اللهم عليك باليهود ومن هاودهم - الصفحة 3
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 47 من 47

الموضوع: اللهم عليك باليهود ومن هاودهم

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: اللهم عليك باليهود ومن هاودهم

    أحببت أن أختم مقالي في هذا الموضوع بتقرير
    أنني أكن كل محبة وتقدير لكل مَن خالفته في هذه المسألة المشتبهة المحتملة .. وعلى رأسهم الشيخ الحبيب عبدالرحمن السديس ..
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    63

    افتراضي رد: اللهم عليك باليهود ومن هاودهم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن محمد مشاهدة المشاركة
    العموم تجده في
    (مَن هاودهم)
    الأخ أشرف نفعنا الله بعلمه
    هذا العموم الذي تشير إليه لا يصلح لما اعترضت به أولا؛ لأن الضمير (هم)يعود على (اليهود) المعهودين؛ فيكون العموم لكل من (هاود)المذكورين لا لجنس اليهود .


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن محمد مشاهدة المشاركة
    هذه الصيغة بعمومها المجحف جمعت بين الدعاء على اليهود وبين من صالحهم لمصلحة المسلمين في القديم والحديث، هذا على أحد معاني المهاودة .. وهذا الجمع غير مقبول
    استدلال بموضع النزاع، وقد سبق أن ذُكر هنا أن الداعي لا يسلم لا بالعموم، ولا بإرادته للمعنى المذكور...وعليه فهذا الاعتراض غير مقبول.



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن محمد مشاهدة المشاركة
    وإذا كانت هذه الصيغة بهذا الاشتباه
    فلما الاستماتة في الدفاع عنها
    أقائلها أراد إحياء سنة قد هجرتها الأمة ؟!
    أخي في الله نحن نتذاكر العلم لنستفيد ويظهر الحق.
    ثم إن لمعارضكم أن يقول لو أراد:
    وإن كانت الصيغة لها هذا الوجه (القوي) من الصحة من جهة الأصول واللغة، فلماذا الاستماتة على تغليط الداعي بها أو رميه بالجهل وجعلها من الرزية كما فعل الفيفي؟
    أقائلها أراد إماتة بدعة استشرت في الأمة ؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن محمد مشاهدة المشاركة
    فإن قلت لا اشتباه
    والأمر جائز واضح بيِّن
    فقد حكمت على الفوزان بالجهل الواضح البيِّن ..
    إيراد عجيب!
    فمعلوم أن من هو أكبر من الشيخ الفوزان علما وقدرا من الأئمة قد وقع لهم غلط في مسائل أوضح من هذه، ولم يلزم منه هذا الإيراد الغريب بل الباطل.
    ثم يقال: نعم لا اشباه عند من حملها على ما ذكر من المعاني الصحيحة، وأما من غابت عنه المعاني المذكورة أو لم يقتنع بها؛ فالأمر ليس كذلك.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن محمد مشاهدة المشاركة
    فإنْ قيل بأن أل في اليهود للعهد
    فكيف يدخل في الدعاء النبي صلى الله عليهم وسلم ؟
    يُقال: أنَّ مَن هاود اليهود من أهل العصر إنما هاودهم اقتداء بمهاودة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم لهم في زمنه، فالدعاء على الفرع يدخل فيه الأصل من باب أولى .
    الجواب :
    أولا: لا يسلم حملها على المصالحة كما تقدم.
    ثانيا: كونه يدخل الأصل لا وجه له، وإنما يمكن أن يقال:كيف يدعى على من فعل أمرا مشروعا فعله اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم ؟
    والجواب:أنه لايسلم أن الدعاء على من فعل هذا اقتداء به ثم دعي عليه لاختلال شرط أو وجود مانع أنه يرد عليه ذلك، إذا كان يرى أن أصل الصلح جائز من جهة الفقه، وإنما الاعتراض على الواقع والتطبيق وبنود الصلح ونحوها مما يحدث من نقض من يهود في كل حين ...،
    هذا على التسليم بأن من صالح إنما فعل هذا اقتداء بالنبي صلى الله عليه سلم .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن محمد مشاهدة المشاركة
    وإذا كانت الكلمة بهذه الحالة حمَّالة أوجه ومعاني .. منها ما يُذَم فاعلها .. ومنها ما يُمدَح فاعلها .. فالترك في مثل هذه الأحوال أولى وأحوط .. وأنْ لا يُصار في إجازتها إلى نيَّة الداعي.
    هذا حسن؛ فقولكم:أحوط وأولى؛ هذا شيء؛ وقول من قال: غلط أو من الرزية أوالجهل... هذا شيء آخر.
    وبعد؛ فمن فعلها (1) وأراد معنى حسنا (2) واردا في لغة العرب؛ فلا وجه لمنعه منه؛ بله أن يوصف بالغلط أو الجهل.
    وإن كان الاختيار: الدعاء بالمأثور وجوامع الكلم.
    والله تعالى أعلم.

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: اللهم عليك باليهود ومن هاودهم

    أخي الفاضل المتعلم
    دعنا أخي الفاضل نجتمع على قولك: (وإن كان الاختيار: الدعاء بالمأثور وجوامع الكلم).اهـ

    وأكتفي بهذا

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: اللهم عليك باليهود ومن هاودهم

    ولو ذهبنا الى ماقاله بعض الاخوة من أن المقصود بـ (أل) أنها للعهد الذهني أي اليهود المعاصرين فإن في هذا أيضاً محذوراً
    وهو أنه في الحقيقة دعاء على ولاة أمرنا لأن الهدنة والموادعة مازالت قائمة بيننا وبين اليهود وذلك من خلال المعاهدات الدولية

    فهل تلتزمون بهذا اللازم أم لا ؟؟

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    63

    افتراضي رد: اللهم عليك باليهود ومن هاودهم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تركي مشاهدة المشاركة
    ولو ذهبنا الى ماقاله بعض الاخوة من أن المقصود بـ (أل) أنها للعهد الذهني أي اليهود المعاصرين فإن في هذا أيضاً محذوراً
    وهو أنه في الحقيقة دعاء على ولاة أمرنا لأن الهدنة والموادعة مازالت قائمة بيننا وبين اليهود وذلك من خلال المعاهدات الدولية
    فهل تلتزمون بهذا اللازم أم لا ؟؟
    أعد قراءةَ ما سبقَ فإنك ستجد أن إيرادك في غير محله، فمن أين لك أن من قال بالعهد الذهني يقول بهذه المعاني التي انتخبتها للمهاودة ؟!

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: اللهم عليك باليهود ومن هاودهم

    ثم من قال إن المعاهدات الدولية..قائمة على الحق ؟
    فهل إذا قام بها حاكم ما..وكانت متضمنة لتعاون مع اليهود الغاصبين..فذلك دليل أنها صحيحة؟!
    سبحان الله..
    هل أصبح الحق منوطا بالرجال؟

    بل نقول اللهم عليك باليهود ومن هاودهم..ولو كان المهاود لهم آباؤنا وعشيرتنا

    والله المستعان

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    830

    افتراضي رد: اللهم عليك باليهود ومن هاودهم

    أحسن الله اليك أخي
    الواجب ان يتبع المسلم هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الدعاء

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •