فضل الدعاء والاستغفار
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: فضل الدعاء والاستغفار

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    122

    Arrow فضل الدعاء والاستغفار


    فضل الدعاء والاستغفار




    عن النعمان بن بشير - رضي الله عنه- عن النبي - صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (الدعاء هو العبادة)(1).

    - وفي الصحيحين - واللفظ لمسلم- عن أبي بكر الصديق - رضي الله عنه- أنه قال: (يا رسول الله، علمني دعاء أدعو به في صلاتي وفي بيتي. قال: قل اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيرا، ولا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك، وارحمني، إنك أنت الغفور الرحيم)(2).

    - وعن بريدة - رضي الله عنه- قال: (سمع النبي - صلى الله عليه وسلم- رجلا يقول: اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت، الأحد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد. فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- لقد سأل الله باسمه الذي إذا سئل به أعطى، وإذا دعي به أجاب)(3).

    - وعن أبي هريرة - رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يقول: (والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة)(4).

    - وعن ابن عمر- رضي الله عنهما- قال: (كنا نعد لرسول الله - صلى الله عليه وسلم- في المجلس الواحد مائة مرة: رب اغفر لي وتب علي، إنك أنت التواب الغفور)(5).

    والآيات، والأحاديث في فضل الذكر، والدعاء، والاستغفار، كثيرة معلومة.



    -----------------------------------------------

    (1) الترمذي تفسير القرآن (3247)، أبو داود الصلاة (1479)، ابن ماجه الدعاء (3828)، أحمد (4/267). وصححه الألباني، ينظر: صحيح الجامع، برقم: (3407).

    (2) البخاري الأذان (799)، مسلم الذكر، والدعاء، والتوبة، والاستغفار (2705)، الترمذي الدعوات (3531)، النسائي السهو (1302)، ابن ماجه الدعاء (3835)، أحمد (1/4).

    (3) الترمذي الدعوات (3475)، أبو داود الصلاة (1493)، ابن ماجه الدعاء (3857)، أحمد (5/350). وصححه الألباني، ينظر: صحيح الترغيب والترهيب، برقم: (1640).

    (4) البخاري الدعوات (5948)، الترمذي تفسير القرآن (3259)، ابن ماجه الأدب (3816)، أحمد (2/341).

    (5) الترمذي الدعوات (3434)، أبو داود الصلاة (1516)، ابن ماجه الأدب (3814). وقال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح غريب.





    وكتبه الشيخ الدكتور / فالح بن محمد بن فالح الصغير

    مقارعة المنافقين بالحجج وكشف باطلهم من أعظم الأعمال الصالحة قال تعالى (جاهد الكفار والمنافقين) وقال عليه الصلاة والسلام ( جاهدوا بألسنتكم )

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,037

    افتراضي رد: فضل الدعاء والاستغفار

    جزاك الله خيرا
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    644

    افتراضي رد: فضل الدعاء والاستغفار

    بارك الله فيك أخي أبو أنس، موضوع جميل، و النفوس في حاجة إلى من يذكرها بالله ،،

    الاستغفار قد يحمي العبد من نزول العقوبة عليه


    قوله تعالى: وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون

    لما قال أبو جهل : اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك الآية ، نزلت وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم كذا في صحيح مسلم . وقال ابن عباس : لم يعذب أهل قرية حتى يخرج النبي منها والمؤمنون ; يلحقوا بحيث أمروا .

    وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون

    ابن عباس : كانوا يقولون في الطواف : غفرانك .

    والاستغفار وإن وقع من الفجار يدفع به ضرب من الشرور والأضرار .

    وقيل : إن الاستغفار راجع إلى المسلمين الذين هم بين أظهرهم . أي وما كان الله معذبهم وفيهم من يستغفر من المسلمين ; فلما خرجوا عذبهم الله يوم بدر وغيره؛ الضحاك وغيره.

    ... وقال المدائني عن بعض العلماء قال : كان رجل من العرب في زمن النبي صلى الله عليه وسلم مسرفا على نفسه ، لم يكن يتحرج ; فلما أن توفي النبي صلى الله عليه وسلم لبس الصوف ورجع عما كان عليه ، وأظهر الدين والنسك . فقيل له : لو فعلت هذا والنبي صلى الله عليه وسلم حي لفرح بك . قال : كان لي أمانان ، فمضى واحد وبقي الآخر ; قال الله تبارك وتعالى : وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم فهذا أمان . والثاني وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون . [تفسير القرطبي]

    فصل الاستغفار

    وأما الاستغفار فهو نوعان:

    مفرد ، ومقرون بالتوبة ،

    فالمفرد : كقول نوح عليه السلام لقومه استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا وكقول صالح لقومه لولا تستغفرون الله لعلكم ترحمون وكقوله تعالى واستغفروا الله إن الله غفور رحيم وقوله : وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون والمقرون كقوله تعالى استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعا حسنا إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله وقول هود لقومه استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدرارا وقول صالح لقومه هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه إن ربي قريب مجيب وقول شعيب واستغفروا ربكم ثم توبوا إليه إن ربي رحيم ودود فالاستغفار المفرد كالتوبة ، بل هو التوبة بعينها ، مع تضمنه طلب المغفرة من الله ، وهو محو الذنب ، وإزالة أثره ، ووقاية شره ، لا كما ظنه بعض الناس أنها الستر ، فإن الله يستر على من يغفر له ومن لا يغفر له ، ولكن الستر لازم مسماها أو جزؤه ، فدلالتها عليه إما بالتضمن وإما باللزوم .

    وحقيقتها وقاية شر الذنب ، ومنه المغفر ، لما يقي الرأس من الأذى ، والستر لازم لهذا المعنى ، وإلا فالعمامة لا تسمى مغفرا ، ولا القبع ونحوه مع ستره ، فلا بد في لفظ المغفر من الوقاية ، وهذا الاستغفار هو الذي يمنع العذاب في قوله : وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون فإن الله لا يعذب مستغفرا ، وأما من أصر على الذنب ، وطلب من الله مغفرته ، فهذا ليس باستغفار مطلق ، ولهذا لا يمنع العذاب ، فالاستغفار يتضمن التوبة ، والتوبة تتضمن الاستغفار ، وكل منهما يدخل في مسمى الآخر عند الإطلاق .

    وأما عند اقتران إحدى اللفظتين بالأخرى ،

    فالاستغفار: طلب وقاية شر ما مضى ، والتوبة: الرجوع وطلب وقاية شر ما يخافه في المستقبل من سيئات أعماله .

    فهاهنا ذنبان: ذنب قد مضى ، فالاستغفار منه: طلب وقاية شره ، وذنب يخاف وقوعه ، فالتوبة: العزم على أن لا يفعله ، والرجوع إلى الله يتناول النوعين رجوع إليه ليقيه شر ما مضى ، ورجوع إليه ليقيه شر ما يستقبل من شر نفسه وسيئات أعماله .

    وأيضا فإن المذنب بمنزلة من ركب طريقا تؤديه إلى هلاكه ، ولا توصله إلى المقصود ، فهو مأمور أن يوليها ظهره ، ويرجع إلى الطريق التي فيها نجاته ، والتي توصله إلى مقصوده ، وفيها فلاحه .

    فهاهنا أمران لا بد منهما: مفارقة شيء ، والرجوع إلى غيره ، فخصت التوبة بالرجوع ، والاستغفار بالمفارقة ، وعند إفراد أحدهما يتناول الأمرين ، ولهذا جاء - والله أعلم - الأمر بهما مرتبا بقوله : استغفروا ربكم ثم توبوا إليه فإنه الرجوع إلى طريق الحق بعد مفارقة الباطل .

    وأيضا فالاستغفار من باب إزالة الضرر ، والتوبة طلب جلب المنفعة ، فالمغفرة أن يقيه شر الذنب ، والتوبة أن يحصل له بعد هذه الوقاية ما يحبه ، وكل منهما يستلزم الآخر عند إفراده ، والله أعلم . [مدارج السالكين لابن القيم]
    كلام النبي يُحتَجُ به، وكلام غيره يُحتَجُ له
    صلى الله عليه وسلم
    ليس كل ما نُسِبَ للنبي صلى الله عليه وسلم صحت نسبته، وليس كل ما صحت نسبته صح فهمه، وليس كل ما صح فهمه صح وضعه في موضعه.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •