المداهنة
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: المداهنة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    11

    افتراضي المداهنة

    هل مداهنة العاصي الفاسق بالسكوت عن معصية كفر بالله ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    579

    افتراضي رد: المداهنة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد العبدالله مشاهدة المشاركة
    هل مداهنة العاصي الفاسق كفر بالله ؟
    بين ياأخي الكريم نوع المداهنة .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    11

    افتراضي رد: المداهنة

    سكوت عن معصية

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    579

    افتراضي رد: المداهنة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد العبدالله مشاهدة المشاركة
    سكوت عن معصية
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ذكر الشيخ العثيمين رحمه الله في الشرح الممتع على زاد المستقنع:
    ( قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: «من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه» مثال ذلك: رجل مر بصاحب عود يعزف به، فأول ما يجب عليه أن يكسره، فليغيره بيده، إذا لم يستطع فبلسانه، بمعنى أن يتكلم عند من يمكنه أن يكسره، فإن لم يستطع فبقلبه، يكرهه، وينكره، ولا يصاحبُ صاحبَه، وهذه المسألة تخفى على كثير من الناس، يظنون أنك إذا كرهت المنكر بقلبك فاجلس مع أهله! وهذا خطأ؛ لأن الله ـ عزّ وجل ـ يقول: {وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَىءُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ}، ثم قال تعالى: {إِنَّكُمْ إِذًا} يعني إن قعدتم {مَثَلُهُمْ} [النساء: 140] فالمُنكِر بالقلب ما يقعد، وهل يُعقل أن إنساناً يكره شيئاً ويجلس عند من يفعله؟! ما يعقل أبداً.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    154

    افتراضي رد: المداهنة

    لا شك أنَّ ترك إنكار المنكر إذا كان على سبيل الرضا أو عدم المبالاة يُعدُّ مِن المداهنة ، ويُوجب عقاب الله .
    كما في الحديث : "إنَّ مَن كان قبلكم كانوا إذا عمل العامل منهم بالخطيئة ، نهاهُ الناهي تعذيرًا ، حتى إذا كان الغد جالسه وواكله وشاربهُ ، كأنَّه لم يره على خطيئةٍ بالأمس ، فلما رأى الله ذلك منهم ، ضرب قلوب بعضهم على بعض ، ثم لعنهم على لسان نبيهم داود وعيسى ابن مريم ، ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ، والذي نفس محمد بيده ، لتأمرنَّ بالمعروفِ ولتنهونَّ عن المنكر ، ولتأخذنَّ على يدي الظالم ، ولتأطرنَّه على الحق أطرًا ، أو ليضربنَّ الله قلوب بعضكم على بعض ، ثم ليلعننَّكم كما لعنهم" ..
    وفي الحديث : "ما مِن قومٍ يُعمل فيهم بالمعاصي هم أعزُّ وأكثر ممَّن يعمله فلم يغيروهُ إلاَّ عمهم الله بعقاب" .
    والأصل أنَّ المنكر يُغيَّر باليد ، ولا يُلجئ للسان إلاَّ عند عدم القدرة ، كما في الحديث : "مَن رأى مِنكم مُنكرًا فليغيره بيده ..." فهي المرتبة الأولى .. "فإن لم يستطع فبلسانه ..." مرتبة ثانية ..

    وقد ورَدَ عن السلف الكثير والكثير مِن القصص والعبر في تغيير المنكرات باليد ، وقاسوا مِن أجل ذلك ، فمن ظنَّ أنَّ مطلق الأذى يُخوِّلهُ للانتقال إلى الإنكار باللسان ، فهو مخطئ جاهل ، إنَّما العبرة بترتب مفسدة أكبر من المصلحة المرجوة مِن إنكار ذلك المنكر ، وليست العبرة بحصول الأذى ، فقد قاسى الأنبياء وهم أفضل منا أذىً عظيمًا ..
    وقد ذكر الذهبي في السير ، في ترجمة الإمام عبد الغني المقدسي رحمه الله ، أنَّه كان يمشي في الأسواق ويكسر آلات الملاهي ، وكان يحصل له مِن الأذى ويصبر ، وتارةً يهابونه ويسكتون ..
    وروى الإمام عبد الله بن أحمد بن حنبل في "السنَّة" بإسنادٍ رجاله ثقات : ( إبراهيم بن سعيد قال : سمعتُ وكيعًا يقول : كان أبو حنيفة يقول : لو أنَّ رجلاً كسَرَ طنبورًا ضَمِنَ ) أهـ .
    قلت : ساق هذه الرواية في معرض ذم أبي حنيفة ، ومع أنَّ ذم أبي حنيفة أمرٌ منكر ، إلاَّ أنَّ العبرة باستنكاره قول أبي حنيفة بالضمان على مَن كسر الطنابير !

    أمَّا مداهنة العاصي فليست كفر ، إنَّما هي معصية موجبة للعقاب الأليم .. في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنَّه قال : "لا يحقر أحدكم نفسه" ، قالوا : يا رسول الله ، كيف يحقر أحدنا نفسهُ ؟ قال : "يرى أمرَ الله عليه فيهِ مقالٌ ثم لا يقول فيه ، فيقول الله له يوم القيامة : ما منعك أن تقول فيَّ كذا وكذا ؟ فيقول : خشيةُ الناس ، فيقول : إيَّاي كنتَ أحقُّ أن تخشى" .

    والله أعلم ،،

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •