مهلاً ..يا زُناةَ الإثنا عشريّة !!.
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: مهلاً ..يا زُناةَ الإثنا عشريّة !!.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    216

    افتراضي مهلاً ..يا زُناةَ الإثنا عشريّة !!.

    مهلاً ..يا زُناةَ الإثنا عشريّة !!.
    الحمد لله وحده , والصلاة والسلام على مَنْ لا نبيَّ بعدَه , محمدٍ بن عبدالله الهاشمي القرشيّ , وعلى آله الكِرام وأصحابِه البررَة .

    أمَّا بعد :
    فإنَّ هُناكَ مِنَ الشيعة فرقةٌ تُسمَّى "الإثناعشريّة" , أبَتْ إلّا استحلالَ الزِّنى , تحت مُسمَّى " زُواج المُتعة " وما نتحدَّث عنه هو : اتفاقُ رجلٍ وامرأة , على أنْ يُجامعها مُقابِل مبلغٍ من المال , ثمَّ يتركها بعد ذلك .



    وليعلَم القارئ الكريم :
    أنَّ كلَّ الفِرق المُنتسبَة إلى الإسلام , أجمعت على حُرمة " المُتعة " , يقول الشيخ عثمان الخميس : ( وقَدْ أجمع جميع من ينتسب إلى الإسلام على حُرمة المُتعَة حتّى فِرقَ الشِيعة خالفت هذه الفِرقة المُحِلَّة, فقالت الإسماعيليّة والزيديّة من الشيعة والخوارج وأهلُ السنّة من باب أولى , كلُّ هؤلاء قالوا بتحريمِ المُتعة , ولم يقُل بإباحتها إلَّا فرقةٌ واحدة وهي الإثناعشريَّة ) " كتاب زواج المُتعة عندَ الشيعة الإماميّة الإثناعشريَّة , ص 5".


    أخَي القارئ هذه بيّنة دَعوْتي مِن كُتبهِم :
    يقول الخميني الهالِك (( يجوز أن تحدّد للمتعة مدة قليلة مثلا ليلة أو يوماً كما يمكن أن يحدد وقت أقل كساعة أو ساعتين )) [ كتاب تحرير الوسيلة ج2 ص 290 ] , ويقول أيضا (( يجوز التمتع بالزانية على كراهة وخصوصاً لو كانت من العواهر المشهورات بالزنا )) – يعني انه يجوز ولكن مكروه – [ كتاب تحرير الوسيلة ج2ص292 ].
    ويقول د/ موسى الموسوي عن المتعة (( إنَّ الزواج المؤقت أو المتعة حسب العُرف الشيعي وحسبما يُجوزه فقهاؤنا هو ليس أكثر من إباحة الجنس بشرط واحد فقط وهو أن لا تكون بعصمة رجل )) [ الشيعة والتصحيح ص 108-109] .
    وقد وردَ في كتاب الكافي ج5 ص 459 قال في أبو عبدالله : (( تزوَّج منهنّ ألفاً فإنَّهنَّ مُستأجرات )).
    وقال الشهوانيّ الخُميني : (( اللمس بشهوة والتفخيذ لا بأس بهِ حتّى في الرضيعة )) " تحرير الوسيلة الجزء 2 ص241".



    أخي القارئ :
    *إنَّ ما يُثِير التعجُّب أنَّ الدعوة إلى هذا " الزِّنى " والانحطاط الأخلاقي , ينبُع مِنْ مبدأٍ دينيٍّ عِندهُم !! فهُم يُمرِّرون هذه الشِهوانيّة بصبغة دينيّة لكيْ يقبَلها العَوام بنفسٍ رضيّة , ولا يخفى على عاقِل مدى هذا الزور على الدِّين في زعمهِم .
    * حِينما يرى هذا الخُميني _ أخزاه الله _ الاستمتاع بالرضيعة بشهوة , فهو يُثبِت للعالم بأسرِه أنّه : مسلوب الرحمة , وأنَّ البهائم خيرٌ مِنه , حيثُ أنَّها مُعتدلَةٌ في شَهوتِها .
    * إذا كان هذا كلامُ عُلمائِهم , ماذا أبقوْا لجُهَّالِهم ؟ أليس هذا امتهانٌ للنساء ؟ بجعلهنَّ إناءً لتفريغ شهوات الفُحول , بل تعدَّى الأمر إلى امتهانِ حتّى " الأطفالِ البنات " , وإنَّ ديناً يرضى بامتهانِ " الطِفلة "لا يُمكِن عقلاً أنْ يكون دِّين فضيلةٍ ورحمَة .



    أخي القارئ:
    قَد رخَّصتْ الشريعة في زمنٍ "زواج المُتعة" لحكمةٍ شرعيَّة , ثمَّ حُرَّمَ إلى الأبد , فقد ورد عن سبرة الجهنيّ رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم : ((يا أيَّها النَّاس إنِّي أذِنتُ لكُم في الإستمتاع , ألا وإنَّ الله قدْ حرَّمها إلى يومِ القيامة , فمَن كان عنده منهنَّ شيء فَليُخَلِّ سبيلهَا , ولا تأخذوا ممّا آتيتموهنَّ شيئاً ".رواه الإمام مسلم " ج4ص 134".
    قالَ الإمام الشوكانيّ _ رحمه الله _ في كتابِه : " السيل الجرَّار المُتدفِّق على حدائِق الأزهار " : (وإذا عرفت هذا، فالمتعة ليست بنكاح شرعي، وإنّما هي رخصة للمسافر مع الضرورة، ولاخلاف في هذا، ثمَّ لا خلاف في ثبوت الحديث المتضمن للنهي عنها إلى يوم القيامة، وليسبعد هذا شيء، ولا تصلح معارضته بشيء ممّا زعموه).



    أخي القارئ :
    إنَّ زواجَ المُتعة سِفاحٌ , ولا شكَ في ذلك , وتحريمهُ واضِحٌ في كتاب الله في قولهِ تعالى : (وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ) يقول الإمام عبدالعزيز باز _رحمه الله _ في املاءاتِه : (والمُتمتَّع بِها بعد التحريم ليست زوجة ولا ملك يمين، فتكون حراماً بنصِّ القرآن. أما كوْنها ليست مملوكة فظاهرٌ، وأما كوْنها ليست زوجة فَلِانتفاء لوازم النكاح فيها، فإنَّ مِنْ لوازم النكاح: كونَهُ سبباً للتوارث، وثبوت عدّة الوفاة فيه، والطلاق الثلاث، وتنصيف المهر بالطلاق قبل الدخول، وغير ذلك من اللوازم) , وكذا التحريمُ واضحٌ في السنَّة النبويَّة : في غيرِ الحديث الذين ذكرناه آنفاً , نذكُر الحديث الذي رواه علي بن أبي طالِب رضي الله عنه فقال : ( إنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم نهى عن المُتعة وعن لُحوم الحُمر الأهليّة زمنَ خيبَر ) , وكذا التحريمٌ واضحٌ بالإجماع , يقول الشيخ عثمان الخميس :( فقد نقلَ الإجماع على تحريم المُتعَة : الإمام النووي والمازري والقُرطبي والخطّابي وابن المُنذر والشوكاني وغيرهُم ). " كتاب زواج المُتعة عندَ الشيعة الإماميّة الإثناعشريَّة , ص 8"



    أخي القارئ :
    قَدْ تسأل : هل زواجُ المُتعة ( زِنى ) ؟
    فإليكَ ما جاءَ عن جعفِر الصادِق وهو جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالِب سُأَل عن المتعة فقال : ( هي الزِنى بعينه ) أخرجه البيهقي في الجزء السابع ص207 .



    وأخيراً :
    إنَّ هؤلاء القوم يتَّبعون الشهوة والهوى , فبئسَ القومُ هُمْ, إذْ جعلوا مِن الشهوةِ دِيناً لهُم يُدافعون عَنها بالشُبهةِ المُدحضَة , وقد بيَّنا حالهُمْ في هذا الباب, بما يسَّرَ الله لَنا , مُنطلقينَ من قوله عليه الصلاةُ والسلام, الواردِ في صحيح مُسلم : ( الدِّينُ النصيحة ) , مُتأسِّين بسلفِنا الصالِح في الردِّ على أهل البِدع والضلال , راجينَ الله أنْ ينفَع بهذا العمل, واللهُ مِنْ وراء القصد .

    وصلِّي اللهمَّ وسلِّم على سيِّدنا محمد , وعلى آل بيته الأطهار, وصحابتِه الأبرار , ما تعاقَبَ الليلُ والنهار .

    كتبه : سهيل بن عمر عبدالله سهيل الشريف .




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: مهلاً ..يا زُناةَ الإثنا عشريّة !!.

    عليهم من الله ما يستحقون
    بارك الله فيكم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    2,606

    افتراضي رد: مهلاً ..يا زُناةَ الإثنا عشريّة !!.

    بارك الله فيكم ونفعنا بعلمكم

    قال شيخ الاسلام ابن تيميه رحمه الله (اكذب الطوائف الرافضة)

    ان الروافض شر من وطئ الحصى من كل انس ناطق او جان

    هذا منهجهم ودينهم

    ولكن من نعم الله سبحانه وتعالى

    لا تقوم لهم قائمة

    والذى يتابع السير يجد احسن دليل على ذلك

    وان قامت فما تلبث ان تندثر ايام وليالى

    دين لايقوم على مبادئ واصول لاخيرة الله فيه

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    11

    افتراضي رد: مهلاً ..يا زُناةَ الإثنا عشريّة !!.

    السلام عليكم ورحمة الله

    أخي العزيز ::الله أعلم أن هناك سبب واظح وجلي وهو سبب ..بل أنه السبب الرئيس في عدم قبولهم للحق أو حتى القول به ألا وهي (التقيه) تلك الخصله اليهوديه التي جعلوا منها أصل ثابت من أصول عقيدتهم الكذوب. نسأل الله السلامه

    حياك الله أخي العزيز وبارك فيك


    همسه...أتمنى أن ترفق بالقوم في المرات القادمه ..مايدريك لعل الله يخرج من أصلابهم من يزيل وساوس فارس من رؤسهم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    نجد
    المشاركات
    1,176

    افتراضي رد: مهلاً ..يا زُناةَ الإثنا عشريّة !!.

    إن الله ورسولهِ كرموا المرأة في الإسلام فجعلوها أم القائد وأخت المُحارب وإبنة الشهيد
    وجعلوا لها مناصبُ عليا وشأنً عظيم فأنزلت الآيات وأوردت الأحاديث عنها وحولها حتى أصبحت الجنةِ تحت أقدامها وخيركم خيركم لأهل بيتهِ ..
    فأستباحوا المعممين كرامتها وجعلوا منها دابةً لهم تسدُ حوائجهم القذرة فأحدثوا أفكهم العظيم حول التبرك والتقرب واللمس والهمس ليسلبوها منزلتها العظيمة الذي أقرّها الإسلام لها وعبئوا عقلها بتدليسهم في سبيل الوصول لها وإستهلاكها فما كان من أمر المؤمنين سوى الغيرة والحيرة في إنقاذهن من قذارتهم فهل مِن مصغيّة للأمر ..!
    إلى الله المُشتكى
    نظرت في دواوين السنة والأثر فلا أعلم امرأة صحابية ولا تابعية حُرّة ذكرت باسمها فلانة بنت فلان ثبت السند عنها صريحا أنها تَكشف وجهها للأجانبد.عبد العزيز الطريفي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: مهلاً ..يا زُناةَ الإثنا عشريّة !!.

    بسم الله، وبعد :





    جزا الله خيراً أخي سهيل، على الموعظة التي عساها تكون حسنة، لولا ما عنون لها به،


    أسأل الله أن تجد آذان صاغية، وقلوب واعية، تدرك، سفالة، وحقارة، ما يفعل باسم الدين من هتك أستار الحرائر، وتعد لحدود لله، على مرآى ومسمع، ومباركة، ولي المرأة المسكينة، التي تمتهن كرامتها، وتعفّر ناصيتها، ويستباح خدرها، لكل راغب شبق، همه قضاء وطره، بأي إنثى تليه، أياً كانت، صغيرة، كبيرة، باذلة، عفيفة، معتدة، أم لا زالت في عدتها، بلا عهد ولا ميثاق، إلا دريهمات يسيرة يلقيها في حجرها بعد فراغه من هتك سترها، وكشف خدرها، والولوغ في جسدها المصان، الذي يعتبر حداً من حدود الله، لا يقرب، ولا يُتَعدّ إلا بحقه المشروع الذي بينه كتاب الله، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأجمع عليه عامة أهل العلم،


    فإذا كان الأمر كذلك، (التمتع بأي أمراة تلي الرجل)، فما فائدة الاستعفاف الذي أمر الله به وحث عليه، ورتب عليه الفردوس الأعلى، وأمر به أيضاً الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم،


    بالله عليكم يا عقلاء الشيعة، كيف يكون هناك استعفاف، ومحصن، وغير محصن، والإنسان متى ما رغب طاف بالحي، وطرق أقرب باب يليه، وتمتع بمن شاء ثم خرج، ولا يبالي،


    لو كان هذا حقاً، وطريقاً من طرق حفظ الفرج، لأمر به النبي صلى الله عليه وسلم الشاب الذي جاء يطلب منه أن يأذن له بالزنى ولم يرشده للصوم، لو كان ( التمتع ) حقاً لقال له: أذهب يا بني وتمتع، ليزول عنك ما بك من وجد وشبق، ولما أرشده للصوم،
    ولاانتفى، حفظ الفرج في الدين ولم يكن هناك داع له، لأنك، والحال كذالك، متى ما شئت وطئت أي امرأة كانت، بمجرد اتفاق عابر بينك وبينها، فأي حفظ لفرجك ستثاب عليه، وأي استعفاف ستسلكة وتتمسك به،


    ثم تلك البنية المسكينة لها حقوق حين تكون زوجة، فأي حق ستجنية من سويعة، تعار فيها لفحل هائج شبق، طاف قبلها على عشر، وبعده سيطوف عليها عشرة شر منه،


    وهل الدين يحل مثل هذا، وهو الذي أتى لحفظ، العرض والنسل، كيف لعرض ونسل، فعلت به تلك الأفاعيل أن يحفظ،


    هل ثمة بالقوم عقلاء تضع العواطف، والأهازيج، والمواويل جانباً، وتنظر وتتأمل ذلك بعين البصيرة، وتبريء ذمتها وساحتها، من كذا ممارسات، وتحفظ ما استحفظها الله عليه، من تلك العواني، تصونها، وتقوم عليها، وتذب عنها، حتى يأتي فارسها الذي يمتطيها وليست لسواه، ألا يروق لكم ذلك، ألا ترغبونه لبناتكم أيها الأباء العقلاء،


    ولقد ذكر الأخ صاحب الموضوع الأدلة على منع مثل تلك الممارسات،
    كذلك النفوس الأبية، والفطر السليمة تأبى مثل ذلك، ولا تستسغ سماعه فكيف بفعله،



    اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه،


    اللهم إنا نعوذ بك من مضلات الفتن ما ظهر منها ومابطن،



    أستغفر الله،


    والله أعلم،

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •