إنَّ من الناس من لا يُعاب ...
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: إنَّ من الناس من لا يُعاب ...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    118

    افتراضي إنَّ من الناس من لا يُعاب ...

    موعظه اعجبتني فاحببت ان يستفيد منها اخواني ..

    إنَّ من الناس من لا يُعاب


    قال ابن عبد البر رحمه الله: روى ابن وهب عن ابن لهيعة عن بكر بن الأشج عن القاسم بن محمد أن رجلاً قال له: عجبتُ من عائشة حين كانت تصلي أربعاً في السفر، ورسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي ركعتين! فقال القاسم بن محمد: "عليك بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن من الناس من لا يُعاب".

    إي وربي إن من الناس من لا يعاب، ليس لأنه معصوم ومبرء من الخطأ والزلل، ولكن لعلو مكانته ورفيع درجته، ولعظم حقه على الأمة.

    قائل ذلك هو القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، كان من أفضل أهل زمانه كما قال مالك الإمام رحمه الله.
    يستفاد من هذه الكلمة الطيبة، والنصيحة الغالية، والمقولة النافعة، ما يأتي:

    1. لا يحل لأحد تقليد أحد في كل ما يقول، واتباعه في كل ما يفعل، مهما كانت مكانته وعلمه، سوى الرسول صلى الله عليه وسلم، أي كلٌّ يؤخذ من قوله ويُترك إلا الرسول صلى الله عليه وسلم.

    2. لا يجوز تقليد العلماء في زلاتهم وهفواتهم مهما كانت منزلتهم.

    3. إذا صدرت من عالم زلة أوقول شاذ لا ينقص ذلك من مكانته ولا يحط من قدره، إن كان منهجه موافقاً لمنهج أهل السنة والجماعة.

    4. من الناس من لا يعاب بسبب صدور هفوة منه أوخطأ، سيما أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم والعلماء المقتدى بهم.

    5. بل علينا أن نبحث لهم عن عذر لهذه الزلات.

    6. علينا أن لا نشيع عنهم هذه الزلات، بل يجب أن نستر ذلك.

    7. السنة في السفر قصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين، واختلف أهل العلم في حكم القصر في السفر على قولين: منهم من قال واجب وهو الراجح، ومنهم من قال سنة، وبذلك اعْتُذِر عن إتمام عثمان وعائشة رضي الله عنهما.

    نهدي هذه النصيحة الغالية إلى أولئك الذين أصبح شغلهم الشاغل وعملهم الدائب النيل والانتقاص من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن تأثر بهم، سيما أبي بكر، وعمر، وعثمان، وعائشة، وحفصة، ومعاوية، وعمرو بن العاص، وغيرهم من الأخيار، ونقول لهم: "من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه"، واشتغاله بما هو فيه، وترك الخلق لخالقهم.

    وليكن لهم أسوة في الأخيار أمثال ابن عمر، وعمر بن عبد العزيز، والقاسم بن محمد، وغيرهم كثير، فالسعيد من تأسى بالأخيار، والشقي التعيس من اقتدى بالسفهاء الأشرار.

    اللهم اغفر لي ان اخطأت

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي رد: إنَّ من الناس من لا يُعاب ...

    بارك الله فيكم وشكر لكم

    كنت قد كتب في موضوع لي فيه فوائد ولطائف:

    قال الحافظ أبو زرعة الدمشقي: حدثنا عبيد بن حبان عن مالك قال : بلغني عن القاسم بن محمد كلمة أعجبتني ، وذاك أنه قال: من الرجال رجال لا تذكر عيوبهم .
    تاريخه 1/420.
    وفي سير أعلام النبلاء 8/398:

    روى عبدان بن عثمان عن عبدالله [بن المبارك الإمام]قال: إذا غلبت محاسنالرجل على مساوئه = لم تذكر المساوئ ، وإذا غلبت المساوئ عن المحاسن = لم تذكر المحاسن.



    وروى الخطيب البغدادي في الكفاية ص138، من طريق مالك بن أنس قال : سمعت الزهري يقول : سمعت سعيد بن المسيب يقول: « ليس من شريف ولا عالم ولا ذي سلطان إلا وفيه عيب، لا بد، ولكن من الناس من لا تذكر عيوبه، من كان فضله أكثر من نقصه وهب نقصه لفضله ».
    وقال العلامة ابن القيم في مفتاح دار السعادة ص176:
    «من قواعد الشرع والحكمة أيضا: أن من كثرت حسناته وعظمت، وكان له في الإسلام تأثير ظاهر؛ فإنه يحتمل له مالا يحتمل لغيره، ويعفي عنه مالا يعفي عن غيره؛ فإن المعصية خبث، والماء إذا بلغ قلتين = لم يحمل الخبث، بخلاف الماء القليل؛ فإنه يحمل أدنى خبث».

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: إنَّ من الناس من لا يُعاب ...

    فعلا كما قال الشوكانى رحمه الله تعالى "ان الله لم يتعبدنا باتباع أحد الا محمدا صلى الله عليه وسلم"
    رزقنا الله الحكمه وسلمنا وسلم منا ووفقنا لاانزال الناس منازلهم وألا يجعل فى قلوبنا غلا للذين أمنوا.آمين
    وجزاكم الله خيرا أيها الكريم على هذا الموضوع الطيب.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: إنَّ من الناس من لا يُعاب ...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السديس مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم وشكر لكم
    كنت قد كتب في موضوع لي فيه فوائد ولطائف:
    قال الحافظ أبو زرعة الدمشقي: حدثنا عبيد بن حبان عن مالك قال : بلغني عن القاسم بن محمد كلمة أعجبتني ، وذاك أنه قال: من الرجال رجال لا تذكر عيوبهم .
    تاريخه 1/420.
    وفي سير أعلام النبلاء 8/398:

    روى عبدان بن عثمان عن عبدالله [بن المبارك الإمام]قال: إذا غلبت محاسنالرجل على مساوئه = لم تذكر المساوئ ، وإذا غلبت المساوئ عن المحاسن = لم تذكر المحاسن.



    وروى الخطيب البغدادي في الكفاية ص138، من طريق مالك بن أنس قال : سمعت الزهري يقول : سمعت سعيد بن المسيب يقول: « ليس من شريف ولا عالم ولا ذي سلطان إلا وفيه عيب، لا بد، ولكن من الناس من لا تذكر عيوبه، من كان فضله أكثر من نقصه وهب نقصه لفضله ».
    وقال العلامة ابن القيم في مفتاح دار السعادة ص176:
    «من قواعد الشرع والحكمة أيضا: أن من كثرت حسناته وعظمت، وكان له في الإسلام تأثير ظاهر؛ فإنه يحتمل له مالا يحتمل لغيره، ويعفي عنه مالا يعفي عن غيره؛ فإن المعصية خبث، والماء إذا بلغ قلتين = لم يحمل الخبث، بخلاف الماء القليل؛ فإنه يحمل أدنى خبث».
    وفيك بارك اخي الكريم : اسئل الله أن يعظم لكم الأجر والمثوبة ، وأن يجعلكم من الفالحين في الدارين . ...
    قال سعيد بن المسيب رحمه الله : "إن الرجل ليصلي بالليل،
    فيجعل الله في وجه نورا يحبه عليه كل مسلم،
    فيراه من لم يره قط فيقول: إني لأحبُ هذا الرجل!!".

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    28

    افتراضي رد: إنَّ من الناس من لا يُعاب ...

    أحسنتم أخي الكريم أبا سعيد ، فيما كتبتم ، وسطرتم ، ونصحتم.
    بارك الله فيكم ، زدنا ، زادك الله من فضله .
    محبكم
    أبو حاتم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •