ما ورد في مدينة بغداد من الآثار وما فيها من الأخبار يرويها لنا (أبن كثير)
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ما ورد في مدينة بغداد من الآثار وما فيها من الأخبار يرويها لنا (أبن كثير)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    طرابلس - ليبيا
    المشاركات
    48

    افتراضي ما ورد في مدينة بغداد من الآثار وما فيها من الأخبار يرويها لنا (أبن كثير)

    بسم الله الرحمن الرحيم


    قرأت كلاما جميلا في وصف "بغداد" ( أعادها الله وحررها من ايدي المفسدين والحاقدين) أحببت ان اشارك بها لما فيها من الفوائد و ملح من كلام العلماء, وهي من كتاب "البداية والنهاية" للإمام ابن كثير -الجزء العاشر-, قال رحمه الله:



    ثم دخلت سنة ست وأربعين ومائة


    فيها: تكامل بناء مدينة السلام ببغداد، وسكنها المنصور في صفر من هذه السنة، وكان مقيما قبل ذلك بالهاشمية المتاخمة للكوفة، وكان قد شرع في بنائها في السنة الخارجة، وقيل: في سنة أربع وأربعين ومائة، فالله أعلم.


    وقد كان السبب الباعث له على بنائها أن الراوندية لما وثبوا عليه بالكوفة ووقاه الله شرهم، بقيت منهم بقية فخشي على جنده منهم، فخرج من الكوفة يرتاد لهم موضعا لبناء مدينة، فسار في الأرض حتى بلغ الجزيرة، فلم ير موضعا أحسن لوضع المدينة من موضع بغداد الذي هي فيه الآن، وذلك بأنه موضع يغدا إليه ويراح بخيرات ما حوله في البر والبحر، وهو محصن بدجلة والفرات من ههنا وههنا، لا يقدر أحد أن يتوصل إلى موضع الخليفة إلا على جسر.


    وقد بات به المنصور قبل بنائه ليالي فرأى الرياح تهب به ليلا ونهارا من غير انجعار ولا غبار، ورأى طيب تلك البقعة وطيب هوائها، وقد كان في موضعها قرى وديور لعباد النصارى وغيرهم - ذكر ذلك مفصلا بأسمائه وتعداده أبو جعفر ابن جرير - فحينئذ أمر المنصور باختطاطها فرسموها له بالرماد فمشى في طرقها ومسالكها فأعجبه ذلك، ثم سلم كل ربع منها لأمير يقوم على بنائه، وأحضر من كل البلاد فعالا وصناعا ومهندسين، فاجتمع عنده ألوف منهم، ثم كان هو أول من وضع لبنة فيها بيده، وقال: بسم الله والحمد لله، والأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين.


    ثم قال: ابنوا على بركة الله.


    وأمر ببنائها مدورة سمك سورها من أسفله خمسون ذراعا، ومن أعلاه عشرون ذراعا، وجعل لها ثمانية أبواب في السور البراني، ومثلها في الجواني، وليس كل واحد تجاه الآخر، ولكن جعله أزور عن الذي يليه، ولهذا سميت بغداد الزوراء، لازورار أبوابها بعضها عن بعض، وقيل: سميت بذلك لانحراف دجلة عندها.


    وبنى قصر الإمارة في وسط البلد ليكون الناس منه على حد سواء، واختط المسجد الجامع إلى جانب القصر، وكان الذي وضع قبلته الحجاج بن أرطأة.


    وقال ابن جرير: ويقال: إن في قبلته انحرافا يحتاج المصلي فيه أن ينحرف إلى ناحية باب البصرة، وذكر أن مسجد الرصافة أقرب إلى الصواب منه لأنه بني قبل القصر، وجامع المدينة بني على القصر، فاختلت بسبب ذلك.


    وذكر ابن جرير، عن سليمان بن مجالد، أن المنصور أراد أبا حنيفة النعمان بن ثابت على القضاء بها فأبى وامتنع فحلف المنصور أن يتولى له، وحلف أبو حنيفة أن لا يتولى له، فولاه القيام بأمر المدينة وضرب اللبن، وأخذ الرجال بالعمل، فتولى ذلك حتى فرغوا من استتمام حائط المدينة مما يلي الخندق، وكان استتمامه في سنة أربع وأربعين ومائة.


    قال ابن جرير: وذكر عن الهيثم بن عدي: أن المنصور عرض على أبي حنيفة القضاء والمظالم فامتنع، فحلف أن لا يقلع عنه حتى يعمل له، فأخبر بذلك أبو حنيفة فدعاه بقصبة فعد اللبن ليبر بذلك يمين أبي جعفر، ومات أبو حنيفة ببغداد بعد ذلك.


    وذكر أن خالد بن برمك هو الذي أشار على المنصور ببنائها، وأنه كان مستحثا فيها للصناع، وقد شاور المنصور الأمراء في نقل القصر الأبيض من المدائن إلى بغداد لأجل قصر الإمارة بها، فقالوا: لا تفعل فإنه آية في العالم، وفيه مصلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب.


    فخالفهم ونقل منه شيئا كثيرا، فلم يف ما تحصل منه بأجرة ما يصرف في حمله فتركه، ونقل أبواب قصر واسط إلى أبواب قصر الإمارة ببغداد.


    وقد كان الحجاج نقل حجارته من مدينة هناك كانت من بناء سليمان بن داود، وكانت الجن قد عملت تلك الأبواب، وهي حجارة هائلة.


    وقد كانت الأسواق وضجيجها تسمع من قصر الإمارة، فكانت أصوات الباعة وهوسات الأسواق تسمع منه، فعاب ذلك بعض بطارقة النصارى ممن قدم في بعض الرسائل من الروم، فأمر المنصور بنقل الأسواق من هناك إلى موضع آخر، وأمر بتوسعة الطرقات أربعين ذراعا في أربعين ذراعا، ومن بنى في شيء من ذلك هدم.


    قال ابن جرير: وذكر عن عيسى بن المنصور أنه قال: وجدت في خزائن المنصور في الكتب أنه أنفق على بناء مدينة السلام ومسجدها الجامع وقصر الذهب بها والأسواق وغير ذلك، أربعة آلاف ألف وثمانمائة وثلاثة وثمانين ألف درهم، وكان أجرة الأستاذ من البنائين كل يوم قيراط فضة، وأجرة الصانع من الحبتين إلى الثلاثة.


    قال الخطيب البغدادي: وقد رأيت ذلك في بعض الكتب، وحكي عن بعضهم أنه قال: أنفق عليه ثمانية عشر ألف ألف، فالله أعلم.


    وذكر ابن جرير أن المنصور ناقص أحد المهندسين الذي بنى له بيتا حسنا في قصر الإمارة فنقصه درهما عما ساومه، وأنه حاسب بعض المستحثين على الذي كان عنده ففضل عنده خمسة عشر درهما فحبسه حتى جاء بها وأحضرها وكان شحيحا.


    قال الخطيب: وبناها مدورة، ولا يعرف في أقطار الأرض مدينة مدورة سواها، ووضع أساسها في وقت اختاره له نوبخت المنجم.


    ثم ذكر عن بعض المنجمين قال: قال لي المنصور لما فرغ من بناء بغداد: خذ الطالع لها، فنظرت في طالعها - وكان المشتري في القوس - فأخبرته بما تدل عليه النجوم، من طول زمانها، وكثرة عمارتها، وانصباب الدنيا إليها وفقر الناس إلى ما فيها.


    قال: ثم قلت له: وأبشرك يا أمير المؤمنين أنه لا يموت فيها أحد من الخلفاء أبدا.


    قال: فرأيته يبتسم ثم قال: الحمد لله ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.


    وذكر عن بعض الشعراء أنه قال في ذلك شعرا منه:


    قضى ربها أن لا يموت خليفة * بها إنه ما شاء في خلقه يقضي


    وقد قرره على هذا الخطأ الخطيب وسلم ذلك ولم ينقضه بشيء، بل قرره مع اطلاعه ومعرفته.


    قال: وزعم بعض الناس أن الأمين قتل بدرب الأنبار منها، فذكرت ذلك للقاضي أبي القاسم علي بن حسن التنوخي فقال: محمد الأمين لم يقتل بالمدينة، وإنما كان قد نزل في سفينة إلى دجلة ليتنزه فقبض عليه في وسط دجلة وقتل هناك. ذكر ذلك الصولي وغيره.


    وذكر عن بعض مشايخ بغداد أنه قال: اتساع بغداد مائة وثلاثون جريبا، وذلك بقدر ميلين في ميلين.


    قال الإمام أحمد: بغداد من الصراة إلى باب التبن.


    وذكر الخطيب: أن بين كل بابين من أبوابها الثمانية ميلا. وقيل: أقل من ذلك.


    وذكر الخطيب صفة قصر الإمارة وأن فيه القبة الخضراء طولها ثمانون ذراعا، على رأسها تمثال فرس عليه فارس في يده رمح يدور به فأي جهة استقبلها واستمر مستقبلها، علم السلطان أن في تلك الجهة قد وقع حدث، فلم يلبث أن يأتي الخليفة خبره.


    وهذه القبة وهي على مجلس في صدر إيوان المحكمة وطوله ثلاثون ذراعا وعرضه عشرون ذراعا.


    وقد سقطت هذه القبة في ليلة برد ومطر ورعد وبرق، ليلة الثلاثاء لسبع خلون من شهر جمادى الآخرة سنة تسع وعشرين وثلاثمائة.


    وذكر الخطيب البغدادي أنه كان يباع في بغداد في أيام المنصور الكبش الغنم بدرهم والحمل بأربعة دوانق، وينادى على لحم الغنم كل ستين رطلا بدرهم، ولحم البقر كل تسعين رطلا بدرهم، والتمر كل ستين رطلا بدرهم، والزيت ستة عشر رطلا بدرهم، والسمن ثمانية أرطال بدرهم، والعسل عشرة أرطال بدرهم.


    ولهذا الأمن والرخص كثر ساكنوها وعظم أهلوها وكثر الدارج في أسواقها وأزقتها، حتى كان المار لا يستطيع أن يجتاز في أسواقها لكثرة زحام أهلها.


    قال بعض الأمراء وقد رجع من السوق: طال والله ما طردت خلف الأرانب في هذا المكان.


    وذكر الخطيب: أن المنصور جلس يوما في قصره، فسمع ضجة عظيمة، ثم أخرى ثم أخرى فقال للربيع الحاجب: ما هذا؟


    فكشف فإذا بقرة قد نفرت من جازرها هاربة في الأسواق.


    فقال الرومي: يا أمير المؤمنين ! إنك بنيت بناء لم يبنه أحد قبلك، وفيه ثلاثة عيوب: بعده من الماء، وقرب الأسواق منه، وليس عنده خضره، والعين خضرة تحب الخضرة.


    فلم يرفع بها المنصور رأسا ثم أمر بتغيير ذلك، ثم بعد ذلك ساق إليها الماء وبنى عندها البساتين، وحول الأسواق من ثم إلى الكرخ.


    قال يعقوب بن سفيان: كمل بناء بغداد في سنة ست وأربعين ومائة، وفي سنة سبع وخمسين حول الأسواق إلى باب الكرخ وباب الشعير وباب المحول، وأمر بتوسعة الأسواق أربعين ألفا، وبعد شهرين من ذلك شرع في بناء قصره المسمى: بالخلد، فكمل سنة ثمان وخمسين ومائة.


    وجعل أمر ذلك إلى رجل يقال له: الوضاح، وبنى للعامة جامعا للصلاة والجمعة لئلا يدخلوا إلى جامع المنصور، فأما دار الخلافة التي كانت ببغداد بعد ذلك فإنها كانت للحسن بن سهل، فانتقلت من بعده إلى بوران زوجة المأمون، فطلبها منها المعتضد - وقيل: المعتمد - فأنعمت له بها، ثم استنظرته أياما حتى تنتقل منها فأنظرها.


    فشرعت في تلك الأيام في ترميمها وتبييضها وتحسينها، ثم فرشتها بأنواع الفرش والبسط، وعلقت فيها أنواع الستور، وأرصدت فيها ما ينبغي للخلافة من الجواري والخدم، وألبستهم أنواع الملابس، وجعلت في الخزائن ما ينبغي من أنواع الأطعمة والمأكل، وجعلت في بعض بيوتها من أنواع الأموال والذخائر، ثم أرسلت بمفاتيحها إليه، ثم دخلها فوجد فيها ما أرصدته بها، فهاله ذلك واستعظمه جدا، وكان أول خليفة سكنها وبنى عليها سورا. ذكره الخطيب.


    وأما التاج فبناه المكتفي على دجلة، وحوله القباب والمجالس والميدان والثريا وحير الوحوش.


    وذكر الخطيب صفة دار الشجرة التي كانت في زمن المقتدر بالله، وما فيها من الفرش والستور والخدم والمماليك والحشمة الباهرة، والدنيا الظاهرة، وأنها كان بها إحدى عشر ألف طواشي، وسبعمائة حاجب.


    وأما المماليك فألوف لا يحصون كثرة، وسيأتي ذكر ذلك مفصلا في أيامهم ودولتهم التي ذهبت كأنها أحلام نوم، بعد سنة ثلثمائة.


    وذكر الخطيب دار الملك التي بالمخرم، وذكر الجوامع التي تقام فيها الجمعات، وذكر الأنهار والجسور التي بها، وما كان في ذلك في زمن المنصور، وما أحدث بعده إلى زمانه، وأنشد لبعض الشعراء في جسور بغداد التي على دجلة:


    يوم سرقنا العيش فيه خلسة * في مجلس بفناء دجلة مفرد


    رق الهواء برقة وقدامة * فغدوت رقا للزمان المسعد


    فكأن دجلة طيلسان أبيض * والجسر فيها كالطراز الأسود


    وقال آخر:


    يا حبذا جسر على متن دجلة * بإتقان تأسيس وحسن ورونق


    جمال وحسن للعراق ونزهة * وسلوة من أضناه فرط التشوق


    تراه إذا ما جئته متأملا * كسطر عبير خط في وسط مهرق


    أو العاج فيه الأبنوس مرقش * مثال فيول تحتها أرض زئبق


    وذكر الصولي، قال: ذكر أحمد بن أبي طاهر في كتاب بغداد أن ذرع بغداد من الجانبين ثلاثة وخمسون ألف جريب، وأن الجانب الشرقي ستة وعشرون ألف جريب وسبعمائة وخمسون جريبا، وأن عدة حماماتها ستون ألف حمام، وأقل ما في كل حمام منها خمسة نفر حمامي وقيم وزبال ووقاد وسقاء، وأن بإزاء كل حمام خمسة مساجد، فذلك ثلاثمائة ألف مسجد، وأقل ما يكون في كل مسجد خمسة نفر - يعني: إماما وقيما ومأذونا ومأمومين - ثم تناقصت بعد ذلك، ثم دثرت بعد ذلك حتى صارت كأنها خربة صورة ومعنى. على ما سيأتي بيانه في موضعه.


    وقال الحافظ أبو بكر البغدادي: لم يكن لبغداد نظير في الدنيا في جلالة قدرها، وفخامة أمرها، وكثرة علمائها وأعلامها، وتمييز خواصها وعوامها، وعظم أقطارها، وسعة أطرارها، وكثرة دورها ودروبها ومنازلها وشوارعها ومساجدها وحماماتها وخاناتها، وطيب هوائها، وعذوبة مائها، وبرد ظلالها، واعتدال صيفها وشتائها، وصحة ربيعها وخريفها، وأكثر ما كانت عمارة وأهلا في أيام الرشيد، ثم ذكر تناقص أحوالها وهلم جرا إلى زمانه.


    قلت: وكذا من بعده إلى زماننا هذا، ولا سيما في أيام هولاكو بن تولى بن جنكز بن خان التركي الذي ووضع معالمها، وقتل خليفتها وعالمها، وخرب دورها، وهدم قصورها، وأباد الخواص والعوام من أهلها في ذلك العام، وأخذ الأموال والحواصل، ونهب الذراري والأصائل، وأورث بها حزنا يعدد به في المبكرات والأصائل، وصيرها في الأقاليم، وعبرة لكل معتبر عليم، وتذكرة لكل ذي عقل مستقيم، وبدلت بعد تلاوة القرآن بالنغمات والألحان، وإنشاد الأشعار، وكان، وكان.


    وبعد سماع الأحاديث النبوية بدرس الفلسفة اليونانية، والمناهج الكلامية والتأويلات القرمطية، وبعد العلماء بالأطباء، وبعد الخليفة العباسي بشر الولاة من الأناسي، وبعد الرياسة والنباهة بالخساسة والسفاهة، وبعد الطلبة المشتغلين بالظلمة والعيارين، وبعد العلم بالفقه والحديث وتعبير الرؤيا، بالموشح ودوبيت ومواليا.


    وما أصابهم ذلك إلا ببعض ذنوبهم: { وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ } [فصلت: 46] .


    والتحول منها في هذه الأزمان لكثرة ما فيها من المنكرات الحسية والمعنوية، وأكل الحشيشة، والانتقال عنها إلى بلاد الشام الذي تكفل الله بأهلها أفضل وأكمل وأجمل.


    وقد روى الأمام أحمد، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه قال: «لا تقوم الساعة حتى يتحول خيار أهل العراق إلى الشام، وشرار أهل الشام إلى العراق».



    ما ورد في مدينة بغداد من الآثار وما فيها من الأخبار



    فيها: أربع لغات: بغداد، وبغداذ بإهمال الدال الثانية وإعجامها، وبغدان بالنون آخره وبالميم مع ذلك أولا مغدان، وهي كلمة أعجمية.


    قيل: إنها مركبة من بغ وداد فقيل: بغ: بستان، وداد: اسم رجل.


    وقيل: بغ: اسم صنم، وقيل: شيطان، وداد: عطية، أي: عطية الصنم.


    ولهذا كره عبد الله بن المبارك والأصمعي وغيرهما تسميتها بغداد وإنما يقال لها: مدينة السلام، وكذا أسماها بانيها أبو جعفر المنصور، لأن دجلة كان يقال لها: وادي السلام، ومنهم من يسميها الزوراء.


    فروى الخطيب البغدادي، من طريق عمار بن سيف، - وهو متهم - قال: سمعت عاصم الأحول، يحدث عن سفيان الثوري، عن أبي عثمان، عن جرير بن عبد الله، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تبنى مدينة بين دجلة ودجيل وقطربل والصراة، تجبى إليها خزائن الأرض، وملوكها جبابرة، فلهي أسرع ذهابا في الأرض من الوتد الحديد في الأرض الرخوة».


    قال الخطيب: وقد رواه عن عاصم الأحول سيف ابن أخت سفيان الثوري، وهو أخو عمار بن سيف.


    قلت: وكلاهما ضعيف متهم يرمى بالكذب، ومحمد بن جابر اليماني ضعيف، وأبو شهاب الحناطي ضعيف.


    وروى عن سفيان الثوري، عن عاصم، من طرق ثم أسند ذلك كله.


    وأورد من طريق يحيى بن معين، عن يحيى بن أبي كثير، عن عمار بن سيف، عن الثوري، عن عاصم، عن أبي عثمان، عن جرير، عن النبي صلى الله عليه وسلم.


    وقال أحمد و يحيى: ليس لهذا الحديث أصل.


    وقال أحمد: ما حدث به إنسان ثقة.


    وقد علله الخطيب من جميع طرقه، وساقه أيضا من طريق عمار بن سيف، عن الثوري، عن أبي عبيدة حميد الطويل، عن أنس بن مالك، ولا يصح أيضا.


    ومن طريق عمر بن يحيى، عن سفيان، عن قيس بن مسلم، عن ربعي، عن حذيفة، مرفوعا بنحوه، ولا يصح.


    ومن غير وجه عن علي بن أبي طالب وابن مسعود وثوبان وابن عباس، وفي بعضها: ذكر السفياني وأنه يخربها، ولا يصح إسناد شيء من هذه الأحاديث.


    وقد أوردها الخطيب بأسانيدها وألفاظها، وفي كل منها نكارة، وأقرب ما فيها عن كعب الأحبار.


    وقد جاء في آثار عن كتب متقدمة أن بانيها يقال له: مقلاص، وذو الدوانيق لبخله.




    فصل محاسن بغداد ومساويها وما روي في ذلك عن الأئمة


    قال يونس بن عبد الأعلى الصدفي: قال لي الشافعي: هل رأيت بغداد؟


    قلت: لا !


    فقال: ما رأيت الدنيا.


    وقال الشافعي: ما دخلت بلدا قط إلا عددته سفرا إلا بغداد فإني حين دخلتها عددتها وطنا.


    وقال بعضهم: الدنيا بادية وبغداد حاضرتها.


    وقال ابن علية: ما رأيت أعقل في طلب الحديث من أهل بغداد، ولا أحسن دعة منهم.


    وقال ابن مجاهد: رأيت أبا عمرو بن العلاء في النوم فقلت: ما فعل الله بك؟


    فقال لي: دعني من هذا، من أقام ببغداد على السنة والجماعة ومات نقل من جنة إلى جنة.


    وقال أبو بكر بن عياش: الإسلام ببغداد، وإنها لصيادة تصيد الرجال، ومن لم يرها لم ير الدنيا.


    وقال أبو معاوية: بغداد دار دنيا وآخرة.


    وقال بعضهم: من محاسن الإسلام يوم الجمعة ببغداد، وصلاة التراويح بمكة، ويوم العيد بطرسوس.


    قال الخطيب: من شهد يوم الجمعة بمدينة السلام عظم الله في قلبه محل الإسلام، لأن مشايخنا كانوا يقولون: يوم الجمعة ببغداد كيوم العيد في غيرها من البلاد.


    وقال بعضهم: كنت أواظب على الجمعة بجامع المنصور فعرض لي شغل فصليت في غيره، فرأيت في المنام كأن قائلا يقول: تركت الصلاة في جامع المدينة وإنه ليصلي فيه كل جمعة سبعون وليا.


    وقال آخر: أردت الانتقال من بغداد فرأيت كأن قائلا يقول في المنام: أتنتقل من بلد فيه عشرة آلاف ولي لله عز وجل؟


    وقال بعضهم: رأيت كأن ملكين أتيا بغداد فقال أحدهما لصاحبه: اقلبها، فقد حق القول عليها.


    فقال الآخر: كيف أقلب ببلد يختم فيها القرآن كل ليلة خمسة آلاف ختمة؟


    وقال أبو مسهر: عن سعيد بن عبد العزيز بن سليمان بن موسى، قال: إذا كان علم الرجل حجازيا وخلقه عراقيا وصلاته شامية فقد كمل.


    وقالت زبيدة لمنصور النمري: قل شعرا تحبب فيه بغداد إلي.


    فقد اختار عليها الرافقة فقال:


    ماذا ببغداد من طيب الأفانين * ومن منازه للدنيا وللدين


    تحيي الرياح بها المرضى إذا نسمت * وجوشت بين أغصان الرياحين


    قال: فأعطته ألفي دينار.


    وقال الخطيب: وقرأت في كتاب طاهر بن مظفر بن طاهر الخازن بخطه من شعره:


    سقى الله صوب الغاديات محلة * ببغداد بين الكرخ فالخلد فالجسر


    هي البلدة الحسناء خصت لأهلها * بأشياء لم يجمعن مذ كنَّ في مصر


    هواء رقيق في اعتدال وصحة * وماء له طعم ألذ من الخمر


    ودجلتها شطان قد نظما لنا * بتاج إلى تاج وقصر إلى قصر


    تراها كمسك والمياه كفضة * وحصباؤها مثل اليواقيت والدر


    وقد أورد الخطيب في هذا أشعارا كثيرة وفيما ذكرنا كفاية.


    وقد كان الفراغ من بناء بغداد في هذه السنة - أعني: سنة ست وأربعين ومائة -.


    وقيل: في سنة ثمان وأربعين.


    وقيل: إن خندقها وسورها كملا في سنة سبع وأربعين.


    ولم يزل المنصور يزيد فيها ويتأنق في بنائها حتى كان آخر ما بنى فيها قصر الخلد، فظن أنه يخلد فيها، أو أنها تخلد فلا تخرب، فعند كماله مات.


    وقد خربت بغداد مرات كما سيأتي بيانه.


    قال ابن جرير: وفي هذه السنة: عزل المنصور سلم بن قتيبة عن البصرة وولى عليها محمد بن سليمان بن علي، وذلك لأنه كتب إلى سلم يأمره بهدم بيوت الذين بايعوا إبراهيم بن عبد الله بن حسن فتوانى في ذلك فعزله، وبعث ابن عمه محمد بن سليمان فعاث بها فسادا، وهدم دورا كثيرةً.


    وعزل عبد الله بن الربيع عن إمرة المدينة وولى عليها جعفر بن سليمان، وعزل عن مكة السري بن عبد الله، وولى عليها عبد الصمد بن علي.


    قال: وحج بالناس في هذه السنة عبد الوهاب بن إبراهيم بن محمد بن علي. قاله الواقدي وغيره.


    قال: وفيها: غزا الصائفة من بلاد الروم جعفر بن حنظلة البهراني.


    وفيها توفي من الأعيان: أشعث بن عبد الملك، وهشام بن السائب الكلبي، وهشام بن عروة، ويزيد بن أبي عبيد في قول.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    21

    افتراضي رد: ما ورد في مدينة بغداد من الآثار وما فيها من الأخبار يرويها لنا (أبن كثير)

    نسأل الله أن يحرر بلاد المسلمين جميعا و منها مدينة السلام - مدينة المنصور - و الأقصى المبارك .

    بارك الله فيك و حفظ أهل العراق المجيد و نصرهم و المسلمين في كل مكان .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    طرابلس - ليبيا
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: ما ورد في مدينة بغداد من الآثار وما فيها من الأخبار يرويها لنا (أبن كثير)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نايف الهاشمي مشاهدة المشاركة
    نسأل الله أن يحرر بلاد المسلمين جميعا و منها مدينة السلام - مدينة المنصور - و الأقصى المبارك .

    بارك الله فيك و حفظ أهل العراق المجيد و نصرهم و المسلمين في كل مكان .

    آمين

    وبارك فيكم ونفع بكم،

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •