سُلَّمُ الأُدَباء (دورة تجعلُ منك اديبا)
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: سُلَّمُ الأُدَباء (دورة تجعلُ منك اديبا)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    لبنان
    المشاركات
    177

    افتراضي سُلَّمُ الأُدَباء (دورة تجعلُ منك اديبا)

    الحمد الله الذي علم الانسان و خلق له القلم,و جعله ناطقا,حكيما,اديب ا,او ابكما...و الصلاة على حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم مؤدّب الادباء و معلم الناس و على آله و صحبه و من واله...
    فحروف الاديب ذات رائحة يشرئبّ لها الانف,و تتطلع عليها العين,و يعشقها و يهواها القلب,و يُتقنها او يعجز عنها اللسان...
    الاديب يجعلك مقيدا بحروفه,مسلسلا بكلماته,مكبّلا بشكيلاته...فلو صحت العبودية لغير الله في زمن موت الرقّ لكان عبدا لك....
    فتراه يبحث اقصد قارئ كتب الادباء عن كلمة او حرف او دلالة فهو رهن اشارتك ايها الاديب...
    ثم يجعلك الاديب تُكثِر من قولك:لماذا و متى و كيف...فهو متسوّل عند بابك ايها الاديب...
    و يكفيه فخرا اعني الاديب ان يُتقن صنعته اولوا العزم من الناس,فسلعته ليست مباحة تُباع على قارعة الطريق,مثلها كمثل غالي الاثمان من الذهب و اللؤلؤ و المرجان,يشتهيها الانسان و يديم النظر اليها من خلف ستارة الزجاح...فلم و لن يتخيل ملكيتها بله مسيسها....
    فقلّما تجد اديبا في زمن عزّته و غربته,و ان وُجد فهو كالقباض على الجمر,ينتظر جديده العقلاء فيرتقبونه عند شروق الشمس و لا يقنطون منه بعد غروبها فحاله حال المسافر...
    و ان اتى متخفيا دبيبه اخف من دبيب النمل لشعر به العلماء ,العقلاء,الخكماء , فاستبلوه ليلا او نهارا فليلهم نهار بقدومه ...
    و ان جلسنا نعدد مناقب الاديب و فنونه و اسلوبه, لقضينا عليك ايها القارئ اذ بهذا القدر جعلناك بفضل الله تتمنّى الادب الساعة قبل اختها...
    فانظر يا رعاك الله الى عدد الكلامات ربما قاربت من المساس بالمائة الثانية,ليست هي بكلام مطوّل,و لا بكتاب مذيّل,و لا باعلان مزخر....كلمات قلائل جعلتْ من يمينك الحديثَ قائلة (بربّك عجّل بربّك)
    أرأيتم كيف انتم اسرى حروف اسرى و اخواتها,اتيتم طائعين ثم مقلدين....
    ثم هل سمعتم او قرأتم لاسير يأسرُ نفسه و يُحبُ البقاء قيد الاسر!!!فهنيئا لك اسير الاديب فكنتَ موفقاّ يوم اخترتَ الاديب جلّادك,فبجلده لك يرفعك...و اغرب من الاسر ان تسمع انين منْ يُجلد (زدني...زدني...)
    بالله عليك,كنْ صريحا و لا يستقيم مع الادباء منْ هو مذبذبا,كم غيّر لك كلام الاديب في تي اللحظات؟؟؟؟
    اليس الادب معجزة عجز عنه من تخطّاه,من قفز برجل واحدة....
    سائلك...و لن اتأخر و التأخر لغة الادباء فاحفظ هذا فسنأتي على شرحه ان شاء الله,سائلك عدد تسعة من فقهاء المذاهب؟؟؟من مخيلتك مما وقر في قلبك,اراك اتفقنا فالمسلمون عند شروطهم....
    ثمانية من علماء التفسير....سبعة من علماء الحديث....ستة من علماء اللغة...ثلاثة من اهل الادب....
    فانْ افلحت فزد عليه واحد تلو الاخر حتى تسمع هديل قلبك (كفى...كفى...)
    ربما ادركتْ قصدي من هذا التعداد و ربما كنتَ قريبا من الادراك....
    نعم قلتُ لك سابقا ان الادباء هم قلّة و الاديب لا يملي كلاما خاليا من حواس البشر,فالاديب يجعلك مقتنعا ان لم يكن بكلامه فبحواسك....
    هل رأيتَ كم للاديب من منقبة؟؟؟ فهو بمثابة الاب تارة و الابن اخرى و ان شئتَ فقل احد افراد العائلة...فيجعلك تمرض لمرضه و تفرحُ لفرحه و من رآك يظنُ انك المصاب....
    و نهاية,لن اترك تغود و تروح و لا قيود...فليَكُنْ مقالنا هذا او مقدمتنا هذه درسا يحمل الفوائد و لذا....اتوجّه اليك يا منْ احببتَ الادب و تتمنى الانتساب اليه بعدة اسئلة هي الفيصل و هي الشرارة الاولى,فمن احسنها فسيُحسن بعدها قولا واحدا و الاّ فلنأتِ بمقدمة خفيفة الظلّ...
    و قبل هذا و ذاك...لا تظنّ للوهلة الاولى ستفهم كلام الاديب فاقرأه مرة و مرة حتى تعتاد عليه و عندها لا تحتاج للقراءة و انما النظر فيه يكفيك....
    و اعلموا انني لستُ اديبا فهم اي الادباء في السماء السابعة و صاحبكم يسير في الارض....فكلنا يتمنى ان يكون ذاك الاديب....نسأل الله الاخلاص و قبول العمل...

    1-ضع ثلاثة جمل تراها ابلغ شيئ في الادب (من مقدمة هذا الدرس)
    2-عدد ثلاثة ادباء؟
    3-جملة لم تفهما فقرأتُها مرارا ففهمتها؟؟؟
    4- جملة لم تفهما فقرأتُها مرارا و ما زالت غامضة؟؟
    5-دوّن اهم فوائد المقدمة؟
    6-لماذا جعلتك هذه المقدمة اسيرا؟؟؟
    7-كم مرة سألتَ نفسك اثناء القراءة (متى و كيف و لماذا)
    8-منْ هو اديبك المفضّل؟؟
    9-اختر سطرا و قم بشرحه؟
    و اخيرا....اسال الله لكم التوفيق و عدم التفاعل هو عدم الاستمرار.....

    اخوكم : علي سعد سليم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    لبنان
    المشاركات
    177

    افتراضي رد: سُلَّمُ الأُدَباء (دورة تجعلُ منك اديبا)

    النص مشكل منوّن مهمّز....
    الحمد لله الذي علم الإنسان و خلق له القلم,و جعله ناطقاً,حكيماً,أد يباً,أو أبكما...و الصلاة على حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم مؤدّب الأدباء و معلّم النّاس و على آله و صحبه و من والاه...
    فحروف الأديب ذات رائحة يشرئبّ لها الأنف,و تتطلع عليها العين,و يعشقها و يهواها القلب,و يُتقنها أو يعجز عنها اللسان...
    الأديب يجعلك مقيداً بحروفه,مسلسلاً بكلماته,مكبّلاً بتشكيلاته...فلو صحتْ العبودية لغير الله في زمن موت الرقّ لكان عبداً لك....
    فتراه يبحث أقصد قارئ كتب الأدباء عن كلمةٍ أو حرفٍ أو دلالةٍ فهو رهن إشارتك أيها الأديب...
    ثم يجعلك الأديب تُكثِر من قولك:لماذا و متى و كيف...فهو متسوّل عند بابك أيها الأديب...
    و يكفيه فخراً أعني الأديب أن يُتقن صنعته أولوا العزم من الناس,فسلعته ليست مباحة تُباع على قارعة الطريق,مثلها كمثل غالي الأثمان من الذهب و اللؤلؤ و المرجان,يشتهيها الإنسان و يديم النظر إليها من خلف ستارة الزجاح...فلم و لن يتخيل ملكيتها بله مسيسها....
    فقلّما تجد أديبا ًفي زمن عزّته و غربته,و إن وُجد فهو كالقابض على الجمر,يُنْتَظر جديده العقلاء فيرتقبونه عند شروق الشمس و لا يقنطون منه بعد غروبها فحاله حال المسافر...
    و إن أتى متخفياً دبيبه أخف من دبيب النمل لَشَعَرَ به العلماء ,العقلاء,الحكماء , فاستقبلوه ليلاً أو نهاراً فليلهم نهار بقدومه ...
    و إن جلسنا نعدد مناقب الأديب و فنونه و أسلوبه, لقضينا عليك أيها القارئ اذ بهذا القدر جعلناك بفضل الله تتمنّى الأدب الساعة قبل أختها...
    فانظر يا رعاك الله الى عدد الكلمات ربما قاربت من المساس بالمائة الثانية,ليست هي بكلام مطوّل,و لا بكتاب مذيّل,و لا باعلان مزخرف....كلمات قلائل جعلتْ من يمينك الحديثَ قائلة (بربّك عجّل بربّك)
    أرأيتم كيف أنتم أسرى حروف أسرى و أخواتها,أتيتم طائعين ثم مقلدين....
    ثم هل سمعتم أو قرأتم لأسير يأسرُ نفسه و يُحبُ البقاء قيد الأسر!!!فهنيئا لك أسير الأديب فكنتَ موفقاّ يوم اخترتَ الأديب جلّادك,فبجلده لك يرفعك...و أغرب من الأسْرِ أن تسمع أنين منْ يُجلد (زدني...زدني...)
    بالله عليك,كنْ صريحاً و لا يستقيم مع الأدباء منْ هو مذبذبا,كم غيّر لك كلام الأديب في تي اللحظات؟؟؟؟
    اليس الأدب معجزة عجز عنه من تخطّاه,من قفز برجلٍ واحدةٍ....
    سائلك...و لن أتأخر و التأخر لغة الأدباء فاحفظ هذا فسنأتي على شرحه إن شاء الله,سائلك عدد تسعة من فقهاء المذاهب؟؟؟من مخيلتك مما وقر في قلبك,أراك اتفقنا فالمسلمون عند شروطهم....
    ثمانية من علماء التفسير....سبعة من علماء الحديث....ستة من علماء اللغة...ثلاثة من أهل الأدب....
    فإنْ أفلحت فزد عليه واحداً تلو الاخر حتى تسمع هديل قلبك (كفى...كفى...)
    ربما أدركتْ قصدي من هذا التعداد و ربما كنتَ قريبا من الإدراك....
    نعم قلتُ لك سابقا أن الأدباء هم قلّة و اللأديب لا يُمْلي كلاماً خالياً من حواس البشر,فالأديب يجعلك مقتنعاً إن لم يكن بكلامه فبحواسك....
    هل رأيتَ كم للأديب من منقبة؟؟؟ فهو بمثابة الأب تارة و الإبن أخرى و إن شئتَ فقل أحد أفراد العائلة...فيجعلك تمرض لمرضه و تفرحُ لفرحه و من رآك يظنُ أنك المصاب....
    و نهاية,لن أترك تغدو و تروح و لا قيود...فليَكُنْ مقالنا هذا أو مقدمتنا هذه درساً يحمل الفوائد و لذا....أتوجّه إليك يا منْ أحببتَ الأدب و تتمنى الإنتساب اليه بعدة أسئلة هي الفيصل و هي الشرارة الأولى,فمن أحسنها فسيُحسن بعدها قولاً واحداً و إلاّ فلنأتِ بمقدمة خفيفة الظلّ...
    و قبل هذا و ذاك...لا تظنّ للوهلة الأولى ستفهم كلام الأديب فاقرأه مرةً و مرةً حتى تعتاد عليه و عندها لا تحتاج للقراءة و إنما النظر فيه يكفيك....
    و اعلموا أنني لستُ أديبا ًفهم أي الأدباء في السماء السابعة و صاحبكم يسير في الأرض....فكلنا يتمنّى أن يكون ذاك الأديب....نسأل الله الإخلاص و قبول العمل...

    1-ضع ثلاثة جمل تراها أبلغ شيء في الأدب (من مقدمة هذا الدرس)
    2-عدّد ثلاثة أدباء؟
    3-جملة لم تفهمها فقرأتُها مراراً ففهمتها؟؟؟
    4- جملة لم تفهمها فقرأتُها مراراً و ما زالت غامضة؟؟
    5-دوّن أهم فوائد المقدمة؟
    6-لماذا جعلتكَ هذه المقدمة أسيراً؟؟؟
    7-كم مرة سألتَ نفسك أثناء القراءة (متى و كيف و لماذا)
    8-منْ هو أديبك المفضّل؟؟
    9-اختر سطراً و قم بشرحه؟
    و أخيراً....أسال الله لكم التوفيق و عدم التفاعل هو عدم الأستمرار.....

    أخوكم : علي سعد سليم

    و بعد هذا الدرس كانت ردود الأخوة و الأخوات متفقة في مواطن و مختلفة في أخرى...
    فأختنا الفاضلة فاتن كان جوابها عن السؤال الاول:
    1-الحمد الله الذي علم الانسان و خلق له القلم,و جعله ناطقا,حكيما,اديب ا,او ابكما...و الصلاة على حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم مؤدّب الادباء و معلم الناس و على آله و صحبه و من واله...


    2. يكفيه فخرا اعني الاديب ان يُتقن صنعته اولوا العزم من الناس,فسلعته ليست مباحة تُباع على قارعة الطريق,مثلها كمثل غالي الاثمان من الذهب و اللؤلؤ و المرجان,يشتهيها الانسان و يديم النظر اليها من خلف ستارة الزجاح...فلم و لن يتخيل ملكيتها بله مسيسها....


    3 . فانظر يا رعاك الله الى عدد الكلامات ربما قاربت من المساس بالمائة الثانية,ليست هي بكلام مطوّل,و لا بكتاب مذيّل,و لا باعلان مزخر....كلمات قلائل جعلتْ من يمينك الحديثَ قائلة (بربّك عجّل بربّك)
    أرأيتم كيف انتم اسرى حروف اسرى و اخواتها,اتيتم طائعين ثم مقلدين....


    بينما اختنا samira: كان جوابها:
    الاديب يجعلك مقيدا بحروفه,مسلسلا بكلماته,مكبّلا بشكيلاته...فلو صحت العبودية لغير الله في زمن موت الرقّ لكان عبدا لك....

    أما أختنا شهيدة رأت جوابا عن السؤال الاول:
    1/ فحروف الاديب ذات رائحة يشرئبّ لها الانف .
    2/ الاديب يجعلك مقيدا بحروفه,مسلسلا بكلماته,مكبّلا بشكيلاته .
    3/ فهو متسوّل عند بابك ايها الاديب...
    4/ ان وُجد فهو كالقباض على الجمر ..

    و أختنا ابنة الازهر منال:
    فحروف الاديب ذات رائحة يشرئبّ لها الانف,و تتطلع عليها العين,و يعشقها و يهواها القلب,و يُتقنها او يعجز عنها اللسان


    ليست هي بكلام مطوّل,و لا بكتاب مذيّل,و لا باعلان مزخرالطريق

    مثلها كمثل غالي الاثمان من الذهب و اللؤلؤ و المرجان,يشتهيها الانسان و يديم النظر اليها من خلف ستارة الزجاح...فلم و لن يتخيل ملكيتها بله مسيسها....




    1-ضع ثلاثة جمل تراها ابلغ شيئ في الادب (من مقدمة هذا الدرس)

    ثم أختنا ايمان القويدر:
    1- فحروف الاديب ذات رائحة يشرئبّ لها الانف,و تتطلع عليها العين,و يعشقها و يهواها القلب,و يُتقنها او يعجز عنها اللسان...
    حيث أختنا بنت خير الأديان:
    1 -
    فحروف الاديب ذات رائحة يشرئبّ لها الانف,و تتطلع عليها العين,و يعشقها و يهواها القلب,و يُتقنها او يعجز عنها اللسان...
    الاديب يجعلك مقيدا بحروفه,مسلسلا بكلماته,مكبّلا بشكيلاته...فلو صحت العبودية لغير الله في زمن موت الرقّ لكان عبدا لك....

    احسبها جملة أو جملتين حسبما شئت

    2 -
    و يكفيه فخرا اعني الاديب ان يُتقن صنعته اولوا العزم من الناس,فسلعته ليست مباحة تُباع على قارعة الطريق,مثلها كمثل غالي الاثمان من الذهب و اللؤلؤ و المرجان,يشتهيها الانسان و يديم النظر اليها من خلف ستارة الزجاح...فلم و لن يتخيل ملكيتها بله مسيسها....

    3 -
    هل رأيتَ كم للاديب من منقبة؟؟؟ فهو بمثابة الاب تارة و الابن اخرى و ان شئتَ فقل احد افراد العائلة...فيجعلك تمرض لمرضه و تفرحُ لفرحه و من رآك يظنُ انك المصاب....


    و أخونا أحمد الحربي:

    1:
    فحروف الاديب ذات رائحة يشرئبّ لها الانف .

    الاديب يجعلك مقيدا بحروفه,مسلسلا بكلماته,مكبّلا بشكيلاته...فلو صحت العبودية لغير الله في زمن موت الرقّ لكان عبدا لك....

    ثم هل سمعتم او قرأتم لاسير يأسرُ نفسه و يُحبُ البقاء قيد الاسر!!! .


    و اختنا ريم محمد:

    الاديب يجعلك مقيدا بحروفه,مسلسلا بكلماته,مكبّلا بشكيلاته...فلو صحت العبودية لغير الله في زمن موت الرقّ لكان عبدا لك....
    2/ فتراه يبحث اقصد قارئ كتب الادباء عن كلمة او حرف او دلالة فهو رهن اشارتك ايها الاديب.
    3/ ثم يجعلك الاديب تُكثِر من قولك:لماذا و متى و كيف...فهو متسوّل عند بابك ايها الاديب.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    في الأرض رايتان .. راية الإسلام وراية الطاغوت .. فانظر لنفسك أين تقف
    المشاركات
    188

    افتراضي رد: سُلَّمُ الأُدَباء (دورة تجعلُ منك اديبا)

    للرفع رفع الله قدركم
    وبلغكم مرادكم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    لبنان
    المشاركات
    177

    افتراضي رد: سُلَّمُ الأُدَباء (دورة تجعلُ منك اديبا)

    رفع الله درجتك يوم القيامة...و آتاك سؤلك...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •