قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق - الصفحة 4
صفحة 4 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 119
2اعجابات

الموضوع: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    انْشَدَ ابْنُ هُبَيْرَةَ الْوَزِيرُ الْحَنْبَلِيُّ لِنَفْسِهِ :

    يَلِذُّ نذى الدُّنْيَا الْغَنِيُّ وَيَطْرَبُ ===وَ يَزْهَدُ فِيهَا الْأَلْمَعِيُّ الْمُجَرِّبُ
    وَ مَا عَرَفَ الْأَيَّامَ وَالنَّاسَ عَاقِلٌ=== وَ وُفِّقَ إلَّا كَانَ فِي الْمَوْتِ يَرْغَبُ
    إلَى اللَّهِ أَشْكُو هِمَّةً لَعِبَتْ بِهَا ===أَبَاطِيلُ آمَالٍ تَغُرُّ وَ تَخْلُبُ
    فَوَاعَجَبًا مِنْ عَاقِلٍ يَعْرِفُ الدُّنَا=== فَيُصْبح فِيهَا بَعْدَ ذَلِكَ يَرْغَبُ


    وَ أَنْشَدَ أَيْضًا :
    الْحَمْدُ لِلَّهِ هَذِي الْعَيْنُ وَالْأَثَرُ=== فَمَا الَّذِي بِاتِّبَاعِ الْحَقِّ يُنْتَظَرُ
    وَ قْتٌ يَفُوتُ وَأَشْغَالٌ مُعَوِّقَةٌ ===وَ ضَعْفُ عَزْمٍ وَدَارٌ شَأْنُهَا الْغِيَرُ
    وَ النَّاسُ رَكْضًى إلَى مَأْوَى مَصَارِعِهِمْ=== وَلَيْسَ عِنْدَهُمْ مِنْ رَكْضِهِمْ خَبَرُ
    تَسْعَى بِهِمْ حَادِثَاتٌ مِنْ نُفُوسِهِمْ=== فَيَبْلُغُونَ إلَى الْمَهْوَى وَمَا شَعَرُوا
    وَ الْجَهْلُ أَصْلُ فَسَادِ النَّاسِ كُلِّهِمْ=== وَ الْجَهْلُ أَصْلٌ عَلَيْهِ يُخْلَقُ الْبَشَرُ




    وَأَنْشَدَ أَيْضًا:
    يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنِّي نَاصِحٌ لَكُمْ فَعُوا=== كَلَامِي فَإِنِّي ذُو تَجَارِيبِ
    لَا تُلْهِيَنَّكُمْ الدُّنْيَا بِزَهْرَتِهَا=== فَمَا تَدُومُ عَلَى حُسْنٍ وَ لَا طِيبِ
    وَ أَنْشَدَ أَيْضًا :
    إذَا قَلَّ مَالُ الْمَرْءِ قَلَّ صَدِيقُهُ=== وَ قَبُحَ مِنْهُ كُلُّ مَا كَانَ يَجْمُلُ

    وَ أَنْشَدَ أَيْضًا :
    وَ الْوَقْتُ أَنْفَسُ مَا عُنِيتَ بِحِفْظِهِ ===وَ أَرَاهُ أَسْهَلَ مَا عَلَيْك يَضِيعُ


    وَ قَالَ ابْنُ هَانِئٍ الشَّاعِرُ فِي قَصِيدَتِهِ الَّتِي يَرْثِي فِيهَا وَلَدَهُ ك


    حُكْمُ الْمَنِيَّةِ فِي الْبَرِيَّةِ جَارِ ==مَا هَذِهِ الدُّنْيَا بِدَارِ قَرَارِ
    بَيْنَمَا يُرَى الْإِنْسَانُ فِيهَا مُخْبِرًا ===حَتَّى يُرَى خَبَرًا مِنْ الْأَخْبَارِ
    طُبِعَتْ عَلَى كَدَرٍ وَ أَنْتَ تُرِيدُهَا=== صَفْوًا مِنْ الْأَقْذَارِ وَالْأَكْدَارِ
    وَ مُكَلِّفُ الْأَيَّامِ ضِدَّ طِبَاعِهَا=== مُتَطَلِّبٌ فِي الْمَاءِ جِذْوَةَ نَارِ
    الْعَيْشُ نَوْمٌ وَالْمَنِيَّةُ يَقْظَةٌ== وَ الْمَرْءُ بَيْنَهُمَا خَيَالٌ سَارِ
    لَيْسَ الزَّمَانُ وَإِنْ حَرَصْت مُسَاعِدًا=== خُلُقُ الزَّمَانِ عَدَاوَةُ الْأَحْرَارِ



    الآداب الشرعية/ شَمْسُ الدِّينِ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ مُفْلِحٍ الْمَقْدِسِيُّ الْحَنْبَلِيُّ
    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق


    أي يوم يكون يوم النشور ***يوم فيه يفوز أهل القبور
    يوم فيه الجزاء جنة عدن ***لمطيع ومن عصى في سعير
    خاب من قد عصى وفاز مطيع ***راقب الله في جميع الأمور
    قام في الليل للإله ذليلا ***ليس يخلو من خوفه للقدير
    خاف من عظم يوم هول شديد ***شدة الهول من عذاب الزفير
    =====
    قد سودت وجهي المعاصي ***و أثقلت ظهري الذنوب
    أورثني ذكرها سقاما ***فليس لي في الورى طبيب
    يا شؤم نفسي غداة حشري ***إذا أحاطت بي الكروب
    و صوت داع دعا باسمي ***أين مفري وما أجيب
    هذا كتاب الذنوب فأقرأ ***فعندها تظهر العيوب
    ======


    كيف احتيالي إذا جاء الحساب غدا ***و قد حشرت بأثقالي و أوزاري
    و قد نظرت إلى صحفي مسودة ***من شؤم ذنب قديم العهد أوطاري
    وقد تجلى لهتك الستر خالقنا ***يوم المعاد ويوم الذل والعار
    يفوز كل مطيع للعزيز غدا ***بدار عدن وأشجار وأنهار
    لهم نعيم خلود لا نفاذ له ***يخلدون بدار الواحد الباري
    ومن عصى في قرار النار مسكنه ***لا يستريح من التعذيب في النار
    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق




    منظومة الطريق إلى الله والدار الآخرة /الشيخ عبد الرحمان بن ناصر السعدي


    بسم الله الرحمن الرحيم




    سَعِدَ الَّذِينَ تَجَنَّبُوا سُبُلَ الرَّدَى *** وَتَيَمَّمُوا لِمَنَاِزِل الرِّضْوانِ
    فَهُمُ الَّذِينَ أَخْلَصُوا فِي مَشْيِهِمْ *** مُتَشَرِّعِينَ بِشِرْعَةِ الإيمَانِ
    وَهُمُ الَّذِينَ بَنَوْا مَنَازِلَ سَيْرِهِمْ *** بَيْنَ الرَّجَا والْخَوْفِ لِلدَيَّانِ
    وَهُمُ الَّذِينَ مَلا الإلَهُ قُلُوبَهُمْ *** بِوِدَادِهِ وَمَحَبَّةِ الرَّحْمَانِ
    وَهُمُ الَّذِينَ أَكْثَرُوا مِنْ ذِكْرِهِ *** فِي السِّرِ وَالإِعْلاَنِ وَالأَحْيَانِ
    يَتَقَرَّبُونَ إِلَى الْمَلِيكِ بِفِعْلِهِمْ *** طَاعَاتِهِ وَالتَّرْكِ لِلْعِصْيَانِ
    فِعْلُ الْفَرَائِضِ وَالنَّوَافِلِ دَأْبُهُمْ *** مَعَ رُؤْيَةِ التَّقْصِيرِ وَالنُّقْصَانِ
    صَبَّرُوا النُّفُوسَ عَلَى الْمَكَارِهِ كُلِّهَا *** شَوْقاً إِلَى مَا فِيهِ مِنْ إِحْسَانِ
    نَزَلُوا بِمَنْزِلَةِ الرِّضَى فَهُمْ بِهَا *** قَدْ أَصْبَحُوا فِي جُنَّةِ وَأَمَانِ
    شَكَرُوا الْذِي أَوْلَى الْخَلاَئِقَ فَضْلَهُ *** بِالْقَلْبِ وَالأَقْوَالِ وَالأَرْكَانِ
    صَحِبُوا التَّوَكُّلَ فِي جَمِيعِ أُمُورِهِمْ *** مِعِ بِذْلِ جُهْدٍ فِي رِضَى الرَّحْمَانِ
    عَبَدُوا الإِلَهَ عَلَى اعْتِقَادِ حُضُورِهِ *** فَتَبَوؤوا فِي مَنْزِلِ الإِحْسَانِ
    نَصَحُوا الْخَلِيقَةَ فِي رِضَى مَحْبُوبِهِمْ *** بِالْعِلْمِ وَالإِرْشَاِد وَالإِحْسَانِ
    صَحِبُوا الْخَلاَئِقَ بِالْجُسُومُ وَإِنَّمَا *** أَرْوَاحُهُمْ فِي مَنْزِلٍ فَوْقَانِي
    بالله دَعَوات الْخَلاَئِقَ كُلَّهَا *** خَوْفاً عَلَى الإِيمَانِ مِنْ نُقْصَانِ
    عَزَفُوا الْقُلُوبَ عَنِ الشَّوَاغِلِ كُلِّهَا *** قَدْ فَرَّغُوهَا مِنْ سِوَى الرَّحْمَانِ
    حَرَكَاتُهُمْ وَهُمُومُهُمْ وَعُزُومُهُمْ *** لِلَّهِ، لاَ لِلْخَلْقِ وَالشَّيْطَانِ
    نِعْمَ الرَّفِيقُ لِطَالِبِ السُبُلِ الَّتِي *** تُفْضِي إِلى الخَيْرَاتِ وَالإِحْسَانِ
    ======


    هذه المنظومة علق عليها الشيخ السعدي




    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    ابيات شعريه قمة في الروعة اتوق الى حفظها كثيرا
    الصور المرفقة الصور المرفقة

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منال ابو فريح مشاهدة المشاركة
    ابيات شعريه قمة في الروعة اتوق الى حفظها كثيرا
    جزاك الله خيرا و أعانك على الحفظ

    ====





    القصيدة النونية/ أبو الفتح البستي


    زيادَةُ المَرء في دُنياهُ نقصانُ ** وربْحُهُ غَيرَ محض الخَير خُسرانُ




    وكُل وِجدانِ حَظٍّ لاثَباتَ لَهُ ** فإنَّ مَعناهُ في التَّحقيق فِقْدانُ




    يا عامِراً لخَرابِ الدَّهرِ مُجتهِداً ** تاللهِ هل لخَرابِ الدَّهرِ عُمرانُ




    ويا حَريصاً على الأموالِ يَجمَعُها ** أنْسِيتَ أنَّ سُرورَ المالِ أحْزانُ




    زَعِ الفؤادَ عنِ الدُّنيا وزُخْرُفِها ** فصَفْوُها كَدَرٌ والوَصلُ هِجْرانُ




    وأَرعِ سَمعَكَ أمثالاً أُفَصِّلُها ** كما يُفَصَّلُ يَاقوتٌ ومَرْجانُ




    أحسِنْ إلى النّاسِ تَستَعبِدْ قُلوبَهُمُ ** فطالَما استعبد الإنسانَ إحسانُ




    وإنْ أساءَ مُسيءٌ فلْيَكنْ لكَ في ** عُروضِ زَلَّتِهِ صَفْحٌ وغُفرانُ




    وكُنْ على الدَّهر مِعواناً لذي أمَلٍ ** يَرجو نَداكَ فإنَّ الحُرَّ مِعْوانُ




    واشدُدْ يَدْيكَ بحَبلِ الدِّينِ مُعتَصِماً ** فإنَّهُ الرُّكْنُ إنْ خانَتْكَ أركانُ




    مَنْ يَتَّقِ الله يُحْمَدُ في عَواقِبِه ** وَيكفِهِ شَر مَنْ عزُّوا ومَنْ هانُوا




    مَنِ استعانَ بغَيرِ اللهِ في طَلَبٍ ** فإنَّ ناصِرَهُ عَجزٌ وخِذْلانُ




    مَنْ كانَ للخَيرِ مَنّاعاً فليسَ لَهُ ** على الحَقِيقَةِ إخوانٌ وأخْدانُ




    مَنْ جادَ بالمالِ مالَ النَّاسُ قاطِبَةٌ ** إلَيهِ والمالُ للإنسان فَتّالُ




    مَنْ سالَمَ النّاسَ يسلَمْ من غوائِلِهمْ ** وعاشَ وَهْوَ قَريرُ العَينِ جَذْلانُ




    مَنْ كانَ للعَقلِ سُلطانٌ عَلَيهِ غَدا ** وما على نَفسِهِ للحِرْصِ سُلطانُ




    مَنْ مّدَّ طَرْفاً بفَرطِ الجَهلِ نحو هَوىً ** أغضى على الحَقِّ يَوماً وهْوَ خَزْيانُ




    مَنْ عاشَرَ النّاسَ لاقى مِنهُمُ نَصبَاً ** لأنَّ سوسَهُمُ بَغْيٌ وعُدْوانُ




    ومَنْ يُفَتِّشْ عنِ الإخوانِ يلقهم ** فَجُلُّ إخْوانِ هَذا العَصرِ خَوّانُ




    منِ استشارَ صُروفَ الدَّهرِ قامَ لهُ ** على حقيقةِ طَبعِ بُرهانُ




    مَنْ يَزْرَعِ الشَّرَّ يَحصُدْ في عواقبِهِ ** نَدامَةً ولِحَصدِ الزَّرْعِ إبّانُ




    مَنِ استَنامَ إلى الأشرار نامَ وفي ** قَميصِهِ مِنهُمُ صِلُّ وثُعْبانُ




    كُنْ رَيَّقَ البِشْرِ إن الحُرَّ هِمَّتُهُ ** صَحيفَةٌ وعَلَيها البِشْرُ عُنْوانُ




    ورافِقِ الرَّفْقَ في كُلَّ الأمورِ فلَمْ ** يندّمْ رَفيقٌ ولم يذمُمْهُ إنسانُ




    ولا يَغُرُّكَ حَظُّ جَره خرقٌ ** فالخُرْقُ هَدمٌ ورِفقُ المَرءِ بُنْيانُ




    أحسِنْ إذا كانَ إمكانٌ ومَقدِرهٌ ** فلن يَدومَ على الإنسانِ إمكانُ




    والرَّوضُ يَزدانُ بالأنوَارِ فاغِمةً ** والحُرُّ بالأصلِ والإحسانِ يَزْدانُ




    صُنْ حُرَّ وَجهِكَ لا تهتِكْ غْلائلَهُ ** فكُلُّ حُرٍّ لُحرَّ الوَجهِ صَوّانُ




    وإنْ لقِتَ عدُوّاً فَالْقَهُ أبَداً ** والوَجهُ بالبشْرِ والإشراقِ غَضّانُ




    دَعِ التكاسُلَ في الخَيراتِ تطلُبها ** فليسَ يسعَدُ بالخَيراتِ كَسْلانُ




    لا ظِلَّ للمَرءِ يعرى من تُقىً ونُهىً ** وإن أظلَّتْهُ أوراقٌ وأغصانُ




    فالنّاسُ أعوانُ مَنْ وَالتْهُ دولَتُهُ ** وهُمْ علَيهِ إذا عادَتْهُ أعوانُ




    سَحْبانُ من غَيرِ مالٍ باقِلٌ حَصر ** وباقِلٌ في ثَراءِ المالِ سَحْبانُ




    لا تُودِعِ السَّرَّ وَشّاءً يبوحُ بهِ ** فما رعى غَنَماً في الدَّوِّ سِرْحانُ




    لا تَحسِبِ النَّاسَ طَبْعاً واحِداً فَلهُمْ ** غرائزٌ لسْتَ تُحصِيها وَأكْنانٌ




    ما كُلُّ ماءٍ كصَدّاءٍ لوارِدِه ** نَعَمْ ولا كُلُّ نَبْتٍ فهو سَعْدانُ




    لا تَخدِشَنَّ بمَطْلٍٍ وَجْهَ عارِفَة ** فالبِرُّ يَخدِشُهُ مَطْلٌ ولَيّانُ




    لا تَستشِرْ غيرَ نَدْبٍ حازِمٍ يَقِظٍ ** قدِ اسْتَوى مِنهُ إسْرارٌ وإعْلانُ




    فللِتدابيرِ فُرْسانٌ إذا ركَضوا ** فيها أبَرُّوا كما للِحَربِ فُرْسانُ




    وللامُورِ مَواقيتٌ مُقَدَّرَةٌ ** وكُلُّ أمرٍ لهُ حَدُّ ومِيزانُ




    فلا تكُنْ عَجِلاً في الأمرِ تطلُبُهُ ** فليسَ يُحمَدُ قبل النُّضْجِ بُحْرانُ




    كفى مِنَ العيشِ ما قدْ سَدَّ من عَوَزٍ ** وفيهِ للحُرِّ إن حققت غُنيانُ




    وذو القَناعَةِ راضٍ في مَعيشَتِهِ ** وصاحبُ الحِرْصِ إن أثرى فَغَضبْانُ




    حَسْبُ الفتى عقلُهُ خِلاًّ يُعاشِرُهُ ** إذا تحاماهُ إخوانٌ وخُلاّنُ




    هُما رضيعا لِبانٍ حِكَمةٌ وتُقىً ** وساكِنا وَطَنٍ مالٌ وطُغْيانُ




    إذا نَبا بكريمٍ موطِنٌ فلَهُ ** وراءهُ في سَنَةٍ فالدّهرُ يَقظانُ




    ما استَمْرأ الظُّلْمَ لو أنصْتَ آكِلُهُ ** وهلْ يلَذُّ مَذاقٌ وهْوَ خُطْبانُ




    يا أيُّها العَالِمُ المَرضِيُّ سيرَتُهُ ** أبشِرْ فأنتَ بغَيرِ الماءِ رَيانُ




    ويا أخَا الجَهلِ قد أصبَحْتَ في لُجَجٍ ** وأنتَ ما بينَها لاشَكَّ عَطْشانُ




    لا تحسِبَنَّ سُروراً دائماً أبَداً ** مَنْ سَرَّهُ زمَنٌ ساءتْهُ أزمانُ




    يا رافِلاً في الشَّبابِ الوَحْفِ مُنتشِياً ** مِنْ كأسِهِ هلْ أصابَ الُّرشْدَ نَشْوانُ




    لا تَغتَرِرْ بشَبابٍ رائق خَضِلٍ ** فكَمْ تَقدَّمَ قَبَل الشّيْبِ شُبّانُ




    ويا أخَا الشَّيبِ لو ناصَحتَ نفسَكَ لم ** يكُنْ لمثِلكَ في الإسرافِِ إمعانُ




    هبِ الشَّبيبَةَ تُبْلي عُذرَ صاحبها ** ما عُذْرُ أشَيبَ يَستهويهِ شَيْطانُ




    كُلُّ الذُّنوبِ فإنَّ الله يغفِرها ** إن شَيَّعَ المَرءَ إخلاصٌ وإيمانُ




    وكُلُّ كَسْرٍ فإنَّ الله يَجبُرُهُ ** وما لِكَسرِ قَناةِ الدِّينِ جُبْرانُ




    إذا جَفاكَ خليلٌ كنتَ تألفُهُ ** فاطلُبْ سِواهُ فَكُلُّ النَّاسِ إخوانُ




    وإن نّبَتْ بِكَ أوطانٌ نَشَأُتَ بها ** فارحَلْ فكلُّ بِلادِ اللهِ أوطانُ




    والصّداِقُ البرُّ في الدُّنيا مُسَيْلمَةٌ ** والأحَمَقُ الغُرُّ في النَّعْماءِ لُقمانُ




    فأكْيَسُ النّاسِ مَنْ في كيسِهِ كِسَرٌ ** لا مَنْ يُمَدُّ له في الفَضلِ مَيْدانُ




    النّاسُ هَضْبُ شِمامٍ حَيْثُ مَيْسَرَةٌ ** لَكِنَّهُمْ حَيْثُ مالَ المالُ أإصانُ




    كُنّا نرى إنّما الإحسانُ مَكْرُمَةٌ ** فاليَوْمَ مَنْ لا يَضُرُّ النَّاسَ مِحْسانُ




    خُذْها سوائِرَ أمثالٍ مُهَذَّبَة ** فيها لِمَنْ يَبْتَغي التِّبيانَ تِبيانُ




    ما ضَرّ حَسّاَنها والطَّبعُ صائَغُها ** إنْ يقُلْها قَريعُ الشَّعرِ حَسّانُ
    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق


    الآداب الشرعية/ ابن مفلح


    أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا .....وَصَدَّتْهُ الْأَمَانِي أَنْ يَتُوبَا
    أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي أَضْحَى حَزِينًا..... عَلَى زَلَّاتِهِ قَلِقًا كَئِيبَا
    أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي سُطِرَتْ عَلَيْهِ..... صَحَائِفُ لَمْ يَخَفْ فِيهَا الرَّقِيبَا
    أَنَا الْعَبْدُ الْمُسِيءُ عَصَيْتُ سِرًّا .....فَمَا لِي الْآنَ لَا أُبْدِي النَّحِيبَا
    أَنَا الْعَبْدُ الْمُفَرِّطُ ضَاعَ عُمُرِي..... فَلَمْ أَرْعَ الشَّبِيبَةَ وَالْمَشِيبَا
    أَنَا الْعَبْدُ الْغَرِيقُ بِلُجِّ بَحْرٍ...... أَصِيحُ لَرُبَّمَا أَلْقَى مُجِيبَا
    أَنَا الْعَبْدُ السَّقِيمُ مِنْ الْخَطَايَا..... وَقَدْ أَقْبَلْتُ أَلْتَمِسُ الطَّبِيبَا
    أَنَا الْعَبْدُ الْمُخَلَّفُ عَنْ أُنَاسٍ..... حَوَوْا مِنْ كُلِّ مَعْرُوفٍ نَصِيبَا
    أَنَا الْعَبْدُ الشَّرِيدُ ظَلَمْتُ نَفْسِي .....وَقَدْ وَافَيْتُ بَابَكُمْ مُنِيبَا
    أَنَا الْعَبْدُ الْفَقِيرُ مَدَدْتُ كَفِّي...... إلَيْكُمْ فَادْفَعُوا عَنِّي الْخُطُوبَا
    أَنَا الْغَدَّارُ كَمْ عَاهَدْتُ عَهْدًا ......وَكُنْتُ عَلَى الْوَفَاءِ بِهِ كَذُوبَا
    أَنَا الْمَهْجُورُ هَلْ لِي مِنْ شَفِيعٍ..... يُكَلِّمُ فِي الْوِصَالِ لِي الْحَبِيبَا
    أَنَا الْمَقْطُوعُ فَارْحَمْنِي وَصِلْنِي..... وَيَسِّرْ مِنْكَ لِي فَرَجًا قَرِيبَا
    أَنَا الْمُضْطَرُّ أَرْجُو مِنْكَ عَفْوًا..... وَمَنْ يَرْجُو رِضَاكَ فَلَنْ يَخِيبَا
    فَيَا أَسَفَى عَلَى عُمُرٍ تَقَضَّى .....وَلَمْ أَكْسِبْ بِهِ إلَّا الذُّنُوبَا
    وَأَحْذَرُ أَنْ يُعَاجِلَنِي مَمَاتٌ .....يُحَيِّرُ هَوْلُ مَصْرَعِهِ اللَّبِيبَا
    وَيَا حُزْنَاهُ مِنْ نَشْرِي وَحَشْرِي ......بِيَوْمٍ يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبَا
    تَفَطَّرَتْ السَّمَاءُ بِهِ وَمَارَتْ .....وَأَصْبَحَتْ الْجِبَالُ بِهِ كَثِيبَا
    إذَا مَا قُمْتُ حَيْرَانًا ظَمِيئَا.... حَسِيرَ الطَّرْفِ عُرْيَانًا سَلِيبَا
    وَيَا خَجَلَاهُ مِنْ قُبْحِ اكْتِسَابِي ....إذَا مَا أَبْدَتْ الصُّحُفُ الْعُيُوبَا
    وَذِلَّةِ مَوْقِفٍ وَحِسَابِ عَدْلٍ...... أَكُونُ بِهِ عَلَى نَفْسِي حَسِيبَا
    وَيَا حَذَرَاهُ مِنْ نَارٍ تَلَظَّى .....إذَا زَفَرَتْ وَأَقْلَقَتْ الْقُلُوبَا
    تَكَادُ إذَا بَدَتْ تَنْشَقُّ غَيْظًا .....عَلَى مَنْ كَانَ ظَلَّامًا مُرِيبَا
    فَيَا مَنْ مَدَّ فِي كَسْبِ الْخَطَايَا..... خُطَاهُ أَمَا أَنَى لَكَ أَنْ تَتُوبَا
    أَلَا فَاقْلِعْ وَتُبْ وَاجْهَدْ فَإِنَّا...... رَأَيْنَا كُلَّ مُجْتَهِدٍ مُصِيبَا
    وَأَقْبِلْ صَادِقًا فِي الْعَزْمِ وَاقْصِدْ..... جَنَابًا نَاضِرًا عَطِرًا رَحِيبَا
    وَكُنْ لِلصَّالِحِينَ أَخًا وَخِلًّا .....وَكُنْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا غَرِيبَا
    وَكُنْ عَنْ كُلِّ فَاحِشَةٍ جَبَانًا..... وَكُنْ فِي الْخَيْرِ مِقْدَامًا نَجِيبَا
    وَلَاحِظْ زِينَةَ الدُّنْيَا بِبُغْضٍ..... تَكُنْ عَبْدًا إلَى الْمَوْلَى حَبِيبَا
    فَمَنْ يَخْابُرْ زَخَارِفَهَا يَجِدْهَا ....مُخادعة لِطَالِبِهَا خَلُوبَا
    وَغُضَّ عَنْ الْمَحَارِمِ مِنْك طَرْفًا .....طَمُوحًا يَفْتِنُ الرَّجُلَ الْأَرِيبَا
    فَخَائِنَةُ الْعُيُونِ كَأُسْدِ غَابٍ ....إذَا مَا أُهْمِلَتْ وَثَبَتْ وُثُوبَا
    وَمَنْ يَغْضُضْ فُضُولَ الطَّرْفِ عَنْهَا.... يَجِدْ فِي قَلْبِهِ رَوْحًا وَطِيبَا
    وَلَا تُطْلِقْ لِسَانَكَ فِي كَلَامٍ..... يَجُرُّ عَلَيْكَ أَحْقَادًا وَحُوبَا
    وَلَا يَبْرَحْ لِسَانُكَ كُلَّ وَقْتٍ..... بِذِكْرِ اللَّهِ رَيَّانًا رَطِيبَا
    وَصَلِّ إذَا الدُّجَى أَرْخَى سُدُولًا..... وَلَا تتك للظلام هيوبا
    تَجِدْ أُنْسًا إذَا أُودعتَ قَبْرًا..... وَفَارَقْتَ الْمُعَاشِرَ وَالنَّسِيبَا
    وَصُمْ مَا اسْتَطَعْت تَجِدْهُ رِيًّا..... إذَا مَا قُمْتَ ظَمْآنًا سَغِيبَا
    وَكُنْ مُتَصَدِّقًا سِرًّا وَجَهْرًا..... وَلَا تَبْخَلْ وَكُنْ سَمْحًا وَهُوبَا
    تَجِدْ مَا قَدَّمَتْهُ يَدَاكَ ظِلًّا ....عليك إذا اشتكى النَّاسِ الْكُرُوبَا
    وَكُنْ حَسَنَ السَّجَايَا ذَا حَيَاءٍ..... طَلِيقَ الْوَجْهِ لَا شَكِسًا غَضُوبَا
    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    تَدَبَّرْ كِتَابَ اللَّهِ يَنْفَعْك وَعْظُهُ...... فَإِنَّ كِتَابَ اللَّهِ أَبْلَغُ وَاعِظِ
    وَبِالْعَيْنِ ثُمَّ الْقَلْبِ لَاحِظْهُ.... وَاعْتَبِرْ مَعَانِيَهُ فَهْوَ الْهُدَى لِلْمُلَاحِظِ
    وَأَنْتَ إذَا أَتْقَنْت حِفْظَ حُرُوفِهِ..... فَكُنْ لِحُدُودِ اللَّهِ أَقْوَمَ حَافِظِ
    وَلَا يَنْفَعُ التَّجْوِيدُ لَافِظَ حُكْمِهِ ....وَإِنْ كَانَ بِالْقُرْآنِ أَفْصَحَ لَافِظِ
    وَيُعْرَفُ أَهْلُوهُ بِإِحْيَاءِ لَيْلِهِمْ.... وَصَوْمِ هَجِيرٍ لَاعِجِ الْحَرِّ قَائِظِ
    وَغَضِّهِمْ الْأَبْصَارَ عَنْ مَأْثَمٍ .....يَجُرُّ بِتَحْرِيرِ الْعُيُونِ اللَّوَاحِظِ
    وَكَظْمِهِمُ لِلْغَيْظِ عِنْدَ اسْتِعَارِهِ..... إذَا عَزَّ بَيْنَ النَّاسِ كَظْمُ الْمُغَايِظِ
    وَأَخْلَاقُهُمْ مَحْمُودَةٌ إنْ خَبَرْتهَا..... فَلَيْسَتْ بِأَخْلَاقٍ فِظَاظٍ غَلَائِظِ
    تَحَلَّوْا بِآدَابِ الْكِتَابِ وَأَحْسَنُوا الـ..... تَفَكُّرَ فِي أَمْثَالِهِ وَالْمَوَاعِظِ
    فَفَاضَتْ عَلَى الصَّبْرِ الْجَمِيلِ نُفُوسُهُمْ. .سَلَامٌ عَلَى تِلْكَ النُّفُوسِ الْفَوَائِظِ


    الآداب الشرعية/ ابن مفلح
    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    دَعْ الدُّنْيَا لِطَالِبِهَا*** لِتَسْلَمَ مِنْ مَعَاطِبهَا
    وَ لَا يَغْرُرْك عَاجِلُهَا ***وَ فَكِّرْ فِي عَوَاقِبِهَا
    فَإِنَّ سِهَامَ آفَتِهَا ***مَشُوبٌ فِي أَطَايِبِهَا
    وَإِنَّ بَرِيقَ دِرْهَمِهَا ***لَأَفْتَكُ مِنْ عَقَارِبِهَا
    وَكُنْ مُتَدَرِّعَ التَّقْوَى*** تُحَصَّنْ مِنْ قَوَاضِبهَا
    فَإِنَّ سِهَامَ فِتْنَتِهَا*** لَتَرْشُقُ مِنْ جَوَانِبِهَا
    تُببيحُكَ فِي مَحَاسِنِهَا*** لِتَذْهَلَ عَنْ مَعَايِبِهَا
    فَتُبْدِي لِينَهَا خَدْعَا*** لِتَنْشَبَ فِي مَخَالِبِهَا
    فَكُنْ مِنْ أُسْدِهَا لَيْثًا*** وَلَا تَكُ مِنْ ثَعَالِبهَا
    فَإِنَّك إنْ سَلِمْت بِهَا*** فَإِنَّك مِنْ عَجَائِبِهَا
    وَ جَانِبْهَا فَإِنَّ الْبرَّ ***يَدْنُو مِنْ مُجَانِبِهَا
    وَكُنْ مِنْهَا عَلَى حَذَرٍ*** فَإِنَّك مِنْ مَطَالِبهَا
    فَكَمْ مِنْ صَاحِبٍ صَحِبَتْ** وَلَمْ تَنْصَحْ لِصَاحِبِهَا
    وَصَادَقَهَا لِيَنْهَبَهَا*** فَأَصْبَحَ مِنْ مَنَاهِبهَا
    فَلَا تَطْمَعْ مِنْ الدُّنْيَا بصَافٍ من شَوَائِبِهَا
    فَإِنَّ مَجَامِعَ الْأَكْدَارِ*** صُبَّتْ فِي مَشَارِبهَا
    وَكُنْ رَجُلًا مُنِيبَ الْ***قَلْبِ تَسْلَمْ مِنْ نَوَائِبِهَا
    وَسَلْ رَبَّ الْعِبَادِ الْعَوْ***نَ مِنْهُ عَلَى مَصَائِبِهَا


    الآداب الشرعية/ ابن مفلح
    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    قَالَ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ فِي كِتَابِ بَهْجَةُ الْمَجَالِسِ : كَانَ يُقَالُ مَنْ خَافَ اللَّهَ وَرَجَاهُ أَمَّنَهُ خَوْفَهُ وَلَمْ يُحْرِمْهُ رَجَاءَهُ


    قَالَ بَعْضُ الْعُلَمَاءِ إلَى بَعْضِ إخْوَانِهِ : أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّهُ مَنْ خَافَ اللَّهَ أَخَافَ اللَّهُ مِنْهُ كُلَّ شَيْءٍ ، وَمَنْ لَمْ يَخَفْ اللَّهَ أَخَافَهُ اللَّهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ ،


    وَلِلْحَسَنِ بْنِ وَهْبٍ وَيُنْسَبُ إلَى الشَّافِعِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ :


    خَفْ اللَّهَ وَارْجُهُ لِكُلِّ عَظِيمَةٍ*** وَلَا تُطِعْ النَّفْسَ اللَّجُوجَ فَتَنْدَمَا
    وَكُنْ بَيْنَ هَاتَيْنِ مِنْ الْخَوْفِ وَالرَّجَا*** وَأَبْشِرْ بعَفْوِ اللَّهِ إنْ كُنْتَ مُسْلِمَا
    فَلَمَّا قَسَا قَلْبِي وَضَاقَتْ مَذَاهِبِي*** جَعَلْتُ الرَّجَا مِنِّي لِعَفْوِك سُلَّمَا


    وَقَالَ آخَرُ :


    وَإِنِّي لَأَرْجُو اللَّهَ حَتَّى كَأَنَّمَا*** أَرَى بِجَمِيلِ الظَّنِّ مَا اللَّهُ صَانِعُ


    وَقَالَ مَنْصُورُ الْفَقِيهُ :


    قَطَعْتُ رَجَائِي مِنْ بَنِي آدَمَ طُرَّا*** فَأَصْبَحْتُ مِنْ رِقِّ الرَّجَاءِ لَهُمْ حُرَّا
    وَعَدْلُ يَأْسِي بَيْنَهُمْ فَأَجَلُّهُمْ*** إذَا ذُكِرُوا قَدْرًا كَأَدْنَاهُمْ قَدْرَا
    غِنًى عَنْهُمْ بِاَللَّهِ لَا مُتَطَاوِلًا ***عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ وَلَا قَائِلًا هُجْرَا
    وَكَيْفَ يَعِيبُ النَّاسَ بِالْمَنْعِ مُؤْمِنٌ ***يَرَى النَّفْعَ مِمَّنْ يَمْلِكُ النَّفْعَ وَالضَّرَّا
    عَلَيْهِ اتِّكَالِي فِي الشَّدَائِدِ كُلِّهَا ***وَحَسْبِي بِهِ عِنْدَ الشَّدَائِدِ لِي ذُخْرَا




    وَأَنْشَدَ بَعْضُهُمْ وَهُوَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يُوسُفَ :


    أَسِيرُ الْخَطَايَا عِنْدَ بَابِك وَاقِفُ*** عَلَى وَجَلٍ مِمَّا بِهِ أَنْتَ عَارِفُ
    يَخَافُ ذُنُوبًا لَمْ يَغِبْ عَنْك غَيْبُهَا*** وَيَرْجُوكَ فِيهَا فَهْوَ رَاجٍ وَخَائِفُ
    فَمَنْ ذَا الَّذِي يُرْجَى سِوَاكَ وَيُتَّقَى ***وَمَا لَكَ فِي فَصْلِ الْقَضَاءِ مُخَالِفُ
    فَيَا سَيِّدِي لَا تُخْزِنِي فِي صَحِيفَتِي*** إذَا نُشِرَتْ يَوْمَ الْحِسَابِ الصَّحَائِفُ
    وَكُنْ مُؤْنِسِي فِي ظُلْمَةِ الْقَبْرِ*** عِنْدَمَا يَصْدُ ذَوُو الْقُرْبَى وَيَجْفُو الْمُوَالِفُ
    لَئِنْ ضَاقَ عَنِّي عَفْوُكَ الْوَاسِعُ الَّذِي*** أُرَجِّي لِإِسْرَافِي فَإِنِّي لَتَالِفُ .


    الآداب الشرعية/ شَمْسُ الدِّينِ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ مُفْلِحٍ الْمَقْدِسِيُّ الْحَنْبَلِيُّ
    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    أما آن يا أخ أن تستفيقا***وأن تتناسى الحمى والعقيقا
    وقد ضحك الشيب في عارضيك***وبانت مساويك فيه بروقا
    وركب أتاهم وقد عرضوا***على أتباع المنايا طروقا
    أدارت عليهم كؤوس الحمام***صبـــــ ــــوحا أو غبـــــوقا
    و ما زال فيهم غراب الحمام****فيسمعهم للمنايا نعيقا
    ويحجل في عرصات القصور***حتى أعاد الفسيحات ضيقا
    ألا فازجر النفس عن غيها****عساك تجوز الصراط الدقيقا
    مقام به تذهل المرضعات****وتلقى الحوامل وعدا صدوقا
    وتبرز للناس نار الجحيم****لها عنق تترامى حريقا
    شرابهم المهل في قعرها****تقطع أمعاءهم والعروقا
    إذا طبقت فوقهم لم يكن****لتسمع إلا البكا والشهيقا
    أذلك خير أم القاصرات****تخال مباسمهن البروقا
    قصرن على حب أزواجهن****فمشتاق ة تتلقى مشوقا
    لقد فاز من كان للمصطفى****بدار المقامة يوما رفيقا
    =============
    يا جامع المال يرجو أن يدوم له****كل ما استطعت وقدم للموازين
    ولا تكن كالذي قد قال إذ حضرت****وفاته ثلث مالي للمساكين
    =============
    لا تأسفن على الدنيا وخليها***فالموت لا شك يفنينا ويفنيها
    واعمل لدار يكن رضوان خازنها****والجار أحمد والرحمن عاليها
    أرض لها ذهب والمسك طينتها***والزعفر ن حشيش نابت فيها
    أنهارها لبن محض من عسل***والخمر يجري رحيقا في مجاريها
    والطير تجري على الأغصان عاكفة***تسبح الله جهرا في مغانيها
    أحمد دلالها والرب بائعها***وجبريل ينادي في نواحيها
    من يشتري الدار في الفردوس يغمرها ***بركعة في ظلام الليل يحييها
    أين الملوك الذي عن حظها غفلت ***حتى سقاهم بكأس الموت ساقيها
    أفنى القرون وأفنى كل ذي عمر ***كذلك الموت يفني كل من فيها
    والموت أحدق بالدنيا وزخرفها ***والناس في غفلة عن ترك ما فيها
    لو أنها عقلت ماذا يراد بها*** ما طاب عيش لها يوما ويلهيها
    تلهو وتأمل آمالا تسر بها ***شريعة الموت تطوينا وتطويها
    والله لو قنعت نفس بما رزقت*** من المعيشة إلا كان يكفيها
    والله والله ايمانا مكررة*** ثلاثة من يمين بعد ثانيها
    لو أن في صخرة صما ملململة*** في البحر راسية ملس نواحيها
    رزقا لعبد يراه الله لانفلقت ***حتى تؤدي إليه كل ما فيها
    أو كان تحت طباق السبع مسلكه***ا لسهل الله في المرقى مراقيها
    حتى ينال الذي في اللوح خط له فإن أتته وإلا سوف يأتيها
    أموالنا لذوي الميراث نجمعها*** ودورنا لخراب الدهر نبنيها
    تلك المنازل في الآفات خاوية*** أضحت خرابا وذاق الموت بانيها


    ==================
    بستان الواعظين ورياض السامعين/ ابن الجوزى


    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    مالي وقفت على القبور مسلماً ***قَبْرَ الحَبِيْبِ فَلَمْ يَرُدَّ جَوَابِي
    أحبيبُ ما لك لا تردُّ جوابنا *** أنسيتَ بعدي خلة الأحبابِ
    قَالَ الحَبِيْبُ: وَكَيْفَ لِي بِجَوَابِكم*** و انا رهين جنادل وتراب
    أكل الترابُ محاسني فنسيتكم *** و حجبت عن أهلي وعن أترابي
    فَعَلَيْكُمُ مِنِّي السَّلاَمُ تَقَطَّعَتْ*** مني ومنكم خلة الأحباب




    بستان الواعظين/ ابن الجوزي




    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    مما ينسب للشافعي:
    عُفّوا تَعُفُّ نِساؤُكُم في المَحرَمِ**** وَتَجَنَّبوا ما لا يَليقُ بِمُسلِمِ
    إِنَّ الزِنا دَينٌ فَإِن أَقرَضتَهُ****كان َ الوَفا مِن أَهلِ بَيتِكَ فَاِعلَمِ
    يا هاتِكاً حُرَمَ الرِجالِ وَقاطِعاً**** سُبُلَ المَوَدَّةِ عِشتَ غَيرَ مُكَرَّمِ
    لَو كُنتَ حُرّاً مِن سُلالَةِ ماجِدٍ**** ما كُنتَ هَتّاكاً لِحُرمَةِ مُسلِمِ
    مَن يَزنِ يُزنَ بِهِ وَلَو بِجِدارِهِ**** إِن كُنتَ يا هَذا لَبيباً فَاِفهَمِ
    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  14. #74
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    الدمع في خد من عصى حسن***حسب الفتى من دموعه الحزن
    يا من شكى حافظاه خلوته****لما خلا والعباد ما فطن
    قد كان ربي عليك مطلعا****وأنت لاهي الفؤاد مفتتن
    لم تهتك السر إذ خلوت به****ولا انقضت من عطائه المنن
    النار تسعى إلى العصاة غدا***لم يعلم المذنبون وما وسن
    ==============
    آه على سفرة بغير إياب****آه من حسرة على الأحباب
    آه من سكرة بغير شراب****آه من رقدة بغير ركاب
    آه من مضجعي وحيدا فريدا***بين فرش من الحصى والتراب


    بستان الواعظين/ ابن الجوزي
    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    كان عبد الله بن المبارك يتجر في البز ويقول لولا خمسة ما تجرت سفيان الثوري وسفيان بن عيينة والفضيل بن عياض ومحمد بن السماك وابن عليه


    و كان يخرج يتجر إلى خراسان فكلما ربح من شيء أخذ القوت للعيال ونفقة الحج والباقي يصل به إخوانه الخمسة


    فقدم سنة فقيل له :قد ولي ابن عليه القضاء فلم يأته ولم يصله بالصرة التي كان يصله بها في كل سنة
    فبلغ ابن علية أن ابن المبارك قد قدم فركب إليه وتنكس على رأسه فلم يرفع به عبد الله بن المبارك رأسا ولم يكلمه فانصرف
    فلما كان من غد كتب إليه رقعة بسم الله الرحمن الرحيم أسعدك الله بطاعته وتولاك بحفظه وحاطك بحياطته قد كنت منتظرا لبركة صلتك أتبرك بها وجئتك أمس فلم تكلمني ورأيتك واجدا علي فأي شيء رأيت مني حتى أعتذر إليك منه.
    فلما وردت الرقعة على عبد الله بن المبارك دعا بالدواة والقرطاس وقال يأبي هذا الرجل إلا أن نقشر له العصا ثم كتب إليه: بسم الله الرحمن الرحيم:


    يا جاعل الدين له بازيا ... يصطاد أموال المساكين
    احتلت للدنيا ولذاتها ... بحيلة تذهب بالدين
    فصرت مجنوناً بها بعدما ... كنت دواء للمجانين
    أين رواياتك في سردها ... عن ابن عون وابن سيرين؟
    أين رواياتك في سردها ... لترك أبواب السلاطين؟
    إن قلت: أكرهت فذا باطل ... زل حمار العلم في الطين




    فلما وقف ابن علية على هذه الأبيات قام من مجلس القضاء فوطىء بساط هارون وقال يا أمير المؤمنين الله الله أرحم شيبتي فإن لا أصبر للخطأ.


    فقال له هارون: لعل هذا المجنون أغرى بقلبك
    فقال: الله الله أنقذني أنقذك الله
    فأعفاه من القضاء فلما اتصل بعبد الله بن المبارك ذلك وجه إليه بالصرة.


    وقيل لما ولي ابن عليه صدقات البصرة كتب عبد الله بن المبارك إليه هذه الأبيات فجعل ابن علية يقرأها ويبكي.


    طبقات الحنابلة/أبو الحسين ابن أبي يعلى ، محمد بن محمد (المتوفى : 526هـ)


    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  16. #76
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    من عاشَ دهراً فسيأتيه الأجَلْ ... والمرءُ تَوَّاقٌ إلى ما لم يَنَلْ
    الموْت يتلُوهُ ويُلْهِيه الأمَلْ
    وقال الآخر:
    كلُّنا يأمُلُ مدّاً في الأَجَلْ ... والمنايا هي آفاتُ الأَمَلْ
    وقال الآخر:
    لا يغُرَّنْكَ مَسَاءٌ ساكنٌ ... قد يُوَافِي بالمنيَّات السَّحَرْ


    وقال التَّيميُّ:
    إذا كانت السّبعونُ سنَّك لم يكن ... لدائك إلاّ أن تموتَ طبيبُ
    وإنَّ امرأً قد سار سبعين حِجَّةً ... إلى منهَلٍ من وردِهِ لقَريبُ
    إذا ما مَضَى القرنُ الذي كنتَ فيهم ... وخُلِّفْتَ في قَرْنٍ فأنتَ غَريب
    إذا ما خلوتَ الدَّهرَ يوماً فلا تقُل ... خلوتُ ولكن قُلْ: عَلَيَّ رقيبُ


    =====================
    خَلِّ جنبيك لرامِ ... وامضِ عنهُ بسَلامِ
    مُتْ بداءِ الصَّمت خيرٌ ... لك من داءِ الكلام
    إنّما السّالم مَن ألْ ... جَمَ فاهُ بلجَامِ
    رُبّما استفتَحتَ بالقو ... ل مَغاليقَ الْحمام
    رُبَّ لَفظٍ سَاقَ آجا ... لَ فِئام وفِئامِ
    فالبَس الناس على الصِّ ... حَّةِ منهم والسَّقامِ
    والمنايا آكلاتٌ ... شارباتٌ للأَنام
    شبتَ يا هذَا وما تَتْ ... رُكُ أخلاقَ الغلامِ


    البيان والتبيين/ الجاحظ


    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  17. #77
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    أبو إسحاق الألبيري
    أتيتك راجيا ياذا الجلال ... ففرج ما ترى من سوء حالي
    عصيتك سيدي ويلي بجهلي ... وعيب الذنب لم يخطر ببالي
    إلى من يشتكي المملوك إلا .....إلى مولاه يا مولى الموالي
    لعمرى ليت أمي لم تلدني ... ولم أغضبك في ظلم الليالي
    فها أنا عبدك العاصي فقير ... إلى رحماك فاقبل لي سؤالي
    فإن عاقبت يا ربي تعاقب ... محقا بالعذاب وبالنكال
    وإن تعف فعفوك قد أراني ... لأفعالي وأوزاري الثقال
    **********
    تفت فؤادك الأيام فتا * * * وتنحت جسمك الساعات نحتا
    وتدعوك المنون دعاء صدق * * * ألا يا صاح أنت أريد أنتا
    أراك تحب عرسا ذات خدر * * * أبتَّ طلاقها الأكياس بتا
    تنام الدهر ويحك في غطيط * * * بها حتى إذا مت انتبهتا
    فكم ذا أنت مخدوع وحتى * * * متى لا ترعوي عنها وحتى
    أبا بكر دعوتك لو أجبتا * * * إلى ما فيه حظك لو عقلتا
    إلى علم تكون به إماما * * * مطاعاً إن نهيت وإن أمرتا
    ويجلو ما بعينك من غشاها * * * ويهديك الطرق إذا ضللتا
    وتحمل منه في ناديك تاجا * * * ويكسوك الجمال إذا عريتا
    ينالك نفعه ما دمت حيا * * * ويبقى ذكره لك إن ذهبتا
    هو العضب المهند ليس ينبو * * * تصيب به مقاتل من أردتا
    وكنز لا تخاف عليه لصا * * * خفيف الحمل يوجد حيث كنتا
    يزيد بكثرة الإنفاق منه * * * وينقص إن به كفا شددتا
    فلو قد ذقت من حلواه طعما * * * لآثرت التعلم واجتهدتا
    ولم يشغلك عنه هوى مطاعٌ * * * ولا دنيا بزخرفها فُتنتا
    ولا ألهاك عنه أنيق روضٍ * * * ولا دنيا بزينتها كلفتا
    فقوت الروح أرواح المعاني * * * وليس بأن طعمت ولا شربتا
    فواظبه وخذ بالجد فيه * * * فإن أعطاكه الله انتفعتا
    وإن أعطيت فيه طويل باعٍ * * * وقال الناس إنك قد علمتا
    فلا تأمن سؤال الله عنه * * * بتوبيخ : علمتَ فما عملتا
    فرأس العلم تقوى الله حقا * * * وليس بأن يقال لقد رأستا
    وأفضل ثوبك الإحسان لكن * * * نرى ثوب الإساءة قد لبستا
    إذا ما لم يفدك العلم خيرا * * * فخير منه أن لو قد جهلتا
    وإن ألقاك فهمك في مهاوٍ * * * فليتك ثم ليتك ما فهمتا
    ستجني من ثمار العجز جهلا * * * وتصغر في العيون إذا كبرتا
    وتُفقد إن جهلت وأنت باق * * * وتوجد إن علمت ولو فُقدتا
    وتذكر قولتي لك بعد حين * * * إذا حقا بها يوما عملتا
    وإن أهملتها ونبذت نصحا * * * وملت إلى حطام قد جمعتا
    فسوف تعض من ندم عليها * * * وما تغني الندامة إن ندمتا
    إذا أبصرت صحبك في سماء * * * قد ارتفعوا عليك وقد سفلتا
    فراجعها ودع عنك الهوينى * * * فما بالبطء تدرك ما طلبتا
    ولا تختَل بمالك والهُ عنه * * * فليس المال إلا ما علمتا
    وليس لجاهل في الناس مغن * * * ولو مُلك العراق له تأتا
    سينطق عنك علمك في ملاءٍ * * * ويكتب عنك يوما إن كتمتا
    وما يغنيك تشييد المباني * * * إذا بالجهل نفسك قد هدمتا
    جعلت المال فوق العلم جهلا * * *لعمرك في القضية ما عدلتا
    وبينهما بنص الوحي بون * * * ستعلمه إذا طه قرأتا
    لئن رفع الغني لواء مال * * * لأنت لواء علمك قد رفعتا
    لئن جلس الغني على الحشايا * * * لأنت على الكواكب قد جلستا
    وإن ركب الجياد مسومات * * * لأنت مناهج التقوى ركبتا
    ومهما افتض أبكار الغواني * * * فكم بكر من الحِكم افتضضتا
    وليس يضرك الإقتار شيئا * * * إذا ما أنت ربك قد عرفتا
    فماذا عنده لك من جميل * * * إذا بفناء طاعته أنختا
    فقابل بالقبول لنصح قولي * * * فإن أعرضت عنه فقد خسرتا
    وإن راعيته قولا وفعلا * * * وتاجرت الإله به ربحتا
    فليست هذه الدنيا بشيءٍ * * * تسوؤك حقبة وتسر وقتا
    وغايتها إذا فكرت فيها * * * كفيئك أو كحلمك إذ حلُمتا
    سجنتَ بها وأنت لها محب * * * فكيف تحب ما فيه سجنتا
    وتطعمك الطعام وعن قريب* * * ستطعم منك ما فيها طعمتا
    وتعرى إن لبست بها ثيابا * * * وتكسى إن ملابسها خلعتا
    وتشهد كل يوم دفن خل * * * كأنك لا تراد لما شهدتا
    ولم تخلق لتعمرها ولكن * * * لتعبرها فجد لما خلقتا
    وإن هدمت فزدها أنت هدما * * * وحصن أمر دينك ما استطعتا
    ولا تحزن على ما فات منها * * * إذا ما أنت في أخراك فزتا
    فليس بنافع ما نلت منها * * * من الفاني إذا الباقي حرمتا
    ولا تضحك مع السفهاء يوما * * * فإنك سوف تبكي إن ضحكتا
    ومن لك بالسرور وأنت رهن * * * وما تدري أتُفدى أم غللتا
    وسل من ربك التوفيق فيها * * * وأخلص في السؤال إذا سألتا
    وناد إذا سجدت له اعترافا * * * بما نادا ذو النون ابن متى
    ولازم بابه قرعا عساه * * * سيفتح بابه لك إن قرعتا
    وأكثر ذكره في الأرض دأبا * * * لتُذكر في السماء إذا ذكرتا
    ولا تقل الصبا فيه امتهال * * * ونكر كم صغير قد دفنتا
    وقل يا ناصحي بل أنت أولى * * * بنصحك لو لفعلك قد نظرتا
    تقطعني على التفريط لوما * * * وبالتفريط دهرك قد قطعتا
    وفي صغري تخوفني المنايا * * * وما تدري بحالك حيث شختا
    وكنت مع الصبا أهدى سبيلا * * * فما لك بعد شيبك قد نكثتا
    وها أنا لم أخض بحر الخطايا * * * كما قد خضته حتى غرقتا
    ولم أشرب حُميا أم دفرٍ * * * وأنت شربتها حتى سكرتا
    ولم أنشأ بعصر فيه نفع * * * وأنت نشأت فيه وما انتفعتا
    ولم أحلل بواد فيه ظلم * * * وأنت حللت فيه وانتهكتا
    لقد صاحبتَ أعلاما كبارا * * * ولم أرك اقتديت بمن صحبتا
    وناداك الكتاب فلم تجبه * * * ونبهك المشيب فما انتبهتا
    ويقبح بالفتى فعل التصابي * * * وأقبح منه شيخ قد تفتا
    ونفسك ذم لا تذمم سواها * * * لعيب فهي أجدر من ذممتا
    وأنت أحق بالتفنيد من * * * ولو كنت اللبيب لما نطقتا
    ولو بكت الدما عيناك خوفا * * * لذنبك لم أقل لك قد أمنتا
    ومن لك بالأمان وأنت عبد * * * أُمرت فما ائتمرت ولا أطعتا
    ثقلت من الذنوب ولست تخشى * * * لجهلك أن تخف إذا وزنتا
    وتشفق للمصر على المعاصي * * * وترحمه ونفسك ما رحمتا
    رجعت القهقرى وخبطت عشوى * * * لعمرك لو وصلت لما رجعتا
    ولو وافيت ربك دون ذنب * * * ونوقشت الحساب إذاً هلكتا
    ولم يظلمك في عمل ولكن * * * عسير أن تقوم بما حملتا
    ولو قد جئت يوم الحشر فردا * * * وأبصرت المنازل فيه شتى
    لأعظمت الندامة فيه لهفا * * * على ما في حيتك قد أضعتا
    تفر من الهجير وتتقيه * * * فهلا من جهنم قد فررتا
    ولست تطيق أهونها عذابا * * * ولو كنت الحديد به لذبتا
    ولا تنكر فإن الأمر جد * * * وليس كما حسبت ولا ظننتا
    أبا بكر كشفت أقل عيبي * * * وأكثره ومعظمه سترتا
    فقل ما شئت في من المخازي * * * وضاعفها فإنك قد صدقتا
    ومهما عبتني فلفرط علمي * * * بباطنه كأنك قد مدحتا
    فلا ترض المعايب فهو عار * * * عظيم يورث المحبوب مقتا
    وتهوي بالوجيه من الثريا * * * ويبدله مكان الفوق تحتا
    كما الطاعات تبلك الدراري * * * وتجعلك القريب وإن بعدتا
    وتنشر عنك في الدنيا جميلا * * * وتلقى البر فيها حيث شئتا
    وتمشي في مناكبها عزيزا * * * وتجني الحمد فيما قد غرستا
    وأنت ان لم تُعرف بعيبٍ* * * ولا دنست ثوبك مذ نشأتا
    ولا سابقت في ميدان زورٍ * * * ولا أوضعتَ فيه ولا خببتا
    فإن لم تنأ عنه نشبت فيه * * * ومن لك بالخلاص إذا نشبتا
    تدنس ما تطهر منك حتى * * * كأنك قبل ذلك ما طهرتا
    وصرت أسير ذنبك في وثاق * * * وكيف لك الفكاك وقد أُسرتا
    فخف أبناء جنسك واخش منهم * * * كما تخشى الضراغم والسبنتا
    وخالطهم وزايلهم حِذارا * * * وكن كالسامري إذا لُمستا
    وإن جهلوا عليك فقل سلام * * * لعلك سوف تسلم إن فعلتا
    ومن لك بالسلامة في زمان * * * تنال العصم إلا إن عصمتا
    ولا تلبث بحي فيه ضيمٌ * * * يميت القلب إلا إن كُبلتا
    وغرب فالتغرب فيه خير * * *وشرق إن بريقك قد شرقتا
    فليس الزهد في الدنيا خمولا * * * لأنت بها الأمير إذا زهدتا
    ولو فوق الأمير تكون فيها * * * سموا وارتفاعا كنت أنتا
    فإن فارقتها وخرجت منها * * * إلى دار السلام فقد سلمتا
    وإن أكرمتها ونظرت فيها * * * لإكرام فنفسك قد أهنتا
    جمعتُ لك النصائح فامتثلها * * * حياتك فهي أفضل ما امتثلتا
    وطولتُ العتاب وزدت فيه * * * لأنك في البطالة قد أطلتا
    ولا يغررك تقصيري وسهوي * * * وخذ بوصيتي لك إن رشدتا
    وقد أردفتها تسعا حسانا * * * وكانت قبل ذا مائة وستا
    وصلى على تمام الرسل ربي * * * وعترته الكريمة ما ذكرتا
    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  18. #78
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    قرأ الحسن: { قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ } قال: رحم الله عبدا صحبها على حسب ذلك، ما الدنيا كلها أولها وآخرها إلا كرجل نام نومة، فرأى في منامه بعض ما يحب، ثم انتبه.


    وقال ابن مَعين: كان أبو مُسْهِر ينشد:
    و لا خير في الدنيا لمن لم يكن له ... مِنَ الله في دار المقام نَصيبُ
    فإن تُعْجب الدنيا رجَالا فإنها ... مَتَاع قليل والزّوَال قريبُ


    تفسير القرآن العظيم/ أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي [ 700 -774 هـ ]


    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  19. #79
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ عَنْ أَبِيهِ :
    دِينُ النَّبِيِّ مُحَمَّدٍ آثَارُ **نِعْمَ الْمَطِيَّةُ لِلْفَتَى الْأَخْبَارُ
    لَا تُخْدَعَنَّ عَنْ الْحَدِيثِ وَ أَهْلِهِ **فَالرَّأْيُ لَيْلٌ وَالْحَدِيثُ نَهَارُ
    وَلَرُبَّمَا جَهِلَ الْفَتَى طُرُقَ الْهُدَى** وَالشَّمْسُ طَالِعَةٌ لَهَا أَنْوَارُ


    وَلِبَعْضِ أَهْلِ الْعِلْمِ :
    الْعِلْمُ قَالَ اللَّهُ قَالَ رَسُولُهُ*** قَالَ الصَّحَابَةُ لَيْسَ خُلْفٌ فِيهِ
    مَا الْعِلْمُ نَصْبُكَ لِلْخِلَافِ سَفَاهَةً*** بَيْنَ النُّصُوصِ وَبَيْنَ رَأْيِ سَفِيهِ
    كَلًّا وَ لَا نَصْبُ الْخِلَافِ جَهَالَةً*** بَيْنَ الرَّسُولِ وَبَيْنَ رَأْيِ فَقِيهِ
    كَلًّا وَ لَا رَدُّ النُّصُوصِ تَعَمُّدًا*** حَذَرًا مِنْ التَّجْسِيمِ وَالتَّشْبِيهِ
    حَاشَا النُّصُوصَ مِنْ الَّذِي رُمِيَتْ بِهِ ***مِنْ فِرْقَةِ التَّعْطِيلِ وَالتَّمْوِيهِ


    إعلام الموقعين عن رب العالمين/ابن القيم


    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  20. #80
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,433

    افتراضي رد: قصائد و أبيات في الزهد و الوعظ و الرقائق

    وَقَالَ مِسْعَرُ بْنُ كِدَامٍ يُوصِي ابْنَهُ كِدَامًا شِعْرًا :
    إنِّي مَنَحْتُكَ يَا كِدَامُ وَصِيَّتِي=== فَاسْمَعْ لِقَوْلِ أَبٍ عَلَيْكَ شَفِيقِ
    أَمَّا الْمُزَاحَةُ وَالْمِرَاءُ فَدَعْهُمَا ===خُلُقَانِ لَا أَرْضَاهُمَا لِصَدِيقِ
    إنِّي بَلَوْتُهُمَا فَلَمْ أَحْمَدْهُمَا=== لِمُجاوِرٍ جَارٍ وَلَا لِرَفِيقِ
    وَالْجَهْلُ يُزْرِي بِالْفَتَى في قومه=== وَعُرُوقُهُ فِي النَّاسِ أَيُّ عُرُوقِ


    وَقَالَ أَبُو الْعَبَّاسِ الرِّيَاشِيُّ :
    وَإِذَا بُلِيتُ بِجَاهِلٍ مُتَجَاهِلٍ=== يَجِدُ الْمُحَالَ مِنْ الْأُمُورِ صَوَابَا
    أَوْلَيْتُهُ مِنِّي السُّكُوتَ وَرُبَّمَا=== كَانَ السُّكُوتُ عَنْ الْجَوَابِ جَوَابَا


    الآداب الشرعية/ شَمْسُ الدِّينِ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ مُفْلِحٍ الْمَقْدِسِيُّ الْحَنْبَلِيُّ


    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

صفحة 4 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •