الفوائد المنتقاة من كتاب « التعليقات على عمدة الأحكام » لابن سعدي
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الفوائد المنتقاة من كتاب « التعليقات على عمدة الأحكام » لابن سعدي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    409

    افتراضي الفوائد المنتقاة من كتاب « التعليقات على عمدة الأحكام » لابن سعدي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد :
    فهذه فوائد منتقاة من كتاب «التعليقات على عمدة الأحكام» تأليف العلامة عبد الرحمن السعدي [ت1376]- رحمه الله -، ذلكم العالم الجهبذ الحبر، والذي أوتي ذوقًا في العلومِ وحلاوةً في التصنيف، تقرأ في مصنفاته فترى فترى جزالة العبارة وفصاحة في المنطق، كأنها الشَّهدُ المصفّى، وقد أثّر هذا في تلامذته النابغين، كالشيخ العلامة محمد العثيمين [ت1421] - رحمه الله -، وغيره من تلامذته الكرام .
    وقد اعتمدتُ على الطبعةِ الثانية لدار عالم الفوائد ذات المجلد الضخم، وبلغت صفحاته (808) صفحة .
    ومنهجي فيه : إيراد متن الحديث على حسب الفائدة مسبوقًا بكلمة (قوله)، ثم أُتبعه بالفائدةِ المنتقاةِ، وشرطي في الفائدة أن تتضمن قاعدة أصولية أو قاعدة فقهية أو تنبيهًا على علة، أو استنباطًا، ونحو هذا من فرائد المسائل، ثم أتبع الفائدة برقم صفحتها في الكتاب .
    وليس قصدي تجريد اختيارات الشيخ السعدي، فإنها تعلم بمراجعة الكتاب، والله ولي التوفيق للصواب .
    وعليه نتوكلُ وإليه نلجأُ وبحبله نعتصمُ .
    ولمعرفة مزايا الكتاب فلتنظر مقدمة محققه عبد الرحمن سالم الأهدل، وهي مرقومة هنا :
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpost.php?p=1343380&postcou nt=35
    وهذا أوان الشروع في المقصود ، فنكتبُ بحول الرحيم الودود .

    ---


    كتابُ الطهارةِ

    قوله : «إنما الأعمال بالنيات» لا يتصور العمل إلا بنيةٍ ... قال الموفق - رحمه الله - : لو كلفنا الله عملًا من دون نية، لكان من تكليف ما لا يُطاق اﻫ . [ص23] .
    قوله : «وإنما لكل امرئ ما نوى» لا يجبُ التلفظُ بها لأي عملٍ كانَ بإجماع أئمة المسلمين، لكن استحب بعض المتأخرين من "أئمة الشافعية" التلفظ بها، والصحيح أن التلفظ بها بدعة [ص23-24] .
    قوله : «لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ» استدل بعضهم بهذا الحديث وحديث (الطواف بالبيت صلاة ...) إلخ على اشتراط الطهارة للطواف، ولكن الاستدلال موقوفٌ على صحة حديث : (الطواف بالبيت صلاة ...) مع أن الأشياء التي يخالف فيها الصلاة أكثر من التي يوافقها فيها، ولكن كان النبيوأصحابه ومن بعدهم إذا فرغوا من الطواف بادروا إلى صلاة الركعتين بعده، ولم ينقل عن أحد منهم أنه ذهب فتوضأ بعد الطواف لصلاة الركعتين، فعلم يقينًا أنهم لم يكونوا يطوفون إلا متطهرين [ص25] ...
    ولو صلى محدثًا لم تصح صلاته سواء عالمًا أو جاهلًا أو ناسيًا؛ لأن هذا مأمور، ولا تبرأ الذمة إلا بفعله ... [ص25] .
    قوله : «ويل للأعقاب من النار» هذا تنبيه بالأدنى على الأعلى؛ لأنه إذا لم يُعْفَ عن هذا في هذا، فغيره أوْلى [ص26] .
    قوله : «إذا توضأ أحدكم فليجعل في أنفه ماءً ...» إلخ فيه دليلٌ على وجوب الاستنشاق، كما هو مذهب الجمهور ... [ص27] .
    قوله : «لا يدري أين باتت يده» واستدل بعضهم به على أن هذا خاصٌّ بنوم الليل؛ لأن البيتوتة لا تكون إلا بالليل، ولكن الصحيح أنه عام لنوم الليل والنهار؛ لأن العلة التي ذكر الشارع موجودة فيها، ولهذا اضطر المخصصون لنوم الليل إلى أن قالوا : هذا تعبدي لا نفهم علته، ولكن - والحمد لله - قد نبهعلى أن العلة بأنه لا يدري أين باتت يده، فإنها مظنة مباشرة الوسخ أو النجاسة، وإذا كان هذا في ما هو مظنة مباشرتها للنجاسة أو الوسخ، فإذا تحقق ذلك من باب أوْلى وأحْرى .
    قوله : «لا يبولن أحدكم في الماء الدائم ...» إلخ هذا تحريم للبول في الماء الدائم وهو الذي لا يجري، إذا كان معدًّا للاغتسال أو الشرب منه؛ لأنه وسيلة إلى تنجيسه، والوسائل لها أحكام مقاصد، وفيه أذية للمسلمين، وإفساد له عليهم .

    يَتبَع ...
    نحن في ذي الحياة ركب سفار-يصل اللاحقين بالماضينا = قد هدانا السبيل من سبقونا-وعلينا هداية الآتينا
    عبد الوهاب عزام-ديوان المثاني ص149
    اللهم اكفني شر كل ذي شر لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    409

    افتراضي رد: الفوائد المنتقاة من كتاب « التعليقات على عمدة الأحكام » لابن سعدي

    ولهذه الطبعة نسخة في موقع العلامة محمد سليمان البسام - حفظه الله - .
    وهذه صفحة الكتاب : http://m-al-bassam.com/index.php?pag...E1%D3%DA%CF%ED
    نحن في ذي الحياة ركب سفار-يصل اللاحقين بالماضينا = قد هدانا السبيل من سبقونا-وعلينا هداية الآتينا
    عبد الوهاب عزام-ديوان المثاني ص149
    اللهم اكفني شر كل ذي شر لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    282

    افتراضي رد: الفوائد المنتقاة من كتاب « التعليقات على عمدة الأحكام » لابن سعدي

    تابع فوائدك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •