(حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد الأرسوفي . (كاملة) بعنايتي.
النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد الأرسوفي . (كاملة) بعنايتي.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    Post (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد الأرسوفي . (كاملة) بعنايتي.

    بسم الله الرحمن الرحيم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أتقدم لهذا المنتدى المبارك بهذا العمل (الحصري) والذي فعلاً يستحق أن يفرد بمثل هذه الدرر والمفاخر؛ لأنه درة ومفخرةٌ في سماء المنتديات والمجالس.
    هذا العمل الجديد هو عبارة عن الرسالة الشريفة العظيمة التي كتبها الإمام سفيان الثوري لأخيه عباد بن عباد الأرسوفي؛ (بنصها الكامل) وحق لها أن تكتب بماء الذهب، وأن تشرح وتدرس وتعقد لها المجالس
    أضعها بين أيديكم أحبتي رواد هذا الصرح الشامخ راجياً من الله تعالى أن تلقى ما تستحقه، وأن تعطي غايتها الأسمى


    وإنني ومن خلال هذا المنتدى المبارك وبصفتي المعتني بهذه الرسالة الشريفة = أمنع وأرفض ولا أحل ولا أبيح أي نقلٍ لجزء من جزئيات الرسالة إلا بعد العزو بذكر صاحبها ومكان ورودها.
    ومن خالف هذا الشرط أو نسبها لنفسه فعليه لعنة الله والناس أجمعين
    وأعتقد أن هذا أبسط حقوقي فهي لم تنشر إلا هنا فقط
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد المهلبي. (كاملة) بعنايتي.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    عونك يا رب



    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، ثم أما بعد..
    فهذه رسالة الإمام الجليل سفيان بن سعيد الثوري، والتي كتبها إلى أخيه عباد بن عباد الأرسوفي، وذلك بناءً على طلبه منه كتابتها وتوضيح بعض الأمور التي يحتاجها فيها، فما كان من الإمام الثوري رحمه الله إلا أن استجاب لهذا الطلب؛ فسطر كلماتٍ خالدةٍ هي منهجٌ من المناهج التعليمية التي يستفاد منها، ويتعلم منها ويقتبس.

    وعندما أراد الله مني خدمت هذه الرسالة؛ شرعت في البحث عن مظان وجودها في بطون الكتب مطبوعةً كانت أو مخطوطة؛ فوفقني الله تعالى إلى أن وقفت على مصادر ليست بالهينة حفظت لنا هذه الرسالة؛ كلها أو جزء منها، أو أغلبها.
    وهذه المصادر التي وقفت عليها أضعها بين يديك مرتبةً على قدم وفاة صاحبها:
    - [أخبار الشيوخ وأخلاقهم ص: 185] أبو بكر المروزي ت 275هـ (مسندة)
    - [الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 1/ 86] ت 327هـ (مسندة)
    - [حلية الأولياء وطبقات الأصفياء 6/ 376] أبو نعيم ت 430هـ (مسندة)
    - [التذكرة الحمدونية 3/ 335] ابن حمدون ت 562هـ (قطعة كبيرة منها)
    - [ربيع الأبرار ونصوص الأخيار 2/ 133] الزمخشري ت 583هـ (اقتباس منها)
    - [الطبقات الكبرى للشعراني = لواقح الأنوار في طبقات الأخيار 1/ 41] ت 973هـ (مقتطفات منها)
    - نسخة خطية متأخرةٌ كتبها الشيخ الجليل عبد الله بن إب اهيم الربيعي ت 1368هـ ضمن مجموعٍ بخطه.

    وقد جعلت نص ما أودعه الإمام المروذي كتابه هو الأصل؛ بحكم أنه أقدم من ذكر الرسالة هذه، ومن ثم قابلت به النصوص الأخرى التي ذكرتها، وأثبت الفروق؛ والزيادات، والنقص في الحاشية.
    ويعلم الله وحده أنني قد بذلت في مقارنتها وجمع مادتها وتحرير سندها وقتاً ليس بالقليل ولا القصير، ولكني أرجو من الله تعالى الأجر والمثوبة أن أخرجت هذه الرسالة بهذه الصفة؛ فلله الحمد.

    أقول وبالله التوفيق:
    هذا الكتاب عن الإمام سفيان الثوري روي عنه من طريقين:
    (الطريق الأول): طريق [حفص بن عمر بن سعيد الثوري] ابن أخ سفيان الثوري؛ تفرد به أبو حاتم _ وكفى به _ وقال: ثقة مأمون.
    (الطريق الثاني): طريق [محمد بن يوسف الفريابي] ثقةٌ من رجال الصحيحين.

    أما الطريق الأول؛ وهو طريق (حفص) فإنه يروى عنه من طريقين:
    الأول: يرويه الإمام المروذي في أخبار الشيوخ؛ قال:
    (سمعت نصراً الصايغ(1) يقول: حدثنا ولاد بن سلام أبو العباس(2)، حدثنا إبراهيم أبو إسحاق(3)، حدثنا أبو النضر(4)، حدثني حفص بن عمر بن سعيد: كتب سفيان الثوري: من سفيان بن سعيد إلى عباد بن عباد، أما بعد:..).
    (1) هو: نصر بن منصور بن عبد الرحمن الصايغ؛ والد الإمام محمد بن نصر. (محله الصدق).
    (2) لم أقف له على ترجمة أو تعريف.
    (3) هو: إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني. (ثقة فاضل).
    (4) هو: هاشم بن القاسم الليثي. (ثقة ثبت من رجال الصحيحين).

    الثاني: يرويه الإمام أبو نعيم في الحلية؛ قال:
    (حدثنا القاضي أبو أحمد(1)، وأبو محمد بن حيان(2)، قالا: ثنا محمد بن يحيى(3)، ثنا محمد بن مهران(4)، ثنا سعيد بن أبي سعيد(5)، عن حفص بن عمرو(6)، - وهو ابن أخي سفيان الثوري - قال: كتب سفيان إلى عباد بن عباد: أما بعد..).
    (1) هو: محمد بن أحمد العسال الأصبهاني. (ثقة متقن).
    (2) هو: أبو الشيخ عبد الله بن محمد الأصبهاني. (ثقة ثبت متقن).
    (3) لم أتبينه؛ فأبو أحمد وأبو الشيخ يرويان عن ما يقارب الأربعة كلهم يقال له: محمد بن يحيى. وعلى كلٌ فكلهم ما بين ثقة فاضلٌ، وصدوق لا بأس به.. ويغلب على ظني جداً أنه (محمد بن يحيى بن منده) الإمام الثقة الفاضل.. ولم تسعفني المصادر بذكر تلامذة محمد بن عبد الرحمن بن مهران الآتي بعد.
    (4) هو: محمد بن عبد الرحمن بن مهران المدني المزني. (صدوقٌ لا بأس به).
    (5) هو: سعيد بن كيسان المقبري. (ثقة من رجال الصحيحين).
    (6) تصحف في مطبوع الحلية هكذا. وصوابه [عمر].

    أما الطريق الثاني؛ وهو طريق (الفريابي)؛ فإنه تفرد به الإمام ابن أبي حاتم؛ فقال:
    (حَدثنا إِسماعيل بن إِسرائيل السلال(1)، حَدثنا الفريابي؛ قال: كتب سُفيان بن سعيد إلى عباد بن عباد فقال: )
    (1) ويقال (الدلال) كما في بعض الأصول الخطية.. تفرد به ابن أبي حاتم _ وكفى به _ فقال: صدوق.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد المهلبي. (كاملة) بعنايتي.

    (نص الرسالة)



    كتب سفيان [بن سعيد][1] الثوري[2] رحمه الله[3] [إلى عباد بن عباد؛ فقال][4]:
    [من سفيان بن سعيد إلى عباد بن عباد][5]؛ [سلام عليكـ[ـم ورحمة الله وبركاته][6]، فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو][7]،أما بعد..
    [فإني أوصيك بتقوى الله فإن اتقيت الله عز وجل كفاك الناس، وإن اتقيت الناس لم يغنوا عنك من الله شيئا.
    سألت أن أكتب إليك كتابا أصف لك فيه خلالا تصحب بها أهل زمانك، وتؤدى إليهم ما يحق لهم عليك، وتسأل الله عز وجل الذي لك.
    وقد سألت عن أمر جسيم، الناظرون فيه اليوم المؤتمون[8] به قليل، بل لا أعلم مكان أحد، وكيف يستطاع ذلك؟
    وقد كدر هذا الزمان؛ إنه لَيَشْتَبِهُ الحق والباطل، ولا ينجو من شره إلا من دعا بدعاء الغريق، فهل تعلم مكان أحد هكذا؟
    وكان يقال: يوشك أن يأتي على الناس زمان لا تقر فيه عين حكيم[9].
    فعليك بتقوى الله عز وجل.
    والزم العزلة.
    واشتغل بنفسك.
    واستأنس بكتاب الله عز وجل.
    واحذر الأمراء.
    وعليك بالفقراء والمساكين والدنو[10] منهم.
    فإن استطعت أن تأمر بخير في رفق = فإن قبل منك حمدت الله عز وجل، وإن رد عليك أقبلت على نفسك؛ فإن لك فيها شغلا.
    واحذر المنزلة وحبها؛ فإن الزهد فيها أشد من الزهد في الدنيا][11].
    فـ[ـاعلم يا أخي][12] إنك في زمان كان أصحاب محمد[13] صلى الله عليه وسلم[14] يتعوذون [بالله][15] أن يدركوه [[فيما بلغنا[16]؛ و[كان][17] لهم[18] من العلم[19] ما ليس لنا [ولا لك][20]، [ولهم من القدم[21] ما ليس لنا][22] [ولا لك][23]، فكيف بنا حين[24] أدركنا[ه][25]]][26] على قلة علم[27] وبصر[28]، [وقلة فقه][29]، [وقلة صبر[30]][31]، وقلة أعوان[32] على الخير، وفساد من الناس، [[وكدر من الدنيا[33].
    فعليك[34] [يا أخي][35] بالأمر الأول، والتمسك[36] به.
    وعليك بالخمول، فإن هذا زمان[37] خمول]][38].
    وعليك بالعزلة، وقلة مخالطتهم[39] [إلا بخير][40]؛ [[فإن عمر بن الخطاب رضي الله عنه[41] كان يقول[42]: (إياكم والطمع، فإن الطمع[43] فقر [حاضر][44]، و[إن][45] اليأس غنى، وفي العزلة راحة من خلطاء[46] السوء)[47].
    وكان سعيد بن المسيب يقول: (العزلة عبادة)[48]]][49].
    وكان[50] الناس[51] [فيما مضى][52] إذا التقوا انتفع[53] بعضهم ببعض[54]، فأما اليوم فقد ذهب ذلك[55] [كله][56].
    والنجاة[57] [الآن][58] في تركهم [فيما نرى][59].
    وإياك [يا أخي][60] والأمراء أن تدنو إليهم[61]، أو[62] تخالطهم في شيء من الأشياء[63].
    [وإياك [[أن تخدع][64] ويقال[65] لك: تشفع فتدرأ[66] عن مظلمة، أو ترد مظلمة[67]، فإن[68] تلك[69] خديعة[70] إبليس، وإنما اتخذها[71] فجار[72] [القراء سُلَّما][73] [للقرب منهم، واصطياداً للدنيا بذلك][74]. [و]كان[75] يقال: (اتقوا فتنة العابد الجاهل[76]، و[فتنة][77]]][78] العالم الفاجر[79]، فإن فتنتهم[80] فتنة لكل مفتون[81])[82].

    [1] زيادة من الجرح.
    [2] ساقط من الجرح والحلية.
    [3] زيادة من الربيعي.
    [4] زيادة من الجرح والحلية.
    [5] ساقط من الحلية والربيعي.
    [6] زيادة من الربيعي.
    [7] زيادة من الجرح. وهو ساقط من الحلية والربيعي.
    [8] في نسخة من الجرح: المقيمون.
    [9] انظر سير السلف الصالحين 3/1083، الزهد للإمام أحمد ص158، الجرح والتعديل 1/88، السنن الواردة في الفتن رقم (237)، حلية الأولياء 7/13.
    [10] في نسخة من الجرح: والقرب
    [11] زيادة من الجرح.
    [12] زيادة من الربيعي.
    [13] في الحلية: النبي. وفي التذكرة والربيعي: رسول الله.
    [14] في الزمخشري: كان الصحابة.
    [15] زيادة من الربيعي.
    [16] في الجرح: وبلغني أن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كانوا يتعوذون أن يدركوا هذا الزمان.
    [17] زيادة من الجرح.
    [18] في الشعراني: ومعهم.
    [19] في التذكرة والزمخشري: العزم.
    [20] زيادة من التذكرة والزمخشري.
    [21] في التذكرة: العمل.
    [22] ساقط من الجرح.
    [23] زيادة من التذكرة.
    [24] في التذكرة: وقد
    [25] زيادة من الحلية والتذكرة والشعراني.
    [26] ساقط من الربيعي.
    [27] في الشعراني: العلم.
    [28] ساقط من الحلية والشعراني والربيعي.
    [29] زيادة من الربيعي.
    [30] في الشعراني: الصبر.
    [31] ساقط من التذكرة.
    [32] في الشعراني: الأعوان.
    [33] في الجرح: الزمان. واتت العبارة فيها هكذا: مع كذر من الزمان، وفساد من الناس. وعند الشعراني اتت هكذا: وفساد من الزمان. فقط.
    [34] في الجرح: وعليك.
    [35] زيادة من الربيعي.
    [36] في الربيعي: تمسك.
    [37] في الحلية: زمن.
    [38] ساقط من التذكرة.
    [39] في الجرح والحلية والشعراني والربيعي: وقلة مخالطة الناس. وفي الزمخشري: وقلة المخالطة.
    [40] زيادة من الربيعي.
    [41] في المروذي: عليه السلام. والمثبت من الجرح.
    [42] في الجرح: قال.
    [43] في التذكرة: فإنه.
    [44] زيادة من التذكرة.
    [45] ساقط من الجرح.
    [46] في الجرح: خلاط. وفي التذكرة: خليط.
    [47] انظر الزهد لوكيع رقم (182)، المجالسة رقم (551)، القناعة والتعفف رقم (187)، مشيخة ابن البخاري 2/1412، معجم ابن المقرئ رقم (257)، الجامع لابن وهب رقم (418)، التمهيد لابن عبد البر 17/442، تاريخ الطبري 4/419، الخراج لأبي يوسف ص13، تفسير ابن المنذر رقم (20)، الزهد لابن المبارك رقم (998)، الزهد للإمام أحمد رقم (612)، تاريخ المدينة رقم (1303)، حلية الأولياء 1/50.
    [48] انظر العزلة والانفراد لابن أبي الدنيا رقم (41)، التمهيد لابن عبد البر 17/667، وقد روي عن غير سعيد بن المسيب.
    [49] ساقط من الحلية.
    [50] في الحلية والشعراني والربيعي: فقد كان.
    [51] في الربيعي: السلف.
    [52] زيادة من الربيعي.
    [53] في الحلية والشعراني: ينتفع. وفي الربيعي: ينفع.
    [54] في الربيعي: بعضا.
    [55] في الحلية: ذاك.
    [56] زيادة من الربيعي.
    [57] في نسخة من الجرح والشعراني والربيعي: فالنجاة.
    [58] زيادة من الشعراني.
    [59] ساقط من الربيعي.
    [60] زيادة من الشعراني.
    [61] في الجرح: والدنو منهم. وفي التذكرة والشعراني: تدنو منهم.
    [62] في الجرح: وأن. وفي الحلية: و.
    [63] في الربيعي أتت العبارة هكذا: وإياك والأمراء أن تجالسهم وتدنو منهم ولو في شيء ما.
    [64] ساقط من الشعراني.
    [65] في الجرح والحلية والتذكرة: فيقال.
    [66] في الحلية: وتدرأ. وفي الشعراني: أو تدرأ.
    [67] في الجرح أتت العبارة هكذا: تشفع فترد عن مظلوم، أو مظلمة. وفي التذكرة هكذا: فيقال: ذلك رجلٌ تشفع فيه ترده عن مظلوم، أو ترده عن مظلمة.
    [68] في التذكرة: وإنما.
    [69] في التذكرة والشعراني: ذلك.
    [70] في الجرح: خدعة.
    [71] في الشعراني: اتخذ ذلك.
    [72] في التذكرة: فخا. وهو ساقط من الشعراني.
    [73] ساقط من التذكرة.
    [74] زيادة من الشعراني.
    [75] زيادة من الجرح والحلية والتذكرة.
    [76] ساقط من التذكرة.
    [77] زيادة من الجرح والتذكرة.
    [78] ساقط من الربيعي.
    [79] ساقط من التذكرة.
    [80] في الجرح والحلية والربيعي: فتنتهما. وقد تصحف في الحلية إلى: فتنتها. وفي التذكرة: فإن فيهما.
    [81] في التذكرة: أحد.
    [82] انظر معجم ابن المقرئ رقم (58).
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد المهلبي. (كاملة) بعنايتي.

    [وما كفيت[1] من المسألة والفتيا = فاغتنم ذلك ولا تنافسهم فيه[2]][3].
    وإياك أن تكون ممن[4] يحب أن يعمل بقوله، أو[5] [ينشر[6] قوله، [[وأن[7]][8] يسمع من قوله[9]؛ فإذا ترك ذلك[10] منه عرف [فيه][11][12]]][13].
    وإياك وحب[14] الرياسة؛ فإن الرجل[15] تكون الرئاسة أعجب[16] إليه[17] من الذهب والفضة.
    وهو باب غامض لا [يبصره إلا البصير[18] من][19] العلماء السماسرة[20]، [فتفقد نفسك][21].
    [[ [يا أخي][22] واعمل بنية؛ [فإن الحسن [رحمه الله][23] كان يقول: (رحم الله عبدا وقف عند همه، فليس[24] عبد يعمل حتى يهم، فإن كان له مضى، وإن كان عليه أمسك)[25].
    [ولا تغتر بثناء الناس][26]؛ فإن النية ليس كل ساعة تقع، وإن طاووسا قيل له: ادع لنا بدعوات؟ فقال: (ما أجد لذلك الآن[27] حسبة[28])[29]]][30].
    [واحذر الرياء[31]؛ فإن الرياء[32] أخفى من دبيب النمل][33].
    [[وكان حذيفة يقول[34]: ([سـ]ـيأتي[35] على الناس زمان [لا ينجو إلا من دعا بـ[ـمثل][36] دعاء الغرق)[37].
    وسئل حذيفة: أي الفتن أشد؟ فقال: (أن][38] يعرض عليك[39] الخير والشر فلا تدري[40] أيهما تركب[41])[42].
    وقد ذكر عن رسول الله[43] صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لا تزال يد الله [عز وجل][44] على هذه الأمة وفي كنفه [وفي جواره وجناحه][45] ما لم يرفق[46] خيارهم أشرارهم[47]، وما لم يعظم أبرارهم فجارهم، وما لم يمل قراؤهم إلى أمرائهم، فإذا فعلوا ذلك رفعها عنهم، وسلط عليهم جبابرهم[48] فساموهم سوء العذاب، وألزمهم[49] الفاقة، وقذف في قلوبهم الرعب»[50].
    وقال [حذيفة][51]: ([إذا كان ذلك][52] = لا يأتيكم[53] أمر تضجون[54] منه إلا ردفه[55] آخر[56] يشغلكم[57] عن ذلك)[58].
    وليكن[59] الموت من شأنك و[من][60] بالك.
    وأقل الأمل.
    [واذكر الموت، وأكثر ذكره][61]؛ فإنك إذا ذكرت[62] الموت [هون[63] عليك أمر دنياكم[64]، فإن عمر رضي الله عنه كان يقول[65]: (أكثروا ذكر الموت][66]، فإنكم إن ذكرتموه في قليل كثره، أو كثير قلله[67])[68]]][69].
    [فاعلم[70] أنه قد دنا من الناس وتحَضَّر[71] أمورٌ[72] يشتهي الرجل أن يموت[73]][74].
    [أعاذنا الله وإياك من المهالك، وسلك بنا وبك سبيل الطاعة][75].
    والسلام عليك[76].

    تمت بخيرٍ ولله الحمد



    [1] تصحف في مطبوع الحلية إلى: لقيت.
    [2] ساقط من الجرح.
    [3] ساقط من التذكرة والربيعي.
    [4] في الحلية: كمن.
    [5] في الجرح: و.
    [6] في الربيعي: يؤخذ.
    [7] في الحلية: أو يسمع.
    [8] ساقط من التذكرة.
    [9] في الجرح أتت العبارة هكذا: أو يسمع منه.
    [10] في الحلية: ذاك.
    [11] زيادة من الحلية.
    [12] أتت العبارة مضطربةٌ في التذكرة هكذا: فإذا لم تزل كذلك؛ فقد عرفت.
    [13] ساقط من الربيعي.
    [14] ساقط من الربيعي.
    [15] في الجرح: فأن من الناس من.
    [16] في الجرح والحلية والتذكرة: أحب.
    [17] في الربيعي أتت العبارة هكذا: فإنه ربما تكون الرياسة أحب إلى الرجل الحازم.
    [18] في نسخة من الجرح: البصراء.
    [19] لها في الربيعي: يفطن له إلا.
    [20] تحرف في الجرح إلى: السماسمرة. وهو ساقط من التذكرة والربيعي.
    [21] ساقط من الجرح والتذكرة.
    [22] زيادة من الربيعي.
    [23] زيادة من التذكرة.
    [24] في التذكرة: فإنه ما من.
    [25] انظر المصنف لابن أبي شيبة رقم (36196)، الشعب للبيهقي رقم (6924).
    [26] ساقط من التذكرة.
    [27] في التذكرة: الآن لذلك.
    [28] في التذكرة: نية.
    [29] انظر المعرفة والتاريخ 1/400. وفيه: خشية.
    [30] ساقط من الجرح والربيعي.
    [31] تصحف في الجرح إلى: الرثاء!.
    [32] تصحف في الجرح إلى: الرثاء!.
    [33] ساقط من التذكرة والربيعي.
    [34] في الجرح: وقال حذيفة.
    [35] زيادة من الجرح.
    [36] زيادة من التذكرة.
    [37] انظر الجامع في العلل للإمام أحمد رقم (170)، ابن أبي شيبة في المصنف رقم (29661)، حلية الأولياء 1/274، وفوائد الجمال رقم (20)، المستدرك 1/507، 4/425.
    [38] ساقط من الجرح.
    [39] في الجرح: على الرجل.
    [40] في الجرح: يدري.
    [41] في الجرح: يركب. وفي التذكرة: تترك.
    [42] انظر الفتن لنعيم رقم (118،134)، الاستيعاب لابن عبد البر 1/400.
    [43] في التذكرة: النبي.
    [44] زيادة من الجرح.
    [45] زيادة من الجرح.
    [46] في الجرح: يبر. وفي التذكرة: يوقر.
    [47] في التذكرة: شرارهم.
    [48] في الجرح والتذكرة: جبابرتهم.
    [49] في الجرح والتذكرة: وأنزل بهم.
    [50] انظر الزهد لأبي داود رقم (195)، تنبيه الغافلين ص300.
    [51] ساقط من الجرح.
    [52] زيادة من الجرح.
    [53] في نسخة من الجرح والتذكرة: لا يأتيهم.
    [54] في نسخة من الجرح: يضجون. وفي التذكرة: يضحكون.
    [55] في نسخة من الجرح: أردفه. وفي التذكرة: رُدِفَ.
    [56] في التذكرة: أمر.
    [57] في نسخة من الجرح والتذكرة: يشغلهم.
    [58] انظر الفتن لنعيم رقم (49)، ابن أبي شيبة في المصنف رقم (38203).
    [59] في الجرح والتذكرة: فليكن.
    [60] زيادة من الجرح.
    [61] في الجرح والتذكرة: وأكثر ذكر الموت.
    [62] في نسخة من الجرح: أكثرت ذكر.
    [63] في الجرح: هان.
    [64] في الجرح: دنياك.
    [65] بدلها في الجرح: وقال عمر.
    [66] ساقط من التذكرة.
    [67] في الجرح أتى هكذا: إن ذكرتموه في كثير قلله، وإن ذكرتموه في قليل كثره.
    [68] انظر معجم ابن العربي رقم (370)، تعزية المسلم رقم (51).
    [69] ساقط من الحلية والربيعي.
    [70] في الحلية والتذكرة والربيعي: واعلم.
    [71] ساقط من الحلية والربيعي.
    [72] في الحلية: أمرٌ.
    [73] في التذكرة: يشتهي لها الرجل الموت. وفي الربيعي: يتمنى المسلم أن يموت قبلها.
    [74] أتت هذه العبارة مضطربة جداً في الجرح.
    [75] زيادة من الجرح.
    [76] ساقط من الجرح.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    109

    افتراضي رد: (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد المهلبي. (كاملة) بعنايتي.

    جزاك الله خيرا
    وبارك فيك .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    دولة الكويت
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد المهلبي. (كاملة) بعنايتي.

    رضي الله عنك وجزاك الله خيرا على هذه الدرر
    سبحان الله ما أروعها من نصائح
    لكن يا محب هلا ترفقت وتركت لعن من أراد نشر الخير فقد يغفل الإنسان من ذكر المصدر بدون قصد
    قال النبي: { من قال: سبحان الله و بحمده ،في يوم مائة مرة حطت خطاياه و إن كانت مثل زبد البحر } رواه مسلم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد الأرسوفي . (كاملة) بعنايتي.

    إلى الشيخ الفاضل / أبي عاصِمٍ السّكران التّميميّ :

    جزاكُم اللَّـهُ خيرًا، وغفر لي ولكُم.

    2636 ـ وَالعِلْمُ يَدْخُلُ قَلْبَ كُلِ مُـوَفَّـقٍ * * * مِنْ غَـيْـرِ بَـوَّابٍ وَلَا اسْـتئْذَانِ

    2637 ـ وَيَرُدُّهُ الـمَـحْرُوْمُ مِنْ خِذْلَانِـهِ * * * لَا تُـشْـقِـنَا الـلَّهُـمَّ بِالـحِـرْمَـان ِ

    قاله الإمامُ ابنُ قيِّم الجوزيّة .« الكافية الشافية » [ ج 3، ص 614 ]. ط بإشراف شيخِنا العلّامة بكر أبو زيد.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    525

    افتراضي رد: (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد الأرسوفي . (كاملة) بعنايتي.

    بارك الله فيكم
    جزاكم خيرا
    أجزل لكم المثوبة و جعلكم من المخلصين

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    221

    افتراضي رد: (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد الأرسوفي . (كاملة) بعنايتي.

    جزاك الله خيرا, ومع ذلك اخي ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء , والاولى الاكتفاء ب -جميع الحقوق محفوظة للمحقق-.
    أسأل الله تبارك وتعالى ان يجعل ما بذلته من جهد في ميزان حسناتك والله الموفق.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد الأرسوفي . (كاملة) بعنايتي.

    جزاك الله خيراً أخي الفاضل أبا يحيى وتقبل الله منا ومنكم آمين.

    لكن رحمك الله أخي العزيز قد أغلظت علي بالوصف غفر الله لك.. (سبّاب.. شتّام.. طعّان.. لعّان.. فاحشٌ بذي)!!
    كيف فهمت من دعائي على من سولت له نفسه غصب حقي وسرقته بارداً مبرداً أنني قد أتصف بهذه الصفات مجتمعة؟!

    الأمر أهون مما تتصورون حفظكم الله..
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,664

    افتراضي رد: (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد الأرسوفي . (كاملة) بعنايتي.

    لا إله إلا الله, وصية عظيمة جداً كقدر صاحبها رحمه الله
    الشيخ السكران التميمي جزاك الله كل خير وبارك فيك وفي جهودك
    على نشر مثل هذا الكنوز العظيمة التي تستحق الحفظ والمذاكرة
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    في مكان ما من هذا العالم.
    المشاركات
    432

    افتراضي رد: (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد الأرسوفي . (كاملة) بعنايتي.

    سبحان الله ماأروع كلام السلف وماأبعده عن التكلف والتنميق .
    صدق بن رجب رحمه الله لما قال : (( كلام السلف قليل كثير المعنى وكلام الخلف كثير قليل المعنى )) او كما قال في رسالته النافعة ( فضل علم السلف على علم الخلف )
    شكر الله لكم هذه الدرة أيها التميمي ونفع أمتك بك وبامثالك من المجتهدين ونسأل الله الإخلاص .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    221

    افتراضي رد: (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد الأرسوفي . (كاملة) بعنايتي.

    أخي السكران التميمي انا لم اقصد اتهام شخصك الكريم ولكن ارشدتك الى ان اللعن منهي عنه ولو اصابك ما هو اكثر من ذلك فلقد تعب كثير من العلماء في اخراج ما هو اهم من هذه الرسالة ومع هذا اكتفوا بكلمة الحقوق محفوظة.
    وفي الاخير لايسعني الا ان اقول شكر الله سعيك وغفر ذنبك وتقبل عملك.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: (حصري): رسالة الإمام الثوري لعباد الأرسوفي . (كاملة) بعنايتي.

    شكرا لك وجزاك الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •