دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى
النتائج 1 إلى 19 من 19

الموضوع: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    78

    افتراضي دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    الأخوه الفضلاء السلام عليكم
    لاأكتمكم حديثا اننى لم أسمع بمحمد عبد الله القصيمى الا بعد معرفتى بالنت ودخولى على الشبكه فرغم انى ملتزم والحمد لله منذ فتره ليست بالقصيره وقرأت ماتيسر لى وسمعت كثيرا من أهل العلم الا اننى لم اسمع ابدا بالرجل وليست هذه القضيه ولا مادفعنى للكتابه فسوف يموت المرء وماجهله اكثر مما عرفه ولكن ما دفعنى للكتابه هو دهشتى لخاتمة الرجل كيف لرجل كان من العلماء المنافحين عن العقيده ان يهوى الى هذا القاع المظلم
    اخوانى والله انى مرعوب منذ قرأت عن الرجل فقد كنت اسمع عن حالات رده ولكن كان اصحابها
    اما رجل جرفه تيار العلمنه والحداثه ونحوها
    او فاجر داعر عابد لشهوته فحرم من التوحيد
    او فقير معدم وجمع مع الفقر والمرض جهلا بعقيدته فتلقفته ايد خبيثه
    ورغم انى قرأت وسمعت عن قصص فى التراث عن عباد فى الامم السابقه امثال بلعام بن باعوراء وبرصيصا العابد سقطوا من قمة الجبل الى اسفله الا انى لم يحدث لى كما حدث لما سمعت بحال القصيمى ولم يداخلنى خوف على عقيدتى كما دخلنى بسماعى لردة الرجل
    الخلاصه
    ارجو معونة الفضلاء ان يساعدونى فى هذه الأسئله

    هل هذا الخذلان دليل على ان الرجل لم يكن مخلصا وكان ظاهره حسنا وباطنه خبيث ؟
    لا اشكال ان كان باطنه خبيث ففى الحديث المروى فى الصحيحين عن ابن مسعود رضى الله عنه
    فوالله الذى لا اله الا هو ان الرجل ليعمل بعمل اهل الجنه ثم لايكون بينه وبينها الا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل اهل النار فبيدخلها وفى رواية المسند زياده لفظ فيما يبدو للناس اى
    ان الرجل ليعمل بعمل اهل الجنه (فيما يبدو للناس ) حتى لا يكون بينه وبينها الا ذراع فيعمل بعمل اهل النار فيدخلها
    اذن لا اشكاليه فى ردة الرجل ان كان باطنه خبيث وظاهره فيما يبدو للناس حسنا
    اما الاشكال الكبير وهذا سبب رعبى وخوفى
    هل يمكن لرجل مخلص سليم العقيده يظل طوال عمره منافحا عنها ان تسوء خاتمته ويمكر به ؟

    يا اهل العلم والمعرفه

    ارشدونا عن السبيل الذى ينبغى للمسلم ان يسلكه حتى يتجنب الوقوع فى مستنقع الرده
    وما هى الفوائد المستنبطه من قصة الرجل ؟ وجزاكم الله خيرا

    ملحوظه

    كلامى عن خوفى ورعبى بعد معرفتى بقصة الرجل ارجو الا يفهم منه انى اعانى شكا او ريبا يخص عقيدتى فأطمئن الفضلاء الغيورين على عقيدة المسلمين بأنى واقسم بالله الذى لااله سواه انى انعم بعقيدتى لايداخلنى ذرة شك ولله الحمد سائلا المولى دوام الثبات حتى الممات
    فقط نريد ان نتعلم من جراء ماحدث للرجل والسلام عليكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    923

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن عبد الغنى مشاهدة المشاركة
    ارشدونا عن السبيل الذى ينبغى للمسلم ان يسلكه حتى يتجنب الوقوع فى مستنقع الرده
    تفضل أخي الحبيب هذا الرابط ، ممتلئ بآيات الكتاب والسنة مما فيه جواب سؤالك بإذن الله :
    http://66.102.9.104/search?q=cache:K...lnk&cd=2&gl=sa
    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    63

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    مناقشة أفكار عبدالله القصيمي (أيها العقل من رآك)

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=1204
    الجامع للرد على النصارى
    http://www.aljame.net/ib
    التوحيد للرد على الإلحاد والمذاهب الفكرية :
    http://www.eltwhed.com/vb

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    340

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    راجع هذا الرابط فهو مفيد في تحليل شخصية القصيمي :

    http://saaid.net/arabic/ar74.htm

    و القصيمي ليس من العلماء بل لا يعدو ان يكون طالب علم تميز في مرحلة من حياته بالرد على المخالفين و لم يأتي بجديد بل كتابه الذي ألفه في الرد على الدجوي انما استفاده من كتاب التوسل و الوسيلة لشيخ الاسلام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,650

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    لاشك أن الإنسان لابد وأن يخاف على نفسه ويعمل ويجتهد لتحسين خاتمته وتحسين الخاتمة يكون بالحرص على الاستقامة لأن من عاش على شيء مات عليه كما جرت به سُنة الله عز وجل في عباده

    لكن لا ينبغي الذعر من نهايات بعض المشاهير في أي مجال كانوا لأنه أحيانا ما تكون الشهرة تُخْفي خلفها نشأة يستحيل معها أن يستمر صاحبها أو أن يكون مستقيما مثل أن ينشأ بعضهم ملحدا ثم تأخذه انفعالة للرد على بعض من هم أشد منه إلحادا لكنه لم ينخلع عن الإلحاد فلما تهدأ انفعالته هذه إذا به يظهر على وجهه الأول الذي لم يبرحه أصلا.

    وكذلك هناك الكثير من الأمور تتحكم في شهرة بعض الناس لأغراض ومصالح لجهات معينة مثلما يحدث الآن من تلميع للشيعة والتشيع حتى ينتشر مذهبهم في الناس
    ومثل ذلك الإطراء الزائد جدا لبعض المفسدين حتى يسمع الناس لهم ويسري فيهم كلامهم

    المهم أن الشهرة لا تعني العلم ولا تعني الرسوخ في العلم أبدا فلا داعي للوقوف كثيرا عند أمثال هؤلاء المخذولين نسأل الله عز وجل حسن الخاتمة.
    حُبُّ الصحابةِ والقَرَابة سُنَّة... ألْقى بها ربِّي إذا أحياني
    الإمام القحطاني في «النونية»

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    أحد أبياته
    ولو أن ماعندي من العلم والفضل *** يقسم في الآفاق أغنى عن الرسل!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟ظ

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    لعلك تدرك سر إكثار رسول الله صلى الله عليه وسلم من دعاء:يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك..كما في حديث أم سلمة رضي الله عنها

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,023

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    كتاب القصيمي "صراع بين الوثنية والاسلام" هو شبه استنساخ لمواضع من كتاب "منهاج السنة النبوية" لشيخ الاسلام ابن تيمية .
    إلاَّ أن القصيمي رتَّب كتابَه على المسائل .
    بينما كان منهج شيخ الاسلام ـ في كتابه ـ تتبُّع كلا م الرافضي ابن المطهر و الرد عليه
    .
    صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك

    www.saaid.net/Doat/almubarak/k.htm - 24k -

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    78

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    جزاكم الله خيرا جميعا ونفع الله بكم وتقبل الله منا ومنكم وفى هذه الليالى المباركة فى العشر الأواخر من رمضان نردد داعاء النبى

    يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
    يامصرف القلوب صرف قلوبنا الى طاعتك

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    اللهم ثبت قلبي على دينك وأسألك الثبات بالمحيا والممات
    وقد تكون سؤ الخاتمة خبيئة من عمل سئ كما ذكر ابن رجب (خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
    والله أعلم
    * قال الحسن ( من نافسك في دينك فنافسه ومن نافسك في دنياه فألقها في نحره )
    موقع طريق الحقيقه (اسلامي تعليمي أكاديمي دعوي )

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    21

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    بارك الله في الجميع ، و ما ذكروه من مراجع فيه الكفاية إن شاء الله ...

    أحببت أن أنوه الى أن اسمه : عبدالله بن علي القصيمي ، لا : محمد بن عبدالله القصيمي ..

    و الله الموفق

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كانت اول معرفتي بالقصيمي عندما كنت في مرحلة الماجستير حيث من مفردات المقرر هناك كتابه في مشكل الحديث وقتها كانت فكرتي عن الرجل ان من قرأ كتابه يزداد ايمانا بل لو قرأه مشرك لأسلم ولم يتطرق المدرس وقتها لنهاية الرجل ولكن علمت عن ذلك عندما راجعت احد المدرسين في مسألة عن ذلك الكتاب فصعقت لما سمعت؟؟ وسألت الله الثبات
    فنتساءل ما قول العلماء حول كتبه المتقدمة وهل يجوز الترويج لها؟ علما انني لا ارى ذلك ولا أدل أحدا على كتبه ابدا سواء المتقدمة او المتأخرة بل افضل عدم ذكر الرجل وابقاءه في خانة المجهول لانه عاد من الوجود الى العدم!!
    جزاكم الله خيرا

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    343

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    قراءة في حياة ( القصيمي )



    سليمان بن علي الضحيان 27/7/1423
    14/10/2001



    ( الإلحاد ) كلمة تستفز شعور المؤمن ، وتبعث الرعب في وجدانه.
    وقراءة سير الملحدين تدفعه إلى الخوف من استلاب الإيمان فيزداد تعلقه بالله ، وتفويض أموره إليه ، وتدفعه -أيضاً- إلى حمد الله والثناء عليه؛ بما أنعم عليه من نعمة الإيمان . ولهذين السببين نحب أن نقف عند سيرة الملحد المشهور ( عبد الله القصيمي ) حيث يمثل في إعلانه الإلحاد ، ودعوته إليه ، وشن حملات على الدين والتدين - حالةً تكاد تكون فردية في صراحتها وشدتها ، واستخفافها بكل القيم ، والعقائد في تاريخ العرب الحديث. وقد عاش حياة طويلة حافلة بالتقلبات الفكرية، والمعارك الصاخبة ، وترك مؤلفات عديدة بلغت عشرين مؤلفاً في أكثر من عشرة آلاف صفحة. وقد أحدثت بعض تلك المؤلفات في حينها دوياً كبيراً ، وقد كتب عن القصيمي الكثير، من ذلك : ( دراسة عن القصيمي ) لصلاح الدين المنجد ، ورسالة دكتوارة لأحمد السباعي بعنوان ( فكر القصيمي ) وكتب أيضاً الكثير من الدراسات والردود حول كتبه ، إلا أن مسيرته لم تَحْظَ بالدراسة الشاملة، سوى لمحات في كتاب المنجد ، وفصلٍ واحدٍ من رسالة السباعي للدكتوراة. ونشرت مقالات تتحدث عنه بعد وفاته لسيد القمني ، وفوزية رشيد وجاسر الجاسر .

    وفي هذه السَّنة سنة ( 2000م ) ترجم محمود كبيو رسالة الدكتوراة التي قام بها الألماني يورغن فازلا عن القصيمي بعنوان ( من أصولي إلي ملحد ؛ قصة انشقاق عبد الله القصيمي ) وتقع في ( 250 صفحة ) ، وهي أشمل وأهم دراسة كتبت عن القصيمي ، وتميزت بميزات لا توجد في غيرها من الدراسات التي كتبت عنه، من ذلك :

    أولاً : إن هذه الدراسة شاملة لحياة القصيمي منذ ولادته إلى قبيل وفاته .

    ثانياً : إنها صورت تصويراً رائعاً الواقع الفكري لكل مرحلة فكرية من مراحل القصيمي ، وهذا مما يعين الباحث على فهم الظروف الشخصية ، والخارجية لإطروحات القصيمي .

    ثالثاً : أن المؤلف "فازلا" اتصل بالقصيمي وربطته صداقة به، فهو يقول : (( وعند ما تمكنت عام 1993 م بعد بحث طويل في مصر استمر عدة أشهر من العثور على مكان إقامة القصيمي ، رفض رفضاً قاطعاً التحدث معي .. ، وبقي الأمر كذلك ، حتى نجحت في إقامة اتصالات مع أشخاص من الدائرة الضيقة المحيطة به، وحصلت بذلك على إمكانية حضور حلقة النقاش التي كانت تقام بانتظام في منزله في القاهرة، وهكذا نشأت بيننا خلال فترة تزيد على عامين علاقة من الثقة ، جعلت الكاتب يبدي استعداداً متزايداً لإعطائي معلومات عن حياته وأعماله )) .

    رابعاً:إن الدراسة قدمت فكرة مختصرة عن أهم كتبه و مقالاته في جميع مراحله الفكرية.
    خامساً : إن الدراسة قامت بمسح بيلوجرافي لكل ما كتب عن القصيمي في الصحف العربية والغربية ، ولكل كتب القصيمي ومقالاته .

    سادساً : يُعد الدكتور يورغن فازلا متخصصاً في حياة القصيمي وفكره ، فرسالته للماجستير بعنوان ( هذي هي الأغلال – النقد الذاتي الإسلامي لعبد الله القصيمي ) وهذه الرسالة عن القصيمي ( من أصولي إلي ملحد ) قدمها لنيل شهادة الدكتوراة.

    فلهذه الميزات وغيرها أجد أن الدراسة جديرة بإلقاء الضوء عليها.

    قسم المؤلف أطروحته إلى خمسة فصول ، وإذا استثنينا الفصل الأول ، وهو في الحديث عن نشأته وسيرته التعليمية ، فإن بقية الفصول الأربعة قسمت تبعاً لتحولاته الفكرية ، وأثر كتاباته في الواقع الفكري في العالم العربي ، ويمكنني قراءة الفصول بتقسيم حياة القصيمي إلى فترتين :

    * الفترة الأولى : نشأته وسيرته التعليمية : يقول فالترموشغ : ( إن السيرة الأولى لأي كاتب بصفتها عملاً تاريخياً يجب اعتبارها دوماً وعاء لجمع الوثائق ، يستنبط منه الباحثون اللاحقون الخلاصات المعقدة ) ولا شك أن طفولة الإنسان ذات أثر عميق في تشكيل فكره ورؤيته للحياة ، ولفهم تحولاته الفكرية ، ومنهجيته في التعامل مع الواقع الفكري ، ومن هنا يحسن بنا الوقوف على بعض المحطات التي أوردها د / فازلا عن نشأة القصيمي .



    حرمان وترحال
    - المحطة الأولى :
    لم يسجل تاريخ ولادة القصيمي ، وكان هو نفسه لا يعرفه حسب رواية فازلا عنه ، ويرجح أن يكون 1907 م ، وقد أكد القصيمي نفسه أنه ينحدر من قرية صغيرة أسماها ( خب الحلوة ) تقع قريباً من مدينة بريدة في القصيم ، ويبقى أصل أسرته محل خلاف بين الدارسين ، فصلاح المنجد يرى أن أجداده من بقايا الجنود المصريين الذين جاؤوا مع حملة إبراهيم باشا على نجد وهم من أصول صعيدية ، وأما القصيمي فيروي عنه فازلا بأنه أفاد: بأنه على علم بما يقال عنه إن أجداده جاؤوا من مصر ، إلا أنه لا يستطيع تأكيد ذلك ، أو قد تكون هذه الأقوال – حسب رأيه – مجرد رواية ، وهناك رواية أخرى متداولة أيضاً تقول: إن أجداده هم من أصل تركي .

    وحينما بلغ الرابعة انفصل أبواه عن بعضهما ، فغادر أبوه إلى الشارقة وتزوجت أمه في قرية أخرى ،أما هو فقد بقي عند جده لأمه.. يقول القصيمي : (( كل ما أعيه من الأيام الأولى لهذه الطفولة ، أنني وجدت مع جدي لأمي الذي كان القحط الإنساني ، والقحط الطبيعي ، وكوارث أخرى قد امتصت منه كل شيء ، أي أن كلمة ( فقر ) لا بد أن تكون مظلومة لوقلت: إنه كان فقيراً جداً .. ، أجرت نفسي بلا أجر ، نعم بلا أجر ))

    وفي العاشرة هرب من جده وبدأ بالبحث عن أبيه ، وقاده البحث إلى الاستقرار في مخيم للمهاجرين في مدينة الرياض ، واتفق أن قدم وفد دبلوماسي من الشارقة إلى الرياض ، وكان رئيس الوفد صديقاً لأبي القصيمي فأرتحل معهم إلى الشارقة .

    - المحطة الثانية : وصل إلى الشارقة ولما يتجاوز الحادية عشرة، وكان أبوه متديناً ، ويعمل في التجارة ويمارس الوعظ في المساجد، ويتسم بالورع والتقشف. فكيف وجد القصيمي أباه بعد غيبة تتجاوز السبع سنوات ؟ يقول عن لقائه بأبيه : (( وصلت إلى حيث يقيم والدي ، ولأول مرة رأيت ولقيت وجربت الأبوة ، كانت صدمة قاسية لأكثر وأبعد من كل حساب .. ، ومنذ بداية تلاقينا راح يقسو عليَّ قسوة يصعب وصفها ، بل يهاب ويرهب وصفها ؛ بزعم أنه يريد أن يجمع كل العلوم التي يعرفها أو يتصورها أو يسمع بها ، وكل أخلاق السلوك المهذب الذي يراه ، كل الكمال أن يجمع ذلك كله في لقمة واحدة لا بتلعها مرةً واحدة بلا تذوق ولا مضغ ، لقد بدا وكأنه يرى العذاب والآلام التي قاسيت قبل لقائه ، أقل وأرحم مما يجب أن أقاسي )) .

    - المحطة الثالثة : توفي أبوه بعد لقائه به بسنتين حوالي عام 1922 م ، ومن ثم أصبحت المدرسة الداخلية التي يتعلم فيها هي كل حياته .

    بعد ذلك رافق القصيمي ابن راشد الذي يكبره بعدة سنوات في جولة علمية بدأت بالعراق حيث درسا في مدرسة محمد أمين الشنقيطي ، وبعد بضعة شهور غادرا إلى الهند فمكثا هناك سنتين يدرسان في ( المدرسة الرحمانية ) ثم عاد إلى العراق ثم إلى سوريا ، ومن هناك سافر القصيمي برفقة ابن راشد ، وعبد الله بن يابس إلى القاهرة ، والتحقوا بالأزهر وكان عمر القصيمي تسعة عشر عاماً.



    سلفي ... علماني ... ملحد

    * الفترة الثانية : حياته الفكرية:مرت حياته الفكرية بثلاث مراحل : المرحلة السلفية ، والمرحلة العلمانية ومرحلة الإلحاد .



    المرحلة الأولى : المرحلة السلفية


    ولعله من نافلة القول أن تكون ( السلفية ) هي مرحلته الفكرية الأولى ، فهو قد ولد في وسط سلفي ،وتعلم على أيدي مشائخ سلفيين، وقد امتدت مرحلة عطائه السلفي حوالي أربعة عشر عاماً ، فقد وصل إلى القاهرة عام 1922م وألف كتابه ( هذي هي الأغلال ) عام 1946 م ولعل أبرز محطات مرحلته السلفية ثلاث محطات :

    - المحطة السلفية الأولى (الصراع مع الصوفية) : حينما انتقل القصيمي إلى القاهرة ودخل الأزهر ، وجد عالماً يزخر بالتنوع الفكري حيث وجد هناك التوجه العلماني الليبرالي ممثلاً بلطفي السيد و محمد حسين هيكل، والتوجه السلفي ويمثله رشيد رضا ، والتوجه الإسلامي التقليدي الأشعري ويمثله الأزهر ، والتوجه الصوفي ويمثله الفرق الصوفية ، وفي تحليل فازلا لواقع الأزهر آنذاك يشير إلى أنه كان موطن صراع بين التوجهات الفكرية ، والقوى السياسية ، فكل توجه فكري وكل قوة سياسية كانت تناضل لتعيين عميد مؤيد لتوجهاتها .

    وفي سنة 1930 م تولى الشيخ الظواهري عماده جامعة الأزهر، فأخذت الجامعة تتبنى خطاً ودياً تجاه التصوف ؛ مما لقي انتقاداً عنيفاً لدى الحركة السلفية حول رشيد رضا ، وكانت المعارك الصحفية تنشب بين ( المنار ) صوت السلفيين ، ومجلة الأزهر ( نور الإسلام ) صوت الأزهريين المؤيدين للتصوف ، وكان بين العلماء البارزين في الأزهر آنذاك يوسف الدجوي الذي لمع بشكل خاص في دفاعه عن التصوف والتوسل بالأولياء ، فألف القصيمي في الرد عليه كتابه الشهير" البروق النجدية في اكتساح الظلومات الدجوية " عام 1931م وهاجم فيه بعنف طقوس الصوفية ، وتقديس الأضرحة والتوسل بها، بعد ذلك أدى هذا الكتاب إلى رد فعل قاس لدى قيادة الأزهر، حيث فصلت القصيمي عام 1931م من الجامعة.

    ركز القصيمي في الأعوام اللاحقة انتقاده على علاقة أزهريين قياديين بالصوفية ، والتدين العامي ، وكتب كتابين طوَّر فيهما هجومه السابق على العلماء الأزهريين ، وهذان الكتابان هما ( شيوخ الأزهر والزيارة في الإسلام ) عام 1931م – 1932م ، وكتاب ( الفصل الحاسم بين الوهابيين وخصومهم ) 1934م .

    - المحطة السلفية الثانية (الصراع مع العلمانيين) : بعد عزل الظواهري من منصب عميد جامعة الأزهر ، وتعيين المراغي توقف القصيمي عن نقد الأزهر ورجاله ، واتجه في نقده إلى العلمانيين فقد نشر أشهر ممثلي الليبرالية العلمانية آنذاك محمد حسين هيكل عام 1935م كتابه المشهور ( حياة محمد ) وقد سعى هيكل في كتابه لسيرة الرسول -صلى الله عليه وسلم -إلى تفسير السيرة بمنظار عقلي من خلال دعم القيم العلمية الوضعية عن طريق عقلنة الإسلام ، وتبعاً لذلك نظر إلى عصر الرسول - صلى الله عليه وسلم- بمنظار يسمح له بتفسير جميع النصوص القرآنية بطريقة العلوم الحديثة في عصره .

    فألف القصيمي نقداً لهذا الكتاب مؤلفاً سماه ( نقد كتاب حياة محمد لهيكل ) عام 1935م – 1354هـ ، ويتضمن الجزء الأكبر من كتابه نقداً لتفسير هيكل للمعجزات النبوية ، وكان أشد الانتقاد موجها للمثالين الذين اختارهما هيكل نفسه لإيضاح موقفه من الظواهر الإعجازية وهما : الإسراء والمعراج ، ومعجزة شق الصدر .

    إلا أن نقد القصيمي لهيكل لم يجد التجاوب من الدوائر السلفية في مصر آنذاك؛ فقد اعتبرت تلك الدوائر أن هذا المؤلف لهيكل يعد تحولاً من العلمانية إلى الإسلام ؛ ولهذا نصح رشيد رضا الخصم اللدود لهيكل سابقاً قُرَّاءه بقراءة كتاب ( حياة محمد ) وهيأ له الملك عبد العزيز استقبالاً حافلاً عند أدائه فريضة الحج عام 1936 م .

    - المحطة السلفية الثالثة (الصراع مع الشيعة): في عام 1927م نشر الكاتب الشيعي محسن الأمين العاملي كتابه الخصامي ( كشف الارتياب في أتباع محمد بن عبد الوهاب ) ، ولم يسمع القصيمي بالكتاب إلا متأخراً نسبياً ، وذلك حينما أرسله العالم السعودي محمد نصيف عام 1935م مع رجاء الرد عليه ، فألف القصيمي كتابه الشهير ( الصراع بين الإسلام والوثنية ) عام 1937م – 1357هـ ، وفي هذا الكتاب ينفي القصيمي انتماء الشيعة إلى الإسلام ، ويساوي بينهم وبين عبدة الأوثان ، ويرى أنهم ينتمون إلى تقليد فكري هدفه إفساد عقائد المسلمين ، وأرجع الشيعة إلى أصول يهودية تعود إلى اليهودي عبد الله بن سبأ ، وبصدور هذا الكتاب أصبح القصيمي مدافعاً قوياً عن السلفية معترفاً به على نطاق واسع ، وذكر القصيمي نفسه في حديث له مع فازلا عام 1993م أن الكتاب لقي قبولاً حماسياً في السعودية وقدم للملك عبد العزيز بالقول : (( إن مؤلف هذا الكتاب استحق مهر الجنة)) .



    المرحلة الثانية : مرحلة العلمانية
    منذ منتصف الثلاثينات بدأت ظاهرة النقد الذاتي في الخطاب العربي ، وبنهاية الثلاثينيات صارت هذه الظاهرة منتشرة على نطاق واسع ، وشارك فيها ممثلو السلفية ، ولعل أبرز مثال عن مشاركة الإسلاميين بالنقد الذاتي آنذاك كتاب شكيب أرسلان ( لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم ؟ ) وقد أعرب القصيمي عن موافقته لأرسلان ، وشارك هو بدوره في النقد فألف كتاب ( لماذا ذل المسلمون؟) عام 1940 م ووجه نقداً حاداً لمظاهر التخلف لدى المسلمين ثم أتبعه سنة 1946م كتابه الضخم الذائع الصيت ( هذي هي الأغلال ) ، وقد اختلفت الأقوال في تقييم القصيمي من خلال طرحه في هذا الكتاب فذهب د/ فازلا إلى أنه (( لا يشكل – كما يزعم المنجد وكما في المراجع الغربية – قطيعة كاملة مع مواقفه السابقة بل إن في كتابي القصيمي ( كيف ذل المسلمون ) و( هذي هي الأغلال ) هما خط الوصل الفكري بين إيديلوجيا القصيمي والوهابية ، وهجومه اللاحق على كل ما هو ديني))" ص68".
    وقد أطال د/ فازلا في تحليل هذا الكتاب فاستغرق أربعين صفحة من أطروحته ، ويخلص إلى أن القصيمي حاول دوماً في ذلك الكتاب بناء انتقاداته لظروف تخلف العالم الإسلامي على أسس دينية، وتدعيمها ببراهين من الكتاب والسنة ، هذا هو رأي د/ فازلا في الكتاب. فما هي آراء المعاصرين للقصيمي كما أوردها د/ فازلا ؟

    أثار الكتاب ردود فعل واسعة ففي أوساط الكتاب ذوي الاتجاهات العلمانية لقي القصيمي تأييداً كبيراً وكانت مجلة ( المقتطف ) الليبرالية أول الجهات التي وقفت بكل صراحة ووضوح إلى جانب كتاب ( هذي هي الأغلال ) حيث نشرت عنه دراسة نقدية بقلم إسماعيل مظهر ، ومِمَّن أيد هذا الكتاب عباس محمود العقاد في مجلة الرسالة عدد ( 695 ) ولعل أبرز تأييد لقيه الكتاب تأييد شيخ الأزهر حسين القياتي حيث نشر مقالاً في ( المقتطف ) بعنوان وضع القصيمي بين المصلحين الكبار ومما قال:
    ( شكل ابن خلدون رائد الاشتراكيين طليعة الإصلاح في الشرق ، وشكل الأفغاني وتلميذه محمد عبده و الكواكبي جوانبه ، أما القصيمي فهو قلبه ) ص 109 ،
    وكذلك أيده الشيخ محمود شلتوت وأعرب عن أسفه من أن جامعة الأزهر لم تتمكن خلال تاريخها الطويل الذي امتد إلى ألف عام من وضع كتاب بمستوى ( هذي هي الأغلال ) .

    وبالمقابل انتقد الكتاب الشيخ عبد الرحمن السعدي ورد عليه بمؤلف أسماه ( تنزيه الدين ورجاله مما افتراه القصيمي في أغلاله ) وذلك عام 1947م ، حيث يرى السعدي أن القصيمي تعمد تزوير مبادئ الإسلام وتفسيرها تفسيراً خاطئاً ، وهناك رد آخر على القصيمي ، يلفت النظر بضخامته وهو ( بيان الهدى من الضلال في الرد على صاحب الأغلال ) ويقع في 1200 صفحة ،
    ويرى صاحبه أن القصيمي يعتبر كل تفسير أو حديث لا يناسب آراءه فهو بكل بساطة باطل وغير مقبول ، وهو ينتقد الجماعات الإسلامية والسلفية فقط ليفسح الطريق أمام الزندقة والكفر ، وبينما يعتبر خطبة الجمعة مخدرة ومثبطة للهمم يسكت عن انتشار السلوك المخالف للدين كالرقص والبغاء وغير ذلك ، وممن انتقده المفكر الكبير سيد قطب حيث يصف كتاب القصيمي بأنه هجوم على القيم الجوهرية للدين الإسلامي ، وينزعج بشكل خاص من المقابلة التي يضعها القصيمي بين الدين والنجاح المادي ، ويقول إن أقواله عن هذا الموضوع لا يمكن فهمها إلا أنها دعوة للابتعاد عن الدين وهو عندما يستشهد بكلمات غوستاف لوبون الذي يقول ( إن البشرية لم تتمكن من تحقيق تقدُّم قوي إلا في مراحل الوثنية ) يوضح بكل جلاء نياته الحقيقية ، وهي حض قُرّائِهِ على التخلي عن الإسلام ، ولكن كلما برزت هذه الروح التي تطغى على الكتاب بكامله يحاول القصيمي الاختباء بدافع الجبن وراء غطاءات دينية لأفكاره .

    هذه أبرز الآراء المختلفة التي أوردها د/ فازلا ، ولعل هذا الاختلاف الكبير حول تقييم الكتاب إنما هو نتيجة أسلوب القصيمي في الكتاب ، فهو كثيراً ما يؤكد إيمانه بالله ورسوله ، وأنه إنما يريد الدعوة إلى التخلص من الأغلال التي علقت بالدين، لكنه أحياناً يسترسل إلى نقد الدين نفسه ، ونقد العلماء من السلف والخلف والدعوة إلى الكفر بهم وإسقاطهم ، وقد حاول أن يؤصل أن الدين لا علاقة له بالحضارة ، ودعا إلى الفصل بين الدين والسياسة ، وكل هذه الآراء والموقف تجعله يبدو ممثلاً للتيار العلماني الليبرالي ، وبعيداً عن التيار الإسلامي . ولعله أدرك ذلك من نفسه ولهذا ختم الكتاب بمدح الشيخ محمد بن عبد الوهاب وضربه أنموذجاً للمسلم الحق في محاولة لتغطية ما بث في كتابه من دعوة صريحة إلى العلمانية .

    بعد الضجة التي أثارها كتابه ( هذي هي الأغلال ) انسحب القصيمي من الحياة واقتصر الظهور العام له على حلقة نقاش تجري في أوقات دورية في مقهى تحت القلعة اسمه ( كافتريا العمدة ) وكان يشترك في هذه الندوة عبد الحميد الغرابلي ، و العالم السعودي محمد نصيف، و الكاتب خالد محمد خالد ، ثم بدأ يعقد لقاءات مع الطلبة اليمنيين المبتعثين إلى القاهرة ، مما دفع حكومة الإمام في اليمن للمطالبة بطرده من مصر ، وهذا ما حصل بالفعل حيث طرد عام 1954م وذهب إلى بيروت ، وفيها تلقى دعماً من المثقفين العلمانيين ومن أبرزهم سهيل إدريس حيث أتاح له الكتابة في مجلته ( الآداب ) ، وقدري قلعجي الذي أعطى القصيمي في وقت لاحق زاوية خاصة في مجلته ( الحرية ) التي صدرت عام 1956م ، وبدأ الكتابة أيضاً في صحيفة ( الجريدة ) وفي عام 1956م ، ألغت الحكومة المصرية أمر إبعاد القصيمي وسمحت له بالعودة إلى أسرته في القاهرة ، وبدت كتاباته في تلك الفترة تتميز باليأس ؛ فقد كتب مقالاً بعنوان ( الكاتب لا يغير المجتمع ) .



    المرحلة الثالثة والأخيرة : مرحلة الإلحاد
    بعد نشر القصيمي كتابة ( هذي هي الأغلال ) عام 1946م ، وما لقيه من هجوم واسع ، انسحب من الحياة العامة كما مرَّ سابقاً ، ويفسر الدكتور فازلا هذا الانسحاب بأنه يشير إلى أن الرفض الذي لقيه آنذاك هز صورته عن العالم هزاً عنيفاً ، دعاه إلى تغييرها، ولذلك يتحدث أحمد السباعي عن أزمة الشك التي مَرّ بها الكاتب في هذه المرحلة من تطوره ثم ازدادت حدة هذه الأزمة الداخلية لديه بإبعاده عن مصر في الخمسينيات ، وعيشه في المنفى السياسي ؛ مما أدى في النهاية إلى رفضه الجذري لكل ما كان ذا معنى بالنسبة له في السابق ، وقد مرت مرحلة إلحاده بمحطتين :

    - المحطة الأولى (الإنتاج الفكري والشهرة) : بداية من عام 1963م ، شرع القصيمي بطرح كتبه الإلحادية الشهيرة وتعد هذه الفترة أغزر فترات عمره تأليفاً ، فقد ألف في السنة المذكورة كتابه ( العالم ليس عقلاً ) وهو كتاب لم يلق صدى يذكر في الأوساط الثقافية العلمانية والإسلامية ، وبعد ثلاثة أعوام وفي عام 1966 م ، أصدر كتابين ( هذا الكون ما ضميره ؟ ) وكتاب ( كبرياء التاريخ في مأزق ) وبعد صدورهما مباشرة نشرت مقتطفات في ( العلوم ) وفي الملحق الأدبي لجريدة ( النهار ) وفي الوقت نفسه نشرت عدة دراسات عن الكتابين .

    بين عام 1967وعام 1972م بلغ القصيمي قمة شهرته وهي تعد أكثر مراحل حياته إنتاجاً وشعبية ، والسبب في هذا حدثان وقعا نقلاه إلى مركز الضوء ، أحدهما طرده إلى لبنان ، ولم تعرف الظروف الدقيقة لهذا الإبعاد .
    هذا الطرد أحدث تضامن المثقفين العلمانيين في لبنان معه ونشرت بعض الصحف اللبنانية تطالب برفع الحظر عن دخوله إلى لبنان ، والحدث الثاني هزيمة حزيران عام 1967م ، فقد أحدثت هذه الهزيمة زلزلة فكرية لدى جمهرة المثقفين وأطلقت موجة من النقد الذاتي عمت العالم العربي بأسره ، وظهر لدى كثير من المثقفين العرب ميل إلى القطيعة التامة مع الماضي ، ففي مثل هذا المناخ الثقافي يمكن أن تجد فلسفة تحطيم الصور والمفاهيم الدينية والسياسية التي تدعو إليها كتب القصيمي أرضاً خصبة للازدهار والانتشار، ولهذا أعيد طباعة كتابه ( العالم ليس عقلاً ) في ثلاثة أجزاء ثم تبعها عام 1971م تأليف كتاب ( أيها العار إن المجد لك ) وكتاب(فرعون يكتب سفر الخروج ) وكتاب ( الإنسان يعصي لهذا يضع الحضارات ) إلى جانب ذلك نشر القصيمي عدداً من المقالات في المجالات الأدبية في بيروت ومن الممكن القول بأن القصيمي كان بين 1967م وعام 1972م فيلسوف المرحلة الذي تنوقلت أفكاره على نطاق واسع نظراً لحالة الضياع والصدمة التي يعيشها المثقفون العرب جراء هزيمة 1967م .

    مع نشوب الحرب الأهلية في لبنان عام 1975م انقطع النشاط الثقافي في لبنان وبهذا فقد القصيمي مكان النشر لكتبه ، فنشر كتابه ( العرب ظاهرة صوتية ) عام 1977 م في باريس ، وكان هذا الكتاب آخر كتاب للقصيمي يلقى في العالم العربي صدى قوياً نسبياً ، إلا أن جميع النقاد أعطوا الكتاب تقييماً سلبياً جداً ورافضاً.وفي تعليق للكاتب اللبناني يوسف الخال على كتاب القصيمي هذا وصف القصيمي وإنتاجه الفكري بأنه ( ظاهرة كلامية ) .

    وفي الثمانينيات أصدر القصيمي كتابين ( الكون يحاكم الإله ) 1981م و ( يا كل العالم لماذا أتيت ) 1986م ، فلم يلقيا أي اهتمام وحتى الرد العاصف الذي واجهه كتاب( العرب ظاهرة صوتية ) عام 1977م ، ظل غائباً كلياً هذه المرة ، يقول فازلا : فحسب علمي لم تنشر أي قراءة نقدية لهذين الكتابين ، وكانت ظاهرة التجاهل الكامل هذه توصف في الوسط الشخصي المحيط بالقصيمي بأنها ستار الصمت الذي أسدل أمام الكاتب منذ عام 1980م تقريباً .

    يبقى تساؤل حول مؤلفاته الإلحادية والموضوعات التي تحدث فيها عنها : يقول د / فازلا :
    (( مؤلفاته بعيدة كل البعد عن أن تكون نظاماً فلسفياً مترابطاً ومحكماً ، فهو لا يتبع في أي كتاب من كتبه خطاً منهجياً متتابعاً ومحكم الحجة ، بل إن مؤلفاته الأخيرة هي أقرب إلى طائفة من الحكم والمقولات المركزة التي تتناول موضوعات متنوعة ، تتبدل وتتكرر دائماً ويدور الحديث حولها بالمعنى الحرفي للكلمة ، ولذلك لا يجد نقاد القصيمي صعوبة في اتهامه بأنه كان من الأفضل لو أسقط فصولاً كاملة من كتبه ؛ لأنها ليست سوى تكرار لنفس الأفكار وشرح مستفيض لنفس الموضوعات يصل إلى حد الإطناب ...، وما نلاحظه في كتابات القصيمي من لف ودوران على صعيد الموضوع والمضمون ينطبق أيضاً على الأسلوب اللغوي ، فهو لا يكتفي بإيجاد الكلمات المناسبة بشكل خاص للتعبير عن مسألة معينة ، وإنما يصُفُّ جميع المترادفات المتوفرة لمفهوم معين خلف بعضها ..، والنتيجة التي تسفر عنها هذه الطريقة في الكتابة هي جمل هائلة حقاً تملأ فيها ))
    ص 145.

    أما مضمون كتبه الإلحادية الأخيرة فهو التمحور حول ثلاثة موضوعات :
    الأول : تفسير الدين والتدين والوحي ،
    والموضوع الثاني : الحديث عن الله - جل وعلا- في الديانات السماوية ،
    والثالث : الموقف من العرب وبالأخص من القومية العربية ، أما الموضوعان الأوليان فقد كررهما كثيراً في كتبه معبراً عن رأيه فيهما بطريقة استفزازية ، وبصراحة وقحة ، واستخفاف بمشاعر القارئ المؤمن ، فهو يرى أن الدين تعبير حياتي يعود إلى طبيعة النفس البشرية وحاجاتها وكل شعائر الأديان تعبيرات يختلقها الإنسان ؛ لإشباع حاجات نفسية، ثم يضفي عليها طابع التقديس لحاجته النفسية إلى الأمن والطمأنينة . أما حديثه عن الوحي فيبين عن مدى الارتكاس الإلحادي الذي وصل إليه القصيمي، فهو يرى أن الوحي شكل مرضي من أشكال رد الموحى إليه على المشاكل الاجتماعية والنفسية التي يتعرض له ، ويرى أن النبوة هي تعبير عن الألم النفسي والقنوط الدنيوي اللذين يؤثران على التصورات الدينية التي يتسببان في نشوئها .

    أما الله ( جل جلاله ) فهو يرى أنه مرآة للإنسان والمجتمع فهو يكتسب صفاته تبعاً لثقافة المجتمع (سبحانه وتعالى عما يقولون علواً كبيراً ) وكان يتفادى بادئ الأمر التكلم عن ( الله الواحد الأحد ) ويستعمل بدلاً من ذلك تعبير ( الإله ) وكثيراً ما يأتي بصيغة الجمع ( الآلهة ) أو يستعمل كلمة ( الألوهية ) أما في كتاباته المتأخرة في الثمانينيات فقد سقطت هذه المحظورات ، وأخذ يستعمل بصورة متزايدة كلمة (الله) مباشرة في جُرأة إلحادية وقحة ، تبين عن مدى إصراره على الإلحاد ورفض الدين .

    وأما الموضوع الثالث في كتبه المتأخرة ، وهو الموقف من العرب ، فيعبر عنه كتابه ( العرب ظاهرة صوتية ) فقد شن هجوماً على جميع العرب وصل إلى حد التحقير العنصري ، فهو يصف الطابع العربي بأنه وضيع إنسانياً ، ويصف العرب بأنهم ظاهرة صوتية ، وبلغ في تصويره العنصري للعرب في كتابه ( يا كل العالم لماذا أتيت ؟) بأن قال :
    ( إن المرأة العربية الإسلامية لا تلد إلا كائنات أقل شأناً من الأطفال الآخرين فيما يتعلق بمستواهم الذهني والنفسي وبقدرتهم على الإبداع )
    وفي مقال له يصل إلى حد اعتبار العروبة نقيضاً للحضارة .

    يقول فازلا : (( في جميع كتاباته بعد عام 1963م يصف القصيمي العرب وتاريخهم بعبارات ( التخلف ) و ( الرجعية ) و ( الضعف ) إضافة إلى ذلك يستعمل التعبير بين المتضادين اللذين وضعهما المؤرخ المغربي ابن خلدون وهما ( البداوة ) و ( الحضارة ) لكي يصف جميع صفات العرب بأنها غير حضارية)).

    - المحطة الثانية ( الانسحاب النهائي) :
    كان كتاب القصيمي ( العرب ظاهرة صوتية) 1977م آخر كتاب له يلقى صدى في العالم العربي ، أما الكتابان الأخيران له( الكون يحاكم الإله ) 1981م و ( يا كل العالم لماذا أتيت ؟) 1986م ، فلم يلقيا أي اهتمام وكانت ظاهرة التجاهل الكامل هذه توصف في الوسط المحيط بالقصيمي بأنها (ستار الصمت) الذي أسدل أمام الكاتب منذ عام 1980م تقريباً ، وآنذاك بدأ القصيمي مرحلة الانسحاب إلى الحياة الخاصة ،وتركز كامل نشاطه ودائرة تأثيره خلال الأعوام الخمسة عشر الماضية على محيطه الشخصي ، وكانت الزاوية الخاصة الأخيرة التي ينشط فيها ندوة أسبوعيه تنعقد في منزله في غرفة الجلوس ، ومنذ توفيت زوجته عام 1990م لم يغادر مسكنه في القاهرة إلا نادراً جداً ، حتى توفي في 9/يناير 1996م .



    خاتمة الكتاب
    لخص المؤلف فازلا رؤيته عن القصيمي وأُطروحاته في خاتمة الكتاب في سبع صفحات ومن أبرز النقاط التي أوردها :

    - تتسم أعمال القصيمي في كل مراحله الفكرية بالقطع الراديكالي الحاسم .

    - لا يمكن معرفة الأسباب القطعية التي دفعت القصيمي للتراجع عن معظم مواقفه السابقة ، فلم يكن من الممكن كشفها كاملة حتى ولا في الأحاديث الشخصية التي أجريتها معه ، فقد كان يرفض الحديث عن المواقف والآراء التي تبناها قبل الستينيات ؛ ولذلك كان يمنع أي سؤال عن أسباب تراجعه عن قناعاته الدينية السابقة .

    - مما يلفت الانتباه في مضمون كتبه كلها هو أنها تتميز بثبات كبير في الموضوعات التي تتناولها ، وفي الأشياء التي تنتقدها ، وتظهر الاستمرارية في الهجوم المتكرر على الظواهر الدينية التي لا يقتنع بها ففي كتبه الأولى كان هجومه على التصوف وتمجيد الأولياء ، وفي الأربعينيات وسع هجومه في ( هذي هي الأغلال ) ليشمل تصرفات العلماء وآراء السلف ، ثم جاءت كتبه الأخيرة فزادت مساحة نقده لتشمل الدين نفسه ، ولتمزق جميع المحرمات والمقدسات .

    - في القراءات النقدية لكتبه يبدو القصيمي وحيداً إلى أبعد الحدود فهو لم يؤسس مدرسة فكرية ، ولا يمكن نسبته إلى أي مدرسة من المدارس الفكرية المعروفة،وليس له أتباع ، ويعود ذلك في المقام الأول إلى الصيغة التي يعرض بها القصيمي بناءه الفكري ؛ إذ طريقة العرض غير المنهجية ، والأسلوب الشديد، والإطناب والتكرار لنفس الأشياء ، والطابع الحكمي لكتاباته ، كل ذلك يجعل من الصعب على القارئ فهم ما يقرأ ، أو ينفره من التعمق في دراسة مضمون مؤلفاته .

    - لم يحاول القصيمي أبداً طول حياته إلحاق نقده الراديكالي باقتراحات إصلاحية ملموسة ، فهو لم يضع بدائل لتحليلاته المتشائمة للأوضاع القائمة، وبصورة عامة فإن القصيمي يتميز فقط بهدمه للتصورات الدينية .

    - تشير الضجة التي أثارها نشر ( هذي هي الأغلال ) عام 1946م إلى أن اهتمام الرأي العام الإسلامي بالقصيمي نابع من وضعه كمرتد ومنحرف ولذلك فأهميته تعود بالدرجة الأولى إلى دوره كمنتهك للمحرمات الدينية . *****

    هذه أبرز مرئيات فازلا عن فكر القصيمي وشخصيته ،

    ونختم بقوله تعالى :
    [ من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان ولكن من شرح بالكفر صدراً فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم ، ذلك بأنهم استحبوا الحياة الدنيا على الآخرة وأن الله لا يهدي القوم الكافرين ، أولئك الذين طبع الله على قلوبهم وسمعهم وأبصارهم وأولئك هم الغافلون لا جرم أنهم في الآخرة هم الخاسرون ].

    http://www.islamtoday.net/articles/s...id=35&artid=77
    بحوث في دراسة أحاديث نبوية
    http://www.alukah.net/majles/showthr...ed=1#post32408

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    343

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرايه مشاهدة المشاركة
    وفي هذه السَّنة سنة ( 2000م ) ترجم محمود كبيو رسالة الدكتوراة التي قام بها الألماني يورغن فازلا عن القصيمي بعنوان ( من أصولي إلي ملحد ؛ قصة انشقاق عبد الله القصيمي ) وتقع في ( 250 صفحة ) ، وهي أشمل وأهم دراسة كتبت عن القصيمي ، وتميزت بميزات لا توجد في غيرها من الدراسات التي كتبت عنه
    غلاف الكتاب


    غلاف عادي، 24×17، 256 صفحة
    الطبعة: 1 مجلدات: 1

    الناشر: دار الكنوز الأدبية تاريخ النشر: 01/03/2001
    بحوث في دراسة أحاديث نبوية
    http://www.alukah.net/majles/showthr...ed=1#post32408

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    139

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    نعوذ بالله من الخذلان...

    نسالك اللهم الثبات حتى الممات..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    343

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    ومن العجب حرص بعض دور النشر المشبوهة في فكرها ! و مصدر تمويلها !
    على إعادة نشر بعض كتب القصيمي (هذه هي الأغلال ) ، (الكون يحاكم الإله) وأمثالها

    لكن لايمكن بحال أن يعيدوا نشر كتبه مثل (الصراع بين الإسلام و الوثنيه ) و (البروق النجدية )
    بحوث في دراسة أحاديث نبوية
    http://www.alukah.net/majles/showthr...ed=1#post32408

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    ...
    واقتصر الظهور العام له على حلقة نقاش تجري في أوقات دورية في مقهى تحت القلعة اسمه ( كافتريا العمدة ) وكان يشترك في هذه الندوة عبد الحميد الغرابلي ، و العالم السعودي محمد نصيف، و الكاتب خالد محمد خالد ،
    استغربت كثيرا حضور الشيخ نصيف لمثل هذه الحلقات التي كانت موضة العصرانيين آنذاك مع ما عرف عنه من جهود في نشر السلفية فهل من تفسير؟؟ و هل يعلم له انكار أو رد على القصيمي كما علم لغيره من اصدقاءه كابن عقيل مثلا؟؟أم أنه يدخل في المداراة التي اشتهرت عن الشيخ؟؟

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    73

    افتراضي من تعظيمه لنفسه أُتي الرجل!

    أيها الإخوة الأكارم إليكم ترجمة موجزة
    كنت كتبتها للأخ أحمد العلاونة لتنشر في الجزء الثالث من كتابه (ذيل الأعلام)،
    وقد أفادني بغير قليل مما فيها أخي الفاضل الشيخ عائض الدوسري جزاه الله خيرًا.

    عَبـدالله القَصـيمي
    (1323؟ - 1416هـ = 1905؟ - 1996م)


    أيمـن بن أحمـد ذوالغـنى


    عبدالله بن علي الصَّعيدي القَصيمي، مصريُّ الأصل، وُلد في بُرَيدة بالقصيم لأبٍ من بقايا المصريِّين الذين أتوا مع جيش محمَّد علي باشا لغَزو نجد، وهو الذي نسب نفسَه إلى (القصيم) فاشتُهر بها.

    انتقل وهو طفلٌ للإقامة في الرِّياض، ثم سافر إلى عُمان حيثُ عَمِلَ أبوه وفيها درس، ثم رحل إلى الهند وانتسب إلى المدرسة الرحمانيَّة، ثم التحقَ بالأزهَر ودرس على شُيوخه، ووقع له خلافاتٌ منهجيَّة مع مَشايخه من الصوفيَّة، واحتدم الخلافُ بينه وبين شيخه يوسُف الدِّجْوي (ت 1365هـ = 1946م) وكتب كلٌّ منهما في الردِّ على الآخَر والطَّعن عليه وعلى منهجه، وتسبَّب هذا في طَرده من الأزهَر قبل أن يُتمَّ دراستَه فيه.

    اشتُهر باعتداده الشديد بنفسه وإعجابه برأيه وعَقله إلى درجة العُجب والغُرور، وكان متحمِّسًا لدعوة الشيخ محمَّد بن عبدالوهَّاب مُنافحًا عنها، ثم ارتدَّ عن الإسلام وصار مُلحدًا. وله شعرٌ، أدارَ غيرَ قليلٍ منه على الثناء على نفسه وتعظيمها.

    ألَّف أيامَ إسلامه: (البُروق النجديَّة في اكتساح الظُّلمات الدِّجْوية)، و(شيوخ الأزهَر والزِّيادة في الإسلام) وهما ردٌّ على الشيخ يوسُف الدِّجْوي، و(الصِّراع بين الإسلام والوثنيَّة) وهو ردٌّ على كتاب محسن الأَمين الشِّيعي (كشفُ الارتياب عن أتباع محمَّد بن عبدالوهَّاب)، و(الثَّورة الوهَّابية)، و(الفَصل الحاسم بن الوهَّابيِّين ومخالفيهم)، و(مشكلاتُ الأحاديث النبويَّة وبيانُها).

    وألَّف بعدَ ارتداده وإلحاده: (هَذي هي الأغلال)، و(العالمُ ليس عقلاً)، و(هذا الكونُ ما ضميرُه؟)، و(العربُ ظاهرةٌ صوتيَّة)، و(أيُّها العارُ إن المجدَ لك)، و(كبرياءُ التاريخ في مأزِق)، و(يا كلَّ العالم لماذا أتيت؟)، و(الكون يُحاكِم الإله)، و(لئلاَّ يعودَ هارونُ الرَّشيد)، و(فِرعونُ يكتب سِِفْرَ الخُروج). وأعاد نشرَ فصول كتابه (العالمُ ليس عقلاً) في ثلاثة كتبٍ مستقلَّة مع تعديلات وزيادات وهي: (عاشقٌ لعار التاريخ)، و(صحراءُ بلا أبعاد)، و(أيُّها العقلُ من رآك؟).

    وللباحث الألمانيِّ د.يوركن فازلا: (هذي هي الأغلالُ لعبدالله القَصيمي، النقدُ الذاتيُّ الإسلاميُّ) وهو بحثُه للماجستير، و(من أُصوليٍّ إلى مُلحِد، قصَّة انشقاق عبدالله القَصيمي) وهو بحثُه للدكتوراه.

    وكُتب في الردِّ على القَصيمي كتبٌ وأبحاثٌ كثيرة، أهمُّها:
    (الردُّ القويم على مُلحِد القَصيم) لعبدالله بن عليِّ بن يابِس، وكان صديقًا حميمًا له وزميلَ دراسته. و(تنـزيهُ الدِّين وحَمَلَتِه مما افتراهُ القَصيميُّ في أغلاله) لعبدالرَّحمن بن ناصر السَّعدي. و(بيانُ الهدى من الضَّلال في الردِّ على صاحب الأغلال) لإبراهيم السُّوَيِّح.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    260

    افتراضي رد: دعوة لمشايخ المجلس قصتى مع محمد عبد الله القصيمى

    ـ كثيرون يبحثون عن ذواتهم . وكثيرون دوافعهم شخصية . . وهذا الموضوع ـ على قصره ـ يبين شيئا ..

    http://www.almoslim.net/rokn_elmy/sh...ain.cfm?id=979


    .
    صفحتي الخاصة في صيد الفوائد ، ويسرني نقد أصحح به خطئا .
    http://saaid.net/Doat/alkassas/index.htm

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •