فتن هذه الأيام، هل هي من ا؟لنوازل فيقنت لها؟
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: فتن هذه الأيام، هل هي من ا؟لنوازل فيقنت لها؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    110

    افتراضي فتن هذه الأيام، هل هي من ا؟لنوازل فيقنت لها؟

    أرجو إجابتي، أو من يدلني على فتوى لأهل العلم
    هل ما يحصل هذه الأيام من فتن تعتبر من النوازل؟ وهل يُقنت لها؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    61

    افتراضي رد: فتن هذه الأيام، هل هي من ا؟لنوازل فيقنت لها؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . وبعد لقد ثبت عند الفقهاء في القاعدة ألمعروفه وهي.... وكل حكم دائر مع علته وهي التي قد أوجبت لشرعته ....أي أن الحكم يدور مع علته الدوران هنا أن يوجد الحكم إذا وجدت العلة وينتفي الحكم بانتفاء العلة. وإذا لم يقنتوا المسلمون اليوم خصوصاً الذين في وسط الفتنه والذين لا ينامون الليل من القتل والتشريد و المصائب التي قطمت وعمت مثل إخواننا في ليبيا متى سيقون . ولكن أن يجعل القنوت كما هو حاصل اليوم في بعض البلدان المجاورة كل يوم والدعاء نفس الدعاء كأنك تستمع لشريط وليس لأمام. الله المستعان والأدها والأمر أن تكون النازلة واقعه يراها كل احد والدعاء في وادي وهي في غير واد فهذا بدعه ما انزل الله بها من سلطان ورجع لفعل الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قتل القراء في حادثت عامر ابن طفيل وقنت شهراً كاملاً يدعو عليهم والله أعلى واعلم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,754

    افتراضي رد: فتن هذه الأيام، هل هي من ا؟لنوازل فيقنت لها؟

    هناك حِكَم جليلة في القنوت في صلاة الفجر.
    راجِعْ كلِمةً للشيخ/ أحمد شاكر في تعليقه على سنن الترمذي بهذا الخصوص.

    أمَّا القنوت [الدعاء] في جَميع الصلوات عند وقوع النوازل ... فما ضوابط النوازل؟
    ضُرِب في 11 سبتمبر مبنى مركز التجارة العالمي، والبنتاجون ... عدَّ كثير من المسلمين ذلك نصرًا وفتحًا، وخرج علينا بعض المشايخ وقتها يشجبون ويدينون مع الحكومات، ويعطون تصريحًا لأمريكا لتأخذ حقها ممَّن تتهمه وافرًا غير منقوص.
    [صدر بيان عن شيخ الأزهر "الطنطاوي" يبيح لأمريكا أن تأخذ حقها ممن تتهمه .. وقرأته بعينيَّ في مجلة الأزهر]
    ضربت أمريكا أفغانستان ... حزن المسلمون وعدُّوا ذلك "نازلة" وباركت الحكومات ومعها بعض المشايخ هذه الضربات.
    وتكرَّر المشهد في العراق الدامي.
    قام كثير من الشباب العراقي المسلم المجاهد بتفجيراتٍ تنال من القوَّات الأمريكية ومَن يساندها، فرح المسلمون بذلك ودعَوا للمجاهدين بالنصر، وقامت الحكومات ومعها بعض المشايخ بإنكار ذلك ورفضه.
    أين النوازل؟؟
    هل أدعو اليوم أن يسقط نظام القذافي الآن، وقوَّات أجنبيَّة على أبواب ليبيا يرْعَون هذا التغيير، فكيف يكون هذا التغيير؟ وهل سيكون في صالح الإسلام والمسلمين؟!
    = = =
    صلَّيت العصر مسبوقًا خلف أحد الأئمة، ولم أدركْه إلاَّ في القنوت في الرَّكعة الرابعة، ظل يدعو ويدعو، ويطوِّف في دعائه ببلاد المسلمين، ويدعو لكل دولة بالاسم، وكأنه في جولة للأخبار، وظل ينوِّع في دعائه مع رتابةٍ في أدائه، حتى تعبتُ أنا المسبوق الذي لم أدركه إلا عند القنوت، فما ذنبُ الإخْوة الذين صلَّوا معه من أول ركعة؟!
    = = =
    سؤال للتعلم:
    إذا أصاب المسلمين مثلُ ما حدَثَ في عام الرمادة، أو مثل وقوع الطاعون فهل المنقول عن عمر - رضي الله عنه - القنوت في الصلوات؟
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    61

    افتراضي رد: فتن هذه الأيام، هل هي من ا؟لنوازل فيقنت لها؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
    هناك حِكَم جليلة في القنوت في صلاة الفجر.

    راجِعْ كلِمةً للشيخ/ أحمد شاكر في تعليقه على سنن الترمذي بهذا الخصوص.


    أمَّا القنوت [الدعاء] في جَميع الصلوات عند وقوع النوازل ... فما ضوابط النوازل؟
    ضُرِب في 11 سبتمبر مبنى مركز التجارة العالمي، والبنتاجون ... عدَّ كثير من المسلمين ذلك نصرًا وفتحًا، وخرج علينا بعض المشايخ وقتها يشجبون ويدينون مع الحكومات، ويعطون تصريحًا لأمريكا لتأخذ حقها ممَّن تتهمه وافرًا غير منقوص.
    [صدر بيان عن شيخ الأزهر "الطنطاوي" يبيح لأمريكا أن تأخذ حقها ممن تتهمه .. وقرأته بعينيَّ في مجلة الأزهر]
    ضربت أمريكا أفغانستان ... حزن المسلمون وعدُّوا ذلك "نازلة" وباركت الحكومات ومعها بعض المشايخ هذه الضربات.
    وتكرَّر المشهد في العراق الدامي.
    قام كثير من الشباب العراقي المسلم المجاهد بتفجيراتٍ تنال من القوَّات الأمريكية ومَن يساندها، فرح المسلمون بذلك ودعَوا للمجاهدين بالنصر، وقامت الحكومات ومعها بعض المشايخ بإنكار ذلك ورفضه.
    أين النوازل؟؟
    هل أدعو اليوم أن يسقط نظام القذافي الآن، وقوَّات أجنبيَّة على أبواب ليبيا يرْعَون هذا التغيير، فكيف يكون هذا التغيير؟ وهل سيكون في صالح الإسلام والمسلمين؟!
    = = =
    صلَّيت العصر مسبوقًا خلف أحد الأئمة، ولم أدركْه إلاَّ في القنوت في الرَّكعة الرابعة، ظل يدعو ويدعو، ويطوِّف في دعائه ببلاد المسلمين، ويدعو لكل دولة بالاسم، وكأنه في جولة للأخبار، وظل ينوِّع في دعائه مع رتابةٍ في أدائه، حتى تعبتُ أنا المسبوق الذي لم أدركه إلا عند القنوت، فما ذنبُ الإخْوة الذين صلَّوا معه من أول ركعة؟!
    = = =
    سؤال للتعلم:
    إذا أصاب المسلمين مثلُ ما حدَثَ في عام الرمادة، أو مثل وقوع الطاعون فهل المنقول عن عمر - رضي الله عنه - القنوت في الصلوات؟
    جزآك الله خير ونفع بك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •