الجواب الكافي لمن سال عن الدواء الشافي
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الجواب الكافي لمن سال عن الدواء الشافي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    68

    Post الجواب الكافي لمن سال عن الدواء الشافي

    الجزء الأول
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين
    ما تقول السادة العلماء ، أئمة الدين رضي الله عنهم أجمعين - في رجل ابتلي ببلية وعلم أنها إن استمرت به أفسدت دنياه وآخرته ، وقد اجتهد في دفعها عن نفسه بكل طريق ، فما يزداد إلا توقدا وشدة ، فما الحيلة في دفعها ؟ وما الطريق إلى كشفها ؟ فرحم الله من أعان مبتلى ، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ، أفتونا مأجورين رحمكم الله تعالى .
    فأجاب الشيخ الإمام العالم ، شيخ الإسلام مفتي المسلمين ، شمس الدين أبو عبد الله بن أبي بكر أيوب إمام المدرسة الجوزية رحمه الله تعالى .
    لكل داء دواء
    الحمد لله
    أما بعد : فقد ثبت في صحيح البخاري من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء .
    وفي صحيح مسلم من حديث جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله : لكل داء دواء فإذا أصاب دواء الداء برأ بإذن الله .
    وفي مسند الإمام أحمد من حديث أسامة بن شريك عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : إن الله لم ينزل داء إلا أنزل له شفاء ، علمه من علمه وجهله من جهله ، وفي لفظ : إن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء ، أو دواء ، إلا داء واحدا ، قالوا : يا رسول الله ما هو ؟ قال : الهرم قال الترمذي : هذا حديث صحيح .
    دواء العي السؤال
    وهذا يعم أدواء القلب والروح والبدن وأدويتها ، وقد جعل النبي - صلى الله عليه وسلم - الجهل داء ، وجعل دواءه سؤال العلماء .
    فروى أبو داود في سننه من حديث جابر بن عبد الله قال : خرجنا في سفر فأصاب رجلا منا حجر ، فشجه في رأسه ، ثم احتلم ، فسأل أصحابه فقال : هل تجدون لي رخصة في التيمم ؟ قالوا : ما نجد لك رخصة ، وأنت تقدر على الماء ، فاغتسل ، فمات ، فلما قدمنا على رسول الله أخبر بذلك ، فقال : قتلوه قتلهم الله ألا سألوا إذا لم يعلموا ؟ فإنما شفاء العي السؤال إنما كان يكفيه أن يتيمم ويعصر - أو يعصب - على جرحه خرقة ثم يمسح عليها ، ويغسل سائر جسده .
    فأخبر أن الجهل داء ، وأن شفاءه السؤال .
    الدعاء يدفع المكروه
    وكذلك الدعاء ، فإنه من أقوى الأسباب في دفع المكروه ، وحصول المطلوب ، ولكن قد يتخلف أثره عنه ، إما لضعفه في نفسه - بأن يكون دعاء لا يحبه الله ، لما فيه من العدوان - وإما لضعف القلب وعدم إقباله على الله وجمعيته عليه وقت الدعاء ، فيكون بمنزلة القوس الرخو جدا ، فإن السهم يخرج منه خروجا ضعيفا ، وإما لحصول المانع من الإجابة : من أكل الحرام ، والظلم ، ورين الذنوب على القلوب ، واستيلاء الغفلة والشهوة واللهو ، وغلبتها عليها .
    كما في مستدرك الحاكم من حديث أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة .
    الدعاء من أنفع الأدوية
    والدعاء من أنفع الأدوية ، وهو عدو البلاء ، يدفعه ، ويعالجه ، ويمنع نزوله ، ويرفعه ، أو يخففه إذا نزل ، وهو سلاح المؤمن .
    كما روى الحاكم في صحيحه من حديث علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : الدعاء سلاح المؤمن ، وعماد الدين ، ونور السماوات والأرض .
    للدعاء مع البلاء مقامات .
    وله مع البلاء ثلاث مقامات :
    أحدها : أن يكون أقوى من البلاء فيدفعه .
    الثاني : أن يكون أضعف من البلاء فيقوى عليه البلاء ، فيصاب به العبد ، ولكن قد يخففه ، وإن كان ضعيفا .
    الثالث : أن يتقاوما ويمنع كل واحد منهما صاحبه .
    وقد روى الحاكم في صحيحه من حديث عائشة - رضي الله عنها - قالت : قال رسول
    [ ص: 11 ] الله - صلى الله عليه وسلم : لا يغني حذر من قدر ، والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل ، وإن البلاء لينزل فيلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة .
    وفيه أيضا من حديث ابن عمر عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل ، فعليكم عباد الله بالدعاء .
    وفيه أيضا من حديث ثوبان عن النبي - صلى الله عليه وسلم - لا يرد القدر إلا الدعاء ، ولا يزيد في العمر إلا البر ، وإن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه .
    فصل من آفات الدعاء
    ومن الآفات التي تمنع ترتب أثر الدعاء عليه : أن يستعجل العبد ، ويستبطئ الإجابة ، فيستحسر ويدع الدعاء ، وهو بمنزلة من بذر بذرا أو غرس غرسا ، فجعل يتعاهده ويسقيه ، فلما استبطأ كماله وإدراكه تركه وأهمله .
    وفي البخاري من حديث أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : يستجاب لأحدكم ما لم يعجل ، يقول : دعوت فلم يستجب لي .
    وفي صحيح مسلم عنه : لا يزال يستجاب للعبد ، ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ، ما لم يستعجل ، قيل : يا رسول الله ما الاستعجال ؟ قال يقول : قد دعوت ، وقد دعوت ، فلم أر يستجاب لي ، فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء .
    وفي مسند أحمد من حديث أنس قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : لا يزال العبد بخير ما لم يستعجل ، قالوا : يا رسول الله كيف يستعجل ؟ قال : يقول قد دعوت ربي فلم يستجب لي .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    68

    افتراضي رد: الجواب الكافي لمن سال عن الدواء الشافي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    ظروف الدعاء
    وكثيرا ما تجد أدعية دعا بها قوم فاستجيب لهم ، فيكون قد اقترن بالدعاء ضرورة صاحبه وإقباله على الله ، أو حسنة تقدمت منه جعل الله سبحانه إجابة دعوته شكرا لحسنته ، أو صادف وقت إجابة ، ونحو ذلك ، فأجيبت دعوته ، فيظن الظان أن السر في لفظ ذلك الدعاء فيأخذه مجردا عن تلك الأمور التي قارنته من ذلك الداعي ، وهذا كما إذا استعمل رجل دواء نافعا في الوقت الذي ينبغي استعماله على الوجه الذي ينبغي ، فانتفع به ، فظن غيره أن استعمال هذا الدواء بمجرده كاف في حصول المطلوب ، كان غالطا ، وهذا موضع يغلط فيه كثير من الناس .
    ومن هذا قد يتفق دعاؤه باضطرار عند قبر فيجاب ، فيظن الجاهل أن السر للقبر ، ولم يعلم أن السر للاضطرار وصدق اللجأ إلى الله ، فإذا حصل ذلك في بيت من بيوت الله ، كان أفضل وأحب إلى الله .

    الدعاء والقدر

    [ ص: 16 ] وهاهنا سؤال مشهور وهو :
    أن المدعو به إن كان قد قدر لم يكن بد من وقوعه ، دعا به العبد أو لم يدع ، وإن لم يكن قد قدر لم يقع ، سواء سأله العبد أو لم يسأله .
    فظنت طائفة صحة هذا السؤال ، فتركت الدعاء وقالت : لا فائدة فيه ، وهؤلاء مع فرط جهلهم وضلالهم ، متناقضون فإن طرد مذهبهم يوجب تعطيل جميع الأسباب فيقال لأحدهم :
    إن كان الشبع والري قد قدرا لك فلابد من وقوعهما ، أكلت أو لم تأكل ، وإن لم يقدرا لم يقعا أكلت أو لم تأكل .
    وإن كان الولد قدر لك فلابد منه ، وطئت الزوجة أو الأمة أو لم تطأ ، وإن لم يقدر لم يكن ، فلا حاجة إلى التزويج والتسري ، وهلم جرا .
    فهل يقول هذا عاقل أو آدمي ؟ بل الحيوان البهيم مفطور على مباشرة الأسباب التي بها قوامه وحياته ، فالحيوانات أعقل وأفهم من هؤلاء الذين هم كالأنعام بل هم أضل سبيلا .
    وتكايس بعضهم وقال : الاشتغال بالدعاء من باب التعبد المحض يثيب الله عليه الداعي ، من غير أن يكون له تأثير في المطلوب بوجه ما ولا فرق عند هذا المتكيس بين الدعاء والإمساك عنه بالقلب واللسان في التأثير في حصول المطلوب ، وارتباط الدعاء عندهم به كارتباط السكوت ولا فرق .
    وقالت طائفة أخرى أكيس من هؤلاء : بل الدعاء علامة مجردة نصبها الله سبحانه أمارة على قضاء الحاجة ، فمتى وفق العبد للدعاء كان ذلك علامة له وأمارة على أن حاجته قد انقضت ، وهذا كما إذا رأيت غيما أسود باردا في زمن الشتاء ، فإن ذلك دليل وعلامة على أنه يمطر .
    قالوا : وهكذا حكم الطاعات مع الثواب ، والكفر والمعاصي مع العقاب ، هي أمارات محضة لوقوع الثواب والعقاب لا أنها أسباب له .
    وهكذا عندهم الكسر مع الانكسار ، والحرق مع الإحراق ، والإزهاق مع القتل ليس
    [ ص: 17 ] شيء من ذلك سببا البتة ، ولا ارتباط بينه وبين ما يترتب عليه ، إلا مجرد الاقتران العادي ، لا التأثير السببي وخالفوا بذلك الحس والعقل ، والشرع والفطرة ، وسائر طوائف العقلاء ، بل أضحكوا عليهم العقلاء .
    وللصواب أن هاهنا قسما ثالثا ، غير ما ذكره السائل ، وهو أن هذا المقدور قدر بأسباب ، ومن أسبابه الدعاء ، فلم يقدر مجردا عن سببه ، ولكن قدر بسببه ، فمتى أتى العبد بالسبب ، وقع المقدور ، ومتى لم يأت بالسبب انتفى المقدور ، وهذا كما قدر الشبع والري بالأكل والشرب وقدر الولد بالوطء ، وقدر حصول الزرع بالبذر ، وقدر خروج نفس الحيوان بذبحه ، وكذلك قدر دخول الجنة بالأعمال ، ودخول النار بالأعمال ، وهذا القسم هو الحق ، وهذا الذي حرمه السائل ولم يوفق له .
    الدعاء من أقوى الأسباب
    وحينئذ فالدعاء من أقوى الأسباب ، فإذا قدر وقوع المدعو به بالدعاء لم يصح أن يقال : لا فائدة في الدعاء ، كما لا يقال : لا فائدة في الأكل والشرب وجميع الحركات والأعمال ، وليس شيء من الأسباب أنفع من الدعاء ، ولا أبلغ في حصول المطلوب .
    عمر يستنصر بالدعاء
    ولما كان الصحابة - رضي الله عنهم - أعلم الأمة بالله ورسوله - صلى الله عليه وسلم - وأفقههم في دينه ، كانوا أقوم بهذا السبب وشروطه وآدابه من غيرهم .
    وكان عمر - رضي الله عنه - يستنصر به على عدوه ، وكان أعظم جنديه ، وكان يقول لأصحابه : لستم تنصرون بكثرة ، وإنما تنصرون من السماء ، وكان يقول : إني لا أحمل هم الإجابة ، ولكن هم الدعاء ، فإذا ألهمتم الدعاء ، فإن الإجابة معه ، وأخذ الشاعر هذا المعنى فنظمه فقال :
    لو لم ترد نيل ما أرجو وأطلبه من جود كفيك ما علمتني الطلبا
    فمن ألهم الدعاء فقد أريد به الإجابة ، فإن الله سبحانه يقول : ادعوني أستجب لكم [ سورة غافر : 60 ] وقال : وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان
    [ ص: 18 ] وفي سنن ابن ماجه من حديث أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : من لم يسأل الله يغضب عليه
    وهذا يدل على أن رضاءه في سؤاله وطاعته ، وإذا رضي الرب تبارك وتعالى فكل خير في رضاه ، كما أن كل بلاء ومصيبة في غضبه
    وقد ذكر الإمام أحمد في كتاب الزهد أثرا [ أنا الله ، لا إله إلا أنا ، إذا رضيت باركت ، وليس لبركتي منتهى وإذا غضبت لعنت ، ولعنتي تبلغ السابع من الولد ] .
    وقد دل العقل والنقل والفطرة وتجارب الأمم - على اختلاف أجناسها ومللها ونحلها - على أن التقرب إلى رب العالمين ، وطلب مرضاته ، والبر والإحسان إلى خلقه من أعظم الأسباب الجالبة لكل خير ، وأضدادها من أكبر الأسباب الجالبة لكل شر ، فما استجلبت نعم الله ، واستدفعت نقمته ، بمثل طاعته ، والتقرب إليه ، والإحسان إلى خلقه .
    ارتباط الخير والشر بالعمل
    وقد رتب الله سبحانه حصول الخيرات في الدنيا والآخرة ، وحصول السرور في الدنيا والآخرة في كتابه على الأعمال ، ترتب الجزاء على الشرط ، والمعلول على العلة ، والمسبب على السبب ، وهذا في القرآن يزيد على ألف موضع .
    فتارة يرتب الحكم الخبري الكوني والأمر الشرعي على الوصف المناسب له كقوله تعالى : عتوا عن ما نهوا عنه قلنا لهم كونوا قردة خاسئين [ سورة الأعراف : 166 ] .
    وقوله : فلما آسفونا انتقمنا منهم [ سورة الزخرف : 55 ] .
    وقوله : والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا [ المائدة : 83 ] .
    وقوله : إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما [ الأحزاب : 35 ] .
    وهذا كثير جدا .
    [ ص: 19 ] وتارة يرتبه عليه بصيغة الشرط والجزاء كقوله تعالى : إن تتقوا الله يجعل لكم فرقانا ويكفر عنكم سيئاتكم ويغفر لكم [ سورة الأنفال : 29 ] .
    وقوله : فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين [ التوبة : 11 ] .
    وقوله : وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقا [ سورة الجن : 16 ] .
    ونظائره .
    وتارة يأتي بلام التعليل كقوله : ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب [ سورة ص : 29 ] .
    وقوله : لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا [ سورة البقرة : 143 ] .
    وتارة يأتي بأداة كي التي للتعليل كقوله : كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم [ سورة الحشر : 77 ] .
    وتارة يأتي بباء السببية ، كقوله تعالى : ذلك بما قدمت أيديكم [ سورة آل عمران : 182 ] .
    وقوله : بما كنتم تعملون [ سورة المائدة : 105 ] .
    وقوله : بما كنتم تكسبون ، وقوله : ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله [ سورة آل عمران : 112 ] .
    وتارة يأتي بالمفعول لأجله ظاهرا أو محذوفا ، كقوله : فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى [ سورة البقرة : 282 ] .
    وكقوله تعالى : أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين [ سورة الأعراف : 172 ]
    [ ص: 20 ] وقوله : أن تقولوا إنما أنزل الكتاب على طائفتين من قبلنا [ سورة الأنعام : 156 ] ، أي : كراهة أن تقولوا .
    وتارة يأتي بفاء السببية كقوله : فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها [ سورة الشمس : 14 ] .
    وقوله : فعصوا رسول ربهم فأخذهم أخذة رابية [ سورة الحاقة : 10 ] .
    وقوله : فكذبوهما فكانوا من المهلكين المؤمنون : 48 ] .
    وتارة يأتي بأداة [ لما ] الدالة على الجزاء ، كقوله : فلما آسفونا انتقمنا منهم [ سورة الزخرف : 55 ] .
    ونظائره .
    وتارة يأتي بإن وما عملت فيه ، كقوله : إنهم كانوا يسارعون في الخيرات [ سورة الأنبياء : 90 ] .
    وقوله في ضوء هؤلاء : إنهم كانوا قوم سوء فأغرقناهم أجمعين [ الأنبياء : 77 ] .
    وتارة يأتي بأداة " لولا " ، الدالة على ارتباط ما قبلها بما بعدها ، كقوله : فلولا أنه كان من المسبحين للبث في بطنه إلى يوم يبعثون [ سورة الصافات : 143 - 144 ] .
    وتارة يأتي " بلو " الدالة على الشرط كقوله : ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم [ سورة النساء : 66 ] .
    وبالجملة فالقرآن من أوله إلى آخره صريح في ترتب الجزاء بالخير والشر والأحكام الكونية والأمرية على الأسباب ، بل ترتيب أحكام الدنيا والآخرة ومصالحهما ومفاسدهما على الأسباب والأعمال .
    ومن تفقه في هذه المسألة وتأملها حق التأمل انتفع بها غاية النفع ، ولم يتكل على
    [ ص: 21 ] القدر جهلا منه ، وعجزا وتفريطا وإضاعة ، فيكون توكله عجزا ، وعجزه توكلا ، بل الفقيه كل الفقه الذي يرد القدر بالقدر ، ويدفع القدر بالقدر ، ويعارض القدر بالقدر ، بل لا يمكن لإنسان أن يعيش إلا بذلك ، فإن الجوع والعطش والبرد وأنواع المخاوف والمحاذير هي من القدر .
    والخلق كلهم ساهون في دفع هذا القدر بالقدر ، وهكذا من وفقه الله وألهمه رشده يدفع قدر العقوبة الأخروية بقدر التوبة والإيمان والأعمال الصالحة ، فهذا وزان القدر المخوف في الدنيا وما يضاده سواء ، فرب الدارين واحد وحكمته واحدة لا يناقض بعضها بعضا ، ولا يبطل بعضها بعضا ، فهذه المسألة من أشرف المسائل لمن عرف قدرها ، ورعاها حق رعايتها ، والله المستعان .
    لكن يبقى عليه أمران بهما تتم سعادته وفلاحه .
    أحدهما : أن يعرف تفاصيل أسباب الشر والخير ، ويكون له بصيرة في ذلك بما يشاهده في العالم ، وما جربه في نفسه وغيره ، وما سمعه من أخبار الأمم قديما وحديثا .
    التاريخ تفصيل لما جاء عن الله
    ومن أنفع ما في ذلك تدبر القرآن فإنه كفيل بذلك على أكمل الوجوه ، وفيه أسباب الخير والشر جميعا مفصلة مبينة ، ثم السنة ، فإنها شقيقة القرآن ، وهي الوحي الثاني ، ومن صرف إليهما عنايته اكتفى بهما من غيرهما ، وهما يريانك الخير والشر وأسبابهما ، حتى كأنك تعاين ذلك عيانا ، وبعد ذلك إذا تأملت أخبار الأمم ، وأيام الله في أهل طاعته وأهل معصيته ، طابق ذلك ما علمته من القرآن والسنة ، ورأيته بتفاصيل ما أخبر الله به ، ووعد به ، وعلمت من آياته في الآفاق ما يدلك على أن القرآن حق ، وأن الرسول حق ، وأن الله ينجز وعده لا محالة ، فالتاريخ تفصيل لجزئيات ما عرفنا الله ورسوله من الأسباب الكلية للخير والشر .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •