بسم الله الرحمن الرحيم




﴿وَلَقَدْ أَرْسَلنَآ إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ ﴾ ( سورة الأنعام - الآية 42)



إذا أراد الله بعبد خيراً أصابه ببلاء،وقطع عنه أسباب الأرض، فتصبح المشكلة بلا حل، لأن الله يريد أن يلفته إلىباب السماء, فيلجأ إلى الله بالدعاء, فيستجيب له سبحانه وتعالى.
إذا, القضية هنا, أن تتعلم أن تطرق أبواب السماء, و هذه سنة الله في خلقه, انظر إلى أنبياء الله:
· يونس عليه السلام, تنقطع عنه الأسباب في بطن الحوت....فيناجى ربه ﴿ لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
· أيوب عليه السلام, يعجز الأطباء عن علاجه....فيناجى ربه ﴿ وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ ﴾ (سورة الأنبياء الآية: 83, 84 ).
· زكريا عليه السلام, يحرم الولد وتكبر سنه وامرأته عاقر و تنقطع عنه كل الأسباب ....فيناجى ربه ﴿ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ﴾ ( سورة الأنبياء الآية: 89 ).
· النبي صلى الله عليه وسلم, ولد يتيماً، ماتت والدته وعمره خمسة أعوام, ثم جده بعد ذلك بثلاثة أعوام, ولم يكن ذلك مجرد مصادفة, بل بتدبير من حكيم عليم, والله يذكره بأنه وإن مات هؤلاء فإن الله كفيله﴿ أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى ﴾ ( سورة الضحى الآية: 6 ).فكانت هذه مقدمة لهذا القلب الصغير حتى يتعلق بالله وحده دون سواه.
· النبي صلى الله عليه وسلم, تنقلب عليه عشيرته, فيتوجه إلى الطائف, ويقذفه سفهائها بالحجارة, و تدمي قدماه الشريفتان, وتضيق عليه الأرض....فيناجى ربه "اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس".
والآن, السؤال, هل تعلمنا الدرس حقا؟ هل تريد أن تعرف الإجابة؟ اقرأ الحوار التالي:س: لماذا جعل الله كل قوى الأرض تساند إسرائيل؟ و لماذا قطع الله عنا كل أسباب الأرض في مواجهتهم؟
ج: لنلجأ إليه
س: و هل لجأنا إليه؟ أم ما زلنا نحاول التمسح في الغرب ليساعدنا؟
أخشى أن أقول:
لا, لم نتعلم الدرس


الخلاصة:
حينما تضيق عليك الحياة, وتتنكر لك الدنيا, فاعلم أن الله يريد أن يسمع صوتك, ويرى كفيك مرفوعتين