هل الطفيلي مذموم في الشرع بنصوص صحيحة صريحة؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: هل الطفيلي مذموم في الشرع بنصوص صحيحة صريحة؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,725

    افتراضي هل الطفيلي مذموم في الشرع بنصوص صحيحة صريحة؟

    الإخوة الأفاضل
    هل الطفيليُّ - الَّذي يحضر الدعوات إلى الطَّعام ولَم يُدع إليْها - مذمومٌ في الشَّرع بنصوص صحيحة صريحة؟
    وهل من المروءة رده أو التعبيس في وجهه والإنكار عليه؟
    وهل هو والمتسول - الذي يسأل الناس وليس هو في حاجة شديدة - في درجة واحدة؟
    أفيدونا أفادكم الله رب العالمين.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,711

    افتراضي رد: هل الطفيلي مذموم في الشرع بنصوص صحيحة صريحة؟

    أما رد من طفّل فقد جا ء في البخاري ( 5434 ) عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الْأَنْصَارِيِّ قَالَ كَانَ مِنْ الْأَنْصَارِ رَجُلٌ يُقَالُ لَهُ أَبُو شُعَيْبٍ وَكَانَ لَهُ غُلَامٌ لَحَّامٌ فَقَالَ اصْنَعْ لِي طَعَامًا أَدْعُو رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَامِسَ خَمْسَةٍ فَدَعَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَامِسَ خَمْسَةٍ فَتَبِعَهُمْ رَجُلٌ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّكَ دَعَوْتَنَا خَامِسَ خَمْسَةٍ وَهَذَا رَجُلٌ قَدْ تَبِعَنَا فَإِنْ شِئْتَ أَذِنْتَ لَهُ وَإِنْ شِئْتَ تَرَكْتَهُ قَالَ بَلْ أَذِنْتُ لَهُ .
    أما التغليظ في التطفيل فقد روى أبو داود في السنن ( 3743 ) من طريق أبان بن طارق عن طارق عن نافع قال قال عبد الله بن عمر قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « من دعى فلم يجب فقد عصى الله ورسوله ومن دخل على غير دعوة دخل سارقا وخرج مغيرا ». قال أبو داود : أبان بن طارق مجهول.
    وقد رويت أحاديث أخر في ذلك - بمعنى حديث ابن عمر السابق - عن أم المؤمنين عائشة وأبي هريرة وابن عباس ولا يخلو حديث منها من مطعن .
    للعلماء في ذلك طرائف وقصص ، وصنّف إمام المحدثين الخطيب البغدادي كتابًا سماه " التطفيل " .
    ولي عودة إن شاء الله .
    وآفة العقلِ الهوى ، فمن علا *** على هواه عقله ، فقد نجا
    ابن دريد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,725

    افتراضي رد: هل الطفيلي مذموم في الشرع بنصوص صحيحة صريحة؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله الحمراني مشاهدة المشاركة
    ولي عودة إن شاء الله .
    أنتظر عودتك يا شيخ عبد الله للجواب الشافي إن شاء الله.

    وبالنسبة للطرائف فما أحسب فيها أطرف ولا أحسن من قصة تطفيل إبراهيم بن الخليفة المهدي ... وقد كنت قرأتها في كتاب "المستجاد من فعلات الأجواد" للقاضي التنوخي.
    = =
    لكن إلى أن تعود بالجواب الشافي ماذا أفعل؟؟ هناك نوازل في القريب العاجل
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,711

    افتراضي رد: هل الطفيلي مذموم في الشرع بنصوص صحيحة صريحة؟

    السؤال: ما حكم حضور الزفاف بلا دعوة ؟

    الجواب: الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

    فإنَّ حضورَ حفلات الزفاف أو غيرها بدون دعوة يُعَدُّ من أفْعال المتطفِّلين وأصحاب البطالة؛ إلاَّ إن كان يعلم رضا الداعي.

    يقال: المتطفل: هو متطفِّل في الأعراس والولائم؛ أي: هو طفيلي.

    قال الأصمعي: الطفيلي هو الَّذي يدخل على القوم من غير أن يدعوه، ولا يَخرج استعمال الفقهاء لهذا اللفظ عن هذا المعنى.

    قال في "نهاية المحتاج": "بدُخول الشَّخص لمحلّ غيره؛ لتناوُل طعامه بغير إذْنِه، ولا علم رضاه، أو ظنّه بقرينة معتبرة.

    والتطفُّل أكثر ما يكون في المادِّيات، وقد يستعمل في المعنويَّات، وقد صرَّح جمهور الفُقهاء من المالكيَّة والشافعيَّة والحنابلة - وهو الظَّاهر من أقوال الحنفيَّة -: أنَّ حضور طعام الغير بغير دعوة، وبغير علم رضاه – حرام؛ بل يفسَّق به إن تكرَّر؛ لِما رُوِي عن النَّبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنَّه قال: ((مَن دُعي فلم يجب، فقد عصى الله ورسوله، ومن دخل على غير دعوة، دخل سارقًا، وخرج مغيرًا)) [أخرجه أبو داود والنسائي، وفيه ضعف]، فكأنَّه شبَّه دخولَه على الطَّعام الذي لم يُدع إليْه بدخول السَّارق الذي يدخل بغير إرادة المالك؛ لأنَّه اختفى بين الدَّاخلين، وشبَّه خروجه بِخروج مَن نَهب قومًا، وخرج ظاهرًا بعد ما أكل، بخلاف الدخول، فإنَّه دخل مختفيًا؛ خوفًا من أن يُمنع، وبعد الخروج قد قضى حاجته، فلم يبقَ له حاجة إلى التستُّر".

    قال في "المرقاة": الحاصل: أنَّه علَّم أمَّته مكارم الأخلاق البهيَّة، ونهاهم عن الشَّمائل الدنيَّة، فإنَّ عدم إجابة الدَّعوة من غير حصول المعذِرة يدلُّ على تكبُّر النَّفس، والرعونة، وعدم الألفة والمودَّة، والدخول من غير دعوة يُشير إلى حرص النَّفس ودناءة الهمَّة، وحصول المذلَّة والمهانة، فالخلُق الحسن هو الاعتِدال بين الخُلقين المذمومين"، والله أعلم.
    إجابة الشيخ خالد الرفاعي .
    وآفة العقلِ الهوى ، فمن علا *** على هواه عقله ، فقد نجا
    ابن دريد

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    513

    افتراضي رد: هل الطفيلي مذموم في الشرع بنصوص صحيحة صريحة؟

    شكر الله لكم تواضعكم أيها الشيخ المفضال .
    أنا لست بصدد إجابة عن أسئلتكم سأترك الإجابة للمتخصصين ،إلا أنه تحضرني قصة طريفة في هذا الشأن ، لعل فيها إجابة من شخص نَقِل بالرغم من تطفله !.
    قال ابن الجوزي في كتابه الأذكياء :
    قَالَ مَنْصُور*1 بن عَليّ الْجَهْضَمِي كَانَ لي جَار طفيلي، وَكَانَ من حسن النَّاس منْظرًا، وأعذبهم منطقاً، وأطيبهم رَائِحَة، وأجملهم ملبوساً، وَكَانَ من شَأْنه أَنِّي إِذا دعيت إِلَى دَعْوَة تَبِعنِي فيكرمه النَّاس من أَجلي، ويظنون أَنه صَاحب لي، فاتفق يَوْمًا أَن جَعْفَر بن الْقَاسِم الْهَاشِمِي أَمِير الْبَصْرَة أَرَادَ أَن يختن بعض أَوْلَاده ، فَقلت فِي نَفسِي كَأَنِّي بِرَسُولِهِ وَقد جَاءَ وَكَأَنِّي بِهَذَا الرجل قد تَبِعنِي، وَالله لَئِن تَبِعنِي لأفضحنه ،فَأَنا على ذَلِك إِذْ جَاءَ الرَّسُول يدعوني ،فَمَا زِدْت على أَن لبست ثِيَابِي ،وَخرجت فَإِذا أَنا بالطفيلي وَاقِف على بَاب دَاره قد سبقني بالتأهب ، فتقدمت وتبعني ، فَلَمَّا دَخَلنَا دَار الْأَمِير جلسنا سَاعَة، ودعي بِالطَّعَامِ ،وَحَضَرت الموائد، وَكَانَ كل جمَاعَة على مائدة، والطفيلي معي فَلَمَّا مد يَده ليتناول الطَّعَام قلت :
    حَدثنَا درست بن زِيَاد عَن أبان بن طَارق عَن نَافِع عَن ابْن عمر قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم :" من دخل دَار قوم بِغَيْر إذْنهمْ فَأكل طعامهم دخل سَارِقا وَخرج مغيرا"
    فَلَمَّا سمع ذَلِك قَالَ أثبت لَك عثراً وَالله من هَذَا الكلاء ، فَإِنَّهُ مَا من أحد من الْجَمَاعَة إِلَّا وَهُوَ يظنّ أَنَّك تعرض بِهِ دون صَاحبه، وَلَا تَسْتَحي أَن تحدث بِهَذَا الْكَلَام على مائدة سيد من أطْعم الطَّعَام!
    وتبخل بِطَعَام غَيْرك، على من سواك، ثمَّ لَا تَسْتَحي أَن تحدث عَن درست بن زِيَاد وَهُوَ ضَعِيف عَن أبان بن طَارق وَهُوَ مَتْرُوك لحَدِيث يحكم بِرَفْعِهِ إِلَى النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم والمسلمون على خِلَافه!؛لِأَن حكم السَّارِق الْقطع ، وَحكم المغير أَن يُعَزّر على مَا يرَاهُ الإِمَام ، وَأَيْنَ أَنْت عَن حَدِيث حَدثنَا أَبُو عَاصِم النَّبِيل عَن ابْن جريج عَن أبي الزبير عَن جَابر قَالَ : قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم : "طَعَام الْوَاحِد يَكْفِي الِاثْنَيْنِ وَطَعَام الِاثْنَيْنِ يَكْفِي الْأَرْبَعَة وَطَعَام الْأَرْبَعَة يَكْفِي الثَّمَانِية "
    وَهُوَ إِسْنَاد صَحِيح .
    قَالَ مَنْصُور بن عَليّ فأفحمني فَلم يحصرني لَهُ جَوَاب، فَلَمَّا خرجنَا من الْموضع للانصراف فارقني من جَانب الطَّرِيق إِلَى الْجَانِب الآخر بعد أَن كَانَ يمشي ورائي وسمعته يَقُول
    (وَمن ظن مِمَّن يلاقي الحروب ... بِأَن لَا يصاب فقد ظن عَجزا)
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــ
    *1 . كذا مكتوب في نسخة الشاملة التي قصصت منها والصواب (نصر) بن علي وليس (منصور)
    إذا استفدت من مشاركتي أو لم تستفد منها فادع الله أن يغفر لي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,725

    افتراضي رد: هل الطفيلي مذموم في الشرع بنصوص صحيحة صريحة؟

    ما شاء الله.
    هذا يصلح أن يكون محاميا عن المتطفلين
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •