طرف ، وملح ، وفوائد - الصفحة 2
صفحة 2 من 16 الأولىالأولى 123456789101112 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 313

الموضوع: طرف ، وملح ، وفوائد

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    الآداب الشرعية 2/152:
    وقال أبو حيان النحوي المتأخر المشهور في أثناء كلام له:
    وأما إن كان صاحب تصانيف ، وينظر في علوم كثيرة = فهذا لا يمكن أن يبلغ الإمامة في شيء منها ،
    وقد قال العقلاء: ازدحام العلوم مضلة للمفهوم ، ولذلك تجد من بلغ الإمامة من المتقدمين في علم من العلوم لا يكاد يشتغل بغيره ، ولا ينسب إلى غيره ، وقد نظمت أبياتا في شأن من ينهز بنفسه ، ويأخذ العلم من الصحف بفهمه :
    يظن الغمر أن الكتب تهدي * أخا فهم لإدراك العلوم
    وما يدري الجهول بأن فيها * غوامض حيرت عقل الفهيم
    إذا رمت العلوم بغير شيخ * ضللت عن الصراط المستقيم
    وتلتبس العلوم عليك حتى * تصير أضل من توما الحكيم (1)
    أشرت إلى قول بعضهم :
    قال حمار الحكيم توما * لو أنصفوني لكنت أركب
    لأنني جاهل بسيط * وصاحبي جاهل مركب


    ترجمة توما في الدرر الكامنة 2/75 قيل: هو المعني في الأبيات.

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    سؤالات البرذعي 2/575:
    قلت : لأبي زرعة قرة بن حبيب تغير؟
    فقال: نعم كنا أنكرناه بآخره ، غير أنه كان لا يحدث إلا من كتابه ، ولا يحدث حتى يحضر ابنه ، ثم تبسم ، فقلت: لم تبسمت؟
    قال: أتيته ذات يوم ، وأبو حاتم ، فقرعنا عليه الباب ، واستأذنا عليه ، فدنا من الباب ليفتح لنا ، فإذا ابنته قد خـ[ـا]فت ، وقالت له: يا أبة إن هؤلاء أصحاب الحديث ، ولا آمن أن يلغطوك ، أو يدخلوا عليك ما ليس من حديثك ، فلا تخرج إليهم حتى يجيء أخي ـ تعني علي بن قرة ـ فقال لها: أنا أحفظ فلا أمكنهم ذاك .
    فقالت: لست أدعك تخرج فإني لا آمنهم عليك ، فما زال قرة يجتهد ، ويحتج عليها في الخروج ، وهي تمنعه ، وتحتج عليه في ترك الخروج إلى أن يجيء علي بن قرة ، حتى غلبت عليه ، ولم تدعه .
    قال أبو زرعة: فانصرفنا ، وقعدنا حتى وافى ابنه علي ، قال أبو زرعة: فجعلت أعجب من صرامتها ، وصيانتها أباها.

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    سؤالات البرذعي 2/420:
    قلت ابن مناذر رجل كان يلزم ابن عيينة ؟
    قال: نعم ، له قصة كان افتتن بابن لعبد الوهاب الثقفي ، وكان يقول فيه الأشعار نسال الله الستر والعافية.
    قلت: فتراه مع هذا البلاء كان يكذب في الحديث؟
    قال: أما هذا فلا أعلمه .
    وحضرت أبا زرعة بعد ما قال لي هذه بأيام عند أبي حاتم ، وهو يقول: تكلمت بكلمة منذ أيام مع هذا [البرذعي] أتعبتني ، وأنا عليها من النادمين : ذكرت ابن مناذر ، فقلت: كان افتتن بابن لعبد الوهاب الثقفي = فندمت ، لم أطلق هذه اللفظة في أحد.

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    تنبيه الرجل العاقل 2/580:
    وقال جندب بن عبد الله : " دخل عليّ فتية حزاورة أيام النهر ، فقالوا : ندعوك إلى كتاب الله ، قال : قلت: أنتم ؟!
    قالوا : نحن ، قلت: أنتم ؟!
    قالوا : نحن .
    قلت : يا أخباث خليقة الله ! في اتباعنا تخافون الضلالة ، أم في غير سنتنا تلتمسون الهدى ؟!
    اخرجوا عني ".
    ونحوه في إعلام الموقعين 4/139

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    الورع لابن أبي الدنيا ـ رحمه الله ـ ص 100
    قال ابن أبي الدنيا: قرأت في كتاب أبي جعفر الأدمي بخطه قال: كنت باليمن في بعض أسفاري فإذا رجل معه ابن له شاب، فقال إن هذا أبي، وهو من خير الآباء ، وقد يصنع شيئا أخاف عليه منه !
    قلت: وأي شيء يصنع ؟
    قال: لي بقر تأتيني مساء فأحلبها ، ثم أتي أبي وهو في الصلاة ، فأحب أن يكون عيالي يشربون فضله ، ولا أزال قائما عليه ، والإناء في يدي ، وهو مقبل على صلاته ، فعسى أن لا ينفتل ، ويقبل علي حتى يطلع الفجر ! قلت للشيخ: ما تقول ؟
    قال: صدق ، وأثنى على ابنه ، وقال لي: أخبرك بعذري ، إذا دخلت في الصلاة ، فاستفتحت القرآن ذهب بي مذاهب ، وشغلني حتى ما أذكره حتى أصبح !
    قال سلامة : فذكرت أمرهما لعبد الله بن مرزوق ، فقال: هذان يدفع بهما عن أهل اليمن .
    قال: وذكرت أمرهما لابن عيينة ، فقال: هذان يدفع بهما عن أهل الدنيا.اهـ
    قلت: نسأل الله العفو ، والستر ! ما حالنا اليوم ؟!

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    قال الخطيب البغدادي في تأريخ بغداد 7/60:
    حدثني الأزهري أخبرنا الحسن بن الحسين الفقيه الهمذاني حدثني الزبير بن عبد الواحد حدثني يوسف بن يعقوب بن مهران الأنماطي ببغداد حدثنا داود بن علي الأصبهاني حدثنا أبو ثور قال سمعت الشافعي يقول: قلت لبشر المريسي: ما تقول في رجل قتل ، وله أولياء صغار ، وكبار ، هل للأكابر أن يقتلوا دون الأصاغر ؟
    فقال: لا .
    فقلت له: فقد قتل الحسنُ بن علي بن أبي طالب ابنَ ملجم ، ولعلي أولاد صغار .
    فقال: أخطأ الحسن بن علي !
    فقلت: أما كان جواب أحسن من هذا اللفظ ؟!
    قال: وهجرته من يومئذ . اهـ
    قلت: هذا من تعظيمه للعلم وللصحابة ، وأدبه معهم ، وهذا قل في المتأخرين !
    قال أبو شامة في مختصر المؤمل ص114: ومن العجب أن كثيرا منهم إذا ورد على مذهبهم أثر عن بعض أكابر الصحابة ، يقول مبادرا بلا حياء ولا حشمة : "مذهب الشافعي الجديد أن قول الصحابي ليس بحجة "... الخ
    وفي سبل السلام شيء من ذا كقوله : في قتل الغيلة : وأما حكم عمر ـ رضي الله عنه ـ ففعل صحابي لا تقوم به الحجة .
    وقوله في حديث التراويح : وأما قوله ـ يعني عمر رضي الله عنه ـ نعم البدعة ، فليس في البدعة ما يمدح بل كل بدعة ضلالة ! وغير ذلك ..
    أقول: لينتبه طالب العلم من الوقوع في مثل هذه العبارات ، لما فيها من سوء الأدب ، ولما تدخله على قائلها من العجب ، والغرور .

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في بيان تلبيس الجهمية 2/344:
    وأما الحجة التي ذكرها [الرازي] عن ابن الهيصم فلم يذكر ألفاظها ، لكن ذكر أنه نظمها أحسن من نظمه ، ونحن في جميع ما نورده نحكي ألفاظ المحتجين بعينها ، فإن التصرف في ذلك قد يدخله خروج عن الصدق ، والعدل: إما عمدا ، وإما خطأ ، فإن الإنسان إن لم يتعمد أن يلوي لسانه بالكذب ، أو يكتم بعض ما يقوله غيره ، لكن المذهب الذي يقصد الإنسان إفساده = لا يكون في قلبه من المحبة له ما يدعوه إلى صوغ أدلته على الوجه الأحسن حتى ينظمها نظما ينتصر به ، فكيف إذا كان مبغضا لذلك ، والله أعلم بحقيقة ما قاله ابن الهيصم ، وما نقله هذا عنه لكن نحن نتكلم على ما وجدناه مع العلم بأن الكرامية فيهم نوع بدعة في مسألة الإيمان ، وغيرها ، كما في الأشعرية أيضا بدعة ، لكن المقصود في هذا المقام ذكر كلامهم ، وكلام النفاة. (1) اهـ

    رحم الله شيخ الإسلام ، وهذا ظاهر حتى في مسائل الفقه فأنت ترى أكثر أصحاب المذاهب عند ذكر الخلاف لا يحكون مذهب المخالف بحسب ما يذكرها هو ، فعلى من أراد الحق الوقوف على كلام كل فريق في كتبه .




    --------------------
    ابن الهيصم اسمه محمد من الكرامية له كتاب "جمل الكلام" .
    (1) بداية المسألة ، وتفاصيلها 2/319.

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    قال أبو نعيم في الحلية 9/106:
    حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا محمد بن عبدالرحمن بن عبدالحكم قال: سمعت الشافعي يقول: من حدث عن أبي جابر البياضي بيض الله عينيه.اهـ
    قلت: يعني أعماها ، وأبو جابر هو: محمد بن عبدالرحمن: متهم بالكذب.

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    قال أبو نعيم في الحلية 9/117:
    حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا محمد بن أحمد بن موسى الخياط ـ بالرملة ـ وعلي ، عن الربيع: قال سمعت الشافعي يقول: ما نظر الناس إلى شيء هم دونه إلا بسطوا ألسنتهم فيه.
    قلت: صدق ـ رحمه الله ـ وهذا اليوم في الناس كثير.

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    قال أبو نعيم في الحلية 9/117:
    حدثنا أحمد بن محمد بن مقسم قال سمعت أبا بكر الخلال يقول: سمعت الربيع بن سليمان يقول: سمعت الشافعي يقول: ما أوردت الحق ، والحجة على أحد ، فقبلها مني = إلا هبته ، واعتقدت مودته ، ولا كابرني أحد على الحق ، ودفع الحجة الصحيحة إلا سقط من عيني ، ورفضته.

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    قال أبو نعيم في الحلية 9/117:
    حدثنا الحسن بن سعيد ثنا زكريا الساجي ثنا الحارث بن محمد الأموي عن أبي ثور قال: كنت من أصحاب محمد بن الحسن ، فلما قدم الشافعي علينا جئت إلى مجلسه شبه المستهزئ ، فسألته عن مسألة من الدور ، فلم يجبني ، وقال: كيف ترفع يديك في الصلاة ؟ فقلت: هكذا .
    فقال: أخطأت .
    فقلت: هكذا .
    فقال: أخطأت .
    فقلت: وكيف أصنع ؟
    قال: حدثني سفيان [عن الزهري] عن سالم عن أبيه أن النبي " كان يرفع يديه حذو منكبيه إذا ركع وإذا رفع ".
    قال أبو ثور : فوقع في قلبي من ذلك ، فجعلت أزيد في المجيء إلى الشافعي ، وأقصر من الاختلاف إلى محمد بن الحسن ، فقال: أجل الحق معه ؟!
    [قلت : نعم ]
    قال: وكيف ذلك ؟
    قال قلت: كيف ترفع يديك في الصلاة ، فأجابني نحو ما أخبرت الشافعي ، فقلت: أخطأت .
    فقال: كيف أصنع ؟
    فقلت: حدثني الشافعي عن سفيان عن الزهري عن سالم عن أبيه أن النبي :" كان يرفع يديه حذو منكبيه ، إذا ركع ، وإذا رفع ".
    قال أبو ثور : فلما كان بعد شهر ، وعلم الشافعي أني قد لزمته للتعلم منه ،
    قال: يا أبا ثور مسألتك في الدور ، وإنما منعني أن أجيبك يومئذ ، لأنك كنت متعنتا.اهـ .

    قلت: من فوائده الإعراض عن إجابة المتعنت ، وتبيين جهله ليعرف قدر نفسه ، وإرشاده لما هو أولى .

    في الآداب الشرعية 2/72:
    قال المروذي قال أبو عبد الله: سألني رجلٌ مرة عن يأجوج ومأجوج أمسلمون هم؟
    فقلت له: أحكمت العلم حتى تسأل عن ذا ؟!
    وقال أيضا :قال أبو عبد الله: سأل بشر بن السري سفيان الثوري: عن أطفال المشركين ؟ فصاح به ، وقال: يا صبي أنت تسأل عن ذا ؟!
    و2/73: وقال أحمد بن حبان القطيعي: دخلتُ على أبي عبد الله [أحمد بن حنبل] ، فقلت: أتوضأ بماء النورة ؟
    فقال: ما أحب ذلك .
    فقلت: أتوضأ بماء الباقلاء ؟
    قال : ما أحب ذلك .
    قال: ثم قمت ، فتعلق بثوبي ، وقال: أيشٍ تقول إذا دخلت المسجد ؟
    فسكتُ .
    فقال: أيش تقول: إذا خرجت من المسجد ؟
    فسكت.
    فقال: اذهب فتعلم هذا . اهـ
    قلت: يعني الإمام ـ رحمه الله ـ أنك تركت ما فيه سنة ثابتة ، وتحتاجه كل يوم مرارا ، وجئت تسأل عما قد لا تحتاجه أبدا ، وليس فيه أثر .

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    ملخص مسند يعقوب بن شيبة [ص36/أ]:
    وقال بشر بن عاصم: قلت لسعيد بن المسيب يا أبا محمد : ما يمنعك أن تخرج كما يخرج أهل المدينة إلى تلك الشعاب والأودية ـ قال: ولهم زمان يخرجون فيه إلى تلك الشعاب يصيبون من الثوم ـ ؟
    قال : لا والله ، لا أبيع خمسا وعشرين ومائة صلاة كل يوم بأكلة من ثوم ! اهـ

    لله دره من إمام فأين من يضيع الصلاة اليوم ؟
    وأين من يأكل من هذه البقول النتنة ثم يزاحم المصلين وكأنه يفوح مسكا ؟!

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1

    افتراضي

    بارك الله فيك يا شيخنا على هذه الفوائد وأرجو منك طلبا خاصا أن تدعو لي بالشفاء في ظهر الغيب

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    بارك الله فيكم ، وأسأله تعالى أن يشفيك .

    --------------

    قال أبو نعيم في الحلية 9/118:
    حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا عبدالعزيز بن أي رجاء ثنا الربيع قال: سمعت الشافعي يقول: وددت أن الخلق يتعلمون هذا العلم ولا ينسب إلي منه شيء .
    حدثنا إبراهيم بن أحمد المقري ثنا أحمد بن محمد بن عبيد الشعراني قال: سمعت الربيع بن سليمان يقول: دخلت على الشافعي ـ وهو عليل ـ فسأل عن أصحابنا ، وقال: يا بني لوددت أن الخلق كلهم تعلموا ـ يريد كتبه ـ ولا ينسب إلي منه شيء.
    حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عبدالله بن محمد بن يعقوب ثنا أبو حاتم حدثني حرملة قال: سمعت الشافعي يقول: وددت أن كل علم أعلمه يعلمه الناس أوجر عليه ، ولا يحمدوني. اهـ.

    قلت: هذا دليل على كمال الصدق والنصح ، فما بال بعض طلبة العلم اليوم يخافون من إظهار ما عندهم مخالفة أن يسبقوا إلى نشره ، أو نشر بعضه ؟!
    وقد تكون فيه لفته لمن يكتب باسم مستعار في المنتديات!

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    قال أبو نعيم في الحلية 9/120
    حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا عبدالعزيز بن أبي رجاء قال سمعت الربيع يقول مرض الشافعي فدخلت عليه فقلت: يا أبا عبدالله قوى الله ضعفك ،
    فقال: يا أبا محمد لو قوى الله ضعفي على قوتي أهلكني!
    قلت: يا أبا عبدالله ما أردت إلا الخير .
    فقال: لو دعوت الله علي لعلمت أنك لم ترد إلا الخير.اهـ .

    قلت: علم صدق مودته ، فتجاوز الألفاظ .

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    * ذكر أحمد بن أبي طاهر عن عبد الله بن أبي سعد الكراني، أن عبد الله بن سعيد بن زرارة ، حدثه عن محمد بن إبراهيم السياري، قال: لما قدم العتابي مدينة السلام على المأمون ، أذن له ، فدخل عليه وعنده إسحاق بن إبراهيم الموصلي ، وكان العتابي شيخاً جليلاً نبيلاً ، فسلم فرد عليه وأدناه ، وقربه حتى قرب منه ، فقبل يده: ثم أمره بالجلوس فجلس ، وأقبل عليه يسائله عن حاله ، وهو يجيبه بلسان ذلق طلق، فاستظرف المأمون ذلك ، وأقبل عليه بالمداعبة والمزاح ، فظن الشيخ أنه استخف به ، فقال: يا أمير المؤمنين: الإيناس قبل الإبساس !
    فاشتبه على المأمون قوله ، فنظر إلى إسحاق مستفهماً ، فأومأ إليه ، وغمزه على معناه حتى فهم ،
    فقال: يا غلام ، ألف دينار! فأتي بذاك ، فوضعه بين يدي العتابي ، وأخذوا في الحديث ، وغمز المأمون إسحاق بن إبراهيم عليه ، فجعل العتابي لا يأخذ في شيء إلا عارضه فيه إسحاق ، فبقي العتابي متعجباً ، ثم قال: يا أمير المؤمنين ، أتأذن لي في سؤال هذا الشيخ عن اسمه؟ قال: نعم سل.
    فقال لإسحاق: يا شيخ من أنت ؟ وما اسمك ؟ قال: أنا من الناس ، واسمي كل بصل.
    فتبسم العتابي وقال: أما النسب فمعروف ، وأما الاسم فمنكر !.
    فقال إسحاق: ما أقل إنصافك ، أتنكر أن يكون اسمي كل بصل؟ واسمك كل ثوم ،
    وكل ثوم من الأسماء ، أو ليس البصل أطيب من الثوم ؟!
    فقال له العتابي: لله درك ، ما أحجك ، أتأذن لي يا أمير المؤمنين في أن أصله بما وصلتني به ؟ فقال له المأمون: بل ذلك موفر عليك ونأمر له بمثله .
    فقال له إسحاق: أما إذا أقررت بهذا ، فتوهمني تجدني ، فقال: ما أظنك إلا إسحاق الموصلي الذي تناهى إلينا خبره ، قال: أنا حيث ظننت.
    وأقبل عليه بالتحية والسلام ، فقال المأمون ، وقد طال الحديث بينهما: أما إذ قد اتفقتما على المودة ، فانصرفا متنادمين.
    فانصرف العتابي إلى منزل إسحاق فأقام عنده.
    انتهى من الأغاني لأبي الفرج الأصبهاني[ص 8469 من النسخة الإلكترونية]
    وأخرجه الخطيب في تأريخ بغداد 12/489 عن الحسن بن الحسين النعالي عن أبي الفرج به .
    والحكاية في تأريخ الطبري 5/204.

    قلت: في لسان العرب: الكُلْثُوم: الكثـير لـحم الـخدّين والوجه . و الكَلْثمة: اجتماع لـحم الوجه . وجارية مُكَلْثَمة: حَسَنة دوائر الوجه ذات وجنتـين فاتَتْهما سُهولة الـخدَّين ، ولـم تلزمهما جُهومة القُبْح . ووجه مُكَلْثَمٌ: مُستدير كثـير اللـحم ، وفـيه كالـجَوْز من اللـحم، وقـيل: هو الـمتقارب الـجَعْدُ الـمُدَوَّر، ...
    و كُلْثُوم: رجل . و أُمُّ كُلْثُوم: امرأَة .

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    220

    افتراضي

    شيخنا الفاضل : عبد الرحمن السديس

    اسمحوا لنا بالتطفل على مشاركاتكم باضافة بعض مما أعجبني من قراءات لعل فيها الفائدة

    ذكر الحافظ الذهبي في سير أعلام النبلاء ، في ترجمة هشام بن العاص السهمي الصحابي الجليل أخو عمرو بن العاص رضي الله عنهم جميعاً :

    قال ابن عيينة: قالوا لعمرو بن العاص: أنت خير أم أخوك هشام ؟ قال: أخبركم عني وعنه، عرضنا أنفسنا على الله، فقبله وتركني.
    قال سفيان: قتل يوم اليرموك أو غيره شهيدا، رضي الله عنه .

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي

    روى علي بن زيد ، عن ابن المسيب ، قال: قال لي ابن عمر : أتدري لم سميت ابني سالما ؟ قلت : لا . قال : باسم سالم مولى أبي حذيفة _يعني أحد السابقين. ( سير اعلام النبلاء 4/ 459 )

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي

    سلمان الفارسي رضي الله عنه

    قال الامام الذهبي : وفد ذكرت في تاريخي الكبير أنه عاش مئتين وخمسين سنة ، وأنا الساعة لا

    أرتضي ذلك ولا أصححه . ( سير اعلام النبلاء 1/556 )

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    220

    افتراضي

    ذكر الذهبي في سير أعلام النبلاء
    قال أبو محمد الرامهرمزي، حدثنا عبدالله، حدثنا القاسم بن نصر، سمعت خلف بن سالم، حدثني يحيى القطان قال: فدمت الكوفة وبها ابن عجلان، وبها ممن يطلب حفص بن غياث، و مليح بن وكيع، وابن إدريس: فقلت: نأتي ابن عجلان.
    فقال يوسف السمتي: نقلب عليه حديثه حتى ننظر فهمه.
    قال: ففعلوا.
    فما كان عن أبيه جعلوه عن أبي هريرة نفسه.
    وما كان للمقبري عن أبي هريرة، جعلوه عن أبيه، عن أبي هريرة.
    فدخلوا فسألوه فمر فيها، فلما كان عند آخر الكتاب، تنبه، فقال: أعد.
    فعرض عليه، فقال: ما سألتموني عن أبيه، فقد حدثني سعيد وما سألتموني عن سعيد، فقد حدثني أبي به.
    ثم أقبل على يوسف بن خالد، فقال: إن كنت أردت شيني وعيبي فسلبك الله الاسلام.
    وأقبل على حفص، فقال: ابتلاك الله في دينك ودنياك.
    وأقبل على الآخر فقال: لا نفعك الله بعلمك.
    قال يحيى القطان: فمات مليح بن وكيع وما انتفع بعلمه، وابتلي حفص بالفالج وبالقضاء، ولم يمت يوسف حتى اتهم بالزندقة.
    قال الذهبي :
    فهذه الحكاية فيها نظر.
    وما أعرف عبدالله هذا، ومليح لا يدرى من هو، ولم يكن لو كيع بن الجراح ولد يطلب أيام ابن عجلان، ثم لم يكن ظهر لهم قلب الاسانيد على الشيوخ.
    إنما فعل هذا بعد المئتين.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •