هل هذا من الربا ..
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: هل هذا من الربا ..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    58

    افتراضي هل هذا من الربا ..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اريد الحكم الشرعي لهذه القضية وحبذا بالمصدر
    رجل اقرض اخر مبلغا ماليا ..قدره الف دينار وبعد 20 سنة اراد الرجل ان يقضي دينه فهل يدفع الف دينار كما قبض قبل عسرين سنة او يدفع وبنفس قيمتها في ذلك الوقت او تتغير القيمة الان ويدفع اكثر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    107

    افتراضي رد: هل هذا من الربا ..

    - هذه مقالة بعنوان (( أثر تغير قيمة النقود في الحقوق والالتزامات )) تعرضت للمسألة المطروحة، وعرضت لأقوال العلماء، وقرار المجمع الفقهي في المسألة، وهي في موقع عنوانه (( لواء الشريعة )).

    - ومما جاء في المقالة :

    - (( فإذا ما اقترض شخص من آخر ألفًا مثلًا، وحان موعد ردها، وانخفضت قيمة النقود بمقدار مائة، فهل يردها إليه ألف ومائة أم ألف فقط ؟، يجدر بنا هنا أن نناقش أقوال علماء المذاهب في هذه المسألة:

    أولًا ـ أقوال الحنابلة:
    - قال "ابن قدامة" في "المغني": ( وإن كانت الدراهم يتعامل بها عددًا فاستقرض عددًا رد عددًا، وإن استقرض وزنًا رد وزنًا، وهذا قول الحسن وابن سيرين والأوزاعي، ويجب رد المثل في المكيل والموزون، لا نعلم فيه خلافًا ) أ.هـ، [المغني، 4/357].
    - وقال في موضع آخر: ( المستقرض يرد المثل في المثليات، سواء رخص سعره أو غلا، أو كان بحاله، وإن كان القرض فلوسًا أو مكسرة فحرمها السلطان وتركت المعاملة بها كان للمقرض قيمتها ولم يلزمه قبولها...، قال القاضي: هذا إذا اتفق الناس على تركها، فأما إن تعاملوا بها مع تحريم السلطان لها لزمه أخذها، وقال مالك والليث بن سعد والشافعي: ليس لنا إلا مثل ما أقرضه ) [المغني، 9/114].

    ثانيا : أقوال المالكية:
    - يقول "ابن وهب" في "المدونة الكبرى":( كل شيء أعطيته إلى أجل فرد إليك مثله وزيادة فهو ربا ) [المدونة، 8/451].
    - وفي "المعيار المعرب" تحت عنوان: "الحكم إذا بدلت سكة التعامل بأخرى" يقول: (وسُئِل ـ أي أبو سعيد بن لب ـ عن رجل باع سلعة بالناقص المتقدم بالحلول ـ أي بالتقسيط ـ فتأخر الثمن إلى أن تحول الصرف، وكان ذلك على جهة، فبأيهما يقضي له ؟ وعن رجل آخر باع بالدراهم المفلسة فتأخر الثمن إلى أن تبدل، فبأيهما يقضي له ؟
    فأجاب: لا يجب للبائع قِبل المشتري إلا ما انعقد البيع في وقته؛ لئلا يظلم المشتري بإلزامه ما لم يدخل عليه في عقده، فإن وجد المشتري ذلك قضاه إياه، وإن لم يوجد رجع إلى القيمة ذهبًا لتعذره ) [المعيار المعرب، 6/461-462].

    ثالثا : أقوال الشافعية:
    - قال الإمام "الشافعي" في كتاب "الأم": ( ومن سلف فلوسًا أو دراهم، أو باع بها ثم أبطلها السلطان؛ فليس له إلا مثل فلوسه أو دراهمه التي أسلف أو باع بها، ومن أسلف رجلًا دراهم على أنها بدينار أو بنصف دينار فليس عليه إلا مثل دراهمه، وليس عليه دينار ولا نصف دينار...) [الأم، 3/33].
    - وقال الشيرازي في المهذب: ( ويجب على المستقرض رد المثل فيما له مثل، لأن مقتضى القرض رد المثل...) [المهذب، 2/81].
    - وقال النووي: ( ولو أقرضه نقدًا، فأبطل السلطان المعاملة به، فليس له إلا النقد الذي أقرضه ) [روضة الطالبين وعمدة المفتين، النووي، 1/499].

    رابعا : أقوال الحنفية:
    - اختلفت أقوال الحنفية فى هذه المسألة:
    - فقد ذهب الإمام أبو حنيفة رحمه الله إلى وجوب المثل في جميع الحالات.
    - قال "المرغيناني" فى "الهداية": ( ولو استقرض فلوسًا نافقة فكسدت فعند أبي حنيفة رحمه الله يجب عليه مثلها لأنه إعارة، وموجبه رد العين معنى ـ أي رد القرض بالمثل لأنه يستهلك بالمنفعة فلا تبقى عينه ـ) [العناية شرح الهداية، محمد محمود البابرتي، 10/32].
    مع العلم بأن صاحبيه "أبا يوسف" و"محمدًا" رحمهما الله كانا يذهبان إلى الأخذ بوجوب القيمة، ولكن أبو يوسف يأخذ بوجوب القيمة يوم ثبوت الحق في جميع الحالات أيضًا، بعد أن كان موافقًا لرأي الإمام في حالة تغير القيمة.
    - أما محمد فيرى ثبوت الحق يوم حدوث الكساد أو الانقطاع، مع أنه كان يأخذ برأي أبي حنيفة عند تغير القيمة، ففي فتاوى قاضي خان رحمه الله: (قال محمد رحمة الله عليه: قيمتها في آخر يوم كانت رائجة، وعليه الفتوى، ويقصد بقول محمد هنا: أي قبل أن يحدث لتلك النقود التي تم إقراضها كساد ) [فتاوى قاضي خان، 2/254].

    خامسا : ومن أقوال العلماء الآخرين:
    - يقول ابن حزم رحمه الله: ( ولا يجوز في القرض إلا رد مثل ما اقترض، لا من سوى نوعه أصلا ) أ.هـ، [المحلى، 6/56].
    - ويقول ابن تيمية رحمه الله: ( لا يجب في القرض إلا رد المثل بلا زيادة، والدراهم لا تقصد عينها، فإعادة المقترض نظيرها، كما يعيد المضارب نظيرها، وهو رأس المال ـ ولهذا سُمي قرضًا ـ ولهذا لم يستحق المقرض إلا نظير ماله، وليس له أن يشترط الزيادة عليه في جميع الأموال باتفاق العلماء، والمقرض يستحق مثل قرضه في صفته ) [مجموع الفتاوى، 29/473].

    - حتى إن القانون يأخذ بنفس الرأي منعًا لفتح باب كبير من الخلاف، فيقول: ( إذا كان محل الالتزام نقودًا التزم المدين بقدر عددها المذكور في العقد، دون أن يكون لارتفاع قيمة هذه النقود أو لانخفاضها وقت الوفاء أي أثر )، [الكتاب الثاني الالتزامات والعقود، الباب الأول مصادر الالتزام، الفصل الأول القانون، المادة 95].

    - هذا وقد أصدر مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في دورته الخامسة في الكويت في جمادى الأولى 1409هـ الموافق ديسمبر 1988م قراره في هذا الشأن، حيث قرر ما يلي: ( العبرة في وفاء الديون الثابتة بعملة ما هي بالمثل وليس بالقيمة، لأن الديون تُقضى بأمثالها، فلا يجوز ربط الديون الثابتة في الذمة ـ أيًا كان مصدرها ـ بمستوى الأسعار ).

    - وهذا رابط المقالة ، فلتراجعها بأكملها :
    http://www.shareah.com/index.php?/re.../view/id/1466/

    - وانظر مقالة بعنوان (( أحكام رد القرض في الفقه الإسلامي )) هذا رابطها :

    http://www.kantakji.com/fiqh/Files/Finance/N205.pdf

    - وهناك كتاب (( الاقتصاد الإسلامي والقضايا الفقهية المعاصرة )) تأليف / د. علي أحمد السالوس ، تجد في الجزء الأول منه ، ص 503 مبحثا حول (( أثر تغير قيمة النقود في الحقوق والالتزامات ))، والله ولي التوفيق .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    58

    افتراضي رد: هل هذا من الربا ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سالم الطائي مشاهدة المشاركة
    - هذه مقالة بعنوان (( أثر تغير قيمة النقود في الحقوق والالتزامات )) تعرضت للمسألة المطروحة، وعرضت لأقوال العلماء، وقرار المجمع الفقهي في المسألة، وهي في موقع عنوانه (( لواء الشريعة )).

    - ومما جاء في المقالة :

    - (( فإذا ما اقترض شخص من آخر ألفًا مثلًا، وحان موعد ردها، وانخفضت قيمة النقود بمقدار مائة، فهل يردها إليه ألف ومائة أم ألف فقط ؟، يجدر بنا هنا أن نناقش أقوال علماء المذاهب في هذه المسألة:

    أولًا ـ أقوال الحنابلة:
    - قال "ابن قدامة" في "المغني": ( وإن كانت الدراهم يتعامل بها عددًا فاستقرض عددًا رد عددًا، وإن استقرض وزنًا رد وزنًا، وهذا قول الحسن وابن سيرين والأوزاعي، ويجب رد المثل في المكيل والموزون، لا نعلم فيه خلافًا ) أ.هـ، [المغني، 4/357].
    - وقال في موضع آخر: ( المستقرض يرد المثل في المثليات، سواء رخص سعره أو غلا، أو كان بحاله، وإن كان القرض فلوسًا أو مكسرة فحرمها السلطان وتركت المعاملة بها كان للمقرض قيمتها ولم يلزمه قبولها...، قال القاضي: هذا إذا اتفق الناس على تركها، فأما إن تعاملوا بها مع تحريم السلطان لها لزمه أخذها، وقال مالك والليث بن سعد والشافعي: ليس لنا إلا مثل ما أقرضه ) [المغني، 9/114].

    ثانيا : أقوال المالكية:
    - يقول "ابن وهب" في "المدونة الكبرى":( كل شيء أعطيته إلى أجل فرد إليك مثله وزيادة فهو ربا ) [المدونة، 8/451].
    - وفي "المعيار المعرب" تحت عنوان: "الحكم إذا بدلت سكة التعامل بأخرى" يقول: (وسُئِل ـ أي أبو سعيد بن لب ـ عن رجل باع سلعة بالناقص المتقدم بالحلول ـ أي بالتقسيط ـ فتأخر الثمن إلى أن تحول الصرف، وكان ذلك على جهة، فبأيهما يقضي له ؟ وعن رجل آخر باع بالدراهم المفلسة فتأخر الثمن إلى أن تبدل، فبأيهما يقضي له ؟
    فأجاب: لا يجب للبائع قِبل المشتري إلا ما انعقد البيع في وقته؛ لئلا يظلم المشتري بإلزامه ما لم يدخل عليه في عقده، فإن وجد المشتري ذلك قضاه إياه، وإن لم يوجد رجع إلى القيمة ذهبًا لتعذره ) [المعيار المعرب، 6/461-462].

    ثالثا : أقوال الشافعية:
    - قال الإمام "الشافعي" في كتاب "الأم": ( ومن سلف فلوسًا أو دراهم، أو باع بها ثم أبطلها السلطان؛ فليس له إلا مثل فلوسه أو دراهمه التي أسلف أو باع بها، ومن أسلف رجلًا دراهم على أنها بدينار أو بنصف دينار فليس عليه إلا مثل دراهمه، وليس عليه دينار ولا نصف دينار...) [الأم، 3/33].
    - وقال الشيرازي في المهذب: ( ويجب على المستقرض رد المثل فيما له مثل، لأن مقتضى القرض رد المثل...) [المهذب، 2/81].
    - وقال النووي: ( ولو أقرضه نقدًا، فأبطل السلطان المعاملة به، فليس له إلا النقد الذي أقرضه ) [روضة الطالبين وعمدة المفتين، النووي، 1/499].

    رابعا : أقوال الحنفية:
    - اختلفت أقوال الحنفية فى هذه المسألة:
    - فقد ذهب الإمام أبو حنيفة رحمه الله إلى وجوب المثل في جميع الحالات.
    - قال "المرغيناني" فى "الهداية": ( ولو استقرض فلوسًا نافقة فكسدت فعند أبي حنيفة رحمه الله يجب عليه مثلها لأنه إعارة، وموجبه رد العين معنى ـ أي رد القرض بالمثل لأنه يستهلك بالمنفعة فلا تبقى عينه ـ) [العناية شرح الهداية، محمد محمود البابرتي، 10/32].
    مع العلم بأن صاحبيه "أبا يوسف" و"محمدًا" رحمهما الله كانا يذهبان إلى الأخذ بوجوب القيمة، ولكن أبو يوسف يأخذ بوجوب القيمة يوم ثبوت الحق في جميع الحالات أيضًا، بعد أن كان موافقًا لرأي الإمام في حالة تغير القيمة.
    - أما محمد فيرى ثبوت الحق يوم حدوث الكساد أو الانقطاع، مع أنه كان يأخذ برأي أبي حنيفة عند تغير القيمة، ففي فتاوى قاضي خان رحمه الله: (قال محمد رحمة الله عليه: قيمتها في آخر يوم كانت رائجة، وعليه الفتوى، ويقصد بقول محمد هنا: أي قبل أن يحدث لتلك النقود التي تم إقراضها كساد ) [فتاوى قاضي خان، 2/254].

    خامسا : ومن أقوال العلماء الآخرين:
    - يقول ابن حزم رحمه الله: ( ولا يجوز في القرض إلا رد مثل ما اقترض، لا من سوى نوعه أصلا ) أ.هـ، [المحلى، 6/56].
    - ويقول ابن تيمية رحمه الله: ( لا يجب في القرض إلا رد المثل بلا زيادة، والدراهم لا تقصد عينها، فإعادة المقترض نظيرها، كما يعيد المضارب نظيرها، وهو رأس المال ـ ولهذا سُمي قرضًا ـ ولهذا لم يستحق المقرض إلا نظير ماله، وليس له أن يشترط الزيادة عليه في جميع الأموال باتفاق العلماء، والمقرض يستحق مثل قرضه في صفته ) [مجموع الفتاوى، 29/473].

    - حتى إن القانون يأخذ بنفس الرأي منعًا لفتح باب كبير من الخلاف، فيقول: ( إذا كان محل الالتزام نقودًا التزم المدين بقدر عددها المذكور في العقد، دون أن يكون لارتفاع قيمة هذه النقود أو لانخفاضها وقت الوفاء أي أثر )، [الكتاب الثاني الالتزامات والعقود، الباب الأول مصادر الالتزام، الفصل الأول القانون، المادة 95].

    - هذا وقد أصدر مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في دورته الخامسة في الكويت في جمادى الأولى 1409هـ الموافق ديسمبر 1988م قراره في هذا الشأن، حيث قرر ما يلي: ( العبرة في وفاء الديون الثابتة بعملة ما هي بالمثل وليس بالقيمة، لأن الديون تُقضى بأمثالها، فلا يجوز ربط الديون الثابتة في الذمة ـ أيًا كان مصدرها ـ بمستوى الأسعار ).

    - وهذا رابط المقالة ، فلتراجعها بأكملها :
    http://www.shareah.com/index.php?/re.../view/id/1466/

    - وانظر مقالة بعنوان (( أحكام رد القرض في الفقه الإسلامي )) هذا رابطها :

    http://www.kantakji.com/fiqh/Files/Finance/N205.pdf

    - وهناك كتاب (( الاقتصاد الإسلامي والقضايا الفقهية المعاصرة )) تأليف / د. علي أحمد السالوس ، تجد في الجزء الأول منه ، ص 503 مبحثا حول (( أثر تغير قيمة النقود في الحقوق والالتزامات ))، والله ولي التوفيق .
    جزاك الله خيرا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    49

    افتراضي رد: هل هذا من الربا ..

    السلام عليكم
    هذه من المسائل المتخلف فيها فمنهم من قال يدفعها كما هي لان المبلغ ذاك قد ثبت في ذمته ومنهم من قال يدفعها بالسعر الحالي اي وقت سداد الدين و منهم من قال يدفعها بقيمة الذهب يوم سداد الدين و الافضل ان يسدد دينه كما ثبت في ذمته يوم القرض ورعا من الوقوع في الربا
    والسلام عليكم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •