حكم صلاة الجمعة على من أقام بمدينة مدة أقل من أربعة أيام ؟؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حكم صلاة الجمعة على من أقام بمدينة مدة أقل من أربعة أيام ؟؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    4

    افتراضي حكم صلاة الجمعة على من أقام بمدينة مدة أقل من أربعة أيام ؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    وبعد ....
    مشايخي و إخواني طلاب العلم في هذا المنتدى المبارك بإذن الله
    أرجو ممن منّ الله عليه بالعلم في هذه المسألة أن يفيدني فيها مع التوضيح و الأدلة
    و أقوال العلماء و أئمة المذاهب إن أمكن
    المسألة/
    دائماً نسمع قول "ليس على المسافر جمعة "
    وغالباً تشرح بالمسافر على طريق السفر
    لكن ...
    إذا نزل المسافر في مدينة أو نحوها مدة أربعة أيام أو أقل و تخللها جمعة
    فما حكم صلاة الجمعة في حقه هل هي مشروعة أم واجبة أم غير ذلك؟؟؟
    و جزاكم الله خير الجزاء
    محبكم : عطيه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,783

    افتراضي رد: حكم صلاة الجمعة على من أقام بمدينة مدة أقل من أربعة أيام ؟؟

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


    رقم الفتوى (6961)

    موضوع الفتوى هل تجب الجمعة على المسافر السؤالس: المسافر إذا دخل المسجد الحرام - أو أي جامع- وقد نوى الإقامة أقل من أربعة أيام، وكان دخوله في يوم الجمعة، فهل يقال يجب عليه أداء صلاة الجمعة أم لا؟ الاجابـــةأرى أن أحكام السفر تغيرت كثيرًا في هذه الأزمنة؛ لقُرب البلاد، وسهولة المواصلات، ووجود الاستراحات، فعلى المسافر إذا مر في طريقه يوم الجمعة ببلد، أو قد سمع النداء للجمعة أن يحضرها ويُصلي، حيث قد يمر يوم الجمعة بعدة مساجد جوامع في طريقه بخلاف الأعوام الماضية، فإنه يسير يومًا أو نحوه لا يمر بالجوامع، فلذلك قالوا: المسافر لا جمعة عليه أي: للبُعد والمشقة التي انتفت هذه الأزمنة، وأيضًا فإذا أقام في البلد في فندق أو منزل بأجرة، وتمتع بما يتمتع به المقيمون مع الفرش، والتكييف والسرر والأدوات، فهو كالمقيم لا عذر له، ولا مشقة عليه تسقط عنه صلاة الجمعة والجماعة، وتحمله على القصر، وترك التطوع بالسنن الرواتب. والله أعلم.

    عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

    http://ibn-jebreen.com/ftawa.php?vie...961&parent=209





    هل تسقط الجماعة عن المسافر
    لا تسقط صلاة الجماعة عن المسافر لأن الله تعالى أمر بها في حال القتال فقال: (وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة فلتقم طائفة منهم معك وليأخذوا أسلحتهم فإذا سجدوا فليكونوا من ورائكم ولتأت طائفة أخرى لم يصلوا فليصلوا معك) (النساء الآية:102).الآية.. وعلى هذا فإذا كان المسافر في بلد غير بلده وجب عليه أن يحضر الجماعة في المسجد إذا سمع النداء إلا أن يكون بعيداَ أو يخاف فوت رفقته لعموم الأدلة الدالة على وجوب صلاة الجماعة على من سمع النداء أو الإقامة.

    مجموع الفتاوى والرسائل لابن عثيمين ص 15 / 253 المحتويات


    صلاة الجمعة للمسافر
    المسافر لا تسقط عنه الجمعة إذا كان في مكان تقام فيه الجمعة، و لم يكن عليه مشقة في حضورها لعموم قوله تعالى: (يا أيها الذين أمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع) فيجب عليه حضور الجمعة ليصلي مع المسلمين.

    ولا تسقط عنه صلاة الجماعة لعموم الأدلة أيضاً.

    مجموع الفتاوى والرسائل لابن عثيمين ص 15 / 333 المحتويات

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: حكم صلاة الجمعة على من أقام بمدينة مدة أقل من أربعة أيام ؟؟

    جزاك الله خيراً أم هانئ
    و ما كنت أقصد فتاوى العلماء بقدر ما قصدت المناقشة العلمية و أقوال المذاهب و الأئمة المحققين
    ومن ذلك قول الحسن البصري "أَنَّ عَبْدَ الرَّحْمَن بْنَ سَمُرَةَ شَتَّا بِكَابُلَ شَتْوَةً ، أَوْ شَتْوَتَيْنِ لاَ يُجَمِّعُ ، وَيُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ."
    وقوله "أَنَّ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ أَقَامَ بِنَيْسَابُورَ سَنَةً ، أَوْ سَنَتَيْنِ ، فَكَانَ يُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ يُسَلِّمُ ، ثُمَّ يُصَلِّي رَكْعتَيْنِ ، ثُمَّ يُسَلِّمُ ، وَلاَ يُجَمِّعُ."
    وقال الشيخ أ.د.عبدالله الطيار في كتاب (إتحاف أهل العصر بمسائل الجمع و القصر) :
    المسألة الرابعة: حكم صلاة الجمعة للمسافر؟
    يرى أكثر أهل العلم أنه لا جمعة على المسافر وحجتهم في ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه الطبراني في الأوسط وصححه الألباني في صحيح الجامع عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبيصلى الله عليه وسلم قال: "ليس للمسافر جمعة"
    وأيضاً هذا هو الثابت من فعله صلى الله عليه وسلم حيث أنه لم ينقل عنه أنه صلى الجمعة في سفره كما ذكر ذلك ابن قدامة رحمه الله في المغني حيث قال: إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسافر فلا يصلي الجمعة في سفره وكان في حجة الوداع بعرفة يوم الجمعة فصلى الظهر والعصر، جمع فيها ولم يصلي جمعة, والخلفاء الراشدون رضي الله عنهم كانوا يسافرون في الحج وغيره فلم يصل أحد منهم الجمعة في سفره وكذلك غيرهم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن بعدهم.
    وقد قال إبراهيم: كانوا يقيمون بالري السنة وأكثر من ذلك وبسجستان السنتين ولا يجمّعون ولا يشرّقون "يعني لا يصلون العيد ولا يحتفلون بأيام التشريق بعد عيد الأضحى".

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •