بسم الله الرحمن الرحيم
لا يخفى على كل ذي لب ما تمر به البلاد من تغييرات جذرية في شتى المجالات ، وأصبحت كافة الآراء والاتجاهات مطروحة بلا أي قيود.
لذا ألا يمكن أن نقول أنه في خضم هذه الظروف يمكننا أن نطرح تطبيق شرع الله على هذه الأمة أم نترك للعلمانيين شئون البلاد والعباد .
ألا يمكننا أن نبصر العباد في خطب الجمعة ودروس المساجد والمؤتمرات الدعوية وعبر الشبكة العنكبوتية أو غير ذلك من الطرق المتاحة بأن تطبيق شرع الله واجب علينا كمسلمين أن نتحاكم إليه .
أمامنا ستة أشهر حتى الانتخابات سواء الرئاسية أو البرلمانية ، أعتقد أنها فترة كافية لتبصير العباد ، وبعد ذلك نخرج في مظاهرات سلمية ونجعل العالم يرى الملايين بحق ، والله حتى ولو طرح الأمر للاستفتاء فقد أدينا ما علينا ونقول لربنا " مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ "
فالواجب تتضافر جميع الجهود والطاقات في سبيل ذلك وإلا سنصبح دولة علمانية ورغمًا عنا سيفرض علينا القبول بهذا ، أفترضون بهذا ؟!!