ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟
النتائج 1 إلى 16 من 16

الموضوع: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟
    ((الإسلام دين الدولة الرسمي واللغة العربية هي اللغة الرسمية والشريعة الإسلامية هي المصدر الوحيد للتشريع وفقاً للكتاب والسنة دون التقيد بأي مذهب مع الأخذ بالراجح الموافق لأدلة الشرع))
    ما تحته خط أضيف للمادة الأصلية.
    أبو محمد المصري

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    190

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    مصر دولة مستقلة دينها الإسلام ولغتها العربية هذا يجب أن يكون فصلا لوحدة ثم تأسس فصلا آخر مستقل فتذكر فيه أن التقنين والتحاكم لا يكون إلا على أساس شريعة الإسلام هذا أفضل من الفصل الذي ذكرته وأشد إحكاما لكنه كخيار تاريخي أعده ضربا من أحلام اليقظة فالذين بيدهم السلطان هم يقينا ليسوا من عباد الله المخلصين وكل إناء بما فيه ينضح وكما يقال عندكم في مصر هي الحداية بتحدف كتاكيت وهذا ليس يأسا ولا قنوط لكن لله سنن كونية لا تحابي والقفز على ضرورات التاريخ والقدر وما هو ممكن في الآن طوباوية زائدة ومراهقة فكرية المهم حتى وإن لم يكتب الدستور على الوجه الذي يرضاه ربنا عز وجل فأعلم أنه يجب أن يكون مكتوبا في قلب كل مسلم حتى يحدث الله للأمة أمر رشد ويمكن لها من أسباب النصر الظاهرة والباطنة ما تكفل به إعلاء كلمته وإعزاز دينهه وإذلال الشرك وأهله اللهم آمين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    أخي الكريم
    الوضع الحالى كما يلي :
    ينص الدستور المصري السابق والإعلان الدستوري الحالي على أن الإسلام المصدر الرئيسي للتشريع، وأن مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الأساسي للتشريع، ويعتمد المذهب الحنفي في القانون المدنى ومعظم بنود الزواج في قانون الأحوال الشخصية
    فأردت أن يكون الاعتماد على الراجح الموافق للدليل وأن ينص على ذلك دستورياً ... وهذا لا يختلف عليه أهل السنة حتى من يقلد المذاهب منهم ...
    وقد سبقت دولة الرافضة في هذا الأمر عن بعض دول الإسلام فنص دستور إيران على أن مذهب الإمامية هو المرجعية في التشريع الرافضى فأولى بالمسلمين أن ينصوا على أن المرجعية في التشريع هي ما وافق الدليل من الكتاب والسنة
    أبو محمد المصري

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    للرفع...................
    أبو محمد المصري

  5. #5
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    هذا التعديل اقتراح أم حقيقة أم ماذا؟
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    يرجى ممّن له خبرة بالقانون الدستوري إبداء الرأي في هذه الجزئية مع بيان آليات تنفيذها وشكرا
    ....................
    رأيي الشخصي : ستثير صياغة المادة بمثل هذه الطريقة حفيظة ثلاثة أطراف رئيسية وما قد ينجرّ عنه من أثر دوليّ تبعا لثقل كلّ طرف من أطراف المعادلة السياسية وعمق إمتداده داخليا وخارجيا :

    - الطرف الأوّل : الأقباط
    - الطرف الثاني : العلمانيون (وأقصد به كلّ الإتجاهات الجاهلية التي لا تجعل من الكتاب والسنة مصدرا أصليا من مصادر التلقي والإستدلال)
    -الطرف الثالث : الصوفية وأتباعهم من مشيخة الأزهر

    ولكلّ طرف من هؤلاء منطلقاته ووسائله وغاياته فهي أقرب إلى التيارات ذات العامل المشترك منها إلى الإتجاهات المتجانسة وهذا ما يجعل من مسألة إبداء الرأي أمرا معقّدا وحسّاسا لابدّ قبلها من دراسة جميع المتغيّرات أو على الأقلّ أخد الرئيسية منها بعين الإعتبار .
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    920

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    صياغة طيبة ومطلوبة وواجبة ، وهي أفضل من صياغة المادة الثانية الحالية ألف مرة
    لأنه فرق بين ( مبادىء الشريعة ) وبين ( الشريعة ) ..
    لأن كثير من الليبراليين يتمسكون بكلمة مبادىء ويفسرونها على أنها لا تعني تطبيق الشريعة بل هي في نظرهم عبارة عن مبادىء مثلها مثل مبادىء أي ملة أخرى من الحث على مكارم الأخلاق والسماحة وحرية العقيدة ، هكذا يزعمون ، وهكذا فسرها محمد البرادعي !!
    وبالطبع الملل الأخرى ليس فيها لا سماحة ولا مكارم أخلاق ولا حرية عقيدة .
    فتكون النتيجة بهذه الصياغة الحالية في نظرهم : إن تطبيق الشريعة الإسلامية ليس لها سند دستوري .
    فتغيير المادة الثانية لهذه الصياغة الجديدة أمر طيب وواجب .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    بارك الله في الجميع
    أبو محمد المصري

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة بنت محمد مشاهدة المشاركة
    هذا التعديل اقتراح أم حقيقة أم ماذا؟
    هذا اقتراح أحاول أن ألفت نظر الإسلاميين إليه
    أبو محمد المصري

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العاصمي من الجزائر مشاهدة المشاركة
    يرجى ممّن له خبرة بالقانون الدستوري إبداء الرأي في هذه الجزئية مع بيان آليات تنفيذها وشكرا
    ....................
    رأيي الشخصي : ستثير صياغة المادة بمثل هذه الطريقة حفيظة ثلاثة أطراف رئيسية وما قد ينجرّ عنه من أثر دوليّ تبعا لثقل كلّ طرف من أطراف المعادلة السياسية وعمق إمتداده داخليا وخارجيا :

    - الطرف الأوّل : الأقباط
    - الطرف الثاني : العلمانيون (وأقصد به كلّ الإتجاهات الجاهلية التي لا تجعل من الكتاب والسنة مصدرا أصليا من مصادر التلقي والإستدلال)
    -الطرف الثالث : الصوفية وأتباعهم من مشيخة الأزهر

    ولكلّ طرف من هؤلاء منطلقاته ووسائله وغاياته فهي أقرب إلى التيارات ذات العامل المشترك منها إلى الإتجاهات المتجانسة وهذا ما يجعل من مسألة إبداء الرأي أمرا معقّدا وحسّاسا لابدّ قبلها من دراسة جميع المتغيّرات أو على الأقلّ أخد الرئيسية منها بعين الإعتبار .
    بارك الله فيكم
    وستثير أيضاً متعصبة المذاهب لكنها السبيل الوحيد لإطفاء الصراع بينهم
    فعندنا في مصر الأزهريين أحناف أو شافعية في القاهرة وبحري أو مالكية في الصعيد والإخوان يفضلون المذهب الحنفى والسلفيين حنابلة وهذا وقود للنزاع المذهبي مستقبلاً
    أبو محمد المصري

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    صياغة طيبة ومطلوبة وواجبة ، وهي أفضل من صياغة المادة الثانية الحالية ألف مرة
    لأنه فرق بين ( مبادىء الشريعة ) وبين ( الشريعة ) ..
    لأن كثير من الليبراليين يتمسكون بكلمة مبادىء ويفسرونها على أنها لا تعني تطبيق الشريعة بل هي في نظرهم عبارة عن مبادىء مثلها مثل مبادىء أي ملة أخرى من الحث على مكارم الأخلاق والسماحة وحرية العقيدة ، هكذا يزعمون ، وهكذا فسرها محمد البرادعي !!
    فتكون النتيجة بهذه الصياغة الحالية في نظرهم : إن تطبيق الشريعة الإسلامية ليس لها سند دستوري .
    فتغيير المادة الثانية لهذه الصياغة الجديدة أمر طيب وواجب .
    بارك الله فيكم....
    هذا مطلوب أيضاً والنص على أن الشريعة هى المصدر الوحيد مقصود أيضاً
    أبو محمد المصري

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    أبو محمد المصري

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    125

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    استغرب من الإخوة الذين يتحدثون عن اعتراضات العلمانيين والنصارى ويتذرعون بها للصمت عن حقنا كمسلمين في أن نحيى حياة طيبة تعم الآخرين أيضا بخيراتها. وهنا تبرز أهمية الدعوة، أي إيصال فكرة أن تحكيم الشريعة ليس فيها اضطهاد لأهل الكتاب وأصحاب الملل الأخرى لكون عقائدهم لا تنص على صيغة معين للعلاقات السياسية (سواء الداخلية أو الخارجية) والاقتصادية وسياسة التعليم القضاء والعقوبات. فأين فرض الإسلام عليهم؟ أما بنو علمان، فيجب مناقشتهم في هل يمكن للعقل أن يشرع تشريعا صحيحا تنعم في ظله البشرية أم لا.

    وبالنسبة لمشاركة الأخ فإني أقول أن الأجدر هو حذف المادة الأولى من الدستور المصري:
    جمهورية مصر العربية دولة نظامها ديمقراطي يقوم على أساس المواطنة. والشعب المصري جزء من الأمة العربية يعمل على تحقيق وحدتها الشاملة.
    فهو ضلال في ضلال: فنحن لا نقبل الجمهورية ولا الديمقراطية ولا الوطنية والقومية.

    بل يجب أن تُصاغ المادة الأولى على نحو قريب من الآتي:
    العقيدة الإسلامية هي أساس الدولة، بحيث لا يتأتى وجود شيء في كيانها أو جهازها أو محاسبتها أو كل ما يتعلق بها إلا بجعل العقيدة الإسلامية أساساً له. وهي في القوت نفسه أساس الدستور والقوانين الشرعية بحيث لا يسمح بوجود شيء مما له علاقة بأي منهما إلا إذا كان منبثقا عن العقيدة الإسلامية.
    فهنا حُصر الأساس الذي تقوم عليه الدولة والدستور والقانون في الإسلام فحسب. ولهذه الصياغة ميزة أخرى وهي عدم تفضيل مذهب على آخر، مما يعني الحض على الاجتهاد وإيقاظ أهل الفقه الإسلامي من سباتهم العميق.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    أحسنت أخي أبا بدر
    أبو محمد المصري

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    أبو محمد المصري

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: ما رأيك في هذه الصياغة للمادة الثانية من الدستور المصرى؟

    قال الشيخ عبد المنعم الشحات المتحدث الرسمي باسم الدعوة السلفية في الإسكندرية ما يلي: (نريد أن نعيش والإسلام هو مصدر نظم مجتمعنا، كما أنه مصدر عقيدتنا وعبادتنا، ولكن حتى تأتي هذه اللحظة لابد لنا مِن تقليل الشر والفساد.ومِن ثمَّ فمتى عشنا في دولة مدنية فيجب علينا أن نحاول قدر الإمكان أسلمة ما يمكن منها دون التنازل عن توضيح الصورة الواجبة المطلوبة، وإلا فلو حصلنا على بعض إصلاحات فوصفناها بأنها هي المطلوب شرعًا؛ فسيكون هذا تحريفًا للدين وخيانة للأجيال القادمة).... من مقال [المادة الثانية من الدستور بين التفعيل والتعطيل

    وبناء على كلامه هذا فينبغي عليه وعلى علماء مصر أن يوضحو للناس هذه (الصورة الواجبة المطلوبة) كما سماها الشيخ

    ولذا فمن باب النصيحة لإخواننا في الدعوة السكندرية وحزب النور خاصة ومشايخ الصحوة الإسلامية عامة؛
    فيجب علينا وعليهم أن نوضح هذه (الصورة الواجبة المطلوبة) للناس خاصة للسياسيين منهم ممن هم محل دعوتنا

    حتى ولو لم نستطع تطبيقها حاليا

    إذ يجب بيان هذه الصورة حتى نطبقها ولو بعد عشرات السنين


    وفي هذا الصدد فهذه رؤية مختصرة لإصلاح حال الدستور المصري ليكون إسلاميا


    كيفية إصلاح المادة الثانية ؟


    هذه بنود مبدئية مقترحة من أجل إصلاح الدساتير الحالية ؛

    أولا؛ تغيير نص هذه المادة الثانية ليصير: (أحكام الشريعة الإسلامية هي المصدر الوحيد للتشريع وكل ما يخالف القرآن أو صحيح السنة فهو باطل)ـ



    ثانيا؛ ألا يكون من اختصاص مجلس النواب الحق في المناقشة أو الاعتراض أو حتى التصويت على أي حكم من أحكام الشريعة ، بل يقتصر دورهم على مناقشة القوانين الإدارية التي لا نص فيها، ويكون ذلك من قبل أهل الاختصاص



    ثالثا؛ أن يتم إلغاء جميع المواد التي تخالف الشريعة من الدستور، وعلى رأسها تلك المواد التي تعطي حق التشريع للشعب، ويتم استبدالها بمواد تعطي حق التشريع لله وحده



    رابعا؛ أن يتم مراجعة جميع القوانين أيا كان تاريخ صدورها على أيدي لجنة متخصصة من علماء الشريعة لإبطال كل قانون غير متوافق مع الشريعة



    خامسا؛ أن يتم اعتبار القرآن والسنة والإجماع مبادئ فوق دستورية غير خاضعة للنقاش أو التصويت أو التعديل من قبل أي مجلس نيابي أو غيره
    وإبطال أي آلية في الدستور تسمح لمجلس النواب أو حتى لمجلس العلماء أن يعدلوا الدستور إلى دستور غير إسلامي أو حتى مجرد التصويت أو الاستفتاء على ذلك


    سادسا؛ استحداث لجنة أو مجلس من علماء الشريعة يتم اختيارهم على أسس من العلم الشرعي، تكون وظيفتهم مراقبة تفعيل أحكام الشريعة على القوانين والفصل في القضايا الفقهية الخلافية





    وهذه النقاط هي مجرد بنود مبدئية فقط،
    وإلا فيمكن الرجوع إلى أهل العلم المعاصرين خاصة أهل القانون منهم، ليشاركوا في صياغة دساتير جديدة لا تخالف شرع الله،
    خاصة أن هناك محاولات سابقة في هذا المجال يمكن الاستفادة منها.. أهـ
    أبو محمد المصري

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •