أحكام رفع اليدين في الدعاء
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: أحكام رفع اليدين في الدعاء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    195

    Lightbulb أحكام رفع اليدين في الدعاء

    أحكام رفع اليدين في الدعاء :

    1- رفع اليدين في الصلاة عند القنوت .
    يستحب للإمام والمأموم في الصلاة ، أن يرفعوا أيديهم عند دعاء القنوت .وعلى هذا([1]): أكثر أصحاب الشافعي ، وأحمد ، وإسحاق ، والأحناف .
    وبه قال من الصحابة : عمر بن الخطاب وابن عباس وابن مسعود وأبو هريرة رضي الله عنهم جميعاً.
    فعَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَمُرَةَ t أَنَّه جَاءَ لِرَسُولِ اللَّهِ r فِي كُسُوفِ الشَّمْسِ قَالَ : (فَأَتَيْتُهُ وَهُوَ قَائِمٌ فِي الصَّلاةِ رَافِعٌ يَدَيْهِ فَجَعَلَ يُسَبِّحُ وَيَحْمَدُ وَيُهَلِّلُ وَيُكَبِّرُ وَيَدْعُو حَتَّى حُسِرَ عَنْهَا)([2]) (حُسِرَ عَنْهَا) أي : كُشِفَ عن الشمس
    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍt فِى قِصَّةِ الْقُرَّاءِ وَقَتْلِهِمْ قَالَ: لَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ rكُلَّمَا صَلَّى الْغَدَاةَ رَفَعَ يَدَيْهِ يَدْعُو عَلَيْهِمْ ، يَعْنِى عَلَى الَّذِينَ قَتَلُوهُمْ.([3])
    عن أَبِي عُثْمَان النهدي قال : (كَانَ عُمَر [ابن الخطاب] t يَرْفَعُ يَديه فِي الْقُنُوت)([4])
    وعَنْ خَلاَّسِ بْنِ عَمْرٍو الْهَجَرِيِّ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ : أنَّهُ صَلَّى فَقَنَتَ بِهِمْ فِي الْفَجْرِ بِالْبَصْرَةِ فَرَفَعَ يَدَيْهِ حَتَّى مَدَّ ضَبْعَيْهِ.([5])
    وعن الأسود قَالَ : كَانَ ابْنُ مَسْعُودٍ يَرْفَعُ يَدَيْهِ فِى الْقُنُوتِ إِلَى ثَدْيَيْهِ.([6])
    عَنْ مُوسَى بْنِ وَرْدَانَ: أَنَّهُ كَانَ يَرَى أَبَا هُرَيْرَةَ يَرْفَعُ يَدَيْهِ فِى قُنُوتِهِ فِى شَهْرِ رَمَضَانَ([7])
    وقول ثانٍ([8]): أنه لا يستحب رفع اليدين في القنوت ، وهو قول مالك والأوزاعي وابن أبي مريم ، وقال الأوزاعي : إن شئت فأشر بإصبعك.
    2- رفع الخطيب أو المأموم ليديه عند الدعاء أو في جلسة الاستراحة.

    لا يجوز للإمام أن يرفع يديه وهو على المنبر عند الدعاء ، وكذلك لا يجوز للمصلين أن يرفعوا أيديهم عند التأمين على دعاء الإمام ، أو في جلسة الاستراحة ، لأن هذا لم يرد عن النبي r أو أحد من أصحابه الكرام ، بل لو حدث ولو مرة لنقل إلينا ، على كثرة الجُمَعِ التي صلاها الصحابة مع النبي r .

    فهذا بشر بن مروان لما كان يوم الجمعة ورفع يديه يدعو فاعترض على فعله هذا عمارة بن رؤيبة t .
    فعنْ عُمَارَة بْنِ رُؤَيْبَةَ t قَالَ رَأَى بِشْرَ بْنَ مَرْوَانَ عَلَى الْمِنْبَرِ رَافِعًا يَدَيْهِ فَقَالَ قَبَّحَ اللَّهُ هَاتَيْنِ الْيَدَيْنِ : (لَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ r مَا يَزِيدُ عَلَى أَنْ يَقُولَ بِيَدِهِ هَكَذَا وَأَشَارَ بِإِصْبَعِهِ الْمُسَبِّحَةِ)([9])

    وعلى هذا فليس للخطيب ، إلا أن يشير بإصبعه السبابة فقط ، للحديث السابق .
    ومما يؤكد أن المصلين ليس لهم أن يرفعوا أيديهم في التأمين على دعاء الخطيب أو في جلسة الاستراحة ، ما ثبت في صحيح البخاري ، أنه لما جاء أعرابي يستسقي رسول الله r فرفع النبي r يديه داعيا ربه ، ورفع الصحابة الحضور أيديهم كذلك ، فهذا موقف واحد نُقِلَ إلينا ، فما بالك بالجمعة التي هي كل أسبوع ، ولم يَنْقلْ أحدٌ من الصحابة ، أنهم رفعوا أيديهم في التأمين يوم الجمعة .

    * * * *
    3- رفع اليدين في الدعاء للخطيب والمصلين في الاستسقاء والاستصحاء:

    الاستسقاء : هو طلب نزول المطر ، والاستصحاء : طلب الصحو ، أي طلب وقوف المطر.
    فيستحب للخطيب والمصلين ، أن يرفعوا أيديهم عند الدعاء للاستسقاء ، أو الاستصحاء ، ودليله :
    ما ثبت عن أَنَس بْن مَالِكٍ t قَالَ : (أَصَابَتْ النَّاسَ سَنَةٌ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ r فَبَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ r يَخْطُبُ عَلَى الْمِنْبَرِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ قَامَ أَعْرَابِيٌّ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ : هَلَكَ الْمَالُ وَجَاعَ الْعِيَالُ ، فَادْعُ اللَّهَ لَنَا أَنْ يَسْقِيَنَا ، قَالَ : فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ r يَدَيْهِ وَمَا فِي السَّمَاءِ قَزَعَةٌ قَالَ : فَثَارَ سَحَابٌ أَمْثَالُ الْجِبَالِ ثُمَّ لَمْ يَنْزِلْ عَنْ مِنْبَرِهِ حَتَّى رَأَيْتُ الْمَطَرَ يَتَحَادَرُ عَلَى لِحْيَتِهِ قَالَ : فَمُطِرْنَا يَوْمَنَا ذَلِكَ وَفِي الْغَدِ وَمِنْ بَعْدِ الْغَدِ وَالَّذِي يَلِيهِ إِلَى الْجُمُعَةِ الأُخْرَى .فَقَامَ ذَلِكَ الأَعْرَابِيُّ أَوْ رَجُلٌ غَيْرُهُ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ : تَهَدَّمَ الْبِنَاءُ وَغَرِقَ الْمَالُ فَادْعُ اللَّهَ لَنَا فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ r يَدَيْهِ وَقَالَ اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلا عَلَيْنَا قَالَ فَمَا جَعَلَ رَسُولُ اللَّهِ r يُشِيرُ بِيَدِهِ إِلَى نَاحِيَةٍ مِنْ السَّمَاءِ إِلا تَفَرَّجَتْ حَتَّى صَارَتْ الْمَدِينَةُ فِي مِثْلِ الْجَوْبَةِ حَتَّى سَالَ الْوَادِي وَادِي قَنَاةَ شَهْرًا قَالَ فَلَمْ يَجِئْ أَحَدٌ مِنْ نَاحِيَةٍ إِلا حَدَّثَ بِالْجَوْدِ)([10])
    وفي رواية أخرى: عن أَنَس بْن مَالِكٍ t قَالَ : أَتَى رَجُلٌ أَعْرَابِيٌّ مِنْ أَهْلِ الْبَدْوِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ r يَوْمَ الْجُمُعَةِ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ : هَلَكَتْ الْمَاشِيَةُ هَلَكَ الْعِيَالُ هَلَكَ النَّاسُ (فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ r يَدَيْهِ يَدْعُو وَرَفَعَ النَّاسُ أَيْدِيَهُمْ مَعَهُ يَدْعُون)([11])
    4- رفع اليدين عند الدعاء للميت عند القبر :
    رفع اليدين عند الدعاء على القبر جائز ، فقد ثبت فعل ذلك عن النبي r في مواضع مختلفة منها : عن عَائِشَة قَالَتْ : أَلاَ أُحَدِّثُكُمْ عَنِّى وَعَنْ رَسُولِ اللَّهِ r؟ قُلْنَا : بَلَى. قَالَ : قَالَتْ : لَمَّا كَانَتْ لَيْلَتِىَ الَّتِى كَانَ النَّبِىُّ r فِيهَا عِنْدِى انْقَلَبَ فَوَضَعَ رِدَاءَهُ وَخَلَعَ نَعْلَيْهِ فَوَضَعَهُمَا عِنْدَ رِجْلَيْهِ وَبَسَطَ طَرَفَ إِزَارِهِ عَلَى فِرَاشِهِ فَاضْطَجَعَ ، فَلَمْ يَلْبَثْ إِلاَّ رَيْثَمَا ظَنَّ أَنْ قَدْ رَقَدْتُ فَأَخَذَ رِدَاءَهُ رُوَيْدًا وَانْتَعَلَ رُوَيْدًا وَفَتَحَ الْبَابَ فَخَرَجَ ثُمَّ أَجَافَهُ رُوَيْدًا ، فَجَعَلْتُ دِرْعِى فِى رَأْسِى وَاخْتَمَرْتُ وَتَقَنَّعْتُ إِزَارِى ثُمَّ انْطَلَقْتُ عَلَى إِثْرِهِ ، حَتَّى جَاءَ الْبَقِيعَ ، فَقَامَ فَأَطَالَ الْقِيَامَ ثُمَّ رَفَعَ يَدَيْهِ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ. ثُمَّ انْحَرَفَ فَانْحَرَفْتُ فَأَسْرَعَ فَأَسْرَعْتُ فَهَرْوَلَ فَهَرْوَلْتُ فَأَحْضَرَ فَأَحْضَرْتُ فَسَبَقْتُهُ فَدَخَلْتُ فَلَيْسَ إِلاَّ أَنِ اضْطَجَعْتُ فَدَخَلَ فَقَالَ « مَا لَكِ يَا عَائِشُ حَشْيَا رَابِيَةً ». قَالَتْ : قُلْتُ : لاَ شَىْءَ. قَالَ « لَتُخْبِرِينِى أَوْ لَيُخْبِرَنِّى اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ». قَالَتْ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ بِأَبِى أَنْتَ وَأُمِّى. فَأَخْبَرْتُهُ قَالَ « فَأَنْتِ السَّوَادُ الَّذِى رَأَيْتُ أَمَامِى ». قُلْتُ : نَعَمْ. فَلَهَدَنِى فِى صَدْرِى لَهْدَةً أَوْجَعَتْنِى ثُمَّ قَالَ « أَظَنَنْتِ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْكِ وَرَسُولُهُ ».
    قَالَتْ : مَهْمَا يَكْتُمِ النَّاسُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ نَعَمْ. قَالَ « فَإِنَّ جِبْرِيلَ أَتَانِى حِينَ رَأَيْتِ فَنَادَانِى فَأَخْفَاهُ مِنْكِ فَأَجَبْتُهُ فَأَخْفَيْتُهُ مِنْكِ وَلَمْ يَكُنْ يَدْخُلُ عَلَيْكِ وَقَدْ وَضَعْتِ ثِيَابَكِ وَظَنَنْتُ أَنْ قَدْ رَقَدْتِ فَكَرِهْتُ أَنْ أُوقِظَكِ وَخَشِيتُ أَنْ تَسْتَوْحِشِى فَقَالَ : إِنَّ رَبَّكَ يَأْمُرُكَ أَنْ تَأْتِىَ أَهْلَ الْبَقِيعِ فَتَسْتَغْفِرَ لَهُمْ ». قَالَتْ : قُلْتُ : كَيْفَ أَقُولُ لَهُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ « قُولِى السَّلاَمُ عَلَى أَهْلِ الدِّيَارِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِين َ وَيَرْحَمُ اللَّهُ الْمُسْتَقْدِمِ ينَ مِنَّا وَالْمُسْتَأْخِ رِينَ وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ بِكُمْ لَلاَحِقُونَ »([12])
    موضع الشاهد من الحديث قول عائشة رضي الله عنها (فَقَامَ فَأَطَالَ الْقِيَامَ ثُمَّ رَفَعَ يَدَيْهِ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ)
    قال الإمام النووي رحمه الله([13]): قولها (حَتَّى جَاءَ الْبَقِيعَ ، فَقَامَ فَأَطَالَ الْقِيَامَ ثُمَّ رَفَعَ يَدَيْهِ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ) فيه استحباب إطالة الدعاء ، وتكريره ، ورفع اليدين فيه، وفيه أن دعاء القائم أكمل من دعاء الجالس في القبور.
    * * * *
    هيئات أو صور رفع اليد في الدعاء :

    1- فإذا كان الدعاء ابتهالا : وهو شدة المبالغة في الطلب ، فيمد يديه في الدعاء ، ومثله ما جاء من دعاء النبي r في غزوة بدر وفيه (فَاسْتَقْبَلَ نَبِيُّ اللَّهِ r الْقِبْلَةَ ثُمَّ مَدَّ يَدَيْهِ فَجَعَلَ يَهْتِفُ بِرَبِّه ...) (صحيح سبق)
    2- أن يكون دعاءً ومسألة : كقنوت الوتر أو الاستسقاء ، أو أي دعاء آخر ، فيرفع يديه ، حذاء وجهه ، أو حذو منكبيه .
    ففي حديث أنس t في طلب الأعرابي من النبي r الاستسقاء ، فيه : (فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ r يَدَيْهِ بِحِذَاءِ وَجْهِهِ فَقَالَ اللَّهُمَّ اسْقِنَا)([14])
    عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ tمرفوعا قَالَ (الْمَسْأَلَةُ أَنْ تَرْفَعَ يَدَيْكَ حَذْوَ مَنْكِبَيْكَ أَوْ نَحْوَهُمَا وَالاسْتِغْفَار ُ أَنْ تُشِيرَ بِأُصْبُعٍ وَاحِدَةٍ وَالابْتِهَالُ أَنْ تَمُدَّ يَدَيْكَ جَمِيعًا)([15]) حذوَ الشيء: في موازاته ومساواته، المنكب: مُجْتَمَع رأس الكتف والعضد
    3- أما عند الاستغفار ، فيرفع أصبعه السبابة ، كما في حديث ابن عباس السابق
    4- وهي في دعاء الاستسقاء وحده فقط ، بأن تكون ظهر كفيه إلى السماء ، وبطونهما إلى الأرض
    فعَنْ أَنَسٍ t (أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r اسْتَسْقَى فَأَشَارَ بِظَهْرِ كَفَّيْهِ إِلَى السَّمَاءِ)([16])
    قال ابن حجر رحمه الله ([17]):
    الحكمة في الإشارة بظهور الكفين في الاستسقاء دون غيره للتفاؤل ، بتقلب الحال ظهراً لبطن ، كما قيل في تحويل الرداء ، أو هو إشارة إلى صفة المسئول ، وهو نزول السحاب إلى الأرض .
    قال النووي رحمه الله ([18]): قال جماعة من أصحابنا وغيرهم : السنة في كل دعاء لرفع بلاء كالقحط ونحوه أن يرفع يديه ويجعل ظهر كفيه إلى السماء ، وإذا دعا لسؤال شيء وتحصيله جعل بطن كفيه إلى السماء .
    قلتُ : وتعميم هذا في كل دعاء لرفع بلاء فيه نظر ، فلم يثبت أن فعله النبي r في غير الاستسقاء .

    [1] ) المجموع [ج3-ص497] مسائل أحمد وإسحاق [ج2-ص 649] الإشراف لابن المنذر [ج2-ص273]

    [2] ) (صحيح) مسلم [913]

    [3] ) (سنده صحيح) مسند أحمد [12425] سنن البيهقي [2964] ومعجم الطبراني الكبير [3606]

    [4] ) (سنده حسن) البخاري في جزء رفع اليدين [95] والبيهقي في سننه [2968]

    [5] ) (سنده صحيح ) ابن أبي شيبة في المصنف [7116]

    [6] ) (سنده ضعيف) البيهقي في سننه [4646] علته : شريك بن عبد الله النخعي ، والليث بن أبي سليم ، فكلاهما ضعيف من ناحية حفظه.

    [7] ) (سنده ضعيف) البيهقي في سننه [4647] به عبد الله بن لهيعة : ضعيف من قِبَل حفظه.

    [8] ) الإشراف لابن المنذر [ج2- ص273] وكفاية الطالب الرباني وعليه حاشية العدوي [ج2-ص401] فيها قال: ولا يرفع يديه في القنوت.وذكر ابن جزي في القوانين [45] ما يدل على استحباب رفع اليدين في القنوت ، فقال: ولا بأس برفع اليدين فيه، وقيل: لا.

    [9] ) (صحيح) مسلم [874]

    [10] ) (صحيح) البخاري [1033]

    [11] ) (صحيح) البخاري [1029]

    [12] ) (صحيح) مسلم [974]

    [13] ) شرح مسلم للنووي [ج7-ص 43]

    2) (سنده صحيح) سنن أبي داود [جزء 1 - 1175] سنن النسائي [جزء 3-1515]

    3) (صحيح موقوف ومرفوع) سنن أبي داود [1489-1491]

    1) (صحيح) مسلم [896] مسند أحمد [جزء 3-12576] واللفظ له.

    [17] ) الفتح [ج2 _ ص 601]

    [18] ) في شرحه على مسلم [جزء 6]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    55

    افتراضي رد: أحكام رفع اليدين في الدعاء

    جزاك الله خيراً وبارك فيك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    410

    افتراضي رد: أحكام رفع اليدين في الدعاء

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    ما ذكرته اخى الحبيب قرأته على عجاله ومعذره
    استدلالك بوقوع رفع اليدين فى صلاه الجمعه وقت الاستسقاء فقط وانه لو كان لنقل اى انه خص بالذكر فى هذه الواقعه فغير مسلم وليس بدليل فلا يشمل محل النزاع .
    والاستدلال بحديث مسلم (قبح الله هاتين اليدين)...الخ ليس فيه الا رفع الخطيب يده ولم يتعرض للمأمومين .
    كما انه فى الجمعه الاخرى من نفس سياق حديث البخارى رفع النبى يديه ورفع المسلمون ...وعذرا لا تقل استصحاء بل قل دفع ضرر.
    والدعاء اما طلب مرغوب او دفع مكروه.
    فتخصيص الرفع بهاتيين الحالتين فقط فيه نظر.
    كذلك حديث الامام مسلم حكايه فعل ولم يدل على الوجوب فربما هو للندب اكثر

    ايضا اخى الحبيب هناك رساله لطيفه او كتاب اسمه فض الوعاء لجلال الدين السيوطى رحمه الله وهى فى احاديث رفع اليدين فى الدعاء وفيها الصحيح والحسن والضعيف المنجبر بالشواهد والضعيف.
    وراجع قول الشيخ الجبرين فى رفع اليدين.
    هذا ما تبين لى الان وعلى الله التكلان

    ومعذره لانى على عجله من امرى

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    10

    افتراضي رد: أحكام رفع اليدين في الدعاء

    اعتقد ان المسالة فيها مرونة اكثر ، وتوجد احاديث تصل الى التواتر المعنوي في قضية رفع اليدين ، فلا داعي لانكارها او لوي اعناق النصوص من اجل ان توافق مذهبنا او فكرنا . وفق الله الجميع لخدمة الدين من غير تعصب الا للحق.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,235

    افتراضي رد: أحكام رفع اليدين في الدعاء


    قال شيخنا محمد بن صالح العثيمين:
    وهنا مسألة: هل رفع اليدين مشروع في كل دعاء؟
    الجواب: هذا على ثلاثة أقسام:القسم الأول ........ الثاني .............
    الثالث : "ما لم يرد فيه الرفع ولا عدمه؛ فالأصل الرّفع؛ لأنه من آداب الدعاء ومن أسباب الإجابة؛ قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((إنَّ الله حَيِيٌّ كريمٌ يَستَحْيِي من عبده إذا رفع إِلَيْهِ يَدَيْهَ أن يرُدَّهُمَا صِفْراً))، لكن هناك أحوال قد يُرَجَّحُ فيها عدم الرّفع وإن لم يرد؛ كالدعاء بين الخطبتين - مثلاً - فهنا لا نعلم أن الصحابة كانوا يدعون فيرفعون أيديهم بين الخطبتين، فرفع اليدين في هذه الحال محلّ نظر، فمن رفع على أن الأصل في الدعاء - رفع اليدين - فلا يُنْكَرُ عليه، ومن لم يرفع بِناءً على أن هذا ظاهر عمل الصحابة، فلا يُنكَرُ عليه؛ فالأمر في هذا إن شاء الله واسع".
    كتب ورسائل العثيمين

    وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    ما هو حكم رفع الأيدي والإمام يخطب يوم الجمعة ؟

    فأجاب :

    رفع الأيدي والإمام يخطب يوم الجمعة ليس بمشروع ، وقد أنكر الصحابة على بشر بن مروان حين رفع يديه في خطبة الجمعة ، لكن يستثنى من ذلك الدعاء بالاستسقاء فإنه ثبت عن النبي أنه رفع يديه يدعو الله عز وجل بالغيث وهو في خطبة الجمعة ، ورفع الناس أيديهم معه ، وما عدا ذلك فإنه لا ينبغي رفع اليدين في حال الدعاء في خطبة الجمعة اهـ .

    "فتاوى أركان الإسلام" (ص 392) .




  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    434

    افتراضي رد: أحكام رفع اليدين في الدعاء

    لم يرفع النبي عليه السلام يديه في خطبة الجمعة لأن من سنته فيها حمل العصا بيد والدعاء والإشارة بالأخرى ، وأما المأمومون فلهم الرفع ، وظاهر تبويب البخاري عموم الرفع، وأما غير خطبة الجمعة فالأحاديث كثيرة جدا في الرفع في هذا الموطن وغيره راجعها على هذا الرابط http://www.alukah.net/publications_c...s/11027/41813/

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: أحكام رفع اليدين في الدعاء

    بارك الله فيكم: سمعت بعض الشيوخ يقولون في هذه المسألة:
    أن مسألة رفع اليدين في الدعاء وإن لم يكن فيها نص يدل عليها مباشرة, لكن مجموع الاحاديث التي ذكر فيها رفع اليدين في الدعاء قد بلغت رتبة المتواتر المعنوي.
    والله تعالى أعلم
    وأفوضُ أمري إلى الله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •