هل تصح هذه المقولة لشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - ؟؟
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: هل تصح هذه المقولة لشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - ؟؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4

    Question هل تصح هذه المقولة لشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - ؟؟

    قرأت في بعض المنتديات مقولة تنسب لشيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله-وهي:( لا يقوم الإسلام إلا بمصر و الشام ) فهل تصح هذه النسبة ؟؟
    مع ذكر المصدر موثقاً

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    156

    افتراضي رد: هل تصح هذه المقولة لشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - ؟؟

    حقيقة أخي قرأت كثيرا في كتب شيخ الاسلام ولكن لم يمر علي هذا اللفظ... ولكن جاري البحث ان شاء الله لعلنا وهمنا.. وفقك الله لكل خير
    اخوكم

    محب الهدى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,065

    افتراضي رد: هل تصح هذه المقولة لشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - ؟؟

    قال شيخ الإسلام رحمه الله ((الفتاوى الكبرى)) (3/ 548): ((أما الطائفة بالشام ومصر ونحوهما فهم في هذا الوقت المقاتلون عن دين الإسلام، وهم من أحق الناس دخولا في الطائفة المنصورة التي ذكرها النبي - صلى الله عليه وسلم - بقوله في الأحاديث الصحيحة المستفيضة عنه: «لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم حتى تقوم الساعة» . وفي رواية لمسلم: «لا يزال أهل الغرب»))اهـ.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,065

    افتراضي رد: هل تصح هذه المقولة لشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - ؟؟

    وقال أيضًا ((الفتاوى الكبرى)) (3/ 550): ((وقد جاء في حديث آخر في صفة الطائفة المنصورة أنهم بأكناف البيت المقدس، وهذه الطائفة هي التي بأكناف البيت المقدس اليوم ومن يدبر أحوال العالم في هذا الوقت فعلم أن هذه الطائفة هي أقوم الطوائف بدين الإسلام علما وعملا وجهادا عن شرق الأرض وغربها، فإنهم هم الذين يقاتلون أهل الشوكة العظيمة من المشركين، وأهل الكتاب، ومغازيهم مع النصارى، ومع المشركين من الترك، ومع الزنادقة المنافقين من الداخلين في الرافضة وغيرهم: كالإسماعيلية، ونحوهم من القرامطة، معروفة معلومة قديما وحديثا والعز الذي للمسلمين بمشارق الأرض ومغاربها هو بعزهم ولهذا لما هزموا سنة تسع وتسعين وستمائة دخل على أهل الإسلام من الذل والمصيبة بمشارق الأرض ومغاربها ما لا يعلمه إلا الله، والحكايات في ذلك كثيرة ليس هذا موضعها، وذلك أن سكان اليمن في هذا الوقت ضعاف عاجزون عن الجهاد أو مضيعون له، وهم مطيعون لمن ملك هذه البلاد حتى ذكروا أنهم أرسلوا بالسمع والطاعة لهؤلاء، وملك المشركين لما جاء إلى حلب جرى بها من القتل ما جرى.
    وأما سكان الحجاز فأكثرهم أو كثير منهم خارجون عن الشريعة، وفيهم من البدع والضلال والفجور ما لا يعلمه إلا الله، وأهل الإيمان والدين فيهم مستضعفون عاجزون، وإنما تكون لهم القوة والعزة في هذا الوقت لغير أهل الإسلام بهذه البلاد، فلو ذلت هذه الطائفة والعياذ بالله تعالى لكان المؤمنون بالحجاز من أذل الناس لا سيما وقد غلب فيهم الرفض، وملك هؤلاء التتار المحاربون لله ورسوله الآن مرفوضون فلو غلبوا لفسد الحجاز بالكلية.
    وأما بلاد إفريقية فأعرابها غالبون عليها، وهم من شر الخلق بل هم مستحقون للجهاد والغزو.
    وأما الغرب الأقصى فمع استيلاء الإفرنج على أكثر بلادهم لا يقومون بجهاد النصارى الذين هناك بل في عسكرهم من النصارى الذين يحملون الصلبان خلق عظيم لو استولى التتار على هذه البلاد لكان أهل المغرب معهم من أذل الناس لا سيما والنصارى تدخل مع التتار فيصيرون حزبا على أهل المغرب، فهذا وغيره مما يبين أن هذه العصابة التي بالشام ومصر في هذا الوقت هم كتيبة الإسلام، وعزهم عز الإسلام، وذلهم ذل الإسلام، فلو استولى عليهم التتار لم يبق للإسلام عز ولا كلمة عالية، ولا طائفة ظاهرة عالية يخافها أهل الأرض تقاتل عنه، فمن قفز عنهم إلى التتار كان أحق بالقتال من كثير من التتار، فإن التتار فيهم المكره وغير المكره))اهـ.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •