ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور - الصفحة 2
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 47

الموضوع: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    أنا في الحقيقة متعجب من صنيع بعض الإخوة هاهنا.
    وهل هذه الفتوى أشد أو أشنع من فتاوى القرضاوي السابقة؟!
    إذا كان هو يجيز غناء فيروز وأم كلثوم ونحوهما مصحوبا بالمعازف أمام الرجال، فهل يُتوقع منه أن يمنع مثل هذا؟!
    هذا نهج معروف من قديم، فما سبب العجب الآن؟!
    القضية قضية منهج في التعامل مع المسائل الشرعية، وليست مسألة شذوذ في بعض الفتاوى، فتنبهوا.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    296

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    أحسنت شيخنا أبا مالك وهذا الذي أحاول توضيحه منذ البداية فهذا هو منهج القرضاوي ولا جديد في الأمر.
    ولكن بعض الإخوة سامحهم الله يدخل وهو ينوي الدفاع عن الرجل قبل حتى أن يرى الكلام الذي يعاب عليه.

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,880

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المها مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    هذه أول مشاركة لي بهذا الصرح العلمي الرائع والذي يكفيه شرفا معرفتنا بأهل الفضل القائمين عليه..
    الموضوع أيها الفضلاء عن فتوى وبيان وجه الخطأ أو الاستدراك عليها بالحجة والدليل لاينبغي أن يتحول إلى موضوع شخصي لنقد وتقييم القرضاوي نفسه..ليس لأنه فوق النقد بللأن مثل هذه النقاشات تبعدنا عن الموضوع الأصل وهو رد الفتوى ونقدها هذا فقط ما أحببت التبيه إليه وجزيتم خيرا فأنتم أعلم مني بآداب الحوار ونقد العلماء..وفقكم الله إخوتي لما يحب ويرضى..
    مرحبًا بك وأهلا بين إخوانك ، نفعك الله ونفع بك .
    وتنبيهك جيد ليت الأعضاء الأفاضل يلتزمون بذلك . بارك الله فيك .
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  4. #24
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فوزي زماري مشاهدة المشاركة
    أخي أحمد أتعلم أن القرضاوي يجوز غناء المغنيات بل وصرح بأنه يستمع لهن.
    فما المستغرب في هذه الفتوى لميس شلش؟
    أعتقد أن أمر هذه الفتوى أهون من أمر المعازف والمغنيات.
    أما بخصوص الإنصاف فما عرف الإنصاف الحقيقي إلا عند اهل السنة والجماعة والقرضاوي عقلاني خارج عن منهج أهل السنة والجماعة وحكاية الواقع ليس من الظلم فهذا منهج الرجل الذي يصرح به في كتبه ومحاضراته..
    وعندي سؤال لمشايخنا الكرام:هل من يخالف هذا النوع من المخالفات يستحق أن نلين له؟
    من يجادل في كفر أهل الكتاب، ومن يترحم على كبير النصارى، ومن يرد أحاديث الصحيحين لأنها لم توافق عقله أو بالأصح هواه.
    بل الرجل ألف كتابا خاصا في هذا الباب.
    هل بعد كل هذا نقول الرجل من أهل العلم؟
    أفلا قلنا بأن المعتزلة وهم أجداد العقلانيين هم أيضا من أهل العلم؟
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي الحبيب المقام هنا ليس مقام تقييم للدكتور القرضاوي حفظه الله وإنما هو مناقشة جزئية معينة وهي إفتاؤه لميس شلش بالغناء أمام الرجال سؤالي كان : ما هو نص هذه الفتوى ؟ وخصوصاً أنها فتوى شفهية .
    لا أظن أن المقام هنا مقام تقييم لكل القرضاوي وحكم على منهجه ... وإخراجه عن منهجية أهل السنة والجماعة لقد حجرت واسعاً سامحك الله ...
    لن أخوض معك في مناقشة دعاوى كبيرة جداً طرحتها في تعقيبك ... لأن لدينا أنا وأنت ما هو أهم من السجال .

  5. #25
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    ليست بغريبة على القرضاوي !
    فهو يسير وفق منهج " سامج " يسميه : فقه التيسير ، وشتان بين التيسير الشرعي ، وتيسير هذا المتميع ومن ينهج نهجه ، ممن لا للحق نصروا ، ولا للأعداء كسروا ، بل كانوا عونًا لهم من حيث يحسبون أنهم يُحسنون صُنعًا .
    وهنا بيان ذلك :
    حمل منهج التيسير المعاصر دراسة تحليلية

    =========
    الأخ الكريم : الدكتور أحمد الطعان - وفقه الله - : حياك الله بين إخوانك ومحبيك . شاكرًا جهودك ومقالاتك القيمة في نقد أهل العلمنة .
    قلتم : ( ما هو نص هذه الفتوى ؟ وخصوصاً أنها فتوى شفهية ) . فهل سيتغير رأيك - إن قرأت النص - ؟
    قلتم عن القرضاوي : ( وإخراجه عن منهجية أهل السنة والجماعة ) . ومن خلال معرفتي بإنتاج الرجل أقول : هو في العقيدة خليط بين الأشعرية والسنة . وفي الفقهيات من رؤوس منهج التيسير غير الشرعي ، الذي يبرأ منه أهل السنة .

    وفق الله الجميع .. وأعلم أن بعض النفوس تأنف من النقد . ولكن هو مثل الدواء المر ، لابد منه ، وإلا ضاعت معالم الدين تحت راية المجاملات . والله الهادي ..

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    253

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    هل يخرج من أهل السنة من انتهج منهج التيسير المخالف للأصول العلمية الثابتة؟
    فمثلا: متأخروا الحنفية أجازوا بيع الوفاء (الأشباه والنظائر لابن نجيم – دار الفكر ص 100.)، مع أنه قرض جر نفعا.
    فمن ذلك ما ذكره الحنفية أنه يجوز للمحتاج الاستقراض بالربح، كما في الأشباه والنظائر لابن نجيم ص 100، وقال محمد أمين ابن عابدين في نزهة النواظر: وذلك نحو أن يقترض عشرة دنانير مثلا، ويجعل لربها شيئا معلوما في كل يوم ربحا، قال الدكتور وهبة الزحيلي في نظرية الضرورة الشرعية ص 251: هذا التعامل يختلف عن الاقتراض بفائدة محددة مشروطة لا تتأثر بالخسارة والربح. أ هـ، بمعنى أن يضمن القرض، مع ربح معلوم من تجارته إن ربح، فإن لم تربح تجارته فليس عليه إلا رأس مال القرض، وفيها شبه بالمضاربة الفاسدة التي اشترط فيها سلامة رأس المال. ولا يسلم لهم بالجواز لأنه قرض جر نفعا، ولإمكان الدخول مع التاجر في عقد مضاربة صحيح، ليشاركه في أرباحه، مع تضمينه إذا تعدى أو فرط.
    وللحنفية أمثلة كثيرة في الاستحسان للعرف، أو للحاجة، ومؤداه إلى منهج التيسير الخاطئ.
    وللمالكية نصيب كذلك من ترك النصوص لمخالفته عمل أهل المدينة، كما في منعهم من الاستفتاح والاستعاذة والبسملة، ومنعهم من سيام الست، ةمنعهم من خيار المجلس، وغيرها كثير من ترك الأحاديث صحيحة لمخالفتها القواعد العامة في الشريعة عندهم، ولا يسلم لهم بذلك.
    فهل يخرج من انتهج منهجا أصوليا خاطئا من مذاهب أهل السنة؟
    هذه مسألة تحتاج إلى نظر.
    فإن قلنا بأن التفريق بين مسائل العقيدة ومسائل العمليات، وتسمية الأولى بالأصول والثانية بالفروع، من تقسيمات المعتزلة، والشريعة واحدة، فالصلاة من الأصول، مسألة رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لربه في الدنيا من الفروع، فيمكن أن يخرج من أهل السنة كل من خالف في الأصول الفقهية الثابتة،
    وعليه فيخرج أهل الظاهر، وكل من قدم أصلا من الأصول على النص، كعمل أهل المدينة، والاستحسان بالعرف، والاستحسان للحاجة، ومن لم يعتبر أقوال الصحابة من الأصول - وهذا فيه إشكال كبير، ولم أجد من تجرأ بالقول به من أهل العلم المعتبرين.

    ويمكن أن يقال: لا يخرج من أهل السنة والجماعة إلا من خالف في الاعتقاد،
    فقد قال الإمام ابن تيمية رحمه الله:"و " البدعة " التي يعد بها الرجل من أهل الأهواء ما اشتهر عند أهل العلم بالسنة مخالفتها للكتاب والسنة ؛ كبدعة الخوارج والروافض والقدرية والمرجئة فإن عبد الله بن المبارك ويوسف بن أسباط وغيرهما قالوا : أصول اثنتين وسبعين فرقة هي أربع : الخوارج والروافض والقدرية والمرجئة قيل لابن المبارك : فالجهمية ؟ قال : ليست الجهمية من أمة محمد صلى الله عليه وسلم " (مجموع الفتاوى35/414).

    وقد استمعت إلى شريط فيه كلمة لشيخ من المدينة النبوية، فوصم إحدى الحركات الدعوية بأنها خارجة عن منهج أهل والسنة، وأنها من الثلاث والسبعين فرقة، فعلق شيخنا الشيخ صالح آل الشيخ بأن أهل السنة مجمعون على حصر الثلاث والسبعين فرقة في البدع الأربعالكبرى، فلا يقال بدخول فرقة فيها إلا إذا خالفت في تلك الأصول.
    وعليه: فأصحاب منهج التيسير لا يخرجون عن أهل السنة بمجرد انتهاجهم لهذا النهج الأصولي المخالف للحق،
    كما لم يخرج أهل العلم من أهل السنة: أهل الرأي، ومن يقدم الاستحسان بالحاجة أو العرف على النص، ومن يقدم عمل أهل المدينة على النص، ومن لا يتعتبر أقوال الصحابة حجة، ومن لا يقول بالقياس الأصولي.
    وقد سبق أن حضرت مناقشة رسالة عملية بكلية الشريعة عن منهج أهل التيسير، وكان المناقش أ د. عبدالله الطريقي -حفظه الله، فعقب على قول الباحث: بأن القرضاوي أتى بما يضحك الثكلى من جواز تمثيل المرأة على المسرح. فعقب الشيخ الطريقي: بأنه إذا قال الدكتور القرضاوي بجواز الاختلاط في غير حاجة، وجواز كشف الوجه، وجواز التمثيل وأنه ليس من الكذب، فلا يستنكر عليه إفتاؤه بما ذكر الباحث، واستنكر على الباحث تهجمه، لأن تلك المسائل مما يسع فيها الاجتهاد - حسب قول الدكتور الطريقي.
    وبغض النظر عن صحة ذلك من عدمه، فمسألة الإخراج من أهل السنة تحتاج إلى تحرير، فلعل شيخنا الحبيب - منجنيق أهل السنة - يجليها لطلبة العلم. والله أعلم.

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    قال شيخ الاسلام في معرض حديثه عن أهل البدع " وَشِعَارُ هَذِهِ الْفِرَقِ مُفَارَقَةُ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَالْإِجْمَاعِ . فَمَنْ قَالَ بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَالْإِجْمَاعِ كَانَ مِنْ أَهْلِ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ "
    أما مجرد أن يفتي العالم بفتوى تخالف الجمهور فلا يتبغي ان يعتبر شذوذاً أو خروجاً عن منهج اهل السنة وما شابه ذلك من الاتهامات الشنيعة التي تلقى ( وجل فتاوى الشيخ القرضاوي المنتقدة من هذا القبيل ) .
    بل إنني أتعجب ممن يجعل القول بجواز كشف المرأة لوجهها ويديها بحضرة الرجال الأجانب قولاً شاذاً وخروجاً عن أقوال الأئمة - كما ذكر في كلام الشيخ صالح الفوزان - بالرغم من ان جمهور علماء المسلمين على ذلك - وليرجع من أراد التثبت الى أي من كتب الفقه المقارن .

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,645

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    اخي الكريم شريف تقول
    إنني أتعجب ممن يجعل القول بجواز كشف المرأة لوجهها ويديها بحضرة الرجال الأجانب قولاً شاذاً وخروجاً عن أقوال الأئمة - كما ذكر في كلام الشيخ صالح الفوزان - بالرغم من ان جمهور علماء المسلمين على ذلك - وليرجع من أراد التثبت الى أي من كتب الفقه المقارن .
    اقول انظر اقوال المذاهب في كشف الوجه في هذا المقال للشيخ الفاضل
    أحمد بن عبد العزيز الحمدان

    مدير مركز الدعوة والإرشاد بمحافظة جدة

    ومشرف موقع نوافذ الدعوة قال وفقه الله
    كتب من يرمز لاسمه بـ ((Another)) في 11/5/2005م، في الساحات المفتوحة ..


    تعقيباً على الكاتبة ((أثيل)) وجاء في رده خطأ علمي أحببت التنبيه عليه ؛ وهو قوله : (( سيدتي الفاضلة كشف الوجه ثلاثة مذاهب أباحته ))


    أقول : رغبة في بيان الحق في هذه المسألة التي كثر خوض من جَهِل كلام العلماء، وجَهِل مواطن وضعهم لهذا الكلام أبيّن لـ ((Another)) ولكل من ظن ظنه الآتي :

    أولاً: كشف المرأة وجهها ليس مباحاً عند الأئمة الثلاثة أبي حنيفة ومالك والشافعي فقط، بل هو مباح، على الصحيح، عند الأئمة الأربعة، رحمهم الله، وهناك رواية عن الإمام أحمد بلزوم تغطيته ولكنها ليست الصحيح من مذهبه، وهذا أمر لا يجادل فيه إلا جاهل أو مكابر معاند، ولكن أين؟؟؟ هذا هو السؤال الذي يتهرب من الإجابة عليه من يجادل بعلم وبغير علم. إنه سؤال أشغلني أربع سنوات بحثاً ومناقشة وسؤالاً وتنقيباً في بطون كتب الفقه والحديث والتفسير والتأريخ، ومباحثة مع كبار العلماء والأكاديميين الفقهاء من السعوديين والمصريين والسوريين والباكستانيين، وفي النهاية تبين أنَّ أعداء الأمة استطاعوا خداع الأمة عقوداً من الزمن، أفسدوا النساء فيها، وأخرجوا المرأة من خدرها الذي صانت فيه عرضها وحافظت فيه على شرفها وأخرجت لنا ابن المسيب والليث بن سعد والأئمة الأربعة والقاضي أبا يعلى وابن الجوزي والنووي وابن تيمية والذهبي ومحمد بن عبد الوهاب


    استطاعوا إخراجها من سبيل طهرها ومملكة عفتها إلى أن أصبحت تسير عارية، أو شبه عارية على الشاطيء في غضون بضع سنوات بعد إلقائها للحجاب، حتى لم تعد الأم التي تحترم ولا الزوجة التي يغار عليها ولا البنت التي يحنى عليها؛ لأنها تحولت من كل هذه المعاني الجميلة الرائعة العظيمة إلى قطعة لحم تغري الذئاب ثم تلفظ وترمى في مزبلة الزمن.

    ونعود مرة أخرى يا ((Another)) ومن قال بقولك: متى يباح لها كشف وجهها؟

    أنا لن أجيبك من كتب التاريخ، ولن أجيبك من كتب التفسير ولا الحديث، فهذا محله كتابي الذي خرج مؤخراً ((سبيل الطهر ومملكة العفاف)) ضمنته خلاصة بل عصارة بحثي أربع سنوات في أربع وستين صفحة، ولكن أجيبك من خلال استشهادك بكلام الفقهاء من المذاهب الأربعة ، و((اطمئن، اطمئن، اطمئن))، لن آتيك بقول ((عالم نجدي))، بل ولا ((عالم حنبلي))، بل بأقوال فقهاء الحنفية والمالكية والشافعية الذين استشهدت بمذاهبهم أنت.

    ونعود مرة أخرى يا ((Another)) ومن قال بقولك: متى يباح لمرأة كشف وجهها؟

    يذكر الفقهاء مسألة كشف الوجه في مواطن من كتبهم الفقهية؛ وهي: 1-كتاب الصلاة/باب شروط الصلاة/فصل عورة المرأة في الصلاة. 2-وفي كتاب الحج/باب محظورات الإحرام/وباب ما يلبسه المحرم. 3-وكتاب النكاح/باب الخطبة/فصل ما يرى الخاطب من المرأة. وبعضهم يذكره في كتاب البيع والشهادات ونحوهما.


    وفي كل مرة يذكرون مسألة ((غطاء وجه المرأة وكشفه)) يكون لهم حديث مختلف عن غيره، ففي كتاب الصلاة يكون الحديث عن حكم كشف المرأة وجهها في صلاتها، هل هو عورة يجب ستره؟ هنا يقول الأئمة الأربعة رحمهم الله: الوجه ليس بعورة، ويجوز للمرأة كشفه، إلا رواية عن الإمام أحمد وليست هي مذهبه، أما في الحج فحكى الإجماع على أن المرأة تستر وجهها إذا خشيت نظر رجل أجنبي إليها جميع الأئمة؛ منهم: ابن عبد البر وابن رشد والنووي وغيرهم، وعمدتهم في ذلك حديث أم المؤمنين عائشة وأثر ابن عباس رضي الله عنهم أجمعين، ومثله في كتاب البيوع والشهادات.


    لذلك قال العلماء العورة عورتان عورة نظر وعورة صلاة، وهنا تزل أقدام من لا يعرف كلام الفقهاء، وكذا يجد مريض القلب بغيته، فيأخذ كلام الفقهاء من كتاب الصلاة ويعممه على جميع الأحوال، ويسكت، بل يتعامى عن كلامهم في كتاب الحج والبيع والنكاح والشهادات.


    ولنشرع الآن في سرد أقوال الفقهاء من غير النجديين والحنابلة حتى لا يتحسس بعض الناس من ذكرهم، ويبدأ في اتهامهم بالتشدد والتنطع واتهام من يستشهد بأقوالهم بالإقليمية:

    اتفق فقهاء المذاهب الثلاثة، رحمهم الله، على وجوب ستر المرأة وجهها إذا برزت أمام الرجال الأجانب، واختلفوا في سبب الوجوب؛ فبعضهم يرى أنَّ سببه كون الوجه عورة، وبعضهم يرى أنَّ سببه خوف الفتنة، وكلا الفريقين على اتفاق أنَّها ممنوعة من كشف الوجه، سواء كان الوجه عورة أم ليس بعورة.

    وفيما يلي عرض لأقوال بعضهم، وهي كافية، إن شاء الله، في بيان مذهبهم في هذه المسألة، وأنَّهم إذا قالوا: الوجه ليس بعورة، فإنَّما يعنون بذلك داخل الصلاة، أمَّا فيما يتعلق بنظر الأجنبيّ إليها فهو عورة مطلقاً، أو لخوف الفتنة:


    ولمزيد من التفصيل، ومعرفة المصادر والمراجع، انظر كتابي ((سبيل الطهر ومملكة العفاف)).


    الحنفية : يرى فقهاء الحنفية، رحمهم الله، أنَّ المرأة لا يجوز لها كشف وجهها أمام الرجال الأجانب، لا لكونه عورة، بل لأنَّ الكشف مظنة الفتنة، وبعضهم يراه عورة مطلقاً، لذلك ذكروا أنَّ المسلمين متفقون على منع النِّساء من الخروج سافرات عن وجوههنَّ، وفيما يلي بعض نصوصهم في ذلك:

    قال أبو بكر الجصاص: المرأة الشابَّة مأمورة بستر وجهها من الأجنبي، وإظهار الستر والعفاف عند الخروج، لئلا يطمع أهل الرِّيب فيها.


    وقال شمس الأئمة السرخسي: حرمة النَّظر لخوف الفتنة، وخوف الفتنة في النَّظر إلى وجهها، وعامة محاسنها في وجهها أكثر منه إلى سائر الأعضاء.


    وقال علاء الدين: وتُمنع المرأة الشابَّة من كشف الوجه بين الرجال.


    قال ابن عابدين: المعنى: تُمنع من الكشف لخوف أن يرى الرجال وجهها فتقع الفتنة، لأنَّه مع الكشف قد يقع النَّظر إليها بشهوة.


    وفسَّر الشهوة بقوله: أن يتحرك قلب الإنسان، ويميل بطبعه إلى اللَّذة.


    ونصَّ على أنَّ الزوج يعزر زوجته على كشف وجهها لغير مَحْرَم.


    وقال في كتاب الحجّ: وتستر وجهها عن الأجانب بإسدال شيءٍ متجافٍ لا يمسُّ الوجه، وحكى الإجماع عليه.


    ونقل عن علماء الحنفيّة وجوب ستر المرأة وجهها، وهي محرمة، إذا كانت بحضرة رجـال أجانب.


    وقال الطحطاويُّ: تمنع المرأة الشابَّة من كشف الوجه بين رجال.


    ونصَّ الإسبيجانيُّ والمرغينانيُّ والموصليُّ على أنَّ وجه المرأة داخل الصلاة ليس بعورة، وأنَّه عورة خارجها، ورجَّح في ((شرح المنية)) أنَّ الوجه عورة مطلقاً.


    وقال: أمَّا عند وجود الأجانب فالإرخاء واجب على المحرمة عند الإمكان.


    وألف شيخ الإسلام مصطفى صبري، مفتي الدَّولة العثمانية، كتابه المهم ((قولي في المرأة ومقارنته بأقوال مقلدة الغرب)) شنَّع فيه على دعاة سفور الوجه، وبيّن أنّ مقالتهم في أصلها تقليد غربي، وأنَّ الدَّعوة إلى السُّفور ليست قاصرة على كشف الوجه بل هو بداية لما سيأتي بعده من عري كامل كما هو حادث على بعض الشواطئ في زمنه.


    وقال الشيخ ظفر التَّهانوي: المرأة منهيّة عن إبداء وجهها للأجانب بلا ضرورة.


    وقال: المرأة تستر وجهها في غير حالة الإحرام.


    وقال سماحة مفتي باكستان محمَّد شفيع العثمانيُّ: وبالجملة فقد اتفقت مذاهب الفقهاء، وجمهور الأمَّة على أنَّه لا يجوز للنِّساء الشوابّ كشف الوجوه والأكفّ بين الأجانب، ويُستثنى منه العجائز، لقوله تعالى [ وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَآءِ ] .


    وقال السهارنفوريُّ: ويدلُّ على تقييد كشف الوجه بالحاجة: اتفاق المسلمين على منع النِّساءأن يخرجن سافرات الوجوه لاسيما عند كثرة الفساد وظهوره.


    وألف نائب شيخ الإسلام في الدولة العثمانية الشيخ محمد زاهد الكوثري: كتابه ((حجاب المسلمة)) أبان فيه عن مسألة غطاء الوجه، وأنّها مما انعقد إجماع علماء المسلمين العملي على وجوبه قبل أن تقع بلادهم بيد الكافر الذي روَّج السُّفور على يد أذنابه، ثمَّ قال: ولتلك النُّصوص الصريحة في وجوب احتجاب النِّساء، تجد نساء المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها في غاية المراعاة للحجاب منذ قديم، في البلاد الحجازيَّة واليمنيَّة، وبلاد فلسطين والشام، وحلب والعراقين، وبلاد المغرب الأقصى إلى المغرب الأدنى، وصعيد مصر والسودان، وبلاد جبرت والزيلع وزنجبار، وبلاد فارس والأفغان والسند والهند. بل كانت بلاد الوجه البحري بمصر وبلاد الروملي والأناضول وبلاد الألبان في عداد البلدان التي تراعي فيها نساؤها الاحتجاب البالغ.


    إلى أن قال : وليس بقليل بمصر من أدرك ما كانت عليه نساء مصر كلّهن من ناحية الحجاب قبل عهد قاسم أمين داعية السُّفور في عهد الاحتلال.


    وألف الشيخ محمد سعيد البوطيُّ كتابه ((إلى كل فتاة تؤمن بالله)): ذكر فيه بعض أحكام الحجاب ومواطن إجماع العلماء فيه، وأن خلافهم في كشف الوجه واليدين خلاف صوري وهمي لا يتحقق في عالم الواقع؛ لأن تحقق المرأة من عدم وجود من يتعمد النظر إليها نظراً محرماً لا يمكن وقوعه؛ ولأن خروجها سافرة عن وجهها أمام الرجال الأجانب لابدَّ أن ينتج عنه نظر محرَّمٌ إليها، إمَّا بشهوة وإما بتكرار النَّظـــر، وكلاهما حرام؛ لذلك أجمع العلماء على منع النِّساء من الخروج سافرات.


    وقال: ثبت الإجماع عند جميع الأئمَّة، سواء من يرى منهم أنَّ وجه المرأة عورة؛ كالحنابلة، ومن يرى منهم أنَّه غير عورة؛ كالحنفيَّة والمالكيَّة، أنَّه يجب على المرأة أن تستر وجهها عند خوف الفتنة، بأن كان من حولها من ينظر إليها بشهوة. ومن ذا الذي يستطيع أن يزعم بأنَّ الفتنة مأمونة اليوم، وأنه لا يوجد في الشَّوارع من ينظر إلى وجوه النِّساء بشهوة؟.


    وقال الشيخ وهبي غاوجي الألباني: يجب على المرأة أن تستر جميع بدنها ووجهها وكفيها، سدّاً لذرائع الفساد وعوارض الفتن. فحكم وجه المرأة وكفيها في المذهب الحنفي، في مثل أيَّامنا هذه، كحكمه في باقي المذاهب الأربعة؛ وهو: حرمة كشف المرأة وجهها لغير ضرورة،.. إلى أن قال عن القول بجواز كشف الوجه: رأي شاذ، ليس هو رأي الحنفية، ولا رأي المذاهب الثلاثة الباقية، ولا جماهير الأئمة من السّلف الصالح.


    وقال الشيخ الصابوني: يا هؤلاء كونوا عقلاء ولا تلبسوا على الناس أمر الدين. فإذا كان الإسلام لا يبيح للمرأة أن تدق برجلها الأرض لئلا يسمع صوت الخلخال وتتحرك قلوب الرجال أو يبدو شيء من زينتها ، فهل يسمح لها أن تكشف عن الوجه الذي هو أصل الجمال ومنبع الفتنة ومكمن الخطر؟.


    وألف الشيخ عبد الله علوان كتاباً بعنوان ((إلى كل أب غيور يؤمن بالله)) عقد فصلاً تحدث فيه عن غطاء وجه المرأة، وذكر فيه أقوال بعض المفسرين، وما جاء في ذلك من أحاديث، وأقوال العلماء فيها ومذاهبهم، وبيّن أنّ غطاء الوجه لا محيد عنه.


    وبمثل ذلك نص ابن نجيم والزيلعي والكشميري وغيرهما من الحنفية.


    فهذه بعض أقوال كبار فقهاء الحنفيَّة في القديم والحديث تبيّن أنَّ مذهبهم وجوب ستر المرأة وجهها إذا كانت بحضرة رجال أجانب.


    المالكيّة: يرى فقهاء المالكيّة، رحمهم الله، أنَّ المرأة لا يجوز لها كشف وجهها أمام الرِّجال الأجانب، لا لكونه عورة، بل لأنَّ الكشف مظنَّة الفتنة، وبعضهم يراه عورة مطلقاً؛ لذلك فإنَّ النِّساء، في مذهبهم، ممنوعات من الخروج سافرات عن وجوههنَّ أمام الرجال الأجانب. وفيما يلي بعض نصوصهم في ذلك:


    قال ابن العربيِّ، والقرطبيُّ: المرأة كلُّها عورة، بدنها وصوتها، فلا يجوز كشف ذلك إلا لضرورة أو لحاجة، كالشهادة عليها، أو داء يكون ببدنها، أو سؤالها عمَّا يعنّ ويعرض عندها.


    وقال الشيخ أبو عليٍّ المشداليُّ: إنَّ من كانت له زوجة تخرج وتتصرف في حوائجها بادية الوجه والأطراف، كما جرت بذلك عادة البوادي؛ ((لا تجوز إمامته))، و((لا تقبل شـهادته))، و((لا يحلّ أن يُعطى له الزكاة إن احتاج إليها))، و((إنَّه لم يزل في غضب الله ما دام مصرّاً على ذلك)).


    وسئل الونشريسيُّ، عمن له زوجة تخرج بادية الوجـه، وترعى، وتحضـر الأعراس والولائم مع الرِّجال، والنِّسـاء يرقصن والرِّجال يكفون، هل يجرحه هذا الفعل؟


    فأورد الفتوى السابقة، ثم قال: وقال أبو عبد الله الزواوي: إن كان قادراً على منعها ولم يفعل فما ذكر أبو عليٍّ (المشداليّ) صحيح. وقال سيدي عبد الله بن محمد بن مرزوق: إن قدر على حجبها ممن يرى منها ما لا يحلّ ولم يفعل فهي جرحة في حقه، وإن لم يقدر على ذلك بوجه فلا، ومسألة هؤلاء القوم أخفض رتبة مما سألتم عنه، فإنَّه ليس فيها أزيد من خروجها وتصرفها بادية الوجه والأطراف، فإذا أفتوا فيها بجرحة الزوج، فجرحته في هذه المسؤول عنها أولى وأحرى، لضميمة ما ذُكر في السؤال من الشطح والرقص بين يدي الرجال الأجانب، ولا يخفى ما يُنْتِجُ الاختلاط في هــــــــذه المواطن الرذلة من المفاسد.


    ونصَّ ابن مرزوق على: أنَّ مشهور المذهب وجوب سـتر الوجـه والكفين إن خشـيت فتنة من نظر أجنبي إليها.


    وقال شيخ الأزهر سماحة الشيخ محمد أبو الفضل الجيزاوي المالكي: التَّبرج قد نهى الله عنه بقوله سبحانه وتعالى ] وَقَرْنَ في بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الجَاهِلِيَّةِ الأُوْلَى [ الخطاب في هذه الآية الشَّريفة موجه إلى نساء النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم ولكنَّ الحكم عامٌّ (لكلِّ النِّساء)، ومعناه... أن تبدي محاسنها من وجهها وجسدها، أو أن تُخْرِج من محاسنها ما تستدعي به شهوة الرجال.


    فما يُشَاهَد الآن من كشف المرأة من ساقيها وذراعيها، وصدرِها ووجهِها، وما تتكلَّفه من زينة تكشف عنها، وما تفعله في غدوها ورواحها؛ من تبختر في مشيها، وتكسر في قولها، وتخلعٍ يستلفت الأنظار ويقوي الأشرار، تبرجٌ منهي عنه بالإجماع، لا تقرُّه الشَّريعة الإسلاميَّة، ولا يتَّفق مع العفَّة والآداب؛ لما يؤدي إليه من إثارة الشَّهوات، وتلويث النفوس، وإفساد الأخلاق، وإطماع ذوي النفوس المريضة. وكثيراً ما جر ذلك إلى الجنايات على الشَّرف والعفَّة والاستقامة، حتى اشتدَّ الكرب، وعمَّ الخطبُ، وأصبحت البلاد ترزح تحت آثاره الضَّارَّة ونتائجه السَّيئة، ولا حول ولا قوة إلا بالله.


    وحيث كان الأمر كما ذُكر، فالواجب على زوج المرأة وأولياءِ أمرِها منعُها من ذلك، ويجب أيضاً على كلِّ مسلم قدر على هذا، وقد آن للنَّاس أن يتداركوا أمر الأخلاق فقد أوشك صرحُها أن ينهار، وأن يُقوِّموا منها ما اعوج، ويجدِّدوا ما درس قبل أن تصبح أثراً بعد عين، والله ولي التوفيق.


    وقال الشيخ يوسف الدِّجْوِي الأزهري المالكي عن مسألة غطاء الوجه: المسألة إجماعيَّة، لايختص بها إمام دون آخر من أئمة المسلمين.


    وذكر وزير العدل ثمَّ المعارف المغربيّ الشيخ محمَّد الحسن بن العربيِّ الفلالي الشهير بالحجوي: أنّه كان في مجلس ملك المغرب، فقام رجل يدعو إلى سفور المرأة عن وجهها، فأشار الملك بالردَّ عليه، قال: فقام من لم تأخذه حميَّة الحزبيَّة أو الملق، وقالوا بصوت واحد: اللَّهمَّ إنَّ هذا منكر؛ يعنون السُّفور، ومن ذلك اليوم أوحى شياطين الإنس إلى إخوانهم ممن يرى إباحة السُّفور، ولو مع خوف الفتنة، إلى الأخذ بما قاله هذا الرجل، وسموه فتوى؛ كفتوى عمرو بن لحي! وأعلنوا السُّفور في شهر جمادى 1362هـ. وعليه من ذلك ما حُمّل، فكانت هذه أول سُنَّة السُّفور بالمغرب.


    وبمثل هذا نص الآبي والقرافي والحطاب والدسوقي والشيخ مبارك ومحمد الكافي.


    فهذه بعض أقوال كبار فقهاء المالكيَّة في القديم والحديث تبيّن أنَّ مذهبهم وجوب ستر المرأة وجهها إذا كانت بحضرة رجال أجانب.


    الشافعيَّة : يرى فقهاء الشافعيَّة، رحمهم الله، أنَّ المرأة لا يجوز لها كشف وجهها أمام الرِّجال، سواء خُشيت الفتنة أم لا؛ لأنَّ الكشف مظنَّة الفتنة، ويرى بعضهم أنَّ وجهها عورة مطلقاً. وفيما يلي بعض نصوصهم في ذلك:


    قال إمام الحرمين الجوينيُّ: اتفق المسلمون على منع النِّساء من الخروج سافرات الوجوه؛ لأنَّ النَّظر مظنَّة الفتنة، وهو محرك للشهوة، فاللائق بمحاسن الشرع سدُّ الباب فيه، والإعراض عن تفاصيل الأحوال ، كالخلوة بالأجنبية.


    ونقل ابن حجر الهيتمي: عن الزياديّ، وأقرَّه عليه: أنَّ عورة المرأة أمام الأجنبي جميع بدنها حتى الوجه والكفين على المعتمد.


    وقال: قال صاحب النِّهاية: تَعَيَّنَ سترُ المرأة وجهها، وهي مُحْرِمَة، حيث كان طــــــريقاً لدفع نظرٍ مُحَرَّم.


    وقال ابن رسلان: اتفق المسلمون على منع النِّساء أن يخرجن سافرات عن الوجوه، لاسيما عند كثرة الفساق.


    وقال شيخ الأزهر ورئيس القضاة عبد الله بن حجازي الشرقاويُّ الشافعي: عورة الحرَّة خارج الصلاة لنظر الأجنبيِّ إليها جميع بدنها حتَّى الوجه والكفين، ولو عند أمن الفتنة.


    وقال النَّوويُّ: لا يجوز للمسلمة أن تكشف وجهها ونحوه من بدنها ليهوديَّة أو نصرانيَّة وغيرهما من الكافرات إلاَّ أن تكون الكافرة مملوكة لها، هذا هو الصحيح في مذهب الشافعيِّ .


    وقال ابن حجر العسقلاني: استمر العمل على جواز خروج النِّساء إلى المساجد والأسواق والأسفار منتقبات؛ لئلا يراهنَّ الرِّجال.


    وقال الغزَّاليُّ: لم تزل الرجال على مرِّ الزمان مكشوفي الوجوه، والنِّساء يخرجن منتقبات.


    وقال الموزعيُّ: لم يزل عمل النَّاس على هذا، قديماً وحديثاً، في جميع الأمصار والأقطار، فيتسامحون للعجوز في كشف وجهها، ولا يتسامحون للشابَّة، ويرونه عورة ومنكراً، وقد تبين لك وجه الجمع بين الآيتين، ووجه الغلط لمن أباح النَّظر إلى وجه المرأة لغير حاجة، والسلف والأئمة؛ كمالكٍ والشافعيِّ وأبي حنيفةَ وغيرِهم لم يتكلموا إلا في عورة الصلاة، فقال الشافعيُّ ومالكٌ: ما عدا الوجه والكفين، وزاد أبو حنيفة: القدمين، وما أظنُّ أحداً منهم يُبيح للشابَّة أن تكشف وجهها لغير حاجة، ولا يبيح للشابِّ أن ينظر إليها لغير حاجة.


    وبمثل هذا نص البغوي والجرداني والجمل والسقاف والقليوبي من الشافعية.


    فهذه بعض أقوال كبار فقهاء الشافعيَّة في القديم والحديث تبيّن أنَّ مذهبهم وجوب ستر المرأة وجهها إذا كانت بحضرة رجال أجانب.


    ونزيد من غير الحنابلة والنجديين:

    قال الشوكاني: وأما تغطية وجه المرأة، في الإحرام، فكنّ يكشفن وجوههن عند عدم وجود من يجب سترها منه، ويسترنها عند وجود من يجب سترها منه.


    وألف الأمير الصنعاني كتاباً بعنوان ((الأدلة الجلية في تحريم نظر الأجنبية))، بيّن فيه وجوب غطاء الوجه.


    وقال الشيخ محمد بن سالم البيحاني اليمني: وأما خارج الصلاة فتستر بدنها كله حتى الوجه والكفين، ولم يستثن إلا ما كان للضرورة كالشهادة ونحوها.


    وقال الشنقيطيُّ: إنَّ المنصف يعلم أنَّه يبعد كل البعد أن يأذن الشارع للنِّساء في الكشف عن الوجه أمام الرِّجال الأجانب، مع أنَّ الوجه هو أصل الجمال، والنَّظر إليه من الشابَّة الجميلة هو أعظم مثير للغرائز البشريَّة، وداع إلى الفتنة، والوقوع فيما لا ينبغي.


    ورد الشيخ محمَّد سعيد البوطي على القائلين بأنَّ يسر الشَّريعة يقتضي السُّفور حيث قال: من عجيب أمر بعض النَّاس أنَّهم يتعلقون بهذا الَّذي يسمُّونه ((تبدّل الأحكام بتبدّل الأزمان))، في مجال التَّخفيف والتَّسهيل والسير مع مقتضيات التَّحلل من الواجبات فقط، ولكنَّهم لا يتذكرون هذه القاعدة إطلاقاً عندما يقتضيهم الأمر عكس ذلك.


    وأمَّا أنا فلست أجد مثالاً تتجلى فيه ضرورة ((تبدل الأحكام بتبدل الأزمان)) مثل ضرورة القول بوجوب ستر المرأة وجهها، نظراً لمقتضيات الزمن الذي نحن فيه، ونظراً لما تكاثر فيه .


    وممَّن ردَّ على هذه الدَّعوة، وعلى قاسم أمين الأستاذ محمد طلعت حرب في رسالة ((تربية المرأة والحجاب)) نصر فيها وجوب ستر المرأة وجهها عن الرجال الأجانب.


    قال محمد فريد وجدي: إذا أشرنا اليومَ بوجوبِ كشـفِ الوجهِ واليدين؛ فإنَّ سنةَ التدرجِ سوفَ تدفعُ المرأةَ إلى خلعِ العذار للنهايةِ في الغدِ القريب، كما فعلتِ المرأةُ الأُوربية، التي بلغتْ بها حالةُ التبذلِ درجةً ضجَّ منها الأُوربيونَ أنفسُهم. والسعيد من اتعظ بغيره!.


    وقال الشيخ صالح محمَّد جمال: ما عليه الجمهور: منع كشف الوجه ووجوب تغطيته، وما كنَّا عليه نحن في هذه البلاد المقدَّسة قروناً طويلة حتى أواخر القرن الماضي الهجري، حتى منينا بهذا التقليد الأعمى الذي حذرنا منه الإسلام، وخرج منَّا ((مجتهدو آخر زمن)) لينبشوا عن آراء فقهيَّة مرجوحة؛ ليستبيحوا بها كشف وجه المرأة، ويفتوا بذلك تشجيعاً على السُّفور، وإيقاظاً للفتنة النائمة، وفرح بها بعض الشباب وتمسَّكوا بها دون التَّفكير في عواقبها الوخيمة العاجلة والآجلة؛ من إفساد وخطف وجرائم، لولا السُّفور والاختلاط لم تقع.


    وألف الشيخ أحمد محمَّد جمال: رسالة بعنوان ((نساؤنا ونساؤهم)) ذكر فيها اتفاق العلماء على منع النساء من الخروج سافرات الوجوه.


    وقال الشيخ حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين في مصر، بعد أن ساق جملة من الآيات والأحاديث الموجبة للحجاب: وليس بعد هذا البيان بيان، ومنه يُعلم أنَّ ما نحن عليه ليس من الإسلام في شيءٍ… إنَّ الإسلام يحرم على المرأة أن تكشف عن بدنها، وأن تخلو بغيرها، وأن تخالط سواها.


    وعلق على قوله هذا د.محمد المقدّم، فقال: فإنَّ الأدلَّة تؤيد القول بوجوب النِّقاب كما هو ظاهر كلام فضيلة الأستاذ حسن البنا رحمه الله، وأنزله منازل الشُّهداء!!!


    وقال شيخ الأزهر الشيخ عبدالحليم محمود: يجب عليها ستر الوجه والكفين سداً للذَّرائع إلى المفاسد.


    ونصَّ شيخ الأزهر ومفتي مصر د.سيد طنطاوي على وجوب تغطية المرأة وجهها أمام الرِّجال الأجانب في تفسيره الوسيط عند كلامه على آية الجلباب.


    ولو قال قائل: إذا كان هذا كلام أئمة الفقهاء في القديم والحديث، وحال المسلمات في جميع بلاد الإسلام كما ذكر العلماء قبل قليل، فمتى تغير الحال؟ وكيف أصبح السفور هو الأصل عند أكثر نساء المسلمين؟


    الجواب: لكوني التزمت أن أرد على قدر الخطأ العلمي في كلام الكاتب ((Another)) فإني أحيل على كتابي ((سبيل الطهر ومملكة العفاف)) والله الموفق.

    أخوكم أحمد بن عبد العزيز الحمدان

    مدير مركز الدعوة والإرشاد بمحافظة جدة

    ومشرف موقع نوافذ الدعوة : www.dawahwin.com
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    296

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    اخي أبو محمد أعتقد أن وصف القائلين بجواز كشف الوجه بالشذوذ فيه شيء من الغلو.
    ومثل هذا وصف من لا يكفر تارك الصلاة بأنه فيه شيء من إرجاء.
    إذا اختلف العلماء المعتبرون وكان خلافهم سائغا فوصف الرأي المقابل بأنه شاذ فيه إجحاف.
    أما الأخ شريف فنقول له بأن هذا هو منهج القرضاوي الذي يصرح به في كتبه وهو منهج التيسير المتميع فليس هذا شذوذا أو خطأ في فتوى واحدة فالرجل عقلاني وعنده أشعرية في العقيدة فهل تقولون بأن الأشاعرة من أهل السنة؟
    أما الفقه فما هي بالفتوى الواحدة التي عابها عليه العلماء بل هي سلسلة من الأخطاء.

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    210

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    للمزيد على التدليل على أن جواز كشف الوجه هو قول الجمهور يراجع الرد المفحم للشيخ الألباني حيث أتى بما لا يدع مجالاً للشك أن هذا هو قول الجمهور وكشف أخطاء الشيخ التويجري في الكتاب الذي انتقد فيه الشيخ الألباني واتهمه بالترويج للسفور !

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,645

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    اخي الكريم أبو الفضل المصرى
    لاادري كماقال بعض علمائنا ماهو الحجاب
    اذاكان كشف الوجه هو الحجاب فعلى هذانحن الرجال محجبين لانه يظهرمنا الوجه والكفان
    ولاادري كيف غاب حديث ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها في صحيح البخاري عن كثير ممن تكلم في مسالة الحجاب
    وذلك في قصة الافك حيث قالت فرأى سواد إنسان نائم فعرفني حين رآني ،
    وكان رآني قبل الحجاب ، فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني ، فخمرت وجهي بجلبابي
    وقد اخذالعلماء فائدتين من حديث عائشة رضي الله عنها
    الاولى ان تغطية الوحه بالجلباب هو الحجاب هكذا فهم الصحابة ومنهم ام المؤمنين رضي الله عنهم اجمعين
    الثانيةان المراة بعد نزول اية الحجاب والتزام امهات المؤمنين والصحابيات به
    اصبح الرجل لايستطيع ان يميز هل هذه فلانه اوفلانه لانهن يسترن وجوههن بالجلباب
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    210

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    أخي الغامدي... أنا لا أتكلم في وجوب التغطية من عدمه لكن أتكلم عن مذهب الجمهور وأن الجمهور فعلا قال بالجواز بصرف النظر عن أنهم محقون أم لا ...(أنا لست جمهورياً أحتج بالجمهور كبعضهم) ابتسامة

  13. #33
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    أخي أبا الفضل - وفقه الله - : ادعاء أن كشف الوجه هو مذهب الجمهور وهم روجه البعض فصدقه آخرون للأسف ، وقد بين حقيقته فضلاء ؛ كما في هذا الرابط :
    http://saaid.net/female/h54.htm

    - أما رسالتا الألباني - رحمه الله - فإليك ما فيهما من تناقض ، مع شيئ من الفوائد :
    http://saaid.net/Warathah/Alkharashy/30.htm

    - وهنا الأدلة على أن المسلمين مجمعون ( عمليًا ) في جميع بلاد الإسلام على تغطية النساء لوجوههن . وأن السفور لم يُعرف إلا مع الاستعمار وأذنابه ؛ كقاسم أمين ومن تابعه .
    http://saaid.net/Warathah/Alkharashy/w.htm

    - فعلى المسلمين إعادة الأمور إلى نصابها ، و معرفة حقائق الأمور ، وإزالة الأوهام التي بثها ربائب الاستعمار ؛ فأصبحت - للأسف - عند البعض ؛ كالمسلّمات . والله الهادي ..

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    296

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    شيخنا سليمان بارك الله فيكم هل القول بجواز كشف الوجه قول شاذ؟
    الكل ينتصر لرأيه لكن أن نصف الرأي المقابل بالشذوذ أليس في هذا نوع تضييق لأمر فيه سعة.

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    الى الأخ أبو محمد الغامدي : تعجبك وتساؤلك " كيف غاب حديث ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها في صحيح البخاري عن كثير ممن تكلم في مسالة الحجاب " ليس له محل - حيث لم يختلف احد في وجوب احتجاب أمهات المؤمنين فالآية صريحة في الاحتجاب الا أنها خاصة بأمهات المؤمنين ولكن الاشكال فيما عداهن من النساء .

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,645

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شريف شلبي مشاهدة المشاركة
    الى الأخ أبو محمد الغامدي : تعجبك وتساؤلك " كيف غاب حديث ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها في صحيح البخاري عن كثير ممن تكلم في مسالة الحجاب " ليس له محل - حيث لم يختلف احد في وجوب احتجاب أمهات المؤمنين فالآية صريحة في الاحتجاب الا أنها خاصة بأمهات المؤمنين ولكن الاشكال فيما عداهن من النساء .
    الرد عليهم بهذه الاية
    ((يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما))
    وهي من ايات الحجاب باتفاق العلماء
    ومااوردته سابقا هو فهم ام المؤمنين ان الحجاب ادناء المراة الجلباب على وجهها
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    أنا أرد فقط على تعجبك - وللعلم فإن آية الحجاب هي الآية " يأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي ... " في كل كتب السنة وليست أي آية أخرى ، في البخاري - عن أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ :
    أَنَا أَعْلَمُ النَّاسِ بِهَذِهِ الْآيَةِ آيَةِ الْحِجَابِ لَمَّا أُهْدِيَتْ زَيْنَبُ بِنْتُ جَحْشٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَتْ مَعَهُ فِي الْبَيْتِ صَنَعَ طَعَامًا وَدَعَا الْقَوْمَ فَقَعَدُوا يَتَحَدَّثُونَ فَجَعَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْرُجُ ثُمَّ يَرْجِعُ وَهُمْ قُعُودٌ يَتَحَدَّثُونَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ إِلَى قَوْلِهِ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ } فَضُرِبَ الْحِجَابُ وَقَامَ الْقَوْمُ- وهو واضح أن ذلك يخص أمهات المؤمنين .
    ومسألة الاستدلال بآية " يأيها النبي قل لأزواجك ... " فيه نظر وأدعوك - بحيادية ومن غير تعصب ولا تقليد - أن تنظر في الآية كلمة كلمة وأن تستخرج منها ما يدل على تغطية الوجه ؟

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,645

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    اخي الكريم اتمنى ان يكون هدفنا الوصول الى الحق وليس التعصب الاعمى مع وضوح الادلة
    .وكون الاية التي ذكرت هي اية الحجاب كما قال الصحابي فهو لم ينف وجودغيرهاولاينا في نزول اية اخرى ففي القران والسنة على بعض مسائل الدين عشرات الادلة وانظر الى ايات الامر باقامة الصلاة وايتاء الزكاة وايات النهي عن الشرك والقتل والزنا والعقوق والنهي عن الربا وكم في السنة من دليل على وجوب حفظ اللسان وستر العورة وغيرذلك واليك كلام من هو اعلم مني ومنك في الدين
    قال الامام ابن تيميّة، رحمه الله: وقبل أن تنزل آية الحجاب كان النِّساء يخرجن بلا جلباب، يرى الرِّجال وجهها ويديها، وكان إذ ذاك يجوز لها أن تُظهر الوجه والكفين ... ثم لما أنزل الله -عز وجل- آية الحجاب بقوله: [يَـأَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلاَبِيبِهِنَّ ]حجب النِّساء عن الرِّجال
    ثم اني اسالك اخي اذالم تكن هذه الاية في الحجاب فاخبرني عن موضوعها هل هي في الصو م او الزكاة اوماذا؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    وهل رجعت الى كتب التفسيروكلام السلف في الاية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    253

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    للفائدة فقط:

    مذهب السلف من الصحابة رضي الله عنهم والتابعين لهم بإحسان:
    أنهم لا يكفرون، ولا يفسقون، ولا يؤثمون أحدًا من المجتهدين المخطئين لا في مسألة علمية ولا عملية، ولا في الأصول ولا في الفروع، ولا في القطعيات ولا في الظنيات.

    نقلا عن "معالم في أصول الفقه"(482)

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    367

    افتراضي رد: ميس شلش تحصل على فتوى شخصية من الشيخ القرضاوي بالإنشاد أمام الجمهور

    جزاك الله خيرا على الفائدة وإن كانت أجنبية عن الموضوع هنا ، فهناك مجتهد مخطيء ، وهناك مخطيء يجتهد في الخطأ ويؤصله ويسفه من خالفه، وكل من يتكلم عن الإنصاف للترهيب من رد الباطل لا يستطيع أن يثبت إنصاف مَنْ يجادلون عنهم، فما رأينا إلا ظلمهم لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم الصحيحة وإجماع الأمة، وليناقش من يناقش فقد بلغت أخطاء القرضاوي حدا لا يسكت عنه إلا جاهل بها أو مداهن في دين الله أو مفتون يريد ترويج الفتن ليتسلل من خلفها، ولو انشغل المدافعون عن الأشخاص في الدفاع عن الدين لكان حالنا غير ما نحن عليه، وليعلم المدافعون أن من ينتقد القرضاوي لا ينتقده لأي عداوة شخصية أو حزبية هذا ما أعلمه من نفسي وأظنه بإخواني، أما المدافعون فجلهم يدافعون لحزبية وعصبية وبرمجة في الدماغ على البداءة بالهجوم على كل من ينتقد رموزهم ولو خالف الرمز ما لا يحل فيه الخلاف .

    وأهدي هذا النقل لمن يظنون أن القرضاوي لا يقول بوجوب النقاب لأسباب علمية لعلهم يتدبرون، يقول :"والأصل في لباس المرأة هو الخمار الذي يظهر وجهها وكفيها أما النقاب فليس هو الأصل كما يزعم البعض الذي يريد تحويل المرأة إلى خيمة متحركة لا يراها أحد ولا تتحدث مع أحد حتى أنهم حرموا إلقاء السلام عليها أو حتى رد السلام عليها ولا حتى الجلوس في مجلس النساء لتعليمها العلم إلا إذا كانت منعزلة عنهم تماما "
    الرابط:

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •