الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد) - الصفحة 3
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 73

الموضوع: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    أقسام تنوينهم تسع عليك بها=== فإن تحصيلها من خير ما حرزا
    مكن وقابل وعوض والمنكر زد== ورنم اضطر غال واحك ما همزا

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    760

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    أقسامُ تنوينِهم عشرٌ عليكَ بها * فإنَّ تقسيمَها من خيرِ ما حُرِزَا
    مَكِّنْ وعَوِّضْ وقابِلْ والمُنَكَّرُ زدْ * رَنِّمْ أو احكِ اضْطَرِرْ غالٍ وماهُمِزا

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    (1): مبتدأ بلام جنس عرفا== منحصرا في مخبر له وفي
    وإن خلا منها وعرف الخبر== باللام مطلقا فعكس استقر
    (2)محمد بن الفغ من البسيط:
    تنوين ما كجوار عند أكثرهم== وعند عمرو أتي من لا مه عوضا
    فإن فرضنا امتناع الصرف فيه وذا== مرجح قبله الإعلال قد عرضا
    فللتقا الساكنين الياء زال وللت== خفيف إن يعكس الأمر الذي فرضا
    قال المبرد من شكل وذاك أتي== بفقد موسي لذا التنوين معترضا
    وقال الأخفش صرف وهو منتقض== إن الصحيح الذي من قبل ذين مضي
    (3):لغات الاسم قد حواها الحصر== في بيت شعر وهو هذا الشعر
    اسم وحذف همزه والقصر== مثلثات مع سماة عشر
    (4):محمد سالم بن ألما:
    لفظة الاسم قبل أن ترك == تبني لدي بعض وبعض أعربا
    وشيخنا السيوطي مالا== لكونها واسطة فقالا
    اخترت فيها قبل أن تركبا== واسطة لا تبنها لا تعربا
    محل ذا فيما إذا ما ركبا== أعرب وإلا فالبناء وجبا
    (5) لبعضهم: لقد فتح الرحمن أبواب فضله== ومنَ بضم الشمل فانجبر الكسر
    ومذ سكن القلب انتصبت لشكره== لجزمي بأن الرفع قد جره الشكر
    (6)اليدُّ واليدا واليد== لغاتها ثلاثة وأنشدوا
    يارب سار بات ما توسدا== إلا ذراع العنس أو كف اليدا

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    38

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    السلام عليكم ورحمة الله
    ما يأتي بعد ( أي ) التي هي حرف تفسير يعرب " عطف بيان " نحو هذا غضنفر أي أسد ، وقد نظم ذلك بعضهم فقال :
    ما بعد أي عطفَ بيان يعرب = = = في نحو عندي عسجد أي ذهب
    والله الموفق

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    38

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    عرف ابن مالك - رحمه الله - المبتدأ بقوله في الألفية :
    مبتدأ " زيد " و " عاذر " خبر = = = إن قلت " زيد عاذر من اعتذر "
    نبه ابن مالك - رحمه الله - بمثاله هذا على خلق إسلامي رفيع ، ألا وهو قبول العذر من الصديق ، وقد روى الشافعي في ذلك حديثا مرفوعا عن المغيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم .
    وقد نظم بعض من شرح الألفية ذلك فقال :
    إذا اعتذر الصديق إليك يوما = = = تجاوز عن مساويه الكثيرة
    فإن الشافعي روى حديثا = = = بإسناد صحيح عن المغيرة
    عن المختار أن الله يمحو = = = بعذر واحد الفي كبيرة
    وأرجو من الإخوة أن يصححوا هذا الحديث . والله الموفق

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    ليالي الشهر وأسماؤها
    الشيخ محمود بن حنبل :
    كل ثلاث مـن ليالـي الشهـر .... تدعى لدى العرب باسم يجـري
    وهي على الترتيب خذها : غرر .... فنـفـل فتـسـع فعـشـر
    بيـض تليهـا درع فظـلـم .... حنادس ثـم الـدآدي تعلـم
    ثم محـاق فعـي ذا الترتيبـا .... لابن قتيبة السـري منسوبـا
    الليالي الثلاث الأولى تسمى : الغرر
    الليلة : 4 و5و6 تسمى : النــفل
    اليلة: 7 و8 و 9 تسمى:التسـع
    الليلة: 10 و11 و12 تسمى : العـشر
    الليلة : 13 و14و15 تسمى : البيض
    الليلة :16 و17 و 18 تسمى : الـدرع
    الليلة : 19 و20و21 تسمى : الظلم
    الليلة: 22 و 23 و 24 تسمى : الحنادس
    اليلة: 25 و 26 و27تسمى : الـّدآدي
    الليلة:28 و29 و30 تسمى :المــــحاق
    __________________
    أخوكم /
    أبو قتيبة الدمجدي

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    ومما يذكر في هذا الباب قولهم :
    والحرف ما ليست له علامه ............ ترك العلامه له علامه

    كذلك جمع بعضهم الشروط الثمانية لمايراد تثنيته من الأسماء في قوله :
    وللذي ثنّى قل ثمان .............. من الشروط فزت بالبيان
    أولها الإعراب والتنكير ...........وعدم التركيب والنظير
    وأن يكون مفردًا وأن لا ...........يغني عنه غيره نقلا
    كذا اتفاق اللفظ والمعنى فذي ....شروطه مجموعة للمحتذي
    ينظر : حاشية ابن حمدون 1/54 .

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    743

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ما شاء الله لا قوة إلا بالله فكرة لاائعة والإخراج أروع، بارك الله في جهودكم
    ولقد وددت أن تتحفونا بأبيات جامعة لمسائل الآجرّومية مختارة مختصرة حتى نستفيد منها خصوصا أني مبتدئ في علم النحو
    جزاكم الله خيرا

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    متى تكتب ابن بالألف ومتى تحذف ؟

    هذه مشاركة قيمة من مجلس الألوكة أحببت أن أنقلها لما جمع فيها الإخوة من فوائد تخص الإجابة عن السؤال الآنف الذكر

    في سيرة الشامي:
    أن ألف (ابن) تثبت في تسع مواضع :
    1_ إذا أضيف إلى مضمر كهذا ابنك
    2ـ أو نسب إلى الأب الأعلى كقولك محمد ابن شهاب التابعي فشهاب جده


    3_ أو أضيف إلى غير أبيه كالمقداد ابن الأسود أبوه عمرو وتبناه الأسود ومحمد ابن الحنفية فالحنفية أمه
    4_ أو عدل عن الصفة إلى الخبر كقولك أظن محمدا ابن عبد الله
    5_ أو إلى الاستفهام كقولك هل تيم ابن مرة ؟
    6_ أو ثُني كقولك زيد وعمرو ابنا محمد
    7_ أو ذكر بغير اسم كجاء ابن عبد الله
    _ أو كتب أول سطر
    9_ أو اتصل بصفة كقولك زيد الفاضل ابن عمرو






    وقال بعضهم: ومثل ابن ابنة .

    وقد نظم العلامة الأجهوري _بضم الهمزة_ تلك المواضع فقال:
    احذف من ابنٍ ألفا إن وقعا في وسط اسمين تكن متبعا
    إلا إذا أضيف للضمير فالألفَ اكتب فيه يا سميري
    ومثله إن اسمه قد حذفا كأكرم ابن عمر من انصفا
    قلت وفي استثناء ذين نظرُ إذ ليس بين اسمين من يذكر
    كذاك مكتوب بصدر السطرِ أو ما نسبته لجد قادِرِ
    أو من لغير أبيه قد انتسب كخاله فالحكم له وجب
    وما به لصفة قد عدلا لخبر كذلك اللذّ فصلا
    موصوفه منه وما يثنى أو عدل الاستفهام صدّ عنا
    قد قال ذا الشامي وبعض ابنه كالابن في ذا وعليه العهده

    ا.هــ من البجيرمي على الخطيب (12/1)


    وكذا تثبت في المواطن التالية:



    10_ عدم المباشرة كـ(محمد هو ابن مالك)
    11_ إذا كان العلم الأول منون نحو زيدٌ ابن علي
    12_ إذا وقعت خبرا كقولك جوابا عن سؤال وجه إليك محمدٌ ابن من ؟؟ فتقول محمد ابن علي وأظنه والذي قبله متداخلان
    13_ إذا لم يكن بين علمين كأن يكون بين صفتين نحو كريم ابن كريم
    14_ إذا وقع بين علم وغير علم نحو عليٌّ ابن عمي 15_ للضرورة الشعرية نحو:




    إلى ابن الكرام رويت لفظاً سما عن كلّ ألفاظ الرواة
    محمدٌ ابن عبدالله فيــنا فلا تجزع بأقوال الوشاة


    مشاركة أمجد الفلسطيني

    ــ ـــ ــ


    مشاركة أبي مالك العوضي الذي تعرفونه

    إنما حذفت ألف (ابن) لكثرة الاستعمال، كأنهما صارا شيئا واحدا، ولذلك وضع أهل العلم ضوابط لهذا الحذف يتعلق أيضا بكثرة الاستعمال، فمثلا: إذا نسب الرجل لغير أبيه لا تحذف الألف؛ لأن هذا ليس بكثير في الاستعمال.
    فكذلك إذا وقعت (ابن) في أول السطر؛ لأن هذا ليس بكثير، وقد خرجا بهذا الفصل عن أن يكونا شيئا واحدا.

    والله أعلم.

    أهل العلم يضبطون المواضع التي تحذف فيها ألف (ابن) ويعلم من ذلك أن المواضع الأخرى لا تحذف فيها.
    فيشترط لحذف ألف ابن أربعة شروط:
    - أن يكون قبلها علم وبعدها علم
    - الاتصال بين ما قبلها وما بعدها
    - أن يكون الأول موصوفا بـ(ابن)
    - أن يكون الثاني والدا للأول

    فإذا اختل واحد من هذه الشروط لم تسقط الألف.


    ـ ـ ـ

    الأخ أحمد

    درة الغواص في أوهام الخواص (ص: 246)
    [217] وَمن ذَلِك أَنهم يحذفون الْألف من ابْن فِي كل مَوضِع يَقع بعد اسْم أَو كنية أَو لقب، وَلَيْسَ ذَلِك مطردا على مَا توهموه، وَلَا يُوجب حذف الْألف مَا تخيلوه، لِأَنَّهُ إِنَّمَا تحذف الْألف من ابْن إِذا وَقع صفة بَين علمين من أَعْلَام الْأَسْمَاء أَو الكنى أَو الألقاب ليؤذن بتنزله مَعَ الِاسْم قبله بِمَنْزِلَة الِاسْم الْوَاحِد لشدَّة اتِّصَال الصّفة بالموصوف، وحلوله مَحل الْجُزْء مِنْهُ ولهذه الْعلَّة حذف التَّنْوِين من الِاسْم قبله، فَقيل عَليّ بن مُحَمَّد، كَمَا يحذف من الْأَسْمَاء المركبة فِي رامهرمز وبعلبك، فَمَا عدا هَذَا الموطن وَجب إِثْبَات الْألف فِيهِ، وَذَلِكَ فِي خَمْسَة مَوَاطِن.
    أَحدهمَا إِذا أضيف ابْن إِلَى مُضْمر كَقَوْلِك: هَذَا زيد ابْنك.
    وَالثَّانِي إِذا أضيف إِلَى غير أَبِيه كَقَوْلِك: المعتضد بِاللَّه ابْن أخي الْمُعْتَمد على الله.
    وَالثَّالِث إِذا نسب إِلَى الْأَب الْأَعْلَى، كَقَوْلِك أَبُو الْحسن ابْن الْمُهْتَدي بِاللَّه.
    وَالرَّابِع إِذا عدل بِهِ عَن الصّفة إِلَى الْخَبَر، كَقَوْلِك: إِن كَعْبًا ابْن لؤَي.
    وَالْخَامِس إِذا عدل بِهِ عَن الصّفة أَيْضا إِلَى الِاسْتِفْهَام، كَقَوْلِك: هَل تَمِيم ابْن مرّة وَذَلِكَ أَن ابْنا فِي الْخَبَر والاستفهام بِمَنْزِلَة الْمُنْفَصِل عَن الِاسْم الأول، إِذْ تَقْدِير الْكَلَام أَن كَعْبًا هُوَ ابْن لؤَي وَهل تَمِيم هُوَ ابْن مرّة فأثبتت الْألف فِيهِ كَمَا أَثْبَتَت فِي حَالَة الِاسْتِئْنَاف بِهِ.


    ـــ ـــ ـ


    ماركة محمود محمد محمود مرسي (طويل)
    إِخْوَاني فِي اللهِ ،
    السلام عليكم ورحمةُ الله وبركاتُهُ ، وَبَعْدُ :
    فَقَدْ كُنْتُ ذَكَرْتُ ضَوَابطَ حَذْفِ أَلِفِ : ( ابْنٍ ) فِي نَظْمِي : حُسْن الْإِفَادَةِ فِي نَظْمِ بَابِ الْحَذْفِ وَالزِّيَادَةِ ،
    فَقُلْتُ فِيهِ :
    والْحَذْفُ فِي ابْنٍ وَابْنَةٍ قَدْ وَرَدَا *** إِنْ كَانَ كُلٌّ مِنْهُمَا قَدْ أُفْرِدَا
    وَجَاءَ بَيْنَ عَلَمَيْنِ وَصْفَا *** لِأَوَّلٍ مِنْ غَيْرِ قَطْعٍ يُلْفَى
    وَلَمْ يُنَوَّنْ أَوَّلٌ بَلِ انْحَذَفْ *** لِشِدَّةِ اتِّصَالِهِ بِمَا اتَّصَفْ
    وَكَانَ ثَانِي الْعَلَمَيْنِ مِنْهُمَا *** أَبًا وَأُمًّا لِلَّذِي تَقَدَّمَا
    وَآخِرُ الشُّرُوطِ أَلَّا يَقَعَا *** فِي أَوَّلِ السَّطْرِ وَلَا يُقْتَطَعَا
    هَذَا ، واللهُ أَعْلَمُ ، وَالسَّلام .

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيد بن مهدي مشاهدة المشاركة
    منظومة في سبعة أبيات تجمع:
    أحكام لا سِيَّما وما يتعـلَّق بها
    نظم للسجاعي
    حمل الكتاب من أسفل
    وهذه خلاصة الكتاب:


    يقع الاسم المفرد بعد «لا سِيَّما» كثيرا، وهو إما أن يكون نكرة أو معرفة، فإذا كان نكرة: جاز فيه ثلاثة أوجه من الإعراب ، وإذا كان معرفة جاز فيه وجهان هما : الجر ، والرفع .
    وتقع الجملة الاسمية والفعلية بعد «لا سِيَّما» ، وكذلك الظرف ، وهذا قليل .
    لا يجوز حذف «لا» من «لا سِيَّما» ؛ لأن حذفها يُغيِّر المعنى المراد من استخدام «لا سِيَّما».
    استعمل بعض العرب «لا سِيَّما» مخففة الياء ، فينطقونها بياء مفتوحة من غير تشديد فيقولون : (لا سِيَما) .
    «لا سِيَّما» لا يصحُّ استخدامها أداةَ استثناءٍ ؛ لأن حكم ما بعدها داخل في حكم ما قبلها من غير مساواة ، فهي بعكس أدوات الاستثناء ؛ إذ ما بعدها خارج عن حكم ما قبلها .



    المنظومة

    وَمَا يَـلـِي «لا سِيَّما» إِنْ نُكِّرَا ** فَاجْرُرْ أَوِ ارْفَعْ ثُمَّ نَصْبَهُ اذْكُرَا



    في الْجَرِّ«مَا» زِيْدَتْ وَفي رَفْعٍ أُلِفْ ** وَصْلٌ لَهَا قُـلْ أَوْ تَنَكُّرٌ وُصِفْ



    وَعِنْـدَ رَفْـعٍ مُبْتَدًا قَـدِّرْ وَفِي** رَفْعٍ وَجَـرٍّ أَعْرِبَنْ سِـيَّ تَفِي



    وَانْصِبْ مُمَيِّزًا وَقُلْ : (لاَ سِيَّما** يَوْم) بِأَحْـوَالٍ ثَلاَثٍ فَاعْـلَمَا



    وَالنَّصْبُ إِنْ يُعَرَّفِ اسْمٌ فَامْنَعَا** وَبَعـْدَ «سِيٍّ» جُمْلَـةً فَأَوْقِعَا



    أَجَازَ ذَا الرَّضِيْ وَلا تُحْذَفُ «لا» ** مِنْ سِيَّما وَسِيَّ خَفِّـفْ تَفْضُلا



    وَامْنَعْ عَلَى الصَّحِيْحِ الِاسْتِثْنَا بِهَا** ثُـمَّ الصَّـلاَةُ لِلنَّبِيِّ ذِي الْبَهَا

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله خطاب
    للشفة أسماء متعددة حسب نوع الحيوان زهذه أسماؤها مقرونة بالحيوان الذي تقال فيه من نظم ابن أبي الحديد لفصيح ثعلب
    تقول هذي شفة للبشر = = وصائد الطير طويل المِنسَر
    والطير غير صائد منقار = = وسبع خرطومه جَرّار
    وخَطْمه أيضًا من المشهور = = وهذه فِنْطيسة الخنزير
    واخصُص ذوات الظِلْف بالمِقَمَّة = = بكسر ميم وكذا المِرمّه
    وهذه جحفلة للحافر = = و مِشفَر للخُفِّ كالأَباعر

    في تقسيم الشفاه شفة الإنسان مشفر البعير جحفلة الفرس خطم السبع مقمة الثور مرمة الشاة فنطيسة الخنزير برطيل الكلب، عن ثعلب عن ابن الأعرابي منسر الجارح منقار الطائر.
    من كتاب فقه اللغة

    وبالمناسبة

    فهنا في المغرب ـ في شماله ـ نقول لذي الأنف الكبير : أبو فناطز بالزاي المعجمة وليس بالسين المهملة , أو أبو فنطوزة , ولصاحب الشفة الكبير ة أبو شلاقم (بو شلاكم)
    (ابتسامة)

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    125

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    الشاهد في الغاز عدلان الجزائري " ترمس"

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    الأسمـاء المؤنّثـة :

    تصنيف : أبي عمر بن الحاجب [ 570 - 646




    1 نفسي الفداء لسائل وافاني بمسائلٍ فاحت كروضِ جنان
    2 – أسماءُ تأنيثٍ بغير علامةٍ
    هي يا فتى في عُرفهم ضربان
    3 – قدْ كان منها ما يؤنث ثم ما
    هو في خيرٌ باختلاف معانِ
    4 – أما التي لابد من تأنيثها
    ستون منها ، العينُ والأذنان
    5 – والنفسُ ثم الدّار ثم الدلو من
    أعدادها ، والسِّن والكتفانِ
    6 – وجنمُ ، ثمَّ السَّعير وعقربٌ
    والأرضُ ثم الأستُ والعضدانِ
    7 – ثم الجحيم ونارها ثم العصا
    والريحُ منها ، واللظى ويدانِ
    8 – والفولُ والفردوسُ والفلكُ التي
    تجري وهي في القرآنِ
    9 – وعروضُ شعرٍ والذراع وثعلبُ
    والمِلْحُ ثم الفأس ، والوركان
    10 – والقوسُ ، ثم المنجنيقُ ، وأرنبٌ
    والخمرُ ثم البئرُ والفخذانِ
    11 – وكذاك في ذهبٍ وفهرٍحُكمهمْ
    أبداً وفي ضربٍ بكل مكانِ
    12 – والعينُ للينبوعِ والدّرع التي
    هي من حديد قطُّ والقدمانِ
    13 – وكذاكَ في كبدٍ وفي كرشٍ وفي
    سقرٍ ومنها الحرب والنَّعلانِ
    14 – وكذاك في فرسٍ فكأسٍ ثم في
    أفعى ، ومنها الشمسُ والعقبانِ
    15 – والعنكبوتُ تحوكُ والموسي معاً
    ثم اليمين ، وإصبعُ الإنسانِ
    16 – والرِّجلُ منها ، والسّراويل التي
    في الرّجلِ كانت زينةُ العُريانِ
    17 – وكذا الشِّمالُ من الإناثِ ومثلُها
    ضبُعٌ ومِنْها الكفُّ السَّاقانِ
    18 – أما الذي قد كنتَ فيه مخيراً
    هو كان سبعة عشر للتبيانِ
    19 – السِّلم ثم المسكُ ثم القدرُ في
    لغةٍ ومثلُ الحالِ كلّ أوانِ
    20 – والليتُ منها والطريق وكالسُّرى
    ويقالُ في عنقٍ كذا ولسانِ
    21 – وكذاكَ أسماءُ السبيلِ وكالضحى
    وكذا السّلاح لقاتلٍ طعّانِ
    22 – والحُكمُ هذا في القفا أبداً وفي
    رحمٍ وفي السِّكين والسُّلطانِ
    23 – وقصيدتي تبقى وإنِّي أكسّي
    ثوبَ الفناء وكلُّ شيءٍ فان
    للفائدة انظر الرابط
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=32129


  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    أقسام التنوين عشرة مجموعة في هذه الأبيات :

    أقسام تنوينهم عشرة عليك بهــــا * * * فـﺈن ﺇحصـاءها من خير مـا حرزا
    مـكن وقابل عــوض والمنــكر زد * * * رنــم اضطر غـال واحك ما همزا
    ألحق تناسبــها ﺇن كنت حافظهــا * * * لا زلت من جملة الأسواء محتـــرزا

    التنوين الخاص بالاسم هي الأربعة الأولى جمعها المكودي رحمه الله في هذا البيت :

    وما عدا هذه الأربعة فيكون في الأسماء وغيرها.
    1 ـ تنوين التمكين : لأنه متمكن من الكلمة ، يلحق بالأسماء المعربة ﺇلا جمع المؤنث السالم.
    2 ـ تنوين المقابلة : لأنه يقابل النون في جمع المذكر السالم ، فـﺈنه يلحق جمع المؤنث السالم.
    3 ـ تنوين العوض : وهو على ثلاثة أقسام :
    الأول عوض عن جملة : وهو الذي يلحق ( ﺇذ ) عوضا عن جملة تكون قبلها كمافي قوله تعالى ( وأنتم حينئذٍ تنظرون ) أي : حين بلغت الروح الحلقوم .
    الثاني عوض عن ﺇسم : وهو اللاحق لـ ( كل ) عوضا عما تضاف ﺇليه كما في قوله تعالى ( كلٌّ آمن بالله وملآئكته وكتبه ورسله ) ﺇشارة ﺇلى الرسول صلى الله عليه وسلم والمؤمنين كما هو معلوم. و كقوله تعالى: ( وكل أتوه داخرين ) أي كل الناس.
    الثالث عوض عن حرف : وهو اللاحق لجوار ٍ وغواش ٍ ونحوهما رفعا وجرا عوضا عن الياء فائدته التخفيف واتقاء التقاء الساكنين.
    فائدة // كيف نعرف أن شيئا ينوب عن شيء ؟ نعرف ذلك باستقراء كلام العرب، ثم وجدان أن التنوين وما ينوب عنه يتعاقبان في الكلام نفسه بالمعنى نفسه.
    4 ـ تنوين التنكير : لأنه يفرق بين النكرة والمعرفة ، يلحق بعض الأسماء المبنية مثل : مررت بسيبويهِ وبسيبويهٍ آخرَ ، ومثل : صهْ وصهٍ.
    5 ـ تنوين الترنم : يلحق القوافي المطلقة التي آخرها الألف ، فجيئ بالتنوين عوضا عن الألف لترك الترنم مثل :

    أقلي اللوم عاذل والعتابــــن * * * وقولي ﺇن اصبت لقد أصابـــــن

    ومثل :
    أزف الترحل غير أن ركابنـــا * * * لما تزل برحالنا وكــــــأن قدن


    6 ـ تنوين الضرورة : للضرورة الشعرية مثل :

    ويوم دخلت الخدر خدرعنيــزةٍ * * * قالت لك الويلات ﺇنك مرجلــــي


    الأصل هو عنيزةَ بالفتحة نيابة عن الكسرة لأن عنيزة ممنوع من الصرف بسبب العلمية والتأنيث .


    7 ـ التنوين الغالي : من المغالاة أي الخروج عن الحد ، وهو الذي يلحق القوافي المقيدة زيادة على الوزن مثل :

    * وقاتم الأعماق خاوي المخترقــــــن *
    * مشتبه الأعلام لماع الخفقــــــــن *


    8 ـ تنوين الحكاية : بأن تحكي اللفظ المنون كما هو، مثلا :ﺇذا قيل لك مررت بزيدٍ ، فتقول : من زيدٍ ؟

    9 ـ تنوين الهمز : يكون في الأسماء المبنية التي آخرها همز ، وإنما المراد به التكثير، كذا قالوا، وهو على أي حال من الشاذ الذي لا يقاس عليه .
    مثاله كلمة هــؤلاء ٍ .. تقول ..( هؤلاءٍ قومك ) .. ولا يلحق غير (هؤلاء) .

    10 ـ تنوين المناسبة : و هو تنوين ما لا يجوز تنوينه لمناسبة ما قبله مثل: ( سلاسلا ) وَ ( وثمودا ) عند شعبة وقالون.



    تنويننا الذي بالأسماء حــــري * * * مكن وقابــل عوضــــن ونكر

    منقول

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    حُروفُ الْجَرِّ

    هاكَ حروفَ الجَرِّ وَهْيَ مِن إِلَى = = حتَّى خَلاَ حاشَا عَدَا في عنْ عَلَى

    مُذْ مُنذُ رُبَّ اللامُ كَيْ واوٌ وَتَا = = والكافُ والباءُ ولعَلَّ ومَتَى

    ونظمها أيضا بن آبة الشنقيطي في نظمه الأجرومية بقوله


    وبحروف الجر وهي من إلى
    = =وعن وفي ورب والبا على
    والكاف واللام وواو والتا
    = =ومذ ومنذ ولعل حتى

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    [ مات ]
    فيها ثلاث لغات:

    لغتان عربيتان فصيحتان:
    1- الأولى منهما: [موَت] بفتح الواو ومضارعها [يموت] بالضم
    2- الثانية أنها: [موِت] بكسر الواو ومضارعها [ يمات] بالفتح
    ولغة ضعيفة:
    3- وهي: مات يميت.
    وقد أشار إلى اللغات الثلاث - الفصيحتين والردية - بعض أدباء قطر شنقيط في بيت رجز هو قوله :
    مَنْ مَنَعَتْ زَوْجَتُهُ مِنْهُ الْمَبِيتَ مَاتَ يَمُوتُ وَيَمَاتُ وَيَمِيتُ

    منقول

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    216

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    الشناقطة يوردون قبل دراستهم الموصول الإسمي من الألفية أبياتا من ألفية السيوطي تجمل الكلام عن الموصول الحرفي و هي
    موصولنا الحرفي ما أول مع ... صلته بمصدر حيث وقع
    و ذاك أن والوصل فعل صرفــــا ... و كي بما ضارع للام قفى
    و أن و الوصل ابتداء و خبر ....و ما بذي تصرف لا ما أمر
    و لو كــما بتلو مفهم تــمن .... و من يزد فيه الذي فما وهن
    أرجو أن يدلي فرسان هذا المنتدى المبارك بما فتح الله عليهم من علم فيفكوا لنا عبارات هذه الأبيات و يضربوا لنا الأمثال و يا حبذا لو تكون من القرآن أو الحديث ...

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    216

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    هذا جواب أحد إخواننا الموريتانيين جزاه الله خيرا أنقله هنا للفائدة

    الموصول نوعان :
    اسمي وقد كفى ابن مالك مؤنته

    حرفي وهو ما ذكر في هذه الأبيات ومعنى كونه حرفيا أن المذكورات فيه حروف وهي :
    أنْ الناصبة للمضارع وتوصل بالفعل المتصرف مطلقا سواء كان ماضيا أم مضارعا أم أمرا نحو قوله تعالى { وأن تصوموا خير لكم }
    أنّ المشددة الناصبة للمبتدأ وهي أخت المكسورة وتوصل باسمها وخبرها نحو قوله تعالى { لتعلموا أنّ الله على كل شيء قدير } قال السيوطي في الإتقان :أي قدرته .
    كي المقترنة باللام ظاهرة أو مقدرة نحو قوله تعالى { كي تقرّ عينها }
    لو التالية غالبا لما يفهم التمني كقوله تعالى { يود أحدهم لو يعمّر ألف سنة }
    ما إذا وصلت بفعل متصرف غير أمر عند الجمهور مثل قوله تعالى{ بمَا رَحُبَتْ }
    الذي نحو قوله تعالى { ذلك الذي يبشر الله عباده } وقوله تعالى { وخضتم كالذي خاضوا }
    وعلامة الحرفي وضابطه الذي يعرف به –فيفرق بينه وبين الاسمي فيما يتحدان فيه كالذي - أنه هو والفعل الذي يليه مجموعين بمعنى المصدر يعني يجوز أن تجعل في موضعهما المصدر ويبقى الكلام بنفس المعنى ففي قوله تعالى { لما تصفُ ألسنتكم } المعنى لـ(وصف) ألسنتكم . وصف هنا مصدر كما هو ظاهر وقد صح إتيانه محل الموصول الحرفي الذي هو ما والفعل الذي بعده وهو تصف فلما صح إحلاله محلهما عرفنا أن هذا الحرف موصول
    فإذا عرفت هذا اتضح لك معنى الأبيات وهذا شرحها ممزوجا :

    (موصولنا الحرفي ما أُوِّلَ معْ صلته)المراد بالصلة الفعل وما ذكر معه كاسم إن الموصلة( بمصدر حيث وقعْ وذاك أي الموصول الحرفي هذه المعدودات وهي ( أن ) الناصبة للفعل ( والوصل فعل صُرِّفا ) أي أن صلتها تكون فعلا متصرفا غير جامد سواء كان مضارعا أو ماضيا أو أمرا على الأصح في الأخير ( وكي) وتوصل ( بما ضارع للام ) أي أن صلتها تكون فعلا مضارعا مقارنة للام لفظا أو تقديرا ( قفا .) تمم به البيت ( وأنّ والوصل ابتداء وخبر ) أي أنّ أنّ المشددة المفتوحة تكون صلتها اسمها وخبرها لأنها من أخوات إنّ المكسورة المشددة (وما بذي تصرف لا ما أمرْ ) يعني أن ما تكون صلتها فعلا متصرفا ليس فعل أمر ( ولو كما بتلو مفهم التمنْ ) أي أن لو تكون صلتها كصلة ما في كونها فعلا متصرفا غير فعل أمر وتكون صلة لو واقعة بعد ما يفهم التمني غالبا ( ومن يزد فيه الذي فما وهنْ ) أي أن من يزيد في الموصولات الحرفية الذي فليس قوله ضعيفا بل قويا لأن الدليل دل عليه من القرآن وكلام العرب

    تنبيه : هذه الأبيات موجودة في كثير من نسخ الطرة بل في كلها تقريبا ما عدا نسخة ابن كداه ملونة الأشطار الأولى باللون الأحمر والأشطار الأخيرة باللون الأسود
    وذلك لأن ابن بون اقتبس هذا الفصل كله من ألفية السيوطي فلو حمّروها كلها لوقع اللبس بينها وبين الاحمرار ولو سودوها كلها لوقع اللبس بينها وبين الاكحلال – نص الألفية-
    والله أعلم


  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    ضابط لام الجحود
    قال بعضهم
    وكل لام قبلها ماكان.............. أولم يكن فللجحود بانا

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    1

    Lightbulb رد: الأبيات الجامعة في علوم اللغة (أرجو التفاعل لنستفيد)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدلان الجزائري مشاهدة المشاركة
    وقال بعضهم :أيا من حوى علم اللغات بأسره وترمس علم الصرف طرا في صدرهأبن حرف وصل غير همز لسائل وإن لم تكن تدري جوابي فادرهالرجاء من الإخوة ذكر الشاهد ؟ ابتسامة
    إن هذه الأبيات للعلامة محمد سالم ولدعدود رحمه الله يلغز فيها تلامذه وحل هذ اللغزهو :الأصل أنه من أجل التوصل إلى النطق بالسكن في فعل الامر يأتى بهمزة وصل تقول:ضرب اضرب أما ترمس فحرف الوصل فيها تاء تقول:تَرْمَسَ تَرْمِسْ ولله أعلم وأستغفر الله

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •