(قال العرباض : وعظنا رسول الله ...)فهو واعظ.فلماذا يأنف طالب العلم أن يصنف واعظا
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: (قال العرباض : وعظنا رسول الله ...)فهو واعظ.فلماذا يأنف طالب العلم أن يصنف واعظا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي (قال العرباض : وعظنا رسول الله ...)فهو واعظ.فلماذا يأنف طالب العلم أن يصنف واعظا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عن العرباض بن سارية أنه قال : قام فينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم - ذات يوم ، فوعظنا موعظة بليغة ... الحديث" وعظنا فالرسول -عليه الصلاة والسلام - يصح أن يقال :
    واعظ، كما أنه مبشر ومنذر ومبلغ عن الله -جل وعلا-، يصح أن يقال: واعظ، ويصح أن يقال: مذكر، {فَذكِّر بِاْلقُرآنِ} [( 45 ) سورة ق ] وبعض من ينتسب إلى طلب العلم يأنف أن يقال له : واعظ، وجاء الوعظ في القرآن في مواضع، والأنفة من هذا الوصف لأن من الوعاظ من لا ينتسب إلى العلم ، بل هم إلى العامة أقرب ، فيأنف ، يعني لا سيما في الوضع العرفي، من الوعاظ من هو إلى العامية أقرب، فطالب العلم يأنف أن يصنف واعظا، وقد أشرنا على بعض طلاب العلم الذين لديهم خبرة وقدرة على التأثير أن يشرحوا كتب الرقاق، فقال بعضهم : أنا لا أريد أن
    أصنف واعظا، لا يريد أن يصنف واعظا، وفي الحديث : "وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم" فهو
    واعظ، وهذه الأنفة وإن كان مردها وسببها خشية التشبه بالوعاظ والقصاص الذين هم إلى العوام أقرب منهم إلى العلماء، لكن لا يضيرك أن يقال : واعظ، فتشبه بالنبي -عليه الصلاة والسلام- الذي ثبت وصفه بهذ ا، وإن تشبث به بعض من لا ينتسب إلى العلم، فالوعظ لا سيما بالنصوص {فََ ذكِّر بِاْلقُرآن } [( 45 ) سورة ق ] وبالنصوص النبوية من أولويات الوظائف بالنسبة للعالم وطالب العلم؛ لأنه بهذ ا الوعظ وبهذا التذكير و باختيار المادة الصحيحة من كتاب الله وسنة نبيه -عليه الصلاة والسلام -، مع اجتناب ما لم يثبت، ومع اجتناب القصص التي لا أصل لها، و بهذا يسوق الناس إلى العمل بالعلم ، فالعالم وطالب العلم الذي يقتصر على متين
    العلم من الأحكام فقط فإنه قد يغفل عن العمل، ولا يسوقه ويقوده إلى العمل إلا هذه الأحاديث وهذه الآيات والأحاديث الصحيحة في الرقاق التي ترغب الإنسان في الأعمال الصالحة، فإذا ترك أهل العلم هذا المجال قام به من لا تبرأ الذمة بوعظه، قام به من يعظ الناس بالقصص الواهية ، وبالأحاديث الضعيفة والموضوعة كما هو شأن القصاص من قديم، وما ذلكم إلا لأن أهل العلم تركوه، والنبي -عليه الصلاة والسلام - وعظ أصحابه موعظة بليغة.اهـ.


    شرح: مقدمة سنن ابن ماجه ( الشريط 6 ) للعلامة عبد الكريم بن عبد الله الخضير

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي رد: (قال العرباض : وعظنا رسول الله ...)فهو واعظ.فلماذا يأنف طالب العلم أن يصنف واعظا


    و إذا كان العالم معروفا بالوعظ هل في ذلك شين أو نقص من شأنه؟
    العكس هو الصحيح

    فالنبي صلى الله عليه وسلم كان واعظا بل أفضل الوعاظ على الإطلاق

    بل هناك من العلماء الكبار من عرف بالوعظ كالإمام الحسن البصري و الفضيل ... بل أقول أن وعاظ السلف الصالح كانوا علماء أوكان أغلبهم علماء

    بل من الأئمة المتأخرين من كان واعظا من الطراز المنقطع النظير (في عصره وبعده إلى يومنا هذا), ألا وهو الإمام ابن الجوزي رحمه الله تعالى حيث كان يحظر مجالسه الآلاف من جميع طبقات المجتمع
    يقول هو عن نفسه :تاب على يدي مئة ألف,وأسلم على يدي عشرون ألف يهودي ونصراني...إلخ ما قال..



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    algerie
    المشاركات
    82

    افتراضي رد: (قال العرباض : وعظنا رسول الله ...)فهو واعظ.فلماذا يأنف طالب العلم أن يصنف واعظا

    جزاك الله خيرا على هذا النقل المفيد.


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي رد: (قال العرباض : وعظنا رسول الله ...)فهو واعظ.فلماذا يأنف طالب العلم أن يصنف واعظا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوالوليد اليعقوبي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا على هذا النقل المفيد.

    وجزاك الله خيرا

    يقول ابن الجوزي :تاب على يدي 200000مئتا ألف (عوض مئة ألف 100000),وأسلم على يدي 20000 عشرون ألف يهودي ونصراني...إلخ ما قال..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •