فساد العقول
الشيخ رابح مختاري الجزائري



وقفت على عبارة مشرقة وكلمة مضيئة لأحد العلماء الأعلام تصوِّر واقع كثير من شبابنا الناشىء، وقد حركتْ قلمي لكتابة هذه العبارات علَّها تجد صدى في قلوب طلاب الحق و تلقى قبولا عند الباحثين عن المخرج من التيه الذي أوقعوا أنفسهم فيه.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى :"...و أن العقول إذا فسدت لم يبق لضلالها حد معقول"
.
إن العقول إذا أخلدت إلى التقليد الأعمى واستحكم فيها الجهل و الهوى وأسلمت قيادها لكل بليد وجرت وراء كل ناعق وأطاعت كل أحمق واحتضنت أصولا فاسدة وغلت في فهم النصوص فقد أشرفت على الهلاك وقادت نفسها إلى حَينها فكانت كالباحث عن حتفه بظلفه وكالجادع بكفِّه مارن أنفه.


لقد صار كثير من الناس إمَّعة إمَّرة يحملون أنفسهم على أمور ويُكرهونها على أصول تمجُّهاقلوبهم و تقذفها فِطَرهم ولكن ما الحيلة وقد قالها فلان وأقرَّها علان؟




وما أناإلا من غَزِيَّةَ إن غَوتْ .........غَوَيتُ وإن ترشُد غزيةُ أرشُدِ


إنها دعوة صريحة إلى التعصب المذهبي وجمود المقلِّدة وعليها مسحة من أصول الطرقية إلا أنهم أسموها بغير اسمها وطبقوها بلسان الحال دون لسان المقال :"لا تعترض فتنطرد" ،"لا تنتقد فتبتعد" " لاتَسَل عن التفسير و الدليل فتحرم الكثير والقليل" وهلمَّ سَحْبًا...


وإذا هُمِّش أهلُ العلم والفضل ابتُليت الأمةُ بقوم يتشبعون بما لم يعطوا ، ويلبسون ما ليس من زيِّهم ، من كل رويبضة جهول ممَّن كان كُراعا فصار ذِراعا ، ووقعتْ في أحضان كل حاذف وقاذف لا ينصرف من طعن إلا إلى مثله فزرعوا بين الشباب بذور العداوة وسقوها بماء الفرقة ،فنبت فيهم داء الضرائر وثار حابلهم على نابلهم حتى فسد ذات بينِهم وهاج الشر من بينِهم ، وهذه عاقبة من خضع لأقوال هؤلاء خضوع خيبة و أطرق لها إطراق رهبة ،وأذعن لها إذعان من يسعى لملىء العيبة فصار أمره دائرا بين الرغبة والرهبة ،وأما ما سوى ذلك فقد أقفل دونه كل باب وقطع معه كل خطاب.



فقل لي بربك أيها العاقل اللبيب يا من تزن الأمور بالعدل والإنصاف أهؤلاء هم الذين يحفظون الشريعة ويذبون عن حياضها وينهضون بالأمة إلى مافيه عزها ومجدها؟! كلا والله فإن الناظر المتحرِّر من ربقة التقليد لا يجد في هؤلاء إلا من يُجْبِر ولا يَجْبُر، و لا يرى فيهم إلا من يقرِّب رويبضة أغماراً لا من يهدي الشباب االحيارى ،ومنهم من لم يفلح ولم ينفع إلا في حداء الأرواح إلى بلاد الأتراح، لقد صار حالنا كما قال الذهبي رحمه الله تعالى:" لقد اشتفى بنا كل مبتدع ومجَّنا كل مؤمن، أفهؤلاء الغثاء هم الذين يحفظون على الأمة دينها؟! كلا والله"



فاعقِلي إن كنتِ لمَّا تعقِلي .........ولقد أفلح من كان عقل


فيا أيها الشاب المسترشد عليك بالإسلام الصحيح اسما ومسمى، قلبا وقالبا وعليك بأصول السلف الأوائل فإن الحيَّ لا تؤمن عليه الفتنة ، وضعْ نصب عينك قول الإمام مالك رحمه الله تعالى :" ليس أحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ويؤخذ من قوله ويترك إلا النبي صلى الله عليه وسلم" ، وعليك بما قرره العلماء العدول :"إن كنت ناقلا فالصحة أو مدَّعِيا فالدليل "،"العلم ما قام عليه الدليل والنافع منه ما جاء به الرسول e"(أي في العلوم الشرعية)واعلم أنك في زمان غربة فوطِّن نفسك على قدح الجهال وطعن المقلدة الجامدين وإليك هذه النصيحة الذهبية من الإمام ابن القيم رحمة الله عليه إذ يقول:" فإذا أراد المؤمن الذي قد رزقه الله بصيرة في دينه وفقها في سنة رسوله وفهما في كتابه وأراه ما الناس فيه من الأهواء والبدع والضلالات وتنكبهم عن الصراط المستقيم الذي كان عليه رسول الله (وأصحابه،فإذا أرادأن يسلك هذا الصراط فليوطِّن نفسه على قدح الجهال وأهل البدع فيه وطعنهم عليه وإزرائهم به وتنفير الناس عنه وتحذيرهم منه كما كان سلفهم من الكفار يفعلون مع متبوعه وإمامه، فأما إن دعاهم إلى ذلك وقدح فيما هم عليه فهنالك تقوم قيامتهم ويبغون له الغوائل وينصبون له الحبائل و يجلبون عليه بخيل كبيرهم ورجله..."


وأما الرويبضة فمهما خفي أمرهم والتبس حالهم فسيبرح الخفاء و يرفع الستار ويبدو للقوم نَجيثُهم ،ويظهر للناس ما كانوا يخفون من قبل ، وحينها يحمد القوم السرى وتنجلي عنهم عمايات الكرى ويبدو الصبح لكل ذي عينين فإن تحت الرغوة الصريح.



ستبدي لك الأيام ماكنت جاهلا.... ويأتيك بالأخبار من لم تزود


فرحم الله عبدا راقب ربَّه وأبصر ذنبه و أصلح عيبه وأقبل على لسانه فألجمه بلجام من الورع والتقوى و رجع إلى نفسه فحاسبها وأصلحها وأزال عنها دواعي الغلو والإجحاف فإن دين الله تعالى بين الغالي فيه والجافي عنه .

فلله درُّ شيخ الإسلام ، حقا إن العقول إذا فسدت لم يبق لضلالها حد معقول .