أخواتي هنا فلنتدارس معا العلم الشرعي ... اقبلن يقبل الله عليكن - الصفحة 3
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 44 من 44

الموضوع: أخواتي هنا فلنتدارس معا العلم الشرعي ... اقبلن يقبل الله عليكن

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    194

    افتراضي رد: أخواتي هنا فلنتدارس معا العلم الشرعي ... اقبلن يقبل الله عليكن

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته حياكما الله أخياتي

    (وَلا
    تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا)

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    194

    افتراضي رد: أخواتي هنا فلنتدارس معا العلم الشرعي ... اقبلن يقبل الله عليكن


    الدرس العاشر :
    بسم الله الرحمن الرحيم والحمدلله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أما بعـــــــــــــ ــد ، نبدأ بمشيئة الله في الدرس العاشر مستعينين بالله وحده
    المتـــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــن
    فإذا قيل لك :بم عرفت ربك فقالبآياته ومخلوقاته ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر ومن مخلوقاته السمواتالسبع والأرضون السبع ومن فيهن وما بينهما .
    والدليل قوله تعالى(وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لا تَسْجُدُوالِلشّ َمْسِ وَلا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْكُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) (فصلت:37) وقوله تعالى (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُالَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىعَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَوَال ْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُوَالْأ َمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ) (لأعراف:54) والرب هو المعبود.
    والدليل قوله تعالى(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْقَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) (البقرة:21) (الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَفِرَاش اً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِمِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَكُمْ فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَاداً وَأَنْتُمْتَعْل َمُونَ) (البقرة:22)
    قال ابن كثير رحمه اللهتعالى " الخالق لهذه الأشياء هو المستحق للعبادة "
    وأنواع العبادة التيأمر الله بها مثل الإسلام والإيمان والإحسان ومنه الدعاء والخوف والرجاء والتوكلوالرغبة والرهبة والخشوع والخشية والإنابة والاستعانة والاستعاذة والاستغاثةوالذب ح والنذر وغير ذلك من أنواع العبادة التي أمر الله بها كلها لله تعالىوالدليل قوله تعالى (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُو مَعَ اللَّهِأَحَداً) (الجـن:18)
    فمن صرف منها شيئاًلغير الله فهو مشرك كافر
    والدليل قوله تعالى(وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَاحِسَا بُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ) (المؤمنون:117)"
    وفي الحديث الدعاء مخالعبادة "
    والدليل قوله تعالى(وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ) (غافر:60)

    شــــــــرح المـــــــــتن
    فإذا قيل لك بم عرفت ربك (1)؟ فقل بآياته ومخلوقاته (2) ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر ،ومن مخلوقاته السموات السبع والأرضون السبع ومن فيهن وما بينهما (3) .
    (1)أي إذا قيل لك: بأي شيء عرفت الله عز وجل؟ فقل: عرفته بآياته ومخلوقاته. (2)الآيات : جمع آية وهي العلامة على الشيء التي تدل عليه وتبينه. وآيات الله تعالى نوعان : كونيةوشرعية ، فالكونية هي المخلوقات ، والشرعية هي الوحي الذي أنزله الله على رسله ،وعلى هذا يكون قول المؤلف رحمه الله "بآياته ومخلوقاته" من باب عطفالخاص على العام إذا فسرنا الآيات بأنها الآيات الكونية والشرعية. أو من باب عطفالمباين المغاير إذا خصصنا الآيات بالآيات الشرعية وعلى كل فالله عز وجل يعرفبآياته الكونية وهي المخلوقات العظيمة وما فيها من عجائب الصنعة وبالغ الحكمة،وكذلك يعرف بآياته الشرعية وما فيها من العدل ، والاشتمال على المصالح ، ودفعالمفاسد .
    وفـي كـل شـيء لـه آيـة تــدل على أنــه واحــد
    (3) كل هذه من آيات الله الدالة علىكمال القدرة، وكمال الحكمة ، وكمال الرحمة ، فالشمس آية من آيات الله عز وجللكونها تسير سيراً منتظماً بديعاً منذ خلقها الله عز وجل وإلى أن يأذن الله تعالىبخراب العالم، فهي تسير لمستقر لها كما قال تعالى: (وَالشَّمْسُتَجْ رِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ)(يّـس:38) وهي من آيات الله تعالى بحجمها وآثارها ، أما حجمها فعظيم كبير، وأما آثارها فما يحصل منها من المنافع للأجسام والأشجار والأنهار ، والبحار وغيرذلك ، فإذا نظرنا إلى الشمس هذه الآية العظيمة ما مدى البعد الذي بيننا وبينها معذلك فإننا نجد حرارتها هذه الحرارة العظيمة ، ثم انظر ماذا يحدث فيها من الإضاءةالعظيمة التي يحصل بها توفير أموال كثيرة على الناس فإن الناس في النهار يستغنونعن كل إضاءة ويحصل بها مصلحة كبيرة للناس من توفير أموالهم ويعد هذا من الآياتالتي لا ندرك إلا اليسير منها. كذلك القمر من آيات الله عز وجل حيثقدره منازل لكل ليلة منزلة )وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّىعَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ)(يّـس:39) فهو يبدو صغيراً ثم يكبر رويداً رويداً حتى يكمل ثم يعود إلىالنقص ، وهو يشبه الإنسان حيث أنه يخلق من ضعف ثم لا يزال يترقى من قوة إلى قوة حتىيعود إلى الضعف مرة أخرى فتبارك الله أحسن الخالقين. والدليل(4) قوله تعالى )وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُوَالنّ َهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلا لِلْقَمَرِوَاسْ جُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ)(فصل ت:37) وقوله (5) تعالى: )إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُالَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىعَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَوَال ْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُتَبَا رَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ) (الأعراف:54) .(4)أي والدليل على أن الليل والنهار ، والشمس والقمر من آيات الله عز وجل قوله تعالى } ومن آياته الليل والنهار{ . . . . إلخ أي من العلامات البينةالمبينة لمدلولها الليل والنهار في ذاتهما واختلافهما ، وما أودع الله فيهما منمصالح العباد وتقلبات أحوالهم ، وكذلك الشمس والقمر في ذاتهما وسيرهما وانتظامهماوما يحصل بذلك من مصالح العباد ودفع مضارهم . ثم نهى الله تعالى العباد أن يسجدواللشمس أو القمر وإن بلغا مبلغاً عظيماً في نفوسهم لأنهما لا يستحقان العبادةلكونها مخلوقين ، وإنما المستحق للعبادة هو الله تعالى الذي خلقهن. (5)وقوله أي من الأدلة على أن الله خلق السموات والأرض )إِنَّ رَبَّكُمُاللَّه ُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ)(الأعراف:الآية54) وفيها من آيات الله: أولاً : أن الله خلق هذه المخلوقاتالعظيم ة في ستة أيام ولو شاء لخلقها بلحظة ولكنه ربط المسببات بأسبابها كما تقتضيهحكمته . ثانياً : أنه استوى على العرش أي علاعليه علواً خاصاً به كما يليق بجلاله وعظمته وهذا عنوان كمال الملك والسلطان. ثالثاً : أنه يغشي الليل النهار أنيجعل الليل غشاء للنهار ، أي غطاء له فهو كالثوب يسدل على ضوء النهار فيغطيه. رابعاً : أنه جعل الشمس والقمروالنجوم مذللات بأمره جل سلطانه يأمرهن بما يشاء لمصلحة العباد . خامساً : عموم ملكه وتمام سلطانه حيثكان له الخلق والأمر لا لغيره. سادساً : عموم ربوبيته للعالمين كلهم.والرب هو المعبود (6)، والدليل (7) قوله تعالى: } ياأيها الناس (8) أعبدواربكم الذي خلقكم (9) والذين من قبلكم لعلكم تتقون. (10) الذي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشاً (11) وَالسَّمَاءَبِن َاءً (12) وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً (13) فَأَخْرَجَبِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَكُمْ (14) فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِأَنْدَاد اً (15) وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) (16) (البقرة:21-22)(6) يشير المؤلف رحمه الله تعالى إلىقول الله عز وجل : )إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَالسَّمَوَ اتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِيُغْشِ ي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَوَال نُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَاللَّه ُ رَبُّ الْعَالَمِينَ)(الأعراف:54) فالرب هو المعبود أي هو الذي يستحق أن يعبد أو هو الذي يعبدلاستحقاقه للعبادة ، وليس المعنى أن كل من عبد فهو رب فالآلهة التي تعبد من دونالله وأتخذها عبادها أرباباً من دون الله ليست أرباباً . والرب هو الخالق المالكالمدبر لجميع الأمور .(7)أي الدليل على أن الرب هو المستحق للعبادة. (8)النداء موجه لجميع الناس من بني آدم أمرهم الله عز وجل أن يعبدوه وحده لا شريك له.فلا يجعلوا له أنداداً، ويبين أنهإنما استحق العبادة لكونه هو الخالق وحده لا شريك له. (9)قوله (الذي خلقكم) هذه صفة كاشفة تعلل ما سبقأي اعبدوه لأنه ربكم الذي خلقكم فمن أجل كونه الرب الخالق كان لزاماً عليكم أنتعبدوه ، ولهذا نقول يلزم كل من أقر بربوبية الله أن يعبده وحده وإلا كانمتناقضاً. (10)أي من أجل أن تحصلوا على التقوى ، والتقوى هي اتخاذ وقاية من عذاب الله عز وجلباتباع أوامره واجتناب نواهيه.(11)أي جعلها فراشاً ومهاداً نستمتع فيها من غير مشقة ولا تعب كما ينام الإنسان علىفراشه. (12)أي فوقنا لأن البناء يصير فوق السماء بناء لأهل الأرض وهي سقف محفوظ كما قال اللهتعالى : )وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَامُعْرِ ضُونَ)(الأنبياء:32)(13)أي أنزل من العلو من السحاب ماء طهوراً كما قال تعالى: ) لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌوَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ)(النحل:الآية10) . (14)أي عطاء لكم وفي آية أخرى: )مَتَاعاً لَكُمْ وَلأَنْعَامِكُم ْ) (النازعـات:33) (15)أي لا تجمعلوا لهذا الذي خلقكم ، وخلق الذين من قبلكم ، وجعل لكم الأرض فراشاًوالسماء بناء ، وأنزل لكم من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقاً لكم لا تجعلواله أنداداً تعبدونها كما تعبدون الله ، أو تحبونها كما تحبون الله فإن ذلك غيرلائق بكم لا عقلاً ولا شرعاً. (16)أي تعلمون أنه لا ند له وأنه بيده الخلق والرزق والتدبير فلا تجعلوا له شريكاً فيالعبادةقال ابن كثير -رحمه الله تعالى (17) _: "الخالق لهذه الأشياء هو المستحق للعبادة" وأنواع العبادة التي أمرالله بها (18) : مثل الإسلام، والإيمان،والإحس ان؛ ومنه الدعاء ، والخوف ، والرجاء ، والتوكل ، والرغبة ،والرهبة ، والخشوع ، والخشية ، والإنابة ، والاستعانة ، والاستعاذة ، والاستغاثة ،والذبح، والنذر ، وغير ذلك من أنواع العبادة التي أمر الله بها كلها لله تعالى (19). والدليل قوله تعالى: (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُو مَعَ اللَّهِ أَحَداً)(الجـن:18)، فمن صرف منها شيئاً لغير الله فهو مشرك كافر ،والدليل قوله تعالى (و مَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِفَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ)(ا لمؤمنون:117)(20)(17) هو عماد الدين أبو الفداءإسماعيل بن عمر القرشي الدمشقي الحافظ المشهور صاحب التفسير والتاريخ من تلاميذشيخ الإسلام بن تيمية توفي سنة أربع وسبعين وسبعمائة. (18) لما بين المؤلف رحمه الله تعالى أن الواجب علينا أن نعبد الله وحده لا شريك له ،بين فيما يأتي شيئاً من أنواع العبادة فقال : وأنواع العبادة مثل الإسلام ،والإيمان ، والإحسان. وهذه الثلاثة الإسلام ، والإيمان ،والإحسان هي الدين كما جاء ذلك فيما رواه مسلم من حديث عمر بن الخطاب-رضي اللهعنه- قال: "بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إذ طلع علينارجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر ، لا يرى عليه أثر السفر ، ولا يعرفه مناأحد حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ، ووضع كفيهعلى فخذيه ، قال: يا محمد أخبرني عن الإسلام؟ فقال؟ رسول الله صلى الله عليه وسلمالإسلام أن تشهد أن لا إله إلا اله وأن محمداً رسول الله ، وتقيم الصلاة وتؤتيالزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً . قال صدقت. قال :فعجبنا له يسأله ويصدقه. قال : فاخبرني عن الإيمان؟ قال أن تؤمن بالله ، وملائكته،وكتبه، ورسله ، واليوم الآخر ، وتؤمن بالقدر خيره وشره. قال: صدقت. قال: فأخبرنيعن الإحسان؟ قال: أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك . قال :فأخبرني عن الساعة؟ قال: ما المسؤول عنها بأعلم من السائل. قال فأخبرني عنإماراتها؟ قال: أن تلد الأمة ربتها ، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاهيتطاولون في البنيان، ثم أنطلق فلبثت ملياً ثم قال لي ياعمر: أتدري من السائل؟ قلتالله ورسوله أعلم. قال: فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم" رواه مسلم كتاب الإيمان باب الإيمان والإسلام والإحسانووجوب الإيمان بإثبات قدر الله سبحانه وتعالى حديث (8) وأنظر شرح الحديث في مجموعالفتاوى والرسائل لفضيلة شيخنا ـ حفظه الله ورعاه ـ المجلد الثالث ص 145

    فجعلالنبي صلى الله عليه وسلم هذه الأشياء هي الدين وذلك أنها متضمنة للدين كله.
    (19)أي كل أنواع العبادة مما ذكر وغيره لله وحده لا شريك له فلا يحل صرفها لغير اللهتعالى: (20) ذكرالمؤلف رحمه الله تعالى جملة من أنواع العبادة وذكر أن من صرف منها شيئاً لغيرالله فهو مشرك كافر واستدل بقوله تعالى: ( وأنالمساجد لله فلا تدعوا مع الله أحداً) وبقوله: ( ومنيدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون) ووجه الدلالة من الآية الأولى أن الله تعالى أخبر أن المساجد وهي مواضع السجودأو أعضاء السجود لله ورتب على ذلك قوله: ( فلا تدعوامع الله أحداً ) أي لا تعبدوا معه غيره فتسجدوا له ، ووجه الدلالة من الآيةالثانية بأن الله سبحانه وتعالى بين أن من يدعو مع الله إلها آخر فإنه كافر لأنهقال : ( إنه لا يفلح الكافرون) وفي قوله: )لا برهان له به( إشارة إلى أنهلا يمكن أن يكون برهان على تعدد الآلهة فهذه الصفة " لا برهان له به "صفة كاشفة مبينة للأمر وليست صفة مقيدة تخرج ما فيه برهان لأنه لا يمكن أن يكونبرهان على أن مع الله إلها آخر.وفي الحديث: "الدعاء مخ العبادة" . والدليل قوله تعالى: )وَقَالَ رَبُّكُمُادْعُو نِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِيسَيَد ْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ) (غافر:60) (21)(21) هذا شروع من المؤلف رحمه اللهتعالى في أدلة أنواع العبادة التي ذكرها في قوله: "وأنواع العبادة التي أمرالله بها مثل الإسلام والإيمان والإحسان ومنه الدعاء . . " إلخ، فبدأ رحمهالله بذكر الأدلة على الدعاء وسيأتي إن شاء الله تفصيل أدلة الإسلام والإيمانوالإحسا ن. واستدل المؤلف رحمه الله بما يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أنهقال : " الدعاء مخ العبادة أخرجه الترمذي كتاب الدعوات باب فضل الدعاء و قال : حديثغريب من هذا الوجه .
    واستدل كذلك بقوله تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّالَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ)(غافر:60) فدلت الآيةالكريمة على أن الدعاء من العبادةولولا ذلك ما صح أن يقال: ( إن الذين يستكبرون عنعبادتي سيدخلون جهنم داخرين ( فمن دعا غيرالله عز وجل بشيء لا يقدر عليه إلا الله فهو مشرك كافر سواء كان المدعو حياً أوميتاً . ومن دعا حياً بما يقدر عليه مثل أن يقول يا فلان أطعمني ، يا فلان اسقنيفلا شيء فيه ، ومن دعا ميتاً أو غائباً بمثل هذا فإنه مشرك لأن الميت أو الغائب لايمكن أن يقوم بمثل هذا فدعاؤه إياه يدل على أنه يعتقد أن له تصرفاً في الكون فيكونبذلك مشركاً. واعلم أن الدعاء نوعان: دعاء مسألةودعاء عبادة. فدعاء المسألة هو دعاء الطلب أي طلبالحاجات وهو عبادة إذا كان من العبد لربه ، لأنه يتضمن الافتقار إلى الله تعالىواللجوء إليه ، واعتقاد أنه قادر كريم واسع الفضل والرحمة. ويجوز إذا صدر من العبدلمثله من المخلوقين إذا كان المدعو يعقل الدعاء ويقدر على الإجابة كما سبق في قولهالقائل يا فلان أطعمني. وأما دعاء العبادة فأن يتعبد بهللمدعو طلباً لثوابه وخوفاً من عقابه وهذا لا يصح لغير الله وصرفه لغير الله شركأكبر مخرج عن الملة وعليه يقع الوعيد في قوله تعالى: ( إِنَّ الَّذِينَيَسْتَ كْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ)(غافر:الآية60) .
    انتهى الدرس العاشر وصلى الله وسلم على نبينا محمد .

    (وَلا
    تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا)

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    5

    Post رد: أخواتي هنا فلنتدارس معا العلم الشرعي ... اقبلن يقبل الله عليكن

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا و نفع الله بك

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    194

    افتراضي رد: أخواتي هنا فلنتدارس معا العلم الشرعي ... اقبلن يقبل الله عليكن

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    (وَلا
    تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا)

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •