التواطؤ في الرؤيا
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: التواطؤ في الرؤيا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    42

    افتراضي التواطؤ في الرؤيا

    التواطؤ على الرؤيا




    قَدْ يتواطأَ قومٌ على رؤيا رأوها جميعاً ، و يتفقونَ فيها إمَّا على تمامها و إما على أغلبها ، سواءً علموا بذلك أم لم يعلموا ، و لقد اعتبرَ أهل التعبيرِ ذلك مُستندين في ذلك لقصةِ تواطؤ رؤيا الصحابةِ ليلةَ القدرِ في السبع الأواخر ، و فيها يقول لهم النبيُّ صلى الله عليه و سلم : " أرى رؤياكم قد تواطأت على في السبع الأواخر فمن كان منكم متحريها فيلتحرها في السبع الأواخر " البخاري (2015) .
    فالنبيُّ صلى الله عليه و سلمَ اعتبر تواطؤ رؤيا المؤمنين فهم لا يكذبون في روايتهم ولا في رؤياهم إذا تواطأت [انظر : " الروح " ( ص: 139) وَ ( ص : 9 ) ] ، فتوافُقُ الجماعةِ على رؤيا واحدةٍ دالٌّ على كونها صِدقاً و صحيحةً ، كما اعتُبِرَ ذلك في الروايةِ و تواتُرِها [ " الفتح ( 12/397) ] .
    و اشتُرِطَ في اعتبارِها ألا تُخالفَ القواعدَ الشرعية . [" الفتح " (4/302) ]
    و هل يَلْزَمُ مِن اتفاقِهم في الرؤيا صدقها ؟
    حيثُ قُوْرِنَتْ الرؤيا المُتواطأ عليها بالروايةِ المتواطيءِ عليها يُصارُ إلى ما قِيْلَ في بحثِ أهل المُصطلَحِ في لُزومِ صِدْقَ الروايةِ حيثُ اتفاقُ المتواطئين عليها ، و أهل الفنِّ _ أي : فنَّ المُصطلح _ ذكروا في شرطِ الاتفاقِ في المتواترِ فَرْقاً بين شيئين هُما باعثانِ للاتفاق [ " ظفر الأماني" ( ص : 36) ] :
    أولهما : التواطؤُ ، و هو أن يتَّفِقَ قومٌ على اختراعِ شيءٍ مُعَيَّنٍ بَعْدَ المُشاورَةِ و التقرير ، بأن لا يقولَ أحدٌ خلافَ الآخر ، و هذا لا يكونُ صِدقاً في الرؤيا أنها متواطئةٌ دونَ قصدٍ ، و هذا اتفاقٌ على الكذبِ ، و هو ملمحٌ لطيفٌ .
    ثانيهما : التوافُقُ ، و هو حصولُ ذلك مِن غيرِ مُشاورَةٍ بينهم و لا اتفاق ، و هذا مما اتفقَ عليه أهل المصطلح ، و هو الذي يُرادُ بِهِ في هذا المطلَبِ ، فلْيُتَنَبَّه فإنه مُهمٌ .
    فبانَ من هذا أنَّ الرؤيا إذا كانت قد رآها جماعةٌ فهيَ مُحتملَةٌ أن تكون اتفاقاً على اختراعها و اختلاقها ، و إما أن تكونَ توافقاً كلٌّ رآها دون معرفةِ الآخر ، فالأولُ مرفوضٌ و هو كذبٌ ، و الثاني هو مبحثُ أهل التعبيرِ فيه .
    و لا يُسْتَدَلُّ بحديثِ تواطؤِ رؤيا الصحابة في إثباتِ كلِّ ما تُوُوْطِيءَ عليه ، و خاصةَ في الأحكام الشرعية ، فالعِبْرَةُ بِصِدْقِهم ، و كونِ رؤياهم موافقةً للقواعد الشرعية ،و لا يكون بها الاحتجاج إلا استئناساً .[" الروح " ( ص : 9) ]

  2. #2
    ابن رجب غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,107

    افتراضي رد: التواطؤ في الرؤيا

    أحسن الله إليكم ,, وبارك الله في جهودكم ,,

    قل للذي لايخلص لايُتعب نفسهُ


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,247

    افتراضي

    بارك الله فيكم .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,648

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذو المعالي مشاهدة المشاركة

    و لا يُسْتَدَلُّ بحديثِ تواطؤِ رؤيا الصحابة في إثباتِ كلِّ ما تُوُوْطِيءَ عليه ، و خاصةَ في الأحكام الشرعية ، فالعِبْرَةُ بِصِدْقِهم ، و كونِ رؤياهم موافقةً للقواعد الشرعية ،و لا يكون بها الاحتجاج إلا استئناساً .[" الروح " ( ص : 9) ]
    والرؤى ليست من مصادر التشريع
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,370

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    والرؤى ليست من مصادر التشريع
    صحيح، وكلامه لا يخالف هذا.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,648

    افتراضي

    نعم، أردت التنبيه على المهم في الموضوع، حيث انتشرت برامج تفسير الأحلام ومفسري الأحلام وبدأ بعض يتحدث عن الأحلام وكأنها حقائق!
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •