أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟!الشيخ عبدالمحسن العباد
النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟!الشيخ عبدالمحسن العباد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    ليبيا حرسها الله بالسنة
    المشاركات
    148

    Lightbulb أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟!الشيخ عبدالمحسن العباد

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبعد، فهذا مقال لفضيلة الشيخ الوالد عبد المحسن بن حمد العباد البدر حفظه الله تعالى بعنوان:
    ((أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟! واعجباً ووا أسفاً!!))
    لتحميل المقال بصيغة doc اضغط هنا
    ولتحميل المقال بصيغة pdf اضغط هنا
    ...
    وفي المقال إشارة إلى مقال الشيخ: ((من ذكرياتي عن الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة بعد مرور نصف قرن على إنشائها))
    ولتحميل المقال بصيغة doc اضغط هنا
    ولتحميل المقال بصيغة pdf اضغط هنا
    ...
    وهذا رابط لملف نصي فيه التنسيقات والأكواد لهذا المقال .. لمن أراد نشره في المنتديات وما عليه سوى نسخ ما في الملف ولصقه في المكان المخصص لإدراج المواضيع الجديدة في المنتديات.
    ...

    ...

    ... منقول
    قيل يا رسول الله أي الناس أفضل, قال: كل مخموم القلب صدوق اللسان قالوا صدوق اللسان نعرفه فما مخموم القلب قال هو التقي النقي لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد . صحيح الترغيب والترهيب /2889/م 3.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    80

    افتراضي رد: أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟!الشيخ عبدالمحسن العباد

    سؤال: هل القضاة لدينا يدرسون قانون؟ أم لا ؟؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    862

    افتراضي رد: أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟!الشيخ عبدالمحسن العباد

    جزاك الله خيراً
    الاعتصام بالسنة نجاة

    مدونة لبعض المقالات

    http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    670

    افتراضي رد: أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟!الشيخ عبدالمحسن العباد

    جزاه الله خيرا
    في المقال 1422 فيظن الظان لما يقراه ان المقال قبل عشر سنوات فارجو التصحيح

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    590

    افتراضي رد: أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟!الشيخ عبدالمحسن العباد

    حفظ الله بلادنا من مكر الماكرين، وكفاها شر المتربصين، ودعاوى المغرضين، فقد كثر الخرق على الراقع وكثر أدعياء التغريب في البلاد، والله غالب على أمره.بارك الله في علم وعمر شيخنا الإمام عبدالمحسن البدر، كلمات عالم غيور على الشريعة جزاه الله خيراً، والعجب أن البعض كأن الأمر لا يعنيه فلا يقدم نصحاً .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    ليبيا حرسها الله بالسنة
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟!الشيخ عبدالمحسن العباد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوالبركات مشاهدة المشاركة
    سؤال: هل القضاة لدينا يدرسون قانون؟ أم لا ؟؟
    إسأل الإخوة في المملكة .
    قيل يا رسول الله أي الناس أفضل, قال: كل مخموم القلب صدوق اللسان قالوا صدوق اللسان نعرفه فما مخموم القلب قال هو التقي النقي لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد . صحيح الترغيب والترهيب /2889/م 3.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    ليبيا حرسها الله بالسنة
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟!الشيخ عبدالمحسن العباد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السليماني مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيراً
    وإياك أخي السليماني .
    قيل يا رسول الله أي الناس أفضل, قال: كل مخموم القلب صدوق اللسان قالوا صدوق اللسان نعرفه فما مخموم القلب قال هو التقي النقي لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد . صحيح الترغيب والترهيب /2889/م 3.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    101

    افتراضي رد: أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟!الشيخ عبدالمحسن العباد

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هناك أمر يلاحظه من طالع في كتابات ورسائل وخطابات المشايخ في هذه المسألة ، أعني مسألة تحكيم القوانين الوضعية ، وهي أنه إذا ذكرت هذه المسألة فيذكر عالمان سلفيان جليلان :
    الأول : الشيخ العلامة المحدث أبو الأشبال أحمد محمد شاكر المتوفى سنة 1377 هـ = 1958 م رحمه الله تعالى .
    وقد ذكر الشيخ عبد المحسن العباد حفظه الله موقفاً له في مقالته هذه فقال : " وقد ذكر الشيخ أحمد محمد شاكر رحمه الله بدء إنشاء كلية الحقوق في مصر، فقال: ((فأنشأوا في أوائل ما أنشأوا مدرسة الحقوق ـ كلية الحقوق الآن ـ لتخرِّج لها رجالاً يحكمون بالقوانين التي اصطنعوها عن أوروبا الوثنية الملحدة وليضعوا في أيديهم سلطة الإدارة في الدولة)) ذكر ذلك في كتاب ((تقرير عن شؤون التعليم والقضاء)) (ص32) وهو: تقرير مقدم للملك عبد العزيز رحمه الله سنة 1949م، وهذا التقرير الناصح للملك عبد العزيز لأخذ العبرة من تجربة مصر وأن السعيد من وُعظ بغيره ".
    الثاني : الشيخ العلامة محمد بن إبراهيم بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب رحمهم الله تعالى جميعاً ، المتوفى سنة 1389 هـ = 1970 م .
    وقد ذكره الشيخ عبد المحسن العباد في مطلع المقال فقال : " كما حصل من الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله الذي تخرج على يديه أعداد كبيرة من القضاة ، أبرزهم الشيخان عبد العزيز بن باز وعبد الله بن حميد رحمهما الله " .
    وهناك عالم سلفي جليل ثالث ، يذكر دائماً إذا ذكرت هذه المسألة – وهو بالمناسبة من شيوخ العباد – وهو الشيخ العلامة القرآني محمد الأمين بن محمد المختار الشنقيطي المتوفى سنة 1393 هـ .
    فهؤلاء العلماء الثلاثة هم خير من يعتمد عليه في تقرير الحق في هذه المسألة ، لأنهم جمعوا بين الفقه في الشرع والفقه في الواقع ، قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى في ((إعلام الموقعين)) (1/87-88) : " ولا يتمكن المفتي ولا الحاكم من الفتوى والحكم بالحق إلاّ بنوعين من الفهم : أحدِهما : فهم الواقع والفقه فيه واستنباط علم حقيقة ما وقع بالقرائن والإمارات والعلامات حتى يحيط به علماً ، والنوع الثاني : فهم الواجب في الواقع ، وهو فهم حكم الله الذي حكم به في كتابه أو على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم في هذا الواقع ، ثم يطبق أحدهما على الآخر " .
    وقد حاز هؤلاء العلماء الثلاثة على حظ وافر من هذين النوعين ، أما فقههم في الشرع ، فهو أمر واضح لكل طالب علم ، وكذلك سلامة معتقدهم وبراءتهم من بدع الخوارج والبدع كلها .
    أما فقههم في الشرع فقد كانوا في غاية الإدراك لحقيقة القوانين الوضعية ، يظهر هذا لكل من قرأ كلامهم في هذه المسألة ، وهم أيضاً – ثلاثتهم - عملوا في سلك القضاء الشرعي ولا شك أن من كان هذا مجاله كان أكثر إدراكاً لحقيقة القوانين الوضعية وخطرها .
    أما الشيخ أحمد شاكر فقد كان والده قاضي قضاة السودان ، وتولى هو القضاء في مصر أكثر من ثلاثين سنة ، كما ذكر أخوه الأديب محمود شاكر رحمهم الله جميعاً .
    [ انظر : ((حكم الجاهلية)) ص19] .
    وأما الشيخ محمد بن إبراهيم فقد تولى رئاسة القضاء في المملكة العربية السعودية ، وقد تخرج على يديه أعداد كبيرة من القضاة ، أبرزهم الشيخان عبد العزيز بن باز وعبد الله بن حميد رحمهما الله ، كما قال الشيخ العباد في مقاله هذا .
    وأما الشيخ محمد الأمين ، فقد ذكر تلميذه الشيخ عطية محمد سالم رحمه الله تعالى أن من الأعمال التي تولاها في بلاده يعني مورتانيا القضاء قال : " كَانَ قد اشْتهر بِالْقضَاءِ وبالفراسة فِيهِ وَرَغمَ وجود الْحَاكِم الفرنسي ، إِلَّا أَن المواطنين كَانُوا عظيمي الثِّقَة فِيهِ فيأتونه للْقَضَاء بَينهم ويفدون إِلَيْهِ من أَمَاكِن بعيدَة أَو حَيْثُ يكون نازلاً " ، ثم ذكر طريقته في القضاء .
    وقد امتاز كلام هؤلاء العلماء الثلاثة في هذه المسألة بعدة ميزات :
    الأولى : أنه كلام صريح واضح في شأن هذه النازلة المعاصرة ، أعني تحكيم القوانين الوضعية ، ولم يكن تنظيراً عاماً عن أهمية الحكم بما أنزل الله تعالى ، أو وجوبه ، أو تحريم الحكم بغيره ، بل كانت فتاوى في النازلة المعاصرة التي هي المحل الذي ينازع فيه المنازعون اليوم ، فلو أن المرء أراد تقليدهم في هذه المسألة دون النظر في أدلتهم وتأصيلاتهم لاهتدى واتبع الحق .
    الثانية : جعلوا القول بتكفير القوانين الوضعية أمراً قطعياً لا اجتهادياً .
    قال الشيخ أحمد شاكر في ((عمدة التفسير)) (4/ 173 – 174) : " إن الأمر في هذه القوانين الوضعية واضح وضوح الشمس ، هي كفر بواح ، لا خفاء فيه ولا مداورة. ولا عذر لأحد ممن ينتسب للإسلام - كائنا من كان - في العمل بها أو الخضوع لها أو إقرارها، فليحذر امروء لنفسه ، وكل امريء حسيب نفسه " .
    وقال الشيخ محمد بن إبراهيم في طليعة رسالته تحكيم القوانين : " إن من الكفر الأكبر المستبين ، تنزيل القانون اللعين منزلة ما نزل به الروح إلامين على قلب محمد صلى الله عليه وسلم ليكون من المنذرين " . [ انظر مجموع رسائل وفتاوى الشيخ (12/284) ] .
    وقال الشيخ محمد الأمين في ((أضواء البيان)) (4/83-84) بعد أن ذكر جملة من النصوص في شأن الذين يتبعون غير تشريع الله تعالى : " وبهذه النصوص السماوية التي ذكرناها يظهر غاية الظهور أنَّ الذين يتبعون القوانين الوضعية التي شرعها الشيطان على ألسنة أوليائه مخالفة لما شرعه الله على ألسنة رسله عليهم الصلاة والسلام أنَّه لا يشكُّ في كفرهم وشركهم إلاّ من طمس الله بصيرته وأعماه عن نور الوحي مثلهم " .
    الثالثة : كثرة كلامهم في هذه المسألة ، وهذا يفيد أمرين : الأول : أهميتها عندهم، الثاني : قطعية كلامهم فيها .
    أما الشيخ أحمد شاكر فكان لا يترك موضعاً مناسباً من تعليقاته على الكتب التي كان يحققها إلا ويذكر هذه المسألة فيه .
    والشيخ محمد بن إبراهيم له في هذه المسألة خطابات كثيرة للمسؤولين في بلاده ، وله رسالته الشهيرة (( تحكيم القوانين )) وقد قال تلميذه الشيخ عبد الله بن جبرين رحمه الله تعالى لما سئل عن أمر متعلق بها : " كلامه المذكور من أسهل ما كان يقول في القوانين الوضعية .. وقد سمعناه في التقرير يشنع ويشدد على أهل البدع وما يتبعون فيه من مخالفة للشرع ومن وضعهم أحكاماً وسنناً يضاهؤن بها حكم الله تعالى .. ويبرأ من أفعالهم ويحكم بردتهم وخروجهم من الإسلام " [ انظر : رفع اللائمة عن فتوى اللجنة الدائمة ص122 ] .
    والشيخ محمد الأمين ذكر هذه المسألة في مواضع كثيرة من تفسيره أضواء البيان ، وكان يذكرها مراراً في دروسه التي كان يلقيها في المسجد النبوي .
    وأحب أن أدل في خاتمة هذا التعليق على مواضع كلام هؤلاء العلماء في هذه المسألة :
    أما الشيخ أحمد شاكر : فكلامه موجود في مواضع عمدة التفسير ، وتعليقه على مسند الإمام أحمد وتفسير الطبري ، وقد جمعت هذه المواضع في كتاب صدر عن مكتبة السنة في مصر بعنوان : ((حكم الجاهلية)) .
    أما الشيخ محمد بن إبراهيم : فله في ذلك رسالته الشهيرة : تحكيم القوانين ، وقد طبعت مفردة ، وطبعت في مجموع رسائله ، وله أيضاً رسائل وخطابات أخرى موجودة في كتاب القضاء من المجلد الثاني عشر من مجموع رسائله ، وللدكتور عبد العزيز بن محمد آلا عبد اللطيف رسالة بعنوان (( جهود الشيخ محمد بن إبراهيم في مسألة الحاكمية )) .
    وأما الشيخ محمد الأمين ، فكلامه موجود في مواضع من أضواء البيان ، في عدة مواضع وهي : (2/104) ، (3/436-441) ، (4/82-85) ، (7/162-173) ، (7/181) ، (7/590) .
    وله أيضاً كلام كثر في دروس التفسير التي كان يلقيها في المسجد النبوي ، وقد طبع المسجل منها الدكتور الفاضل خالد السبت جزاه الله خيراً في خمسة مجلدات بعنوان (( العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير )) ، وقد استقصيت تلك المواضع وها هي : (1/315-323) ، (1/433-436) ، (2/518-521) ، (2/637-645) ، (3/971-978) ، (3/1131-1132) ، (4/1621-1626) ، (4/2239-2241) ، (4/2266-2272) .
    وأنصح كل أخ أراد بحث هذه المسألة أن ينطلق في بحثه من كلام هؤلاء العلماء الثلاثة ، حتى إذا استوعبه وهضمه أسفر له وجه الصواب فيها ، وانقشع غيمها ، وعصيت عليه كل شبهات المخالفين والملبسين .
    وتجد أن المشايخ الذين جاؤوا بعد هؤلاء العلماء وقرروا الحق في هذه المسألة ؛ تجد أنهم نهلوا من معين هؤلاء العلماء الثلاثة ، ونقلوا كلامهم محتفين به ، ومن تلك الكتابات :
    (( الشريعة الإلهية لا القوانين الجاهلية )) للدكتور عمر بن سليمان الأشقر طبع سنة 1404 هـ . انظره : ص (175-184) ، (201-211) .
    (( إن الله هو الحكم )) للشيخ محمد بن شاكر الشريف طبع سنة 1414 هـ انظر : ص(33) وما بعدها .
    ((حكم الله وما ينافيه )) للدكتور عبد العزيز العبد اللطيف ، طبع سنة 1414 هـ ، وقد ضمنه بعد ذلك في رسالته الدكتوراة ((نواقض الإيمان القولية والعملية )) ، وله أيضاً رسالة في ((جهود الشيخ محمد بن إبراهيم في مسألة الحاكمية)) ذكرتها سابقاً .
    ((الحكم بغير ما أنزل الله أحواله وأحكامه )) للدكتور عبد الرحمن بن صالح المحمود ، طبع سنة 1420 هـ .
    و((فضل الغني الحميد تعليقات هامة على كتاب التوحيد )) للدكتور ياسر برهامي ، اعتمد فيه على كلام هؤلاء العلماء في هذه المسألة انظره ص(124-134) .
    أما الذين زاغوا عن الحق في هذه المسائل ، فإنهم سلكوا مع كلام هؤلاء العلماء مسلك التحريف والكذب ، انظر ذلك في فتاوى اللجنة الدائمة فيهم في كتاب (( التحذير من الإرجاء وبعض الكتب الداعية إليه )) ص(22) ص(28) ، لكنهم لم يكونوا يجرؤون على تخطئتهم ، حتى كتب مسكين منهم كتاباً أسماه (( من أجل التوحيد )) ظن أنه بقشته هذه سيحجب النور الذي خرج من تلك الصدور الصادقة .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,302

    افتراضي رد: أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟!الشيخ عبدالمحسن العباد

    هل تقصدون أن التقنين لو خالف الشريعة يكون حراماً أم تقصدون أن تقنين الفقه الإسلامي نفسه حرام ؟؟؟
    لم أفهم وقد كَثُرَ انتشار مثل تلك المواضيع على المنتديات السلفية ولم يجيبني أحد
    لو قلتم تقنين الفقه الإسلامي في مواد قانونية فلماذا نجد السعودية منبر السلفيين بها قوانين تُسَمَّى عندهم " أنظمة " ؟؟ فبدلاً من كلمة " قانون الضرائب " عندنا ، ففي السعودية اسمه " نظام ضريبة الدخل "

    وستجدوا القوانين أو الأنظمة السعودية كلها في هذا الرابط في صفحة " مجموعة الأنظمة السعودية " من موقع مجلس الوزراء السعودي
    وستجدوا فيه أيضاً الدستور السعودي المُسَمَّى باسم " النظام الأساسي للحكم "

    http://boe.gov.sa/ViewStaticPage.aspx?lang=ar&PageID=25

    أرجو الإهتمام والرد

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,452

    افتراضي رد: أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟!الشيخ عبدالمحسن العباد

    لا حول ولا قوة إلا بالله

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    حيثُ أكون
    المشاركات
    505

    افتراضي رد: أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟!الشيخ عبدالمحسن العباد

    ما معنى كرسي الحوار بين الأديان؟
    قبل 10 سنوات ، كان هناك من يحاور النصارى تحت مسمى الحوار بين الأديان ومع الفاتيكان ، منهم معروف الدواليبي وعمر نصيف وبن بيه وغيرهم ، فقام المشايخ في السعودية بحملة عنيفة وقوية ضدهم ، واليوم يجري هذا الحوار ، فلماذا كان بالأمس حراما ، واليوم حلالا؟
    "آمنت بالله، وبما جاء عن الله، على مراد الله،
    وآمنت برسول الله، وبما جاء عن رسول الله، على مراد رسول الله"
    مواضيع متنوعة عن الرافضة هـــــــــــــن ــــــا

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,152

    افتراضي رد: أفي بلاد الحرمين يُنشأ كليات للحقوق وللشريعة والقانون؟!الشيخ عبدالمحسن العباد

    للأسف المملكة في انحدار في كثير من الأمور .
    اليوم كليات للقانون الوضعي ، وغدا إنشاء محاكم خاصة بهذه القوانين ، وبعد غد محاكم مختلطة ، ثم إلغاء المحاكم الشرعية ، ومن ثم قضاة يحكمون بالقوانين وتنحى الشريعة . فإلى الله المشتكى ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •