الله خيرا على هذه الدرر

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَ عـاقـاً

    أراه مناسبًا للطلاب في التخصصات الشرعية في الجامعات والقاعات (خصوصًا السنوات الأخيرة)
    لعله يقع منهم موقعًا ويكتب الله لكلماتك أثرها..

    جزاك الله خيرًا.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    76

    افتراضي رد: كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَ عـاقـاً

    رفع الله قدرك وأعلى شأنك
    موضوع مهم ، أسأل الله ان ينفع به أهل المنتدى جميعــــــهم
    [يا أخي كيف تجد قلبك ؟ ألا لا تغرّك الدنيا ، والموعد الجنّة والسلام ]

    رسالة من أحد الصحابة لأخية.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    مصر الكنانة
    المشاركات
    88

    افتراضي رد: كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَ عـاقـاً

    أيها الافاضل
    مروركم تاج على رؤسنا
    لا حُرمنا إطلالاتكم وزياداتكم
    نسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    660

    افتراضي رد: كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَ عـاقـاً

    جزاك الله خير وصيه في محلها..
    كتب الله لك الأجر والمثوبه
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    نجد
    المشاركات
    1,176

    افتراضي رد: كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَ عـاقـاً

    احسنت احسن الله اليك

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    160

    افتراضي رد: كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَ عـاقـاً

    وقال الذهبي رحمه الله في ترجمة امام الائمة ابن خزيمة :
    (ولو أن كل من أخطأ في اجتهاده ـ مع صحة ايمانه وتوخيه لاتباع الحق ـ أهدرناه وبدعناه لقلّ
    من يسلم من الائمة معنا . رحم الله الجميع بمنه وكرمه ).
    السير 14/ 376

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •