.


قرأتُ موضوعاً للشيخ/ سليمان الخراشي، بعنوان:
[من قراءاتي (1) : معنى قول الإمام أحمد : من ادعى الإجماع فهو كاذب ] على الرابط التالي:

من قراءاتي (1) : معنى قول الإمام أحمد : من ادعى الإجماع فهو كاذب
يقول الشيخ/ سليمان الخراشي، في بداية موضوعه:

هذه بعض المختارات العلمية المتنوعة التي تمر بي ، وأجد أن صاحبها أجاد في توضيح مسألة تخطر ببال كثير من طلبة العلم أو غيرهم ، فأنقلها لتعم الفائدة ، ولكي أستفيد من تعليقات الإخوة الكرام:
قال الشيخ عبدالله رمضان في " الرد على القرضاوي والجديع " ، ص 111-115

أما أنا فإني أسأل سؤالين اثنين:
1- هل الشيخ (الخراشي) يعرف من هو الشيخ (عبدالله رمضان موسى)؟
و من منكم يعرف "عبدالله رمضان موسى" أصلاً ؟ أو يعرف شيئاً من سيرته؟
أشعر أن البعض ربما سينهض للدفاع عنه قائلاً:
وما يهمك إن عرفته أم لم تعرفه ؟!! المهم أنه أجاد وأفاد !!
فأقول: أنا لا أحكم على القول من حيث أن قائله معلوم أو مجهول ..
وإنما أردت تضمين بعض كلامه في بحثٍ لي، وهذا يتطلب مني النقل عن معلوم لا مجهول!!
ومن جهة ثانية: قرأت في مواقع أخرى أن اسمه هذا مستعار ! وينشر بأسماء كثيرة كلها مستعارة!
وأنه هو من يكتب تقديماً لكتبه باسم مستعار كذلك !
فأردت التثبت من هذه المعلومة ..
خصوصاً وأن هنالك من (يزعم) أن بعض كبار العلماء قد أثنوا عليه !

2- سؤالي الثاني:
عندما قرأ الشيخ "الخراشي" كتاب الشيخ "عبدالله رمضان موسى" : (الرد على القرضاوي والجديع ...)
ألم يلاحظ - الشيخ الخراشي - كمية الشتائم، والتفسيق، والتجهيل، والنعوت المقززة،
والأغلاط العلمية والاحتيالات والأكاذيب التي في هذا الكتاب؟



.