هام جدا: تنظيم ندوة وطنية بالمغرب بمدينة خنيفرة الأحد 6مارس2011
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هام جدا: تنظيم ندوة وطنية بالمغرب بمدينة خنيفرة الأحد 6مارس2011

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    59

    افتراضي هام جدا: تنظيم ندوة وطنية بالمغرب بمدينة خنيفرة الأحد 6مارس2011

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    ينظم المجلس العلمي المحلي لمدينة خنيفرة نذوة وطنية في موضوع: "دور المذهب المالكي في خدمة مقاصد الشريعة الإسلامية" بحضور ثلة من أساتذة الجامعة المغربية. فالمرجو لمن يهمه الحضور وذلك يوم الأحد 30 ربيع الأول 1432 الموافق 6 مارس 2011م بمركز تكوين أساتذة التعليم الابتدائي بخنيفرة ابتداء من الساعة التاسعة صباحا.
    والدال على الخير كفاعله.
    وجواكم الله خيرا.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: هام جدا: تنظيم ندوة وطنية بالمغرب بمدينة خنيفرة الأحد 6مارس2011

    استسمح الأخ أن أجيبه بعجالة، رغم أن ما أود بيانه يحتاج غلى بحث، ولكن سأعطي مساعدات لمن أراد أن يبحث وأكتفي بالإشارة:
    - الغالب على هذه الأنشطة هو محاربة المنهج السلفي وارتباطه بالنص، وإن كانت قد تبدو للبعض أنها تعظيم للإمام مالك، أو أبي حنيفة، فالحديث غالبا عن مقاصد الشريعة ما تقصد به بعض الفئات محاولة التملص من دلائل النص الشرعي.
    ولايفهم من كلامي التقليل من أهمية دراسة المقاصد الشرعية في الفقه الإسلامي، ولكن أشير إلى تيار عالمي في مواجهة التيار السلفي، مبني على دراسات أمريكية عميقة يمكن لمسها مثلا فيما (صدر عن الشبكة العربية للأبحاث والنشر ببيروت قبل شهر، كتاب عن «أحمد بن حنبل وتشكل المذهب الحنبلي» لنيمرود هورويتز مترجما عن الإنجليزية. وهو في الأصل أطروحة كتبت بجامعة برنستون بإشراف مايكل كوك، الذي كانت الشبكة العربية، قد ترجمت له مؤلفا ضخما مطلع العام الماضي بعنوان: «الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الفكر الإسلامي». ونحن نعلم أن الدارسين الأجانب، اهتموا منذ أواخر القرن التاسع عشر بالإمام أحمد لجهتين: دوره في المحنة التي أفضت لتبلور وانتصار اتجاه أهل السنة والجماعة ضمن الإسلام، ومن جهة ثانية اعتباره مؤسسا تاريخيا للتوجه السلفي، الذي أسهم إسهاما أساسيا في قيام الدولة السعودية أواخر القرن الثامن عشر الميلادي)الفقرة منقولة عن جريدة الشرق الأوسط، 16-11-2010.
    كما يمكن لمس ذلك في مؤتمر حول الإمام إبي حنيفة وآخر تحت عنوان(الإمام أبو الحسن الأشعري)إمام أهل السُّنة والجماعة(نحو وَسَطية إسلامية تواجه الغُلو والتّطرف).
    فلا ينبغي النظر إلى النشاط في ذاته، ولكن ينبغي النظر في من قاموا به وخلفياتهم، والظرف الذي تقام فيه، فيظهر للبيب أنها حق أريد به باطل، وأتمنى أن أكون مخطئا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •