شبكة الإصالة: رَمَضَان شَهْرُ التَّقْوى والإِيمان...
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: شبكة الإصالة: رَمَضَان شَهْرُ التَّقْوى والإِيمان...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    206

    افتراضي شبكة الإصالة: رَمَضَان شَهْرُ التَّقْوى والإِيمان...

    رَمَضَان شَهْرُ التَّقْوى والإِيمان...

    يُعَدُّ (الصِّيامُ) مِن أركانِ الإسلامِ الّتي يَكَادُ يُجْمِعُ على القيامِ بها، والعَمَل بهديها -دون تخلُّفٍ عنها، أو استنكافٍ عن حَقّها- كُلُّ المسلمين؛ حتّى -منهم- بعضُ الفَاسقين!!
    والصيامُ -بهذا المعنى- هو الفريضةُ الأساس التي فَرَضها اللهُ –تعالى- على النَّاس؛ ليقوموا بها، ويلتزموا أحكامَها، وينالوا ثَمَرَتَها...
    والصيامُ -بهذا المعنى- لا يكونُ –جُملَةً- إلا في شهر رمضانَ المبارك؛ الذي قال فيه ربُّ العالمين في كتابهِ العظيم: { شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ }...
    وهو الفريضةُ الّتي وَعَدَ اللهُ –تعالى- القائمين بها -المُحقِّقين لِنورها- بثمرةٍ غاليةٍ ينالونها، ويُشْرِقون بأنوارها، ويَسْعَدُون بآثارها؛ ألا وهي (التقوى)؛ وذلك في قولهِ -سبحانه وتعالى-: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون }.
    قال الإمام البَغَوي في «تفسيره»-مُعَلِّلاً-: «لأن الصومَ وصلةٌ إلى التقوى؛ لِمَا فيه مِن قهر النَّفس، وكسر الشَّهوات...».
    فالصيامُ المفروضُ في هذا الشهرِ العظيمِ مطلوبٌ بِذاتهِ -لا شَكَّ ولا رَيْبَّ-؛ لكنّه –دون حقيقتهِ، ودون آثارهِ القلبيّة المنعكسة على الجوارح بالأعمالِ الإيمانيّة- يكادُ يكون لا قيمةَ له!!
    فالنبيُّ -صلى الله عليه وسلم- يقول: «رُبَّ صائمٍ ليس له مِن صيامهِ إلا الجوع والعَطَش»؛ فَمَن لم يُحْكِم في الصيام حُكْمَهُ وحِكَمَهُ: فكأنّه ما صام، ولا بالحقِّ الواجب عليه التزمَ وقام!
    وقد نقل العلامةُ المُناويُّ في «فيض القدير» -شارحاً الحديثَ- قولَ مَن قال: «تمامُ الصيامِ أن يَكُفَّ الجوارحَ عما كره اللهُ؛ فيحفظَ اللسانَ عن النُّطق بما يَحْرُمُ، ويحفظَ العينَ عن النَّظر إلى المكاره، والأُذُنَ عن الاستماع إلى المُحَرَّمِ؛ فإن المستمعَ شريكُ القائلِ، وهو أحدُ المُغتابَيْن.
    وكذا يَكُفُّ جميعَ الجوارحِ كما يكُفُّ البطنَ والفرجَ.
    فإذا عرفتَ معنى الصوم الحقيقيّ: فاستكثِرْ منه ما استطعتَ، فإنه أساسُ العبادةِ، ومِفتاح القُرُبات».
    وشهر رمضان -شهر التقوى والإيمان والإحسان- بهذا المعنى- فرصةٌ قد لا تتكرّر -فالأعمارُ بيد ربِّ العالمين؛ الذي خَلق وقدر-:
    فهو فرصةٌ للبعيد عن ربِّه؛ كي يفتحَ صفحةً حديدةً يكون فيها مِن المرحومين؛ بدلاً مِن استمراره في غَيِّه مَعَ المَحْرومين!
    وهو فُرصةٌ للقريب من خالقهِ ومولاه؛ كي يُجَدِّدَ العهد مع الله -تعالى-؛ حِرصاً على الطاعةِ، وثباتاً على الخير، ودواماً على الهدى..
    وهو فُرْصةٌ للمُقَصِّر المُذْنِب المُتذبذبِ؛ كي يرسُخَ ويقوى، ويمشي بخطىً ثابتةِ لا تَرَدُّدَ فيها؛ يركَنُ فيها -بنفسه- إلى الحقِّ وأهلهِ؛ لِيَسْعَدَ ويُسْعِدَ...
    فرصةٌ.. قد.. لا.. تتكرّر..
    فكم مِن فتىً شابّ... فَجَأَهُ الموتُ العُجاب.. فإذا هو تحت التُّراب!
    وكم مِن ذي جاهٍ ومال... تقلّبت به الأحوال.. فإذا هو إلى زوال!
    وكم مِن ذي قُوَّةٍ وعُنفوان.. مَالَ عليه الزَّمان.. فصار إلى هوان!!
    ورحم اللهُ مَن قال:
    لِكُلِّ شيءٍ إذا ما تمَّ نقصانُ ......فلا يُغَرُّ بطيبِ العيشِ إنسانُ
    هي الأمورُ كما شاهدتَها دُوَلٌ....مَن سرّهُ زَمنٌ ساءَته أزمانُ
    وهذه الدارُ لا تُبقي على أحدٍ .....ولا يدومُ على حالٍ لها شانُ

    وها هي ذي الأيّامُ تَمُرُّ، والأَسابيعُ تَجْري، والشهورُ تطوى....
    وها هي سنةٌ كاملةٌ مَرَّتْ على إطلاق هذا الموقع العلميِّ (الأصالة) -منذ شهر رمضان الفائتِ في العام المنصرم...
    فهل قَدَّمْنَا فيه النافع المُفيد؟!
    وهل قَدَّمْنَا لِزُوّارنا ورُوّادنا الجيّدَ والجديد؟!
    فالله الّذي لا يُحْلَفُ إلا به:
    نطمعُ بأيَّة إضافةٍ تُثْري...
    وَنُرَحِّبُ بأيِّ توجيهٍ يَبْني...
    وَنَسعَدُ بأيِّ نقدٍ علميٍّ يُتَمِّمُ...
    فلعلَّ ما نكتُبُه -اليوم- يكون لنا نافعاً في الغَدِ..
    ولعلَّ ما فيه نفعٌ لنا في -الغد- لم نكتبه إلى الآن!
    وكُلُّ ذلك –كيفما كان- مِن رحمةِ الرحيم الرحمن -سبحانه وتعالى- القائل: { وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُون}..
    فشهرُ التقوى شهرُ رحمةٍ...
    فاللهم اجعلنا أهلاً لها، ومِن أهلهِ.
    وما أجملَ ما كان يدعو به الإمام ابنُ الجوزيِّ -رحمه الله- مِمّا ندعو به ونُكَرِّره-:
    «اللهمّ لا تعذّب لساناً يُخبرُ عنك، ولا عيناً تنظرُ إلى علومٍ تدلُّ عليك، ولا قَدَماً تمشي إلى طاعتك، ولا يداً تكتب حديثَ رسولِك وصَفِيِّك -صلى الله عليه وسلم-».

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    682

    افتراضي رد: شبكة الإصالة: رَمَضَان شَهْرُ التَّقْوى والإِيمان...

    جزاك الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •