السيرة النبوية وعلاقتها بالمنهج الدعوي
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: السيرة النبوية وعلاقتها بالمنهج الدعوي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    31

    Arrow السيرة النبوية وعلاقتها بالمنهج الدعوي

    السيرة النبوية وعلاقتها بالمنهج الدعوي

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
    يعتبر مجال الدعوة إلى الله من أهم المجالات التي يجب على كل مسلم أن يعتني به، وينفق فيه أوقاته وعمره، كما أن الدعوة إلى الله تعالى وفق المنهج الصحيح من أشرف مقامات العبد، وهو مقام الأنبياء والرسل، قال الله تعالى: {يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا}، وقال عز وجل: {ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين}، وقال تعالى: {أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعضة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن}، انطلاقا من هذه النصوص ندرك أهمية الدعوة إلى الله وفضلها، وأنها مقام كريم، ومنصب شريف، حري بكل مسلم غيور السعي إلى تحقيقه، والأخذ بحظه منه.
    والدعوة إلى الله لا بد لها من قيود وضوابط ومرجعية، وتعد السيرة النبوية من أهم المرجعيات التي تستقى منها وسائل الدعوة إلى الله تعالى وضوابطها، فقد اشتملت على كل حيثيات الدعوة حيث تعتبر منهجا دعويا متكاملا واضحا في مبدئه ومنهجه ومنتهاه، وهذه الحقيقة للأسف يهملها الكثير ممن ألف في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم، بحيث يغلب عليهم طابع القصة والحكايات والأخبار ويفوتهم الوقوف عند المحطات المهمة جدا في دعوة النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يمكن لأي دعوة كيف كان شأنها أن تكون ربانية وعليها نور النبوة والوحي إلا إذا وافقت دعوة النبي صلى الله عليه وسلم، وسارت على سيرته، كما قال تعالى: {قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين}، فالدعاة على بصيرة هم تبع لدعوة النبي صلى الله عليه وسلم متبعين لها، ومن حاد عن هذا المنهج لا شك أنه يحيد عن دعوة النبوة، ويخرج عن البصيرة، وحتى يظهر هذا الأمر جليا فالسيرة يمكن أن نبرز علاقتها بالدعوة على الشكل التالي:
    أ_ مرحلة قبل البعثة:
    هذه المرحلة من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم فيها عرض مفصل لأنواع الفساد العقدي الذي كان يعيشه العرب وغيرهم من الأمم، فالجاهلية قد عمت الأرض كلها إلا بقايا من أهل الكتاب، ويكفي هذا الشمول في إعطاء فكر عن التنوع في عقائد الناس، فتباعد الأقطار، واختلاف الأجناس، وإغواء شياطين الإنس والجن، جعل الانحراف العقدي يبلغ أوجه، هذا ما انعكس على أعمال الناس ومعاملتهم، فظهور أشكال الانحراف جعلت هذه المجتمعات تعيش معيشة هي للحيوانات أقرب منها للبشر، بل حتى الحيوان ينزه عن بعضها.
    هذا العرض فيه تفصيل لمكامن المرض وأعراضه وأشكاله التي بعث النبي صلى الله عليه وسلم للاستئصاله والقضاء عليه، فهذا الفصل يمكن أن نعتبره تشخيصا للأمراض التي جاء الوحي لعلاجها، أو يمكن أن يسمى: "دواعي الدعوة"، فحيث ما وجد شكل من هذه الأشكال، إلا واحتاج الناس فيه إلى دعوة النبوة.
    وللأسف نجد أن الكثير ممن ألفوا في السيرة قد انساقوا في هذه المرحلة مع الحكايات والأخبار والقصص عن العرب وتغافلوا عن هذه الحقيقة المهمة، وهي أن القصد من حكاية أحوال العرب وغيرهم ما ذكرنا.
    ب_ مرحلة ما بعد البعثة:
    _التعريف بالنبي صلى الله عليه وسلم:
    اشتمل هذا الفصل على اصطفاء الله لنبيه صلى الله عليه وسلم، وبيان نسبه، وتبشير الأنبياء ببعثته صلى الله عليه وسلم، ثم ولادته ورضاعه ونشأته، وبعض ما وقع له صلى الله عليه وسلم قبل البعثة، ولا شك أن الأنبياء هم رؤوس الدعاة، ونبينا صلى الله عليه وسلم على رأس الأنبياء فقد اصطفاه الله تعالى للنبوة والدعوة، وهذا الاصطفاء والاجتباء هو فضل من الله تعالى، وقد جعل الله له أسبابا، لقد اختار الله نبيه صلى الله عليه وسلم من خيرة أنساب الناس، وحتى لا يكون مجهولا فقد بشرت به الأنبياء من قبل، وأخبروا أممهم بدعوته وبصفاته، كل هذا يعطينا فائدة دعوية مهمة جدا ينبغي الوقوف عندها، وهي: "صفات الداعية". فالداعي إلى الله لا بد أن يتصف بصفات حميدة، وخلال جميلة، كالصدق والأمانة والصلة والعفاف وغيرها، وهي كلها من صفات نبينا صلى الله عليه وسلم فقد كان يلقب في الجاهلية قبل الإسلام بالأمين، وكانت مخايل الصدق بادية على وجهه الشريف كما قال عبد الله بن سلام: {فلما تبينته _أي النبي صلى الله عليه وسلم_ تبين لي أن وجهه ليس وجه كذاب}. فكل داع إلى الله يرجوا نجاح دعوته لا بد له من الاتصاف بصفات نبينا صلى الله عليه وسلم، والتحلي بأخلاقه، والسير على نهجه القويم، وكل دعوة تخالف منهج النبوة فطريقها إلى الفشل ولابد.
    _بعثته صلى الله عليه وسلم
    اشتملت هذه المرحلة على بيان كيفية بدء الوحي، وعرض كيف كان أول لقاء بين النبي صلى الله عليه وسلم مع ملك الوحي جبريل عليه السلام، وزمان هذه الواقعة ومكانها، ونزول أول آية من القرآن الكريم، وذكر مناسبتها لهذا المقام، وبيان دلائل النبي صلى الله عليه وسلم.
    وعلاقة هذه المرحلة بالدعوة علاقة وطيدة جدا لأن المحرك الأساس للدعوة هو الوحي. فنبينا صلى الله عليه وسلم قبل الوحي كانت له صفات نبيلة، لكن ما كانت عنده دعوة ولا تغيير، وهذا ما ينبئك عن قيمة الوحي في حياة الداعية، قال تعالى: {ووجدك ضالا فهدى}. وقال تعالى: {وعلمك مالم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما}، وقال تعالى: {ما كنت تدري ما الكتاب والإيمان}.
    ويمكن أن نستفيد من هذه المرحلة أن الدعوة إلى الله لا بد أن تكون قائمة على العلم الشرعي، والدليل على ذلك أن أول آية نزلت في بداية هذه المرحلة هي قوله تعالى: {إقرأ بسم ربك الذي خلق}، فنزول هذه الآية في هذا الظرف بالذات ينبئنا عن أهمية العلم في حياة الداعية إلى الله، والداعي بلا علم يفسد أكثر مما يصلح.
    وفي هذه المرحلة نزل قوله تعالى: {يا أيها المدثر قم فأنذر ربك فكبر وثيابك فطهر والرجز فاهجر}، وقد اشتملت هذه الآية على مبادئ الدعوة كلها، كالإنذار والقيام وصفات الداعية.
    ويمكن الإشارة في هذه المرحلة إلى فضل الدعوة ترغيبا فيها وقد جاء في فضلها كثير من الآيات والأحاديث.
    هذا وقد قسم العلماء هذه المرحلة إلى قسمين مهمين:
    _المرحلة المكية
    _المرحلة المدنية
    والمرحلة المكية تنقسم كذلك إلى مرحلتين:
    _مرحلة الدعوة السرية
    _مرحلة الدعوة الجهرية
    _أما مرحلة الدعوة السرية فقد اتسمت بالاستخفاء والفرار بالدين من الفتن، وكانت الدعوة فردية أحيانا حيث يدعوا كل واحد على حدة، والدعوة في هذه المرحلة تتسم بالتدرج، والحكمة، إلا أن هناك مواقف لبعض الصحابة جهروا من خلالها بالدعوة كموقف أبي ذر رضي الله عنه، وموقف عمرو بن عبسة السلمي، وكلا الموقفين ثابت في صحيح مسلم،"وبناءا على ذلك فإنه يجوز لأصحاب الدعوة الإسلامية في كل عصر أن يستعملوا المرونة في كيفية الدعوة الإسلامية_ من حيث التكتم والجهر، أو اللين والقوة_ حسبما يقتضيه الظرف وحال العصر الذي يعيشون فيه، وهي مرونة حددتها الشريعة الإسلامية، اعتمادا على واقع سيرته صلى الله عليه وسلم..على أن يكون النظر في ذلك إلى مصلحة المسلمين ومصلحة الدعوة الإسلامية".
    _أما مرحلة الدعوة الجهرية فقد بدأت عند نزول قوله تعالى: {فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين، فجمع النبي صلى الله عليه وسلم الناس وجهر فيهم بدعوة الحق، فعند ذلك تعرض النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه إلى أنواع الأذى، مما اضطر كثيرا منهم إلى الهجرة خارج الجزيرة العربية إلى الحبشة، ومن هنا بدأ التفكير من قبل المشركين في القضاء على الدعوة بشتى الطرق والأساليب كإطلاق الإشاعات: كمجنون، ساحر، كاهن، وعقد المؤتمرات والاجتماعات في سبيل القضاء على الدعوة، ومن ذلك السخرية والاستهزاء، والمساومات، والضرب، وإلقاء سلا الجزور على ظهره الشريف صلى الله عليه وسلم، وهذه كلها من أساليب الصد عن الدعوة، وقد وصل الحال إلى التخطيط لاغتياله صلى الله عليه وسلم.
    ومن أساليب الصد عن دعوة الحق تعذيب بعض الصحابة رضي الله عنهم خصوصا المستضعفين منهم كعمار بن ياسر وأبيه وأمه سمية، وبلال، وخباب بن الأرث، وغيرهم من المستضعفين.
    ومنها كذلك: المقاطعات الاجتماعية والاقتصادية، ففي البخاري أن المشركين "تقاسموا على الكفر" فسر ذلك بالمقاطعة. وهناك قصص أخرى تشير إلى قضية المقاطعة، كقصة الصحيفة، وقصة حصار الشعب إلا أنها قصص ضعيفة.
    ومنها أيضا: التتبع خارج مكة، بل وخارج الجزيرة كتتبع أبي لهب له في الأسواق، وكتتبع المشركين للصحابة في أرض الحبشة.
    وقد واجه النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته هذه التحديات بكل صلابة وشجاعة، فلم يلينوا، ولم يضعفوا، فلما اشتد عليهم الأمر، أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بالهجرة إلى الحبشة.
    وهنا ناقش أهل العلم قضية مهمة جدا، وهي مشروعية الهجرة من أرض الكفر إلى أرض الكفر، وللتوسع في المسألة يرجع إلى كتاب: الرسالة التبوكية للإمام ابن القيم رحمه الله.
    وشرح الأربعين للإمام النووي رحمه الله.
    وكذلك يرجع إلى: فتاوى السعدي في مسألة ضابط البلاد الكافرة، والبلاد الإسلامية.
    ومن أساليب الدعوة كذلك الخروج لدعوة القبائل، ودعوة الناس في الحج، واستغلال التجمعات البشرية، وكان من جاء إلى مكة وأسلم، لا يدعه النبي صلى الله عليه وسلم في مكة بل يأمره بالرجوع إلى بلاده ليدعو أهلها، وهذا يدخل ضمن إرسال الدعاة إلى البلاد الأخرى لدعوة أهلها إلى الإسلام.
    وقد اشتملت هذه المرحلة على حادثه مهمة وهي حادثة الإسراء والمعراج، حيث عرج بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى رب العزة، بعدما أسري به إلى بيت المقدس، وقد افتتن كثير من ضعاف الإيمان بسبب هذه الآية العظيمة حين أخبرهم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، ولم يصدقوا ذهابه إلى بيت المقدس ورجوعه في ليلة واحدة، ومنهم من ارتد عن دينه، أما المشركون فاتخذوا من هذا الحدث مسخرة، يستهزؤون من خلاله بالنبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين، وأما الصادقون في إيمانهم، ومنهم الصديق الأكبر أبو بكر الصديق رضي الله عنه، فثبتوا وصدقوه صلى الله عليه وسلم بل قال أبو بكر رضي الله عنه: "أصدقه فيما هو أبعد من ذلك أصدقه في خبر السماء". يقصد الوحي. وبسبب هذا الموقف لقب بالصديق رضي الله عنه.
    ولا يزال بعض المنحرفين من المسلمين وغير المسلمين مفتونين بسبب هذا الحادث، ولا سيما بعض الكتاب النصارى كلويس عوض وغيره من المنحرفين أرباب الغزو الفكري الماكر، الذين اتخذوا من الكتابة في الأدب والصحافة مطية للطعن في الإسلام، ونبي الإسلام، والتشكيك في هذا الدين، والله من ورائهم محيط.
    ويمكن أن نستفيد من هذه المرحلة عموما بعض الأمور التي لها علاقة بالدعوة إلى الله منها:
    أن الداعية إلى الله لا بد أن يتصف بأمرين مهمين:
    أولهما: الصبر فقد أوذي النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه بأنواع الإذاية، وأذيقوا ألوانا من العذاب، فلم يثنهم ذلك عن القيام بواجب الدعوة إلى الله، ولم يفت ذلك في عضد أيا منهم، بل صبروا وصابروا، حتى نصرهم الله نصرا عزيزا مؤزرا.
    الثاني: الحلم فقد كان صلى الله عليه وسلم أحلم الناس ففي هذه المرحلة الحرجة التي عاشها الرسول صلى الله عليه وسلم، جاءه ملك الجبال فقال له إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين_جبلان بمكة_ فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعل الله يخرج من أصلابهم من يعبده ولا يشرك به شيئا.
    ومنها كذلك: أن أساليب أهل الباطل في الصد عن دعوة الحق كثيرة ومتنوعة، فالواجب أن تجابه دعوات الباطل التي لا حصر لها بدعوة الحق، ويجب على أهل الحق ألا يثنيهم ذلك عن القيام بواجب الدعوة إلى الله.
    ومنها: أن مجالات الدعوة كثيرة ومتنوعة كالدعوة في الأسواق، واستغلال التجمعات البشرية، واستغلال موسم الحج، وغيرها من المجالات وهي كثيرة، شريطة أن تكون بالحكمة، والمجادلة بالتي هي أحسن.
    _المرحلة المدنية:
    تبدأ هذه المرحلة بالهجرة المباركة من مكة إلى المدينة، فقد هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدما أذن الله له في ذلك هو وصاحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه، وقد ذكر المصنفون في السيرة أحداث ووقائع هذه الهجرة وكيف تمت، وما لا قاه نبي الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه في الطريق إلى المدينة، وقد ناقش أهل العلم بعض الأحكام الشرعية المتعلق بالهجرة من بلاد الكفر إلى بلاد الإسلام، وقد جاءت نصوص كثيرة تحث على الهجرة إلى ديار الإسلام، كما جاءت نصوص أخرى ترهب من البقاء في ديار المشركين، مثل قوله صلى الله عليه وسلم: {أنا بريء ممن يقيم بين ظهراني المشركين}. ولهم في ذلك تفاصيل مرجعها كتب الفقه.
    ومن الأحداث المهمة التي شهدتها هذه المرحلة هو بناء المسجد، فبعد وصول النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة بنى أول مسجد في الإسلام وهو مسجد قباء الذي قال الله فيه: {لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله وحب المطهرين}، والمسجد مؤسسة دعوية من حيث دروس العلم، خروج الغزوات، فهو محل التنظيم الدعوي، وتلحق به المؤسسات المؤسسة على أصل دعوي كدور القرآن، ودور الحديث، وغيرها لأن العبرة بالمقاصد والأهداف التي أنشئت من أجلها تلك المؤسسات.
    ومن الأمور التي شهدتها هذه المرحلة المؤاخات بين المهاجرين والأنصار، وهو أسلوب من أساليب الدعوة من حيث المؤازرة والتعاون، لذلك قام صلى الله عليه وسلم بالمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار وكانت هذه المؤاخاة في بداية الإسلام يصل إلى حد التوارث، وبعد ذلك نسخ التوارث وبقيت المودة والمحبة والصلة. ويجب أن تكون هذه المؤاخاة لله وفي الله لا لأغراض حزبية كما هو الشأن عند كثير من أرباب الجماعات الإسلامية، لأن هذه المؤاخاة إنما هي تبع للأصل الذي هو الكتاب والسنة، بحيث لا تكون لها غاية حزبية، فمن انخرط في حزبه فهو أخوه، ومن لا فلا.
    ومن الأمور التي تتعلق بهذه المرحلة بدء الجهاد، وهو أيضا من وسائل الدعوة عند قيام الحاجة إليه، قال تعالى: {أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا}، وهذه أول آية في الإذن بالجهاد، والدعوة بالجهاد هي عارضة وليست أصلية، فالدعوة في الأصل تكون بالسلم، لكن إذا جوبهت بعوائق أو حواجز فعندئد لا بد من إزالة تلك العوائق والحواجز، وقد يكون ذلك بالقلم، وقد يكون بالسيف، وذلك حسب الظروف والملابسات، المحيطة بجانب الدعوة إلى الله تعالى. وهنا لا بد من الوقوف على معرفة شروط قيام الجهاد وموانعه، وضوابطه، وفي هذه المسألة خلاف جوهري بين الدعوة السلفية، وبعض الدعوات الأخرى المناوئة. ويجب كذلك الوقوف على ضابط الدولة المحاربة، والدولة المسالمة، ومن هنا يأتي الرد على كثير من الخوارج الذين يقومون بالأعمال التخريبة باسم الجهاد، وهذا راجع إلى عدم علم هؤلاء بضوابط الجهاد وشروطه في الإسلام.
    ومن وسائل الدعوة كذلك المتعلقة بهذه المرحلة بعث البعوث إلى البلدان الأخرى لنشر الدعوة إلى الله، فقد أرسل النبي صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل، وأبو موسى الأشعري إلى اليمن، وأوصاهما بقوله: {تطاوعا ولا تختلفا بشرا ولا تنفرا}. وهذا الإرسال لا بد له من ضوابط وقيود، من بينها أن يكون الداعي إلى الله مسلحا بالعلم الشرعي، ومن هنا ندرك خطأ بعض الجماعات التي تعنى بالخروج في سبيل الله لنشر الدعوة، وليس مع أفرادها أثارة من علم، فتجد أغلبهم من عوام الناس لا يفقهون شيئا في دين الله، فأي دعوة ينشر هؤلاء؟؟.
    ومن الأمور أيضا التي شهدتها هذه المرحلة ولها علاقة بالدعوة الوفود، فلما فتحت مكة ودانت القبائل كلها لدين الإسلام، وعندها نزل قوله تعالى: {إذا جاء نصر الله والفتح}، والوفود لها علاقة بالدعوة من حيث أن هذه الوفود أصل في الرحلة في طلب العلم، والوفود التي صح سندها عشرون وفدا، وأشهرها وفد عبد القيس.
    ومن الأمور أيضا المتعلقة بهذه المرحلة ولها علاقة بالدعوة: الكتابة والرسالة، وذلك كمكاتبته صلى الله عليه وسلم الملوك كهرقل عظيم الروم، وكسرى عظيم الفرس، والمقوقس ملك مصر.
    وتعد الكتابة من وسائل الدعوة المهمة، ويلحق بمكاتبة الملوك، ما يصنفه الناس اليوم من الرسائل النافعة، والكتب المفيدة، والمصنفات القيمة، وكلها من أنجع الوسائل في تبليغ العلم والدعوة.
    ومن الأمور التي شهدتها هذه المرحلة حجة الوداع حيث حج النبي صلى الله عليه وسلم حجته الأولى والأخير في حشد من الناس، ويعتبر الحج أسلوبا من أساليب الدعوة في كونه تجمعا بشريا كبيرا.
    ومن وسائل الدعوة كذلك الخطب، والأشرطة المرئية والمسموعة، ومن هنا ندرك خطأ من يقول إن الموعظة في المقبرة عند دفن الجنازة بدعة، وذلك أن الأصل هو التجمع، وأن النصيحة واجبة خصوصا عند تجمع الناس حيث تعم الفائدة.
    ومن وسائل الدعوة الوصايا، ووصاياه صلى الله عليه وسلم أصل يتفرع عنه الوصية للأولاد والأقارب والطلبة والتلاميذ....
    خلاصة: بعد هذا العرض لأهم أحداث السيرة النبوية يتضح لنا جليا أن للسيرة النبوية علاقة وثيقة بمنهج الدعوة إلى الله، وأنها ترسم لكل داعية إلى الله الطريق المستقيم، والمنهج القويم، الذي ينبغي السير عليه بغية تحقيق الهدف المنشود وهو نشر هذا الدين، وتبليغه للعالمين، وأن كل دعوة مهما كانت إذا خالفت نهج الرسول صلى الله عليه وسلم وطريقته في الدعوة إلى الله، فهي دعوة محكوم عليها بالفشل، ومن هنا ندرك السر في عدم نجاح كثير من الدعوات المعاصرة المنتسبة إلى الإسلام، والتي استغرقت عقودا من الزمن منذ تأسيسها إلى اليوم، والسر واضح وهو أنها لم تلتزم بجدية نهج الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام وسلف هذه الأمة في الدعوة إلى الله. والله أعلم.
    وكتبه: الفقير إلى عفو ربه ومغفرته رشيد الزات لا تنسونا من خالص دعائكم.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    726

    افتراضي رد: السيرة النبوية وعلاقتها بالمنهج الدعوي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أسأل الله لك أيها المكرم كل توفيق وسداد
    ولكن قد نسيت دعوة النبي صلى الله عليه وسلم لليهود وكذلك القبائل التي كانت بجواره ؛ وذلك بأخذ العهد والميثاق عليهم حتى أنه كتب على سيوف الصحابة رضوان الله عليهم والذي أذكره أن علي رضي الله منهم...
    فستدركه بعد مآخاة النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة رضوان الله عليهم وقبل بدأ الجهاد .
    وللزيادة أحيلك إلى كتاب ((دعوة النبي للأعراب)) حمود الحارثي ط\دار المسلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد الزات مشاهدة المشاركة
    السيرة النبوية وعلاقتها بالمنهج الدعوي

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
    يعتبر مجال الدعوة إلى الله من أهم المجالات التي يجب على كل مسلم أن يعتني به، وينفق فيه أوقاته وعمره، كما أن الدعوة إلى الله تعالى وفق المنهج الصحيح من أشرف مقامات العبد، وهو مقام الأنبياء والرسل، قال الله تعالى: {يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا}، وقال عز وجل: {ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين}، وقال تعالى: {أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعضة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن}، انطلاقا من هذه النصوص ندرك أهمية الدعوة إلى الله وفضلها، وأنها مقام كريم، ومنصب شريف، حري بكل مسلم غيور السعي إلى تحقيقه، والأخذ بحظه منه.
    والدعوة إلى الله لا بد لها من قيود وضوابط ومرجعية، وتعد السيرة النبوية من أهم المرجعيات التي تستقى منها وسائل الدعوة إلى الله تعالى وضوابطها، فقد اشتملت على كل حيثيات الدعوة حيث تعتبر منهجا دعويا متكاملا واضحا في مبدئه ومنهجه ومنتهاه، وهذه الحقيقة للأسف يهملها الكثير ممن ألف في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم، بحيث يغلب عليهم طابع القصة والحكايات والأخبار ويفوتهم الوقوف عند المحطات المهمة جدا في دعوة النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يمكن لأي دعوة كيف كان شأنها أن تكون ربانية وعليها نور النبوة والوحي إلا إذا وافقت دعوة النبي صلى الله عليه وسلم، وسارت على سيرته، كما قال تعالى: {قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين}، فالدعاة على بصيرة هم تبع لدعوة النبي صلى الله عليه وسلم متبعين لها، ومن حاد عن هذا المنهج لا شك أنه يحيد عن دعوة النبوة، ويخرج عن البصيرة، وحتى يظهر هذا الأمر جليا فالسيرة يمكن أن نبرز علاقتها بالدعوة على الشكل التالي:
    أ_ مرحلة قبل البعثة:
    هذه المرحلة من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم فيها عرض مفصل لأنواع الفساد العقدي الذي كان يعيشه العرب وغيرهم من الأمم، فالجاهلية قد عمت الأرض كلها إلا بقايا من أهل الكتاب، ويكفي هذا الشمول في إعطاء فكر عن التنوع في عقائد الناس، فتباعد الأقطار، واختلاف الأجناس، وإغواء شياطين الإنس والجن، جعل الانحراف العقدي يبلغ أوجه، هذا ما انعكس على أعمال الناس ومعاملتهم، فظهور أشكال الانحراف جعلت هذه المجتمعات تعيش معيشة هي للحيوانات أقرب منها للبشر، بل حتى الحيوان ينزه عن بعضها.
    هذا العرض فيه تفصيل لمكامن المرض وأعراضه وأشكاله التي بعث النبي صلى الله عليه وسلم للاستئصاله والقضاء عليه، فهذا الفصل يمكن أن نعتبره تشخيصا للأمراض التي جاء الوحي لعلاجها، أو يمكن أن يسمى: "دواعي الدعوة"، فحيث ما وجد شكل من هذه الأشكال، إلا واحتاج الناس فيه إلى دعوة النبوة.
    وللأسف نجد أن الكثير ممن ألفوا في السيرة قد انساقوا في هذه المرحلة مع الحكايات والأخبار والقصص عن العرب وتغافلوا عن هذه الحقيقة المهمة، وهي أن القصد من حكاية أحوال العرب وغيرهم ما ذكرنا.
    ب_ مرحلة ما بعد البعثة:
    _التعريف بالنبي صلى الله عليه وسلم:
    اشتمل هذا الفصل على اصطفاء الله لنبيه صلى الله عليه وسلم، وبيان نسبه، وتبشير الأنبياء ببعثته صلى الله عليه وسلم، ثم ولادته ورضاعه ونشأته، وبعض ما وقع له صلى الله عليه وسلم قبل البعثة، ولا شك أن الأنبياء هم رؤوس الدعاة، ونبينا صلى الله عليه وسلم على رأس الأنبياء فقد اصطفاه الله تعالى للنبوة والدعوة، وهذا الاصطفاء والاجتباء هو فضل من الله تعالى، وقد جعل الله له أسبابا، لقد اختار الله نبيه صلى الله عليه وسلم من خيرة أنساب الناس، وحتى لا يكون مجهولا فقد بشرت به الأنبياء من قبل، وأخبروا أممهم بدعوته وبصفاته، كل هذا يعطينا فائدة دعوية مهمة جدا ينبغي الوقوف عندها، وهي: "صفات الداعية". فالداعي إلى الله لا بد أن يتصف بصفات حميدة، وخلال جميلة، كالصدق والأمانة والصلة والعفاف وغيرها، وهي كلها من صفات نبينا صلى الله عليه وسلم فقد كان يلقب في الجاهلية قبل الإسلام بالأمين، وكانت مخايل الصدق بادية على وجهه الشريف كما قال عبد الله بن سلام: {فلما تبينته _أي النبي صلى الله عليه وسلم_ تبين لي أن وجهه ليس وجه كذاب}. فكل داع إلى الله يرجوا نجاح دعوته لا بد له من الاتصاف بصفات نبينا صلى الله عليه وسلم، والتحلي بأخلاقه، والسير على نهجه القويم، وكل دعوة تخالف منهج النبوة فطريقها إلى الفشل ولابد.
    _بعثته صلى الله عليه وسلم
    اشتملت هذه المرحلة على بيان كيفية بدء الوحي، وعرض كيف كان أول لقاء بين النبي صلى الله عليه وسلم مع ملك الوحي جبريل عليه السلام، وزمان هذه الواقعة ومكانها، ونزول أول آية من القرآن الكريم، وذكر مناسبتها لهذا المقام، وبيان دلائل النبي صلى الله عليه وسلم.
    وعلاقة هذه المرحلة بالدعوة علاقة وطيدة جدا لأن المحرك الأساس للدعوة هو الوحي. فنبينا صلى الله عليه وسلم قبل الوحي كانت له صفات نبيلة، لكن ما كانت عنده دعوة ولا تغيير، وهذا ما ينبئك عن قيمة الوحي في حياة الداعية، قال تعالى: {ووجدك ضالا فهدى}. وقال تعالى: {وعلمك مالم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما}، وقال تعالى: {ما كنت تدري ما الكتاب والإيمان}.
    ويمكن أن نستفيد من هذه المرحلة أن الدعوة إلى الله لا بد أن تكون قائمة على العلم الشرعي، والدليل على ذلك أن أول آية نزلت في بداية هذه المرحلة هي قوله تعالى: {إقرأ بسم ربك الذي خلق}، فنزول هذه الآية في هذا الظرف بالذات ينبئنا عن أهمية العلم في حياة الداعية إلى الله، والداعي بلا علم يفسد أكثر مما يصلح.
    وفي هذه المرحلة نزل قوله تعالى: {يا أيها المدثر قم فأنذر ربك فكبر وثيابك فطهر والرجز فاهجر}، وقد اشتملت هذه الآية على مبادئ الدعوة كلها، كالإنذار والقيام وصفات الداعية.
    ويمكن الإشارة في هذه المرحلة إلى فضل الدعوة ترغيبا فيها وقد جاء في فضلها كثير من الآيات والأحاديث.
    هذا وقد قسم العلماء هذه المرحلة إلى قسمين مهمين:
    _المرحلة المكية
    _المرحلة المدنية
    والمرحلة المكية تنقسم كذلك إلى مرحلتين:
    _مرحلة الدعوة السرية
    _مرحلة الدعوة الجهرية
    _أما مرحلة الدعوة السرية فقد اتسمت بالاستخفاء والفرار بالدين من الفتن، وكانت الدعوة فردية أحيانا حيث يدعوا كل واحد على حدة، والدعوة في هذه المرحلة تتسم بالتدرج، والحكمة، إلا أن هناك مواقف لبعض الصحابة جهروا من خلالها بالدعوة كموقف أبي ذر رضي الله عنه، وموقف عمرو بن عبسة السلمي، وكلا الموقفين ثابت في صحيح مسلم،"وبناءا على ذلك فإنه يجوز لأصحاب الدعوة الإسلامية في كل عصر أن يستعملوا المرونة في كيفية الدعوة الإسلامية_ من حيث التكتم والجهر، أو اللين والقوة_ حسبما يقتضيه الظرف وحال العصر الذي يعيشون فيه، وهي مرونة حددتها الشريعة الإسلامية، اعتمادا على واقع سيرته صلى الله عليه وسلم..على أن يكون النظر في ذلك إلى مصلحة المسلمين ومصلحة الدعوة الإسلامية".
    _أما مرحلة الدعوة الجهرية فقد بدأت عند نزول قوله تعالى: {فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين، فجمع النبي صلى الله عليه وسلم الناس وجهر فيهم بدعوة الحق، فعند ذلك تعرض النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه إلى أنواع الأذى، مما اضطر كثيرا منهم إلى الهجرة خارج الجزيرة العربية إلى الحبشة، ومن هنا بدأ التفكير من قبل المشركين في القضاء على الدعوة بشتى الطرق والأساليب كإطلاق الإشاعات: كمجنون، ساحر، كاهن، وعقد المؤتمرات والاجتماعات في سبيل القضاء على الدعوة، ومن ذلك السخرية والاستهزاء، والمساومات، والضرب، وإلقاء سلا الجزور على ظهره الشريف صلى الله عليه وسلم، وهذه كلها من أساليب الصد عن الدعوة، وقد وصل الحال إلى التخطيط لاغتياله صلى الله عليه وسلم.
    ومن أساليب الصد عن دعوة الحق تعذيب بعض الصحابة رضي الله عنهم خصوصا المستضعفين منهم كعمار بن ياسر وأبيه وأمه سمية، وبلال، وخباب بن الأرث، وغيرهم من المستضعفين.
    ومنها كذلك: المقاطعات الاجتماعية والاقتصادية، ففي البخاري أن المشركين "تقاسموا على الكفر" فسر ذلك بالمقاطعة. وهناك قصص أخرى تشير إلى قضية المقاطعة، كقصة الصحيفة، وقصة حصار الشعب إلا أنها قصص ضعيفة.
    ومنها أيضا: التتبع خارج مكة، بل وخارج الجزيرة كتتبع أبي لهب له في الأسواق، وكتتبع المشركين للصحابة في أرض الحبشة.
    وقد واجه النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته هذه التحديات بكل صلابة وشجاعة، فلم يلينوا، ولم يضعفوا، فلما اشتد عليهم الأمر، أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بالهجرة إلى الحبشة.
    وهنا ناقش أهل العلم قضية مهمة جدا، وهي مشروعية الهجرة من أرض الكفر إلى أرض الكفر، وللتوسع في المسألة يرجع إلى كتاب: الرسالة التبوكية للإمام ابن القيم رحمه الله.
    وشرح الأربعين للإمام النووي رحمه الله.
    وكذلك يرجع إلى: فتاوى السعدي في مسألة ضابط البلاد الكافرة، والبلاد الإسلامية.
    ومن أساليب الدعوة كذلك الخروج لدعوة القبائل، ودعوة الناس في الحج، واستغلال التجمعات البشرية، وكان من جاء إلى مكة وأسلم، لا يدعه النبي صلى الله عليه وسلم في مكة بل يأمره بالرجوع إلى بلاده ليدعو أهلها، وهذا يدخل ضمن إرسال الدعاة إلى البلاد الأخرى لدعوة أهلها إلى الإسلام.
    وقد اشتملت هذه المرحلة على حادثه مهمة وهي حادثة الإسراء والمعراج، حيث عرج بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى رب العزة، بعدما أسري به إلى بيت المقدس، وقد افتتن كثير من ضعاف الإيمان بسبب هذه الآية العظيمة حين أخبرهم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، ولم يصدقوا ذهابه إلى بيت المقدس ورجوعه في ليلة واحدة، ومنهم من ارتد عن دينه، أما المشركون فاتخذوا من هذا الحدث مسخرة، يستهزؤون من خلاله بالنبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين، وأما الصادقون في إيمانهم، ومنهم الصديق الأكبر أبو بكر الصديق رضي الله عنه، فثبتوا وصدقوه صلى الله عليه وسلم بل قال أبو بكر رضي الله عنه: "أصدقه فيما هو أبعد من ذلك أصدقه في خبر السماء". يقصد الوحي. وبسبب هذا الموقف لقب بالصديق رضي الله عنه.
    ولا يزال بعض المنحرفين من المسلمين وغير المسلمين مفتونين بسبب هذا الحادث، ولا سيما بعض الكتاب النصارى كلويس عوض وغيره من المنحرفين أرباب الغزو الفكري الماكر، الذين اتخذوا من الكتابة في الأدب والصحافة مطية للطعن في الإسلام، ونبي الإسلام، والتشكيك في هذا الدين، والله من ورائهم محيط.
    ويمكن أن نستفيد من هذه المرحلة عموما بعض الأمور التي لها علاقة بالدعوة إلى الله منها:
    أن الداعية إلى الله لا بد أن يتصف بأمرين مهمين:
    أولهما: الصبر فقد أوذي النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه بأنواع الإذاية، وأذيقوا ألوانا من العذاب، فلم يثنهم ذلك عن القيام بواجب الدعوة إلى الله، ولم يفت ذلك في عضد أيا منهم، بل صبروا وصابروا، حتى نصرهم الله نصرا عزيزا مؤزرا.
    الثاني: الحلم فقد كان صلى الله عليه وسلم أحلم الناس ففي هذه المرحلة الحرجة التي عاشها الرسول صلى الله عليه وسلم، جاءه ملك الجبال فقال له إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين_جبلان بمكة_ فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعل الله يخرج من أصلابهم من يعبده ولا يشرك به شيئا.
    ومنها كذلك: أن أساليب أهل الباطل في الصد عن دعوة الحق كثيرة ومتنوعة، فالواجب أن تجابه دعوات الباطل التي لا حصر لها بدعوة الحق، ويجب على أهل الحق ألا يثنيهم ذلك عن القيام بواجب الدعوة إلى الله.
    ومنها: أن مجالات الدعوة كثيرة ومتنوعة كالدعوة في الأسواق، واستغلال التجمعات البشرية، واستغلال موسم الحج، وغيرها من المجالات وهي كثيرة، شريطة أن تكون بالحكمة، والمجادلة بالتي هي أحسن.
    _المرحلة المدنية:
    تبدأ هذه المرحلة بالهجرة المباركة من مكة إلى المدينة، فقد هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدما أذن الله له في ذلك هو وصاحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه، وقد ذكر المصنفون في السيرة أحداث ووقائع هذه الهجرة وكيف تمت، وما لا قاه نبي الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه في الطريق إلى المدينة، وقد ناقش أهل العلم بعض الأحكام الشرعية المتعلق بالهجرة من بلاد الكفر إلى بلاد الإسلام، وقد جاءت نصوص كثيرة تحث على الهجرة إلى ديار الإسلام، كما جاءت نصوص أخرى ترهب من البقاء في ديار المشركين، مثل قوله صلى الله عليه وسلم: {أنا بريء ممن يقيم بين ظهراني المشركين}. ولهم في ذلك تفاصيل مرجعها كتب الفقه.
    ومن الأحداث المهمة التي شهدتها هذه المرحلة هو بناء المسجد، فبعد وصول النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة بنى أول مسجد في الإسلام وهو مسجد قباء الذي قال الله فيه: {لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله وحب المطهرين}، والمسجد مؤسسة دعوية من حيث دروس العلم، خروج الغزوات، فهو محل التنظيم الدعوي، وتلحق به المؤسسات المؤسسة على أصل دعوي كدور القرآن، ودور الحديث، وغيرها لأن العبرة بالمقاصد والأهداف التي أنشئت من أجلها تلك المؤسسات.
    ومن الأمور التي شهدتها هذه المرحلة المؤاخات بين المهاجرين والأنصار، وهو أسلوب من أساليب الدعوة من حيث المؤازرة والتعاون، لذلك قام صلى الله عليه وسلم بالمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار وكانت هذه المؤاخاة في بداية الإسلام يصل إلى حد التوارث، وبعد ذلك نسخ التوارث وبقيت المودة والمحبة والصلة. ويجب أن تكون هذه المؤاخاة لله وفي الله لا لأغراض حزبية كما هو الشأن عند كثير من أرباب الجماعات الإسلامية، لأن هذه المؤاخاة إنما هي تبع للأصل الذي هو الكتاب والسنة، بحيث لا تكون لها غاية حزبية، فمن انخرط في حزبه فهو أخوه، ومن لا فلا.

    فستدركه هنا


    ومن الأمور التي تتعلق بهذه المرحلة بدء الجهاد، وهو أيضا من وسائل الدعوة عند قيام الحاجة إليه، قال تعالى: {أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا}، وهذه أول آية في الإذن بالجهاد، والدعوة بالجهاد هي عارضة وليست أصلية، فالدعوة في الأصل تكون بالسلم، لكن إذا جوبهت بعوائق أو حواجز فعندئد لا بد من إزالة تلك العوائق والحواجز، وقد يكون ذلك بالقلم، وقد يكون بالسيف، وذلك حسب الظروف والملابسات، المحيطة بجانب الدعوة إلى الله تعالى. وهنا لا بد من الوقوف على معرفة شروط قيام الجهاد وموانعه، وضوابطه، وفي هذه المسألة خلاف جوهري بين الدعوة السلفية، وبعض الدعوات الأخرى المناوئة. ويجب كذلك الوقوف على ضابط الدولة المحاربة، والدولة المسالمة، ومن هنا يأتي الرد على كثير من الخوارج الذين يقومون بالأعمال التخريبة باسم الجهاد، وهذا راجع إلى عدم علم هؤلاء بضوابط الجهاد وشروطه في الإسلام.
    ومن وسائل الدعوة كذلك المتعلقة بهذه المرحلة بعث البعوث إلى البلدان الأخرى لنشر الدعوة إلى الله، فقد أرسل النبي صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل، وأبو موسى الأشعري إلى اليمن، وأوصاهما بقوله: {تطاوعا ولا تختلفا بشرا ولا تنفرا}. وهذا الإرسال لا بد له من ضوابط وقيود، من بينها أن يكون الداعي إلى الله مسلحا بالعلم الشرعي، ومن هنا ندرك خطأ بعض الجماعات التي تعنى بالخروج في سبيل الله لنشر الدعوة، وليس مع أفرادها أثارة من علم، فتجد أغلبهم من عوام الناس لا يفقهون شيئا في دين الله، فأي دعوة ينشر هؤلاء؟؟.
    ومن الأمور أيضا التي شهدتها هذه المرحلة ولها علاقة بالدعوة الوفود، فلما فتحت مكة ودانت القبائل كلها لدين الإسلام، وعندها نزل قوله تعالى: {إذا جاء نصر الله والفتح}، والوفود لها علاقة بالدعوة من حيث أن هذه الوفود أصل في الرحلة في طلب العلم، والوفود التي صح سندها عشرون وفدا، وأشهرها وفد عبد القيس.
    ومن الأمور أيضا المتعلقة بهذه المرحلة ولها علاقة بالدعوة: الكتابة والرسالة، وذلك كمكاتبته صلى الله عليه وسلم الملوك كهرقل عظيم الروم، وكسرى عظيم الفرس، والمقوقس ملك مصر.
    وتعد الكتابة من وسائل الدعوة المهمة، ويلحق بمكاتبة الملوك، ما يصنفه الناس اليوم من الرسائل النافعة، والكتب المفيدة، والمصنفات القيمة، وكلها من أنجع الوسائل في تبليغ العلم والدعوة.
    ومن الأمور التي شهدتها هذه المرحلة حجة الوداع حيث حج النبي صلى الله عليه وسلم حجته الأولى والأخير في حشد من الناس، ويعتبر الحج أسلوبا من أساليب الدعوة في كونه تجمعا بشريا كبيرا.
    ومن وسائل الدعوة كذلك الخطب، والأشرطة المرئية والمسموعة، ومن هنا ندرك خطأ من يقول إن الموعظة في المقبرة عند دفن الجنازة بدعة، وذلك أن الأصل هو التجمع، وأن النصيحة واجبة خصوصا عند تجمع الناس حيث تعم الفائدة.
    ومن وسائل الدعوة الوصايا، ووصاياه صلى الله عليه وسلم أصل يتفرع عنه الوصية للأولاد والأقارب والطلبة والتلاميذ....
    خلاصة: بعد هذا العرض لأهم أحداث السيرة النبوية يتضح لنا جليا أن للسيرة النبوية علاقة وثيقة بمنهج الدعوة إلى الله، وأنها ترسم لكل داعية إلى الله الطريق المستقيم، والمنهج القويم، الذي ينبغي السير عليه بغية تحقيق الهدف المنشود وهو نشر هذا الدين، وتبليغه للعالمين، وأن كل دعوة مهما كانت إذا خالفت نهج الرسول صلى الله عليه وسلم وطريقته في الدعوة إلى الله، فهي دعوة محكوم عليها بالفشل، ومن هنا ندرك السر في عدم نجاح كثير من الدعوات المعاصرة المنتسبة إلى الإسلام، والتي استغرقت عقودا من الزمن منذ تأسيسها إلى اليوم، والسر واضح وهو أنها لم تلتزم بجدية نهج الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام وسلف هذه الأمة في الدعوة إلى الله. والله أعلم.
    وكتبه: الفقير إلى عفو ربه ومغفرته رشيد الزات لا تنسونا من خالص دعائكم.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما الأعمال بالنيات خ,م

    قلت: إنما تفيد الحصر

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    31

    Arrow رد: السيرة النبوية وعلاقتها بالمنهج الدعوي

    جزاك الله خيرا على تنبيهك
    أنا أردت فقط رسم الخطة للدعاة إلى الله في دعوتهم من خلال السيرة النبوية
    ولم أقصد استقصاء جميع أحداث السيرة فالإشارة إلى بعضها يغني عن الباقي.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    ~✿على ضفة البحر الأبيض المتوسط✿~
    المشاركات
    5,093

    افتراضي رد: السيرة النبوية وعلاقتها بالمنهج الدعوي

    جزاكم الله خيرا ، بارك الله فبكم ، وجعل الله اهتمامكم بسيرة الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام في موازين حسناتكم .
    اللهم ارزق أمتك شميسة ووالديها حُسن الخاتمة

    اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    31

    Arrow رد: السيرة النبوية وعلاقتها بالمنهج الدعوي

    جزاك الله خيرا أختي أمة الوهاب على تعليقاتك الطيبة في هذا المنتدى وفي منتدى ملتقى السيرة النبوية
    وأسأل الله أن يوفقك وييسر أمرك.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •