لماذا تُسيء الظن ؟!
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: لماذا تُسيء الظن ؟!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    460

    افتراضي لماذا تُسيء الظن ؟!

    السلام عليكم


    هناك خلق ذميم موجود في بعض الناس وهو إساءة الظن بالآخرين، وأنا نفسي قد تأذيت منه، وحتى انصدمت عندما اكتشفت أن هناك من أساء الظن بكلمة قلتها أو فعل فعلته لم أقصد به ما اعتقدوه، ولا خطر ببالي أن يظنوا ذلك بكلامي أو فعلي ذاك. وقد حصل أن أحدهم أخبرني بأن إحدى الأخوات تتجنب مقابلتي والتحدث معي، فلما سألت لماذا، قيل لي لأنها زعلانة مني لأنني كنت متكبرة عليها ! فلما استفسرت أكثر اكتشفت أنها ظنت ذلك بسبب فعل فعلته ووالله ما خطر ببالي ولا كان في نيتي ما ظنته بفعلي، ولم يخطر ببالي أنها ستفسره هكذا، ويا ليتها تكلمت معي في الأمر حتى أوضح لها سبب فعلي ذلك بدل أن تظن به السوء وتقاطعني لأجله مع أني لم أكن أعلم شيئا حتى ذُكر لي ذلك.

    ورأيت البعض في بعض المنتديات يكتب ردودًا يظهر منها واضحا وجليًّا إساءة ظنهم بكلام أو فعل إخوانهم، مع أن غيره من الأعضاء لم يظنوا بالكاتب ما ظنه هو فيه، واستغربوا من تأويل ذلك العضو لكلام وفعله أخيه، وحمله له على أسوء المحامل !

    سبحان الله العظيم

    أيها المُسيء الظن بإخوانك هل يُرضيك أن يُسيئوا الظن بك مثل ما أنت تفعل بهم؟
    لا أظن ذلك
    فلماذا تفعله بإخوانك؟
    ما الذي يحملك على هذا؟
    لماذا لا تُحسن الظن بهم بدل الإساءة؟
    لماذا لا تلتمس له الأعذار؟

    وأنا لا أتحدث عن إساءة الظن أحيانا لسبب من الأسباب، ولكن أتحدث عمن يجعل الأصل في ظنه هو الإساءة، أو غالب ظنه هو الإساءة، ويحمل كلام وفعل الآخرين على أسوء المحامل !

    وهناك أيضا من إذا حصل بينه وبين أخيه شيء من سوء التفاهم أو الشجار، حمل أغلب كلامه أو فعله بعد ذلك على الشر والسوء، مع أنه قد لا يكون في نفس أخيه شيء عليه وقد نسي ما حصل بينهما.

    هذا الخلق يجعل صاحبه في هم وغم وعدم راحة وطمأنينة، حيث أنه دائما أو كثيرًا ما يظن أن الناس تنظر إليه بعين الشر وتنطق بما تقصد به إساءته أو الطعن فيه وفي نيته، ويشك في نوايا الآخرين وقصدهم بكلامهم وفعلهم اتجاهه، فيعيش في هم، وضيق؛ كما أنها تؤثر سلبيًّا على علاقته مع الآخرين، من أصدقائه وأقاربه وزملائه، وتتسبب في نفور الناس منه إذا أكثر إساءة الظن بهم، ولا يرتاحون للحديث معه أو حوله، لأنهم يخشون أن يفسر كلامهم خطأ.


    قال الله تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} [الحجرات : 12]

    وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إياكم والظن ، فإن الظن أكذب الحديث)) (صحيح البخاري)


    وروي عن عمر رضي الله عنه أنه قال:
    "لَا تَظُنَّ كَلِمَةً خَرَجَتْ مِنْ أَخِيكَ شَرًّا وَأَنْتَ تَجِدَ لَهَا فِي الْخَيْرِ مَحْمَلًا"


    وقال أحد الزهاد:
    ألق حسن الظن على الخلق وسوء الظن على نفسك لتكون من الأول في سلامة ومن الآخر على الزيادة.
    إذا استفدت من المشاركة فادع الله لي ولزوجي أن يهدينا ويرزقنا الجنة من غير حساب
    التواني في طلب العلم
    معهد آفاق التيسير

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    197

    افتراضي رد: لماذا تُسيء الظن ؟!

    جعل الله تلك الكلمات في ميزان حسناتك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: لماذا تُسيء الظن ؟!

    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    أحسنتِ القولَ يا أخية ، ولقد أجدت ، كثيرٌ ما يحصل لأختكِ تمام ما حصل لكِ ، حيثُ أكونُ في وادٍ ، والآخر في وادٍ مخالف سحيقٍ لا يمت لظنّي بصلة!..

    وقد أُخبرتُ كإخباركِ ، أنّ أختًا تكلمتْ فيّ ظانّة الكبر! ، وإلى الله المشتكى ، فما كنتُ أعرف منها إلا الشكل ، حتى اسمها لا أعرفه ؛ فظنّت وغيرها ما ظنّتْ ، وأنا ـ ايمُ الله ـ ما خطر ببالي ولو لحظةً ما تظنّه وتقوله ..
    والحمد لله أني أُخبرتُ ما ظُنّ ، حتى أُزيل ما علا القلوب وطمّ !

    والأسوء أنْ تظنّ بالخلق شيئًا حسنًا ؛ فإذ بك تُبصر واقعًا يخالف ظنّك تمام المخالفة ، وأنهم كانوا يستغلّون ـ إن صحّ القول ـ سذاجتك!

    والله المستعان .
    [والإجماع منعقد على وجوب التوبة ؛ لأن الذنوب مهلكات مبعدات عن الله ، وهي واجبة على الدوام ، فالعبد لا يخلو من معصية ، لو خلا عن معصية بالجوارح ، لم يخلُ عن الهم بالذنب بقلبه]
    (ابن قدامة المقدسي)

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    نجد
    المشاركات
    1,176

    افتراضي رد: لماذا تُسيء الظن ؟!

    زوجة وأم وأخت حبيبة اذهلني ماكتبتي بل اصبتي عين الحقيقه و فتحت الجراح التي ظننت أنها اندملت،وفقك الله وجزاك خير
    نظرت في دواوين السنة والأثر فلا أعلم امرأة صحابية ولا تابعية حُرّة ذكرت باسمها فلانة بنت فلان ثبت السند عنها صريحا أنها تَكشف وجهها للأجانبد.عبد العزيز الطريفي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •