فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا
النتائج 1 إلى 17 من 17

الموضوع: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    بيان من هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية بشأن القذافي


    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده محمد وآله وصحبه ومن اقتدى بهديه وبدعوته وبعد:-
    فإن مجلس هيئة كبار العلماء بدورته التاسعة عشرة المنعقدة في الفترة ابتداء من يوم 11- 5- 1402هـ . قد اطلع على بعض ما نشرته إذاعة حكومة ليبيا في برنامجها المحدث المسمى ( أعداء الله ) وما تعرض فيه لأئمة الدعوة السلفية رحمهم الله في هذه المملكة العربية السعودية من علماء وحكام بالطعن الكاذب ومحاولة التشكيك في عقيدتهم التي اعترف فيها ؛وأنها تجديد للدعوة الإسلامية بحق أهل العدل والإنصاف في كافة أرجاء العالم الإسلامي . بل اعترف بفضلها المنصفون من علماء الغرب ولم يحاول أحد من أعدائها التشكيك بأصالة القائمين بها حتى قام عقيد ليبيا القذافي الذي أفسح المجال لإذاعته ووسائل إعلامه بلا عقل ولا حياء ولا دين إذ تتجراء حتى على مقام رب العالمين وتستهزئ به سبحانه وتعالى عما يقوله الظالمون علواً كبيراً . وتنكر شطراً عظيماً في شريعته وتتحدث عن الله جل جلاله بكل وقاحة وجرأة بشعر حديث وكلام فاحش ولكن الله يملي للظالم لا يهمله .
    ورغبة في بيان حقيقة الأمر بمن لا يعرف بوضوح ما أثبته بتوفيق الله جهود حماة هذه الدعوة وقادتها وأئمة القرآن في بلادها من آثار لم يتوفر مثلها في بقية العالم الإسلامي.

    أعرب المجلس بعض ما من الله به على هذه المملكة من النعم العظيمة اعلاها وأجلها كتب الإسلام والدعوة إليه قولاً وعملاً وتحكيم شريعة الله في الدماء والأموال والأعراض والمحافظة على ما قرره أهل العلم أنه من الضروري لقيام المجتمعات السليمة مما يسمي بالضروريات الخمس مما عاد على هذه البلاد بحمد الله بالطمأنينة والأمن والرخاء والاحترام العالمي العام للترابط بين الحاكم والمحكوم مما كان له أحسن الأثر في نفوس أهل الصلاح والإصلاح والتقوى والفضيلة والعدل والإنصاف في مختلف أنحاء العالم يضاف إلى ذلك ما تتمتع به هذه البلاد من نهضة علمية وثقافية واجتماعية واقتصادية وعمرانية وما تقوم به حكومتنا في سبيل الدعوة إلى الله والوقوف بجانب المسلمين من بعض الدعاة إلى الله في أنحاء العالم وإقامة المساجد والمراكز الإسلامية والمستشفيات وغير ذلك مما جعلها محط أنظار الجميع ورمز احترامهم وتقديرهم.

    لقد استعرض المجلس ذلك كله كما استعرض الاتجاهات العدائية التي تقوم بها صحائف منحرفة في اتجاهاتها وعقائدها يحدوها الحقد والحسد ويسيّر اتجاهاتها الآثمة المنحرفة عناصر ذات مشارب متشابهة في رداء الإسلام والمسلمين ترى في هذه البلاد القاعدة الكبرى للإسلام والمسلمين وفي طليعة هذه الطوائف المنحرفة والموجهة طاغية ليبيا معمر القذافي ذلك الرجل الذي نذر نفسه لخدمة الشر وإشاعة الفوضى وإثارة الشغب والتشكيك في الإسلام .

    لقد استعرض المجلس أطوار هذا الرجل وسرعة استجابته لعناصر الشر والكيد والحسد حيث صار يهذي في أجهزة إعلامه يما يستحي من ذكره من له ذوق سليم أو عقل مستقيم , يتضح ذلك في أقواله وأفعاله وتقلباته في جميع ميادين عمله داخل بلاده وخارجها وفي مقدمة ذلك تعرضه للعقيدة الإسلامية . فلقد أقبر هذا الرجل السنة النبوية وسخر من الحج إلى بيت الله الحرام ومن المسلمين الذين يقفون في عرفات وصدرت بتفنيذه فتاوى شرعية من هيئات ومجالس إسلامية عليا ومع ذلك لا يزال هذا المسكين يتخبط في متاهات من الزيف والضلال تعطي القناعة التامة إنه ضال ملحد .

    إن مجلس هيئة كبار العلماء وهو يستنكر تمادي هذا الدعي على الإسلام والمسلمين ليقرر ويؤكد أنه بإنكاره لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم واستفتاءه بالحج واستهانته ببعض التعاليم الإسلامية واتجهاته الآثمة الباطلة يعتبر بذلك كافراً وضالاً مضلاً .
    فضلاً عن ظلمه وطغيانه واجرامه وتجريح عباد الله ورميه إياهم زوراً وبهاتاً بالصفات الذميمة مما يصدر عن عاقل يعتبر نفسه عاقلاً وانسانياً ومن ذلك تجريحه دعاة الإسلام وعلماءه الذين قاموا بنصرة هذا الدين والدعوة إليه وبذلوا نفوسهم وأموالهم في سبيل اعلاء كلمة الله وعلى رأسهم الإمام محمد بن سعود ومحمد بن عبد الوهاب رحمهما الله وأنصارهما واتباعهما من الدعاة إلى الله والهادين إلى سبيله .
    وإنا لله وإنا إليه راجعون وهو حسبنا ونعم الوكيل ولاحولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصلى الله وسلم على نبينا محمد و على آله وصحبه أجمعين .
    التواقيع
    1- رئيس الدورة محمد بن علي الحركان .
    2- عبد الله خياط .
    3- عبد العزيز بن عبد الله بن باز .
    4- عبد الله بن محمد بن حميد .
    5- سليمان بن عبيد .
    6-عبد العزيز بن صالح .
    7- عبد الرزاق عفيفي .
    8- راشد بن حميد .
    9- محمد بن جبير .
    10- إبراهيم بن محمد آل الشيخ .
    11- عبد بن غديان .
    12- صالح بن غصون .
    13- عبد المجيد حسن .
    14- عبد الله بن قعود .
    15- عبد الله بن منيع .
    16- صالح بن اللحيدان .
    الرياض في 22 جمادي الأولى 1402هـ

    وهذا تأكيد لهذه الفتوى من الشيخ ناصر العمر (مرئي)

    القذافي كافرفضيلة الشيخ ناصر العمر يشهد بكفره



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    لله درك يا شيخنا ناصر

    أسأل الله العلي العظيم القوي الجبــار المتكبر , مالك الملك أن ينزع ملك هذا الرجل الكافر , وأن يحمي الشعب الليبي المسلم من جبروت هذا الطاغيــة .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    525

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    آلآن
    ...........

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك على النقل الطيب وهذه فتوى صدرت منذ سنين، ولكن الغريب أن هذه الفتوى تركت فالرئيس الليبي نال حظا وافرا من الثناء من الدعاة وغيرهم بعد ذلك على مواقفه في الدفاع عن الاسلام.
    نسأل الله ان يهيء لأهلنا في ليبيا أمرا رشدا.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    512

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    نعم ثناء بل دفاعا من جهال السلفية ، وإلا فإنه لا يختلف اثنان ولا ينتطح عنزان -وإنما هو اتفاق أهل السنة- أن الكافر ليس بولي أمر للمسلمين!

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    Indonesia
    المشاركات
    53

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    فما موقفنا حين هجمهم الأمريكا وإوربا الكفار؟ لأن في هذا الهجوم سيسفك دماء المسلمين الأبرياء.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    74

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    هنا انقل لكم امور -أراها مهمة- في هذا الموضوع وهي غيرخارج عنه وأرجو الا تحذف ... خاصة وهي تتعلق بفتنة القتال التي هي الآن في ليبيا من كتاب فتنة التفجيرات والاغتيالات للشيخ ابي الحسن مصطفى المأربي-حفظه الله تعالى-
    قال -حفظه الله تعالى-
    وهناك أمور لا بد من طرحها في هذا المقام، فإن فِقْهَ هذه الأمور فيه عَوْن عظيِم على سلوك المنهج العلمي القويم، أمام جيوش الشبهات الزاحفة على كثير من الغيورين، فأقول - وبالله التوفيق والسداد -:
    ( أ ) ـــ لا بد من معرفة الأمر الذي وقع فيه الحاكم - قولًا، أو فعلًا، أو اعتقادًا - هل هو كُفْر أكبر، أم لا ؟ وهل هو صريح في الكفر، أم محتمل ؟ وهل هو كفر مطلقًا، أم كفْر بشروط توجد في شخص، ولا توجد في غيره ؟ فكثير من الناس يُطلق التكفير على أمور فيها تفصيل.
    (ب) ـــ إذا سلمنا بأن ما وقع فيه الحاكم كُفْر أكبر، وصريح في ذلك؛ فهل يلزم من الوقوع في الكفر، أن يكون الحاكم كافرًا ؟! هناك فرق بين العموم والمعين، والنوع والفرد، والقول والقائل، والفعل والفاعل، أي يُحكم على العموم، أو النوع، أو القول، أو الفعل بالكفر، ولا يلزم من ذلك أن يكون القائل أو الفاعل كافرًا.
    فلا بد قبل تكفير المسلم من استيفاء شروط التكفير، وانتفاء موانع التكفير عنه، فقد يكون جاهلًا، أو خائفًا، أو متأوِّلًا، , أو أخذ بفتوى من يثق به من ذوي الأهواء والشهوات، أو نحو ذلك مما لابد فيه من إزالة الشبهة، وقَطْع العذر، حتى يظهر أنه مستحق - شرعًا - للحكم عليه بالكفر.
    (جـ) ـــ لو سَلَّمنا بأن الحاكم قد وقع في الكفر الأكبر الصريح، وأنه لا بد من إقامة الحجة عليه، ومن ثَمَّ الحكم عليه بما يستحق، فهل هذا المقام كلأٌ مباح لكل أحد: عالمًا كان أم جاهلًا ؟ أم أن هذا المقام للعلماء والقضاة الذين يحسنون معرفة مدلولات الألفاظ، ومراتب المسائل، وأحكامها الشرعية، ويُدركون ضرورة النظر إلى قصد المتكلم، لا مجرد ظاهر الألفاظ، ويُدركون الفرق بين السائغ من الأعذار وغيره ؟!
    (د) ـــ ولو سلمنا بأن الحاكم كافر بعينه، وقد أُقيمتْ عليه الحجة، وانقطع عذره؛ فهل يلزم من ذلك إشاعة هذا الحكم بين الغوغاء الأصاغر، والصراخ بذلك من فوق أعواد المنابر ؟!
    (هـ) ـــ ثم لو سلمنا بأن إشاعة ذلك جائز في الجملة؛ فهل الظروف التي تمر بها أمتنا - هذه الأيام- تحتمل إشاعة ذلك، وأن المصلحة تقتضيه؟ أم أن ذلك يؤول إلى شر عظيم، وخطر جسيم ؟! لأنه يُفضي إلى الخروج بالسيف على الحاكم، والمسلمون غير قادرين على ذلك، فتراق الدماء، وتُنتهك الحرمات، ويَثِبُ المتربصون بالجميع - وشرهم أكثر - على زمام الأمور، فيُسيمون الأمة سوء العذاب، ولا يزداد الطين إلا بِلَّةً، ولا تجني الأمة من وراء ذلك إلا تمزقًا وذِلَّةً، فإلى الله المشتكى!!

    إن مراعاة هذه الخطوات - وبهذا التسلسل - من الأهمية بمكان، وبدون ذلك يسبح الناس في بحر من الدماء، وتُخَيِّمُ عليهم فتنة الدهماء، ونعوذ بالله من هذا البلاء!!
    واعلم أن الحكم على المعيَّن، والنظر في الشروط والموانع: ضَرْبٌ من الاجتهاد، لا من مسائل الأصول والاعتقاد، وأن الخلاف في ذلك بين أهل العلم؛ خلاف لا يوجب تضليلًا، أو تفسيقًا، أو تكفيرًا، والمختلفان في ذلك - من أهل العلم المتأهلين - مأجوران، فالمصيب له أجران، والمخطئ له أجر، ومغفور له خطؤه، فلا تغتر بالتهويل، ولا بمن يهرول وراء مجرد الأقاويل!!
    ونعوذ بالله أن نكون مفتاح شر على هذه الأمة، وقد حذَّر النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - من تكفير المسلم - وإن صغر شأنه، وضعفت قوته - فكيف بتكفير من بيده الشوكة والقوة، دون إتيان لباب التكفير من بابه الشرعي ؟!
    كما لا يلزم من ذلك أن نَشْغَل أنفسنا أو غيرنا بالدفاع - بالباطل - عن أخطاء الحكام، وأن نتكلف ونتعسف في الاعتذار عن الأمر البيِّن الذي لامَدْفع له، وكأننا نتأول للصدِّيق، أو لرجل من العلماء الأبدال!! بل ندعوا لهم بالهداية والصلاح، ونحذِّرهم - إن أمكن- من مغبة الذنوب، ومبارزة الله عز وجل بالمعاصي، ونذكِّرهم بحق الله وحق الرعية عليهم، كما نحذِّر من المناهج التي يؤول أمرها إلى إثارة الفتن والفوضى، والله عز وجل يقول: ) يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً ( ( ).
    وقال أيضا
    وقد مدح الله عز وجل بني إسرائيل بالصبر على ظلم فرعون - وما أدراك ما فرعون ؟! - لضعفهم عن مواجهته، فقال تعالى: ) وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ ( ( ).
    فمكّن الله عز وجل لبني إسرائيل المستضعفين بصبرهم على فرعون!! وهكذا يُمَكِّن الله للضعفاء في كل زمان، إذا صبروا وأيقنوا بنصر الله- عز وجل - لهم - وتمسكوا بما يستطيعون من الدين - لا أن يفزعوا للفتن والحروب - وهم غير قادرين على ذلك - وقد قال تعالى: ) وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ ( ( ).
    وقد رُوِي عن الحسن أنه قال في الآية الأولى ( ): ((لو أن الناس إذا ابتلوا مِنْ قِبَلِ سلطانهم بشيء؛ دَعَوُا الله؛ أَوْشَكَ اللهُ أن يرفع عنهم، ولكنهم فزعوا إلى السيف، فوُكِلوا إليه، والله ما جاءوا بخير يومًا قط((ثم قرأ: ) وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ (. ( ) .اهـ.
    وفي سنده عُمَر بن يزيد العبدي - كما عند الآجري في ((الشريعة))– ( ) ولم يوثقه إلا ابن حبان فيما أعلم، وقد يقال: إن عمر هذا روى قصة حضرها والراوي المضعَّف إذا روى قصة؛ فقد يجبر هذا ضعفه، كما هو معلوم عند المشتغلين بعلم الحديث، وإذا رجحنا أنّ هذا الأثر فيه نظر؛ ففي الآية وفي أحاديث النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- في الصبر على أئمة الجور، وفي إجماع أهل السنة على ذلك: كفاية، وهداية، ووقاية.
    وقد سبق ذكر كلام بعض أهل العلم في بيان أن منهج السلف قائم على النصح للحكام، والصبر على ظلمهم، وعدم الافتئات عليهم، والسمع لهم في المعروف، وهناك أمثلة أخرى لذلك، ومنها:
    ما جاء في ((السنة ((للخلال ( ): أخبرني محمد بن أبي هارون ومحمد ابن جعفر أن أبا الحارث حدثهم!! قال: سألت أبا عبد الله في أمر كان حَدَثَ ببغداد، وهَمّ قوم بالخروج؛ فقلت: يا أبا عبد الله، ما تقول في الخروج مع هؤلاء القوم ؟ فأنكر ذلك عليهم، وجعل يقول: سبحان الله، الدماء، الدماء، ويُستباح فيها الأموال، ويُنتهك فيها المحارم، أما علمت ما كان الناس فيه - يعني أيام الفتنة - ؟ قلت: والناس اليوم أليس هم في فتنة يا أبا عبد الله ؟ قال: وإن كان، فإنما هي فتنة خاصة، فإذا وقع السيف؛ عمَّت الفتنة، وانقطعت السبل، الصبر على هذا، ويسلم لك دينك؛ خير لك، ورأيتهُ يُنكر الخروج على الأئمة، وقال: الدماء، لا أرى ذلك، ولا آمر به ((اهـ وسنده صحيح.
    فتأمل خوف أحمد من الفتنة التي تُسْفَك فيها الدماء، وتُقطع فيها السبل، وكونه يرى ذلك أعظم من فتنة الخاصة، وهي فتنة القول بخلق القرآن، والتي ابتُلي بها العلماء وطلاب العلم، وأما بقية المسلمين فآمنون على دمائهم وأموالهم وأعراضهم، هذا مع أنه قد صرح أكثر من خمسمائة عالم بكفر من قال بخلق القرآن، كما قال اللالكائي في ((شرح أصول اعتقاد أهل السنة))( ) وقد عدّ أسماء العلماء القائلين بذلك، ثم قال: ((قالوا كلهم: القرآن كلام الله غير مخلوق، ومن قال: مخلوق؛ فهو كافر، فهؤلاء خمسمائة وخمسون نفسًا أو أكثر من التابعين، وأتباع التابعين، والأئمة المرضيين، سواء الصحابة الخيِّرين، على اختلاف الأعصار، ومُضِيّ السنين والأعوام، وفيهم نحو من مئة إمام ممن أخذ الناس بقولهم، وتديَّنوا بمذاهبهم،... )).اهـ.
    وقال - نفع الله به-
    الخامس: شرط القدرة والاستطاعة في القيام بالأوامر: شرط ثابت بالكتاب والسنة، وإجماع الأمة، وقواعد الأئمة، والعقل، والواقع:
    فالله - عز وجل - يقول: ) فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ (( )، ويقول: )وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ (( ) إلى غير ذلك من الآيات الدالة على رفع التكليف عند العجز، وقد قال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: ((ما أمرتكم بأمر؛ فأْتوا منه ما استطعتم، وما نهيتكم عن شيء؛ فاجتنبوه )). ( )
    وقد نص العلماء على أن من القواعد الخمس المتفق عليها، والتي تشمل نصوص الشريعة: قاعدة: لا تكليف مع العجز.
    والعقل الصحيح يقضي بأن الضعيف إذا كان خروجه على ذي الشوكة يؤدي إلى شر أكبر؛ فإن هذا قبيح.
    والواقع يدل على أن الذين خرجوا على الحاكم - وإن كان كافرًا، فضلًا عن كونه مسلمًا ظالمًا - وهم ضعفاء غير قادرين؛ فإن خروجهم يؤول إلى فساد أعظم، فلا عَدُوَّهم كَسَروا، ولا الإسلام نصروا.
    والتاريخ يدل على هذا، كما سبق عن شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى - إذْ قال: ((... ويقال: ستون سنة من إمام جائر؛ أصلح من ليلة واحدة بلا سلطان، والتجربة تبين ذلك )). ( ) .اهـ.
    وقال - رحمه الله تعالى-: ((... وقَلَّ من خرج على إمام ذي سلطان؛ إلا كان ما تولَّد على فِعْلِهِ من الشر، أعظم مما تولَّد من الخير )). ( )
    وقال أيضًا: ((ولعله لا يكاد يُعْرَف طائفة خرجت على ذي سلطان؛ إلا وكان في خروجها من الفساد ما هو أعظم من الفساد الذي أزالته )).( ) .اهـ.
    وقال: الإمام ابن القيم - رحمه الله تعالى-: ))... ومن تأمَّل ما جرى على الإسلام في الفتن الكبار والصغار؛ رآها من إضاعة هذا الأصل، وعدم الصبر على المنكر، فطلب إزالته، فتولد منهم ما هو أكبر منه... )). ( ) والله تعالى أعلم
    ونقل عن الشيخ الفوزان قوله :
    وقال صاحب الفضيلة الشيخ صالح الفوزان - حفظه الله تعالى -: ((وأما التعامل مع الحاكم الكافر؛ فهذا يختلف باختلاف الأحوال: فإن كان في المسلمين قوة، وفيهم استطاعة لمقاتلته وتنحيته عن الحكم، وإيجاد حاكم مسلم؛ فإنه يجب عليهم ذلك، وهذا من الجهاد في سبيل الله، أما إذا كانوا لا يستطيعون إزالته؛ فلا يجوز لهم أن يتحرشوا بالظلمة والكفرة، لأن هذا يعود على المسلمين بالضرر والإبادة، والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم-عاش في مكة ثلاث عشرة سنة بعد البعثة والولاية فيها للكفار، ومعه من أسلم من أصحابه، ولم ينازلوا الكفار، بل كانوا منهيين عن قتال الكفار في هذه الحقبة، ولم يُؤْمروا بالقتال إلا بعد ما هاجر - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- وصار له دولة وجماعة يستطيع بهم أن يقاتل الكفار، هذا هو منهج الإسلام.
    فإذا كان المسلمون تحت ولاية كافرة، ولا يستطيعون إزالتها؛ فإنهم يتمسكون بإسلامهم وبعقيدتهم، ولكن لا يخاطرون بأنفسهم، ويغامرون في مجابهة الكفار، لأن ذلك يعود عليهم بالإبادة والقضاء على الدعوة، أما إذا كانت لهم قوة يستطيعون بها الجهاد؛ فإنهم يجاهدون في سبيل الله على الضوابط الشرعية المعروفة )).( ) .اهـ
    واختم بقوله
    . ومن النيْل من العلماء ما جاء في ((الطبقات)) لابن سعد( ): ((أخبرنا عمرو بن عاصم، قال: حدثنا سلام بن مسكين، قال: حدثني سليمان ابن علي الربعي، قال: لما كانت الفتنة - فتنة بن الأشعث إذْ قاتل الحجاجَ بنَ يوسف - انطلق عقبة بن عبد الغافر وأبو الجوزاء وعبد الله بن غالب، في نفر من نظرائهم، فدخلوا على الحسن - أي البصري - فقالوا: يا أبا سعيد، ما تقول في قتال هذا الطاغية، الذي سفك الدم الحرام، وأخذ المال الحرام، وترك الصلاة، وفعل وفعل ؟ قال: وذكروا مِنْ فِعْل الحجاج؛ قال: فقال الحسن: أرى أن لا تقاتلوه؛ فإنها إن تكن عقوبة من الله؛ فما أنتم برادّي عقوبة الله بأسيافكم، وإن يكن بلاء؛ فاصبروا حتى يحكم الله، وهو خير الحاكمين، قال: فخرجوا من عنده وهم يقولون:نطيع هذا العِلْج ؟! قال: وهم قوم عرب، قال: وخرجوا مع ابن الأشعث، قال: فَقُتِلُوا جميعًا )). اهـ. وسنده حسن- إن شاء الله تعالى -.
    واليكم رابط كتاب فتنة التفجيرات والاغتيالات للشيخ ابي الحسن مصطفى المأربي-حفظه الله تعالى-من موقعه
    http://www.sulaymani.net/mar/index.p...-38&Itemid=123
    والسعيد لمن جنب الفتن نسأل الله تعالى ان يخمد هذه الفتن في بلاد المسلمين وأن يصلح الراعي والرعية آميـــن
    وشكرا
    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله الاانت استغفرك واتوب اليك .


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,280

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    هنا انقل لكم امور -أراها مهمة- في هذا الموضوع وهي غيرخارج عنه وأرجو الا تحذف ... خاصة وهي تتعلق بفتنة القتال التي هي الآن في ليبيا من كتاب فتنة التفجيرات والاغتيالات للشيخ ابي الحسن مصطفى المأربي-حفظه الله تعالى
    لا يجوز الخوض في هذا الموضوع بهذه الخفَّة أو التدليس!
    المشايخ الذين نقلت كلامهم لم يصرِّحوا بعدم جواز الخروج على القذافي، ولم يخرجوا من العموميات التي تقابلها عموميات أخرى، ولا بد من تنزيل حالة ليبيا على أيِّهما بعبارة صريحة
    والشيخ المأربي لم يصرِّح بأنها (تتعلق بفتنة القتال التي هي الآن في ليبيا)، كما تزعم! وواضح أن كتابه مطبوع قبل أحداث ليبيا!
    وعنوان كتابه (فتنة التفجيرات والاغتيالات) يوحي بعكس ما تلوِّح إليه وتدندن عليه!

    فقولك (تتعلق بفتنة القتال التي هي الآن في ليبيا) هو مجرد اجتهاد منك ، الواجب أن تنسبه إلى نفسك (إن كنت من أهل الاجتهاد)
    والواقع أنه تلفيقٌ أو تسلُّقٌ على العلماء، وتركيبٌ غير مستحسن لكلامهم على رأي حضرتك!!
    وهذا التركيب لكلام العلماء على حادثة ليبيا نراه في تلفزيون القذافي! فيكتبون (شيخ فوزان يفتي بكذا)

    وهذه النازلة العظمى تدور رحاها منذ شهرين، ومع ذلك لا أعرف أن عالماً معتبراً أفتى بما ترمي إليه.
    بل أصدر الشيخ صالح الفوزان حفظه الله بياناً بأنه لم يخصّ القذافي
    وقال الشيخ العباد (وأما القذافي المتسلط في ليبيا فأقول: ربي بما أنعمت علي فلن أكون ظهيراً للمجرمين، وإن الفرح برحيله عن ولاية ليبيا شديد، وذلك لما ابتلي به من استكبار وإيذاء للشعب الليبي، ولا أدل على ذلك وعلى سفاهته وغطرسته من خطابه الذي ألقاه قريباً بمناسبة هذه الأحداث، وأسأل الله عز وجل أن يعجل بخلاص الليبيين من ولايته وأن يهيئ لهم بعده من يحكمهم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأن يوفقهم للاعتصام بحبل الله والاستقامة على أمره والتعاون على البر والتقوى، إنه سبحانه وتعالى سميع مجيب)
    والقرضاوي قال على المنبر: اقتلوه ودمه في عنقي!
    وهيئة كبار صرَّحت باسم القذافي قبل ثلاثين سنة، ولو تغيَّر رأيها لأصدرت بياناً جديداً
    والعريفي وغيره وغيره!
    وأما علماء ليبيا - كالغرياني والصلابي والمبروك - فحدث ولا حرج
    وشباب ليبيا الأبطال يتسابقون إلى ساح الوغى طلباً للشهادة بناء على هذه الفتاوى الصريحة
    بلى، يظهر أشباه علماء على تلفزيون القذافي، وقد فضح الله أحدهم فرنَّ هاتفه على الهواء بنغمة نانسي عجرم!

    فانسب فتواك إلى نفسك إن استطعت، وتحمَّل مسؤوليته أمام الله والناس
    أو انسبها إلى عالم معتبر، ولن تستطيع
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    74

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    أنا لم أدعي العلم ولا الاجتهاد -كما تزعم- ولو عاملتك بمثل قولك هذا لقلت فيك : ماهذا الكذب علي وتقويلي ما لم أقل؟؟؟!!!!...والحق-هداك الله- ليس بقول الرجال انما هو في القرآن والسنة بفهم سلف الامة...فلا تقولني ياأخي مالم أقل...طهرك الله قلبك من سوء الظن بأخيك وازال عنك غشاوة الحماسة الثورية المذمومة...ونقلي السابق لكلام أهل العلم ليس هو دفاع عن القذافي أو نظامه وانما تحذير من المشاركة في الفتنة الدائرة الآن في لييبا
    انا لم انسب الى الشيخ مصطفى أن هذا قاله في ليبيا-حسب ما فهمت أنت- لان كتابه عام في كل ماله علاقة بالفتن والتفجيرات والاغتيالات وهذا كله موجود الآن في الساحة الليبية ولا ينكر ذلك الا مكابر أو رجل أعمته العاطفة الثورية الغير مضبوطة بالشرع.. نحن مأمورون يا أخي بتجنب الفتن..والواقع يخبرنا أن هناك قتال بين المسلمين في ليبيا بين اتباع القذافي وبين الخارجين عليه من الثوار بمساندة دول الكفر مع بعض الدول العربية -اصلحها الله... وهذا هو قتال الفتنة والمشارك في كلا الصفين هو على شفى هلكة ..والخاسر الاكبر هم المسلمون المقتتلون فيما بينهم ....والرابح تلك الدول التي تحرض على ذلك...ومن ورطات يوم القيامة التي لا مخرج منها هو سفك الدم الحرام....ولا يزال المؤمن في فسحة من دينه مالم يصب دما حراما... فما بالك بمن يحرض على قتال الفتنة ولو بكلمة واحدة .نسأل الله العافية
    و أختم كلامي بما يلي
    قال السائل لفضيلة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله : لو افترضنا أن هناك خروجا شرعيا لدى جماعة من الجماعات , هل هذا يبرر قتل أعوان هذا الحاكم وكل من يعمل في حكومته مثل الشرطة والأمن وغيرهم ؟ .
    الجواب : سبق أن أخبرتك أنه لا يجوز الخروج على السلطان إلا بشرطين :
    أحدهما : وجود كفر بواح عندهم فيه من الله برهان .
    والثاني : القدرة على إزالة الحاكم إزالة لا يترتب عليها شر أكبر , وبدون ذلك لا يجوز .
    رابط الفتوى
    http://www.binbaz.org.sa/mat/1935
    رحم الله الإمام ابن باز على هذا البيان وهل الذين يسعون في إزالة القذافي بهذه الطريقة الدمويه اليوم البديل عندهم حاكم مسلم و يحكم بشرع الله ام يحكم بنظام مستورد من الغرب خاصة الدول التي تساعد الثوار -زعموا- والايام القادمة -ان شاء الله تعالى- ستبرهن على ذلك .... والمؤمن لابد له أن يكون فطنا فلا يهلك نفسه من أجل تحقيق مآرب غيره....
    نسأل الله تعالى أن يخمد سائر الفتن في بلاد المسلمين وأن يصلح الراعي والراعية آميــــن
    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله الاانت استغفرك واتوب اليك .


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,280

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    الحمد لله لم أكذب عليك

    انا لم انسب الى الشيخ مصطفى أن هذا قاله في ليبيا-حسب ما فهمت أنت
    بل فعلت!
    وهذه عبارتك مرة أخرى:
    هنا انقل لكم امور -أراها مهمة- في هذا الموضوع وهي غيرخارج عنه وأرجو الا تحذف ... خاصة وهي تتعلق بفتنة القتال التي هي الآن في ليبيا من كتاب فتنة التفجيرات والاغتيالات للشيخ ابي الحسن مصطفى المأربي-حفظه الله تعالى
    ليس هو دفاع عن القذافي أو نظامه وانما تحذير من المشاركة في الفتنة الدائرة الآن في لييبا
    القذافي لا يريد منك غير هذا
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    74

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    عبارتي هي
    هنا انقل لكم امور -أراها مهمة- في هذا الموضوع وهي غيرخارج عنه وأرجو الا تحذف ... خاصة وهي تتعلق بفتنة القتال التي هي الآن في ليبيا من كتاب فتنة التفجيرات والاغتيالات للشيخ ابي الحسن مصطفى المأربي-حفظه الله تعالى
    بل مفهوم عبارتي يا هذا-لو كنت تحسن الظن بأخيك- هو أن ما يحدث في ليبيا من الفتن الآن من خروج على الحاكم الظالم و سفك للدماء ........هو من قبيل الامور المذكورة في كتاب فتنة التفجيرات والاغتيالات للشيخ ابي الحسن مصطفى المأربي-حفظه الله تعالى- والظاهر من كلامك أن ما ذكرته سابقا من كلام العلماء قد أزعجك كثيرا ..ياأخي الدماء ثم الدماء اياك أن تحرض على سفكها دون وجه حق في الفتن..اياك ثم اياك...
    والواقع يقول أن الفتنة في ليبيا ظهرت أولا بسبب المظاهرات السلمية-زعموا- ضد حاكم ظالم متجبر-اقتداءا بماحصل في تونس ومصر- ثم مواجهات ثم قتال ثم انقسام ليبيا الى معسكر شرقي وآخر غربي ثم الى تدخل الغرب وقصف المسلمين ووو.... كل هذا يساوي زيادة سفك الدماء وهتك الاعراض وغياب الامن.....ياترى ماهو النظام الذي سيحكم ليبيا بعد سقوط ذلك الحاكم الظالم.؟؟؟؟!!!!! سنترك ذلك للأيام لتخبرنا به ان شاء الله تعالى...والتاريخ يعيد نفسه وما فتنة الجزائر و العراق ليست عنا ببعيدة....
    نسأل الله تعالى أن يخمد هذه الفتن في سائر بلاد المسلمين وأن يصلح الراعي والراعية آميــــن
    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله الاانت استغفرك واتوب اليك .


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    154

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    لا يختلف أهل السنة في أنَّ الحاكم المبدل لشريعة الله يجب الخروج عليه وبذل الأموال والأنفس لعزله وإقامة الدين .. ومَن يحتج بالفتنة نقول له : {ألا في الفتنة سقطوا} .. فالمحتج بالفتنة مبتدعٌ ضال ، إنَّما وجد "المصالح والمفاسد" قاعدةً مفيدةً تُقوِّيه في مذهبه الضال ، وما درى المسكين أنَّ المصالح والمفاسد بتقدير الشرع لا بتقدير العقول .. وما درى المسكين أنَّ حفظ الدين مقدم على حفظ الأموال والأنفس .
    والقذافي أمره انتهى ، وقد طويت الصحائف وعلم الناس كلهم أنه طاغوتٌ يجب الخروج عليه وخلعه بكل الوسائل ، وهذا دين الله ، رضي من رضي وأبى من أبى ، من رضي فله الرضى ومن أبى فعليه السخط .. وكفانا جدالاً في الواضحات !

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    Indonesia
    المشاركات
    53

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    مات هذا الرجل وقيل أنه بدأ أن يحسن إسلامه حيث شهد أحد من عالم بلادنا (إندونيسيا) اسمه عارفين إلهام -وهو رجل معروف هنا بالصلاح وذهب إلى لبيا ثلاث مرات وإن لم يصل إلى درجة العالم من العلماء- أنه أم الناس في ميدان تريفولي بعد قرأ 456 شخضا من أعضاء القبائل للشهادتين، فلذلك أشك في كفره قبل موته، ولم أفرح بموته.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    419

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    محمد س
    الآن تم الخروج عليه وتم قتله بفضل الله عز وجل
    فلماذا تثير هذا الجدل

    يبدو انك سالك مسلك بعض المشائخ اللذين يرون شرعيته وشرعية حصني مبارك
    شر الناس في هذا العصر : فرقة / جمعت بين مذهب الإرجاء ومذهب الخوارج

    فليحذر الإنسان منها

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الداوردي مشاهدة المشاركة
    لله درك يا شيخنا ناصر

    أسأل الله العلي العظيم القوي الجبــار المتكبر , مالك الملك أن ينزع ملك هذا الرجل الكافر , وأن يحمي الشعب الليبي المسلم من جبروت هذا الطاغيــة .

    الحمد لله
    استجاب الله تعالى لدعوتك ولدعوة المظلومين الذين ماتوا(منذ أزيد من 40 سنة) والأحياء منهم

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    469

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    طيب يااخوة الشيخ الغرياني " مفتي الثوار الليبيين " قال ل انحكم بردته لأننا لانعلم حاله عند موته و جوز الصلاة عليه و دفنه في مقابر المسلمين و هذا الذي حصل فعلاً

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    853

    افتراضي رد: فتوى (هيئة كبارالعلماء) في تكفير القذافي حاكم ليبيا

    الحمد لله الذي أهلكه وكفى المسلمين شره

    ومن صلى على هذا وأمثاله هل يفتي بجواز الصلاة على النصارى واليهود لإننا لانعرف خاتمتهم ؟؟؟
    الاعتصام بالسنة نجاة

    مدونة لبعض المقالات

    http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •