معنى ( لم يعملوا خيراً قط )
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 30

الموضوع: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    570

    افتراضي معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    بسم الله الرحمن الرحيم


    معنى ( لم يعملوا خيراً قط )



    لا شك و لا ريب أن الحق الذي لا ينبغي المحيد عنه ـ أخي السلفي ـ أن الإيمان قول و عمل؛ قول القلب (و هو اعتقاده)، و قول اللسان، و عمل القلب و عمل الجوارح؛ مع اعتبار كل من القول و الاعتقاد و العمل أركاناً في الإيمان؛ لا يقوم الإيمان إلا بها جميعاً، أما تصور وجود إيمان شرعي صحيح في القلب مع تخلف جميع أعمال الجوارح فغير ممكن، بل و مخالف لإجماع السلف الصالح في حقيقة الإيمان.


    و أما من جعل مسألة تارك عمل الجوارح بالكلية مسألة خلافية بين أهل السنة، فقوله مخالف للصواب بلا أدنى ارتياب، فالإجماع منقول عن السلف على كفر تارك جنس العمل، و انظر ـ لزاماً ـ رسالة ’’تنبيه الغافلين إلى إجماع المسلمين على أن ترك جنس العمل كفر بالدين‘‘ للشيخ حمد العتيق حفظه الله.


    و قال الشيخ العلامة زيد المدخلي حفظه الله: (( فهم [أي المرجئة] لم يفرقوا بين جنس العمل ـ و الذي يعد شرطاً في صحة الإيمان عند أهل السنة ـ و بين آحاد العمل و أفراده و الذي يعد تاركه غير مستكمل الإيمان ))، ’’الأجوبة السديدة‘‘ (6/318).


    و قد يعترض أحدهم بالأحاديث التي جاء فيها: ( أن الله يخرج من النار أناساً لم يعملوا خيراً قط )، و هذه الأحاديث حق، غير أنها من المتشابه، و سبيل أهل السنة هو رد المتشابه إلى المحكم، فلا تعارض بين نصوص الكتاب و السنة، و لله الحمد.


    و أنقل هنا بعض كلام أهل العلم في توجيه هذا الحديث، أسأل الله أن ينفع به من لم يزل عنده شك في المسألة؛ خاصة و كثير من طلبة العلم الذين لم ترسخ أقدامهم في فهم عقيدة السلف لا يزالون يثيرون الشبه حول إجماع السلف في هذا الباب، هدانا الله و إياهم إلى الحق.


    قال الإمام ابن خزيمة رحمه الله في كتاب ’’التوحيد‘‘ (2/732): (( هذه اللفظة: ( لم يعملوا خيراً قط ) من الجنس الذي تقوله العرب بنفي الاسم عن الشيء لنقصه عن الكمال و التمام، فمعنى هذه اللفظة على هذا الأصل: لم يعملوا خيراً قط على التمام و الكمال، لا على ما أُوجب عليه، و أُمر به )).


    و قال الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: (( معنى قوله: ( لم يعملوا خيراً قط ) أنهم ما عملوا أعمالاً صالحة، لكن الإيمان قد وقر في قلوبهم، فإما أن يكون هؤلاء قد ماتوا قبل التمكن من العمل؛ آمنوا ثم ماتوا قبل أن يتمكنوا من العمل، وحينئذ يصدق عليهم أنهم لم يعملوا خيراً قط.

    وإما أن يكون هذا الحديث مقيداً بمثل الأحاديث الدالة على أن بعض الأعمال الصالحة تركها كفر كالصلاة مثلاً؛ فإن من لم يصل فهو كافر ولو زعم أنه مؤمن بالله ورسوله، والكافر لا تنفعه شفاعة الشافعين يوم القيامة، وهو خالد مخلد في النار أبد الآبدين، والعياذ بالله.

    فالمهم أن هذا الحديث: إما أن يكون في قوم آمنوا ولم يتمكنوا من العمل فماتوا فور إيمانهم فما عملوا خيراً قط، وإما أن يكون هذا عاماً ولكنه يستثنى منه ما دلت النصوص الشرعية على أنه لابد أن يعمل كالصلاة؛ فمن لم يصل فهو كافر لا تنفعه الشفاعة ولا يخرج من النار ))، ’’فتاوى العقيدة‘‘ (رقم123، ص123) ط. دار المنهاج.


    و سئل الشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله أن هناك من يقول بأن ترك العمل الظاهر بالكلية لا يكفر و يستدل على هذا بحديث ( لم يعملوا خيرا قط )، و حديث صاحب البطاقة، فما هو الرد على هذه الشبه؟


    فأجاب أطال الله في عمره بما نصه: (( هذه طريقة أهل الزيغ؛ يأخذون حديثاً واحداً و يتركون بقية الأحاديث. الراسخون في العلم يجمعون بين الأدلة، بين كلام الله و كلام رسوله و يفسرون بعضه ببعض، أما أنه يأخذ حديث البطاقة فقط، أو حديث ( لم يعملوا خيراً قط )، و يترك الأحاديث المقيدة لهذه الأحاديث المطلقة، فهذا ضلال و العياذ بالله، { فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه } [آل عمران:7].

    المتشابه يرد إلى المحكم، فنحمل حديث صاحب البطاقة و صاحب الذي لم يعمل خيراً قط و يخرج من النار؛ على أنه لم يتمكن من العمل، نطق بـ ( لا إله إلا الله ) عن قلب و عن إيمان، ثم قتل أو مات في الحال و لم يتمكن من العمل، أو كان لم يبلغه شيء من هذا الدين لبعده عن بلاد المسلمين، و لكن قال لا اله إلا الله مخلصا و لم يعمل، لأنه لم يعرف العمل.

    أما الذي ليس له عذر في ترك العمل، و تركه من غير عذر، فهذا ليس بمؤمن، بدليل الآيات و الأحاديث التي تدل على أن الإيمان لابد معه من العمل ))، ’’مذهب أهل السنة و الجماعة في الإيمان‘‘ (ص59-60).


    و سئل الشيخ العلامة زيد بن هادي المدخلي حفظه الله: كيف توجه حديث: ( أن يخرج من النار أناساً لم يعملوا خيرا قط ) ؟


    فأجاب نفع الله به: (( نوجهه أن معهم التوحيد، و أهل التوحيد لا يخلدون في النار و إن عذبوا فيها، بل مآلهم الجنة بشفاعة الشافعين كما جاء في حديث الشفاعة: ( شفعت الملائكة و شفع الأنبياء و شفع الصالحون و لم يبق إلا ارحم الراحمين )، فيخرج من النار قوماً قد امتحشوا فيوضعون في نهر الجنة فينبتون كما تنبت الحبة في حميل السيل، ثم يدخلون الجنة و يقال هؤلاء عتقاء الرحمن؛ فالمهم أنه لا يبقى في النار أحد في قلبه أدنى أدنى مثقال حبة خردل من إيمان، فهذا هو الذي يحمل عليه الحديث في نظري، و الله أعلم ))، ’’العقد المنضد الجديد في الإجابة على مسائل الفقه و المناهج و التوحيد‘‘ (1/45).

    ثم علَّق في الحاشية قائلاً (ص45-46): (( و وُفِّقت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية و الإفتاء برئاسة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ و عضوية كل من الشيخ صالح بن فوزان الفوزان، و الشيخ بكر بن عبد الله أبي زيد، فقد قالوا ما نصه: ( و أما ما جاء في الحديث ( أن قوماً يدخلون الجنة لم يعملوا خيراً قط ) فليس عاماً لكل من ترك العمل و هو يقدر عليه، و إنما هو خاص بأولئك لعذر منعهم من العمل أو لغير ذلك من المعاني التي تلائم النصوص المحكمة و ما أجمع عليه السلف الصالح في هذا الباب ) اهـ، رقم الفتوى (21436) و تاريخ (8/4/1421هـ).


    قلت ـ أي الشيخ زيد ـ: و كلامهم هذا فيه جمع بين نصوص الوعد و الوعيد كما فيه رد المشكل من النصوص إلى المبين، و الله أعلم )).


    و قوله حفظه الله: (( معهم التوحيد، و أهل التوحيد لا يخلدون في النار و إن عذبوا فيها..))، يُفسِّره كلام شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في ’’كشف الشبهات‘‘: (( لا خلاف أن التوحيد لا بد أن يكون بالقلب و اللسان و العمل، فإن اختل شيء من هذا لم يكن الرجل مسلماً، فإن عرف التوحيد ولم يعمل به فهو كافر معاند كفرعون في مع إبليس و أمثالهما.. ))، انظر ’’شرح كشف الشبهات‘‘ (ص116) للعلامة الفوزان.


    و قال أيضاً: (( لا خلاف بين الأمة أن التوحيد لا بد أن يكون بالقلب الذي هو العلم، و اللسان الذي هو القول، و العمل الذي هو تنفيذ الأوامر و [اجتناب] النواهي، فإن أخل بشيء من هذا، لم يكن الرجل مسلماً، فإن أقر بالتوحيد ولم يعمل به؛ فهو كافر معاند كفرعون وإبليس و أمثالهما..))، ’’الدرر السنية‘‘ (2/124).


    و قال رحمه الله: (( فلابد في شهادة: ألا إله إلا الله، من اعتقاد بالجنان، ونطق باللسان، وعمل بالأركان؛ فإن اختل نوع من هذه الأنواع، لم يكن الرجل مسلماً؛ فإذا كان الرجل مسلماً، وعاملاً بالأركان، ثم حدث منه قول، أو فعل، أو اعتقاد، يناقض ذلك، لم ينفعه قول: لا إله إلا الله؛ وأدلة ذلك في الكتاب والسنة، وكلام أئمة الإسلام، أكثر من أن تحصر ))، ’’الدرر السنية‘‘ (2/350).


    و قال أيضاً ـ كما في ’’الدرر السنية‘‘ (10/87) ـ: (( اعلم رحمك الله: أن دين الله يكون على القلب بالاعتقاد، وبالحب والبغض، ويكون على اللسان بالنطق وترك النطق بالكفر، ويكون على الجوارح بفعل أركان الإسلام، وترك الأفعال التي تكفر؛ فإذا اختل واحدة من هذه الثلاث، كفر وارتد )).



    و النقلين الأخيرين استفدتهما من أحد تعليقات الشيخ أسامة بن عطايا العتيبي على شبكة الانترنت، فجزاه الله خيراً، و أعظم له أجراً.


    تم ما أردت نقله في هذا المقال، و الحمد لله رب العالمين.


    فريد المرادي.


    الجزائر في 20 محرم 1428هـ.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    119

    افتراضي

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

    ليس في الحديث نفي إيمانهم ، وإنما فيه تفي عملهم الخير ، وفي الحديث الآخر ، فيخرج منها من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان ، وقد يحصل في قلب العبد مثقال ذرة من إيمان ، وإن كان لم يعمل خيرا ، ونفي العمل أيضا لا يقتضي نفي القول ، بل يقال فيمن شهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، ومات ولم يعمل بجوارحه قط إنه لم يعمل خيرا ، فإن العمل قد لا يدخل فيه القول ، لقوله ( إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه ) وإذا لم يدخل في النفي إيمان القلب واللسان ، لم يكن في ذلك ما يناقض القرآن

    نقله عنه ابن المحب المقدسي في كتاب إثبات أحاديث الصفات ص 455 / ب

  3. #3
    أبو حماد غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    557

    افتراضي

    من أفضل من تحدث في هذا وبسط القول فيه الشيخ عبدالله السعد، في تقديمه لكتاب " رفع اللائمة "، وهو مهم لتقرير مسائل الإيمان والحديث عنها، ورد شبهات البعض.

  4. #4
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    بارك الله فيكم.
    لدحض الاستدلال بتلك اللَّفظة من الحديث ينبغي الرُّجوع لنفس روايات هذا الحديث العظيم ففيها ما يردُّ على هذه الشُّبهة، ويبيِّن ما فيها من إشكالٍ.
    وأنا أذكره ممَّا لاح لي ولا أدري هل سُبِقْت به أو لا.
    هذه اللَّفظة ورَدت في سياق حديث شفاعة المؤمنين لإخوانهم، وقدجاءت في رواياتٍ وألفاظٍ مختلفة في الصَّحيحين، ولو تأمَّلْنا كلَّ هذه الرِّوايات وألفاظها المختلفة، لتبيَّنَ أنَّها يشرح بعضها بعضًا، ولا حُجَّة فيها لمن قال بتلك المقالة الفاسدة المخالفة لمذهب أهل السُّنَّة.
    وانظروا وتأمَّلُوا جيِّدًا إلى هذه الرِّوايات وما أحمِّر به وأضع عليه خطًَّا من بعض ألفاظها:
    في إحداها قال: "يقولون: ربَّنا إخواننا، كانوا يصلُّون معنا ويصومون معنا، فيقول الله تعالى: اذهبوا فمن وجدتم في قلبه مثقال دينار من إيمانٍ، فأخرجوه ويحرم الله صورهم على النار، فيأتونهم، وبعضهم قد غاب في النار إلى قدمه، وإلى أنصاف ساقيه، فيخرجون من عرفوا، ثم يعودون، فيقول: اذهبوا فمن وجدتم في قلبه مثقال نصف دينارٍ فأخرجوه، فيخرجون من عرفوا، ثم يعودون، فيقول: اذهبوا فمن وجدتم في قلبه مثقال ذرَّةٍ من إيمانٍ فأخرجوه، فيخرجون من عرفوا، قال أبو سعيد: فإن لم تصدقوني فاقرؤوا: (إنَّ الله لا يظلم مثقال ذرَّةٍ وإن تك حسنةً يضاعفها)، فيشفع النبيون والملائكة والمؤمنون، فيقولُ: شفاعتي، فيقبض قبضة من النَّار، فيخرج أقوامًا قد امتحشوا فيلقون في نهرٍ بأفواه الجنَّة، يقال له: ماء الحياة، فينبتون في حافتيه، كما تنبت الحبة في حميل السيل...
    فيدخلون الجنة، فيقول أهل الجنة: هؤلاء عتقاء الرَّحمن، أدخلهم الجنة بغير عملٍ عملوه، ولا خيرٍ قدَّمُوه".
    ففي الحديث أنَّ الموصوفين بأنَّ في قلوبهم من الإيمان مثقال ذرَّةٍ أو مثقال دينارٍ، أو مثقال نصف دينار، كانوا يصلُّون مع إخوانهم ويصومون معهم.
    فلو قال قائل: فكيف يصلُّون ويصومون، وهم إخوانهم ثمَّ يكون الإيمان في قلوبهم مثقال ذرَّةٍ؟
    فالجواب: أنَّ تلك الأعمال قد ذهب ثوابها فكأنَّهم لم يعملوا خيرًا قطُّ، لا صلاةً ولا صيامًا ولا غير ذلك.
    فواجبات الأعمال كالصَّلاة ونحوها قد سقطت عنهم أداؤها، ولكن قد ذهب ثوابها، فكأنَّهم لم يعلموا خيرًا قطُّ.
    ولهذا دلائل كثيرةٌ من الكتاب والسُّنَّة، كحديث المفلس الذي يأتي يوم القيامة وله صلاة وصيام وزكاة، ويأتي وقد ضرب هذا وشتم هذا وأكل مال هذا، فيأخذ هذا من حسناته وهذا من حسناته، حتَّى تفنى حسناته ثم يلقى به في النَّار.
    وممَّا يبيِّن الجزئيَّة الأخيرة من الرِّواية الماضية ما إحدى في روايات مسلمٍ: "حتى إذا فَرَغ الله من القضاء بين العباد، وأراد أن يخرج برحمته من أراد من أهل النار، أمر الملائكة أن يخرجوا من النار من كان لا يشرك بالله شيئًا، ممَّن أراد الله تعالى أن يرحمه، ممن يقول: (لا إله إلا الله)، فيعرفونهم في النَّار، يعرفونهم بأثر السُّجود؛ تأكل النَّار من ابن آدم إلا أثر السَّجُود، حرَّم الله على النَّار أن تأكل أثر السُّجود، فيخرجون من النَّار وقد امتحشوا، فيصبُّ عليهم ماء الحياة، فينبتون منه كما تنبت الحبَّة في حميل السَّيل، ثم يفرغ الله تعالى من القضاء بين العباد".
    فتبيَّن أنَّهم كانوا يصلُّون، إذ لو لم يكونوا كذلك كيف تكون لهم آثار للسجُّود، فأيُّ سجود فعلوه حتَّى تبقى آثارها على صورهم.
    والله أعلم، ما كان صوابًا فمن الله المنَّة والفضل، وإن كان خطأً فمنِّي ومن الشَّيطان.
    ولو كانت لكم ملاحظاتٌ على هذا الاستدلال فأنا إلى الإفادة منه مشتاق.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    208

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    شفاعة المؤمنين في المرة الأولى كانت للمصلين، أما ما بعدها فكانت لغير المصلين؛ وجاء في بعض الروايات:((فيقول ن: ربنا، قد أخرجنا ما أمرتنا)).

    ولمزيد مِن الفائدة انظر «السلسلة الصحيحة» (7/127-154).

  6. #6
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    تنبيهات وتعقيبات:
    كنتُ قد أجملتُ في التعقيب السَّالف حتَّى رأيت تعقيبك فأبيِّن مجمل ذلك في أمور:
    1- أوَّلًا: المواضع الأولى والأخرى كلُّها ليس فيها دلالةٌ أونصٌّ على أنَّهم كانوا غير مصلَّين أو غير صائمين... ونحو ذلك، بل العكس هو الأوجه، وإليك البيان.
    ممَّا يبيِّن هذا نفس الرِّواية التي أحلتَ عليها في الصَّحيحة (3054) ممَّا ارتضاها الشَّيخ الألباني رحمه الله ((نفسهُ)) وساقها، وبيِّن مجمل الرِّوايات بجمعها بما يسَّمى بالتلفيق في سياقٍ تامٍّ، ووضع ذلك الجمع بين معكوفات، ففيها: ((ربنا إخواننا كانوا يصلون معنا ويصومون معنا ويحجون معنا [ويجاهدون معنا] فأدخلتهم النار . قال : فيقول : اذهبوا فأخرجوا من عرفتم منهم فيأتونهم فيعرفونهم بصورهم لا تأكل النار صورهم [لم تغش الوجه] فمنهم من أخذته النار إلى أنصاف ساقيه ومنهم من أخذته إلى كعبيه [ فيخرجون منها بشرا كثيرا] فيقولون : ربنا قد أخرجنا من أمرتنا . ثم [ يعودون فيتكلمون فـ]يقول: أخرجوا من كان في قلبه مثقال دينار من الإيمان . [فيخرجون خلقا كثيرا] ثم [ يقولون : ربنا لم نذر فيها أحدا ممن أمرتنا . ثم يقول : ارجعوا فـ]من كان في قلبه وزن نصف دينار [ فأخرجوه . فيخرجون خلقا كثيرا ثم يقولون : ربنا لم نذر فيها ممن أمرتنا . . . ] حتى يقول : أخرجوا من كان في قلبه مثقال ذرة . [ فيخرجون خلقا كثيرا ])).
    ولاحظوا معي هذا البيان مع ملاحظة ما حمَّرتُ عليه وخططت تحته بخطٍّ:
    1- ففي المرَّة الأولى قال هؤلاء الشُّفعاء: ((إخواننا كانوا يصلون معنا ويصومون معنا ويحجون معنا [ويجاهدون معنا] فأدخلتهم النار)).
    فهذه المرَّة احتجُّوا بأنَّهم إخوانهم كانوا معهم، يعرفونهم بصلاةٍ وصيام وحجٍّ وجِهادٍ، فما كان جواب ربِّهم لهم: ((اذهبوا فأخرجوا من عرفتم منهم، فيأتونهم فيعرفونهم بصورهم، لا تأكل النار صورهم [لم تغش الوجه])).
    إذن.. عرفوهم بصور وجوههم، كأنَّهم كانوا يعرفونهم بأعيانهم في الدُّنيا؛ ولذا قال: (أخرجُوا مَنْ عرفتم منهم)، فعرفوهم بصورهم ودارات وجوههم كما في الحديث الذي ذكره الألباني بعد هذا الحديث: (إن قوما يخرجون من النار يحترقون فيها إلَّا دارات وجوههم حتى يدخلون الجنة)؛ فلم يذكر أنَّهم يخرجوهم لأنَّهم إخوانهم مصلُّون وصائمون مطلقًا، بل لأنَّهم يعرفونهم فقط، ولا بآثار السُّجود فقط، بل بدارات وصور وجوههم؛ إذ بها عرفوهم.
    انتهينا من هذه المرَّة الأولى؛ لأنَّهم قالوا عقبها: ((ربنا قد أخرجنا من أمرتنا))، يعني من أولئك الذين عرفوهم بصورهم.
    2- ثمَّ نأتي إلى المرَّة الثَّانية قال هؤلاء الشُّفعاء: ((فيقولون : ربنا قد أخرجنا من أمرتنا . ثم [يعودون فيتكلَّمون فـ]يقول: أخرجوا من كان في قلبه مثقال دينار من الإيمان، [فيخرجون خلقًا كثيرًا])).
    فهذه المرَّة احتجُّوا أيضًا بأنَّهم إخوانهم كانوا معهم، يعرفونهم بصلاةٍ وصيام وحجٍّ وجِهادٍ؛ لأنَّه قال: ((ثم يعودون فيتكلَّمُون))، يتكلَّمون بماذا؟! لم يبيِّن!
    ولو حملنا ما أُجمل على ما بيِّن في المرَّة الأولى فيكون الجواب: أي: يتكلَّمُون بما تقدَّم، وهو ((أنَّهم كانوا يصلُّون ويصومون ويحجُّون ويجاهدون)).
    فما كان جواب ربِّهم لهم: ((أخرجوا من كان في قلبه مثقال دينار من الإيمان)).
    فإن قيل : فما الفرق بين أولاء والأوائل، يُقال: الأولائل لم تأكل النَّار دارات وجوههم ولا صورهم، فعرفوهم فسهُل إخراجهم، وهؤلاء بخلافهم، ولذا كانت لهم علامةٌ أخرى يخرجون بها، وهي وجود مثقال دينار من الإيمان.
    انتهينا من هذه المرَّة الثَّانية أيضًا؛ لأنَّهم قالوا عقبها: ((ربنا قد أخرجنا من أمرتنا))، يعني من أولئك الذين عرفوهم بوجود مثقال دينارٍ من الإيمان في قلوبهم.
    3- ثمَّ نأتي إلى المرَّة الثَّالثة فكذلك الشَّأن، ولكنَّ علامتهم في هذه المرَّة هي: ((من كان في قلبه وزن نصف دينار))، وفي المرَّة الرَّابعة كذلك، ولكنَّ علامتهم في هذه المرَّة هي: ((من كان في قلبه مثقال ذرَّةٍ من الإيمان)).
    فإذن.. انتيهنا من هذه المرار الأربعة، وبقيت شفاعة ربِّ العالمين فيمن هم كذلك، ولكنَّهم لم يشفع فيهم أحدٌ، فيشفع فيهم ربُّ العالمين ويخرجهم منها برحمته، كما قال: "ثم يقول الله : شفعت الملائكة وشفع الأنبياء وشفع المؤمنون وبقي أرحم الراحمين، قال : فيقبض قبضة من النار -أو قال قبضتين- ناسا لم يعملوا لله خيرًا قط، قد احترقوا حتى صاروا حممًا، قال : فيؤتى بهم إلى ماء، يقال له : (الحياة) فيصب عليهم فينبتون كما تنبت الحبة في حميل السيل".
    والملاحظُ أنَّ الكلام في جميع الرِّوايات تقريبًا عمَّن يصبُّ الله عليهم ماء الحياة، فينبتون نبات الحَبَّة في حميل السَّيل، وهم من آخر من يخرج من النَّار، وهم الذي يخرجهم الله بشفاعته هو، كما تقدَّم في رواية مسلمٍ من تعقيبي الأوَّل.
    وهؤلاء قد ورَد النَّصُّ على أنَّهم إنَّما يُخرجُون بأمر الله للملائكة، وأنَّهم يُعرفون بـ((آثار السُّجود))، وقد تقدَّم بيان موضع الاستشهاد من هذه اللَّفظة، وأنَّهم إنَّما وُصِفُوا بذلك لأنَّهم كانوا يُصلُّون؛ إذ لو لم يكونوا قد صلُّوا لله قطُّ فكيف تكون لهم آثار للسُّجود، فما الفارق بينهم وبين غيرهم من أهل النَّار كالكفرة الذين لا آثار سجود لهم؟!
    وهذه الرِّواية التي تبيِّنُ أنَّهم ((يُعرفون بآثار السُّجود)) =تبيِّنُ ما أُجمِلَ ممَّا في سياق الشَّيخ الألباني المتقدِّم: ((فيقول أهل الجنة: هؤلاء عتقاء الرحمن أدخلهم الجنة بغير عمل عملوه ولا خير قدَّموه)).
    وإليك بيان هذا بجلاء من رواية البخاري: ((حتى إذا فرغ الله من القضاء بين عباده، وأراد أن يخرج من النار من أراد أن يخرج ممن كان يشهد أن لا إله إلا الله أمر الملائكة أن يخرجوهم؛ فيعرفونهم بعلامة آثار السُّجُود، وحرَّم الله على النَّار أنْ تأكل من ابن آدم أَثَر السُّجُود، فيخرجونهم قد امتحشوا فيصُبُّ عليهم ماءً يُقَال له: (ماء الحياة)، فينبتون نبات الحَبَّة في حميل السَّيل...)) الحديث.
    فإن قيل: فليس في هذه المرَّة أنَّهم يُعرفون بآثار السُجُود، وأنَّ الله قد قبضهم من النَّار قبضةً أوقبضتين، فيُقال: يُردُّ هذا على ما تقدَّم بيانه في إخراج الملائكة؛ إذ يُقال يحتمل أنَّ الملائكة إنَّما يخرجون ممَّن يُعرفون بآثار السُّجود ممَّن يقبضهم الله من النَّار قبضةً.
    إذ ممَّا يؤكِّد هذا الرَّد أنَّهم هم الذي يصبُّ عليهم ماء الحياة، وهم الذين ينبتون كما تنبت الحَبَّة في حميل السَّيل، وهم المسمَّون بـ(عتقاء الرَّحمن)، وهم آخر المشفوع فيهم ممَّا تقدَّم، في جميع الرِّوايات، وبهذا يتلائم سياق كلِّ هذه الرِّوايات.
    ثمَّ ماذا بعد هذا يبقى (شخصٌ واحدٌ أخيرٌ): فيُخرج الله ((رجلًا واحدًا)) فقط، قال عنه النَّبيُّ : ((ويبقى رجل مقبل بوجهه على النار هو آخر أهل النار)) ثمَّ أكَّده أبوهريرة ررر: ((بأنَّه آخر أهل الجنة دخولًا الجنَّة)).
    ولم يبيِّن أيضًا أنَّه لم يكن مصلِّيًا ولا كذا ولا كذا... بل أُجمل فيُردُّ على ما بُيِّن ممَّا تقدَّم، وبأنَّ هذا ممَّن لم يدخل فيمن قبضهم الرحمن من النَّار قبضةً أوقبضتين، وهم الذين -على احتمالٍ- عرفتهم الملائكة بآثار السُّجود.
    وبعدُ.. فأين ذكر ((وبيان وإيضاح)) من لم يكن مصلِّيًا ولا صائمًا ولا.. ولا..، ولا يُعرف بآثار السُّجود؟!
    لم يُذكر ((ببيان ودلالةٍ قاطعةٍ)) في روايات الحديث، إلَّا ما أُجمِل ممَّا تقدَّم ومع ردِّه إلى بيانه -على مذهب أهل السُنَّة- اتَّضح المراد، والحمدلله ربِّ العالمين.
    2- ثانيًا: أنَّنا لو حملنا ما أُجمل على ما بُيِّن، ممَّا تبيَّن بيانُه، مع ملاحظة أنَّ ذلك هو مذهب أهل السُّنَّة والجماعة في الإيمان لتبيَّن وزال الإشكال فيها.
    والجمع إذا أمكن واحتمل أن يكون على وجهين أوأكثر يكون الرَّاجح منه ما كان موافقًا لمذهب أهل السُّنَّة والجماعة، الذين بنَوا مذهبهم على مجموع النُّصوص وليس على أفرادها ممَّا فيه شيءٌ من المتشابه، فيردُّ المتشابه إلى المحكم.
    والعقائد والقواعد لا تنبى على شُذَّاذ النُّصوص أومجملها، والإعراض عن مبيِّنها، فتأمَّل.
    3- ثالثًا: ما ذكره السَّلفي في تعقيبه السَّابق، من أنَّ: "شفاعة المؤمنين في المرة الأولى كانت للمصلين، أما ما بعدها فكانت لغير المصلين؛ وجاء في بعض الروايات:((فيقول ن: ربنا، قد أخرجنا ما أمرتنا))" =لادليل عليه إلَّا بفهم من فهمه، والفهم يُتنازع عليه، خاصَّةً إن كان مخالفًا لمذهب أهل السُّنَّة فيُردُّ عندئذٍ، مع صرف النَّظر عمَّن قاله، ولو كنَّا نحترمه ونعترف بعمله وفضله.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    570

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    الشيخ عدنان البخاري وفقه الله ...

    جزاكم الله خيراً على إضافتكم النفيسة ...

  8. #8
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    الأخ فريد المرادي ... وفقه الله
    وجزاك الله خيرًا، بقي أن تنظر إلى الرَّدِّ على ما أورده الأخ السَّلفي فيما تقدَّم إجماله.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  9. #9
    وليد الدلبحي غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    992

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    بارك الله فيك يا شيخ عدنان، كنت قد كتبت رداً مطولاً على الأخ السلفي وما أحال إليه في الصحيحة، فنظرت فإذا ردك واضح بين، لا غبار عليه، فكفيتني مؤنة الرد، فلا حرمك الله الأجر، وأسأل الله أم يجري الحق على لسانك وبنانك، وجزاك الله خيراً، وباقي إخواننا في الله.
    ** قـال مـالـك رحمه الله: **

    (( إن حقا على من طلب العلم أن يكون عليه:

    وقار، وسكينة، وخشية، وأن يكون متبعا لآثار من مضى من قبله ))

    ============================== ==============================
    الشيخ العلامة المحدث / عبد الكريم بن عبد الله الخضير

    الشيخ العلامة المحدث / سعد بن عبد الله آل حميد

  10. #10
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    وإياكم أخي الكريم ، وبارك الله فيكم.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد المرادي مشاهدة المشاركة
    قال الإمام ابن خزيمة رحمه الله في كتاب ’’التوحيد‘‘ (2/732): (( هذه اللفظة: ( لم يعملوا خيراً قط) من الجنس الذي تقوله العرب بنفي الاسم عن الشيء لنقصه عن الكمال و التمام، فمعنى هذه اللفظة على هذا الأصل: لم يعملوا خيراً قط على التمام و الكمال، لا على ما أُوجب عليه، و أُمر به )).
    وممَّا يؤكِّد هذا الاستعمال عند العرب، وأنَّه ليس المراد به ظاهره من نفي الخيريَّة مطلقًا، ما في مسلم من حديث أنس بن مالك قال قال رسول الله : ((يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة فيصبغ في النار صبغة ثم يقال يا بن آدم هل رأيت خيرا قط هل مر بك نعيم قط فيقول لا والله يا رب ويؤتى بأشد الناس بؤسا في الدنيا من أهل الجنة فيصبغ صبغة في الجنة فيقال له يا بن آدم هل رأيت بؤسا قط هل مر بك شدة قط فيقول: لا، والله يا رب ما مر بي بؤس قط، ولا رأيت شدة قط)).
    فهذا الرَّجُل مع كونه من أنعم أهل الدُّنيا أجاب عن قوله: (هل رأيت خيرًا، هل مرَّ بك نعيمٌ قط) فقال: لا، وكذلك الآخر الذي هو أبأس أهل الدنيا.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    قال الامام احمد :
    حَدَّثَنَا أَبُو كَامِلٍ حَدَّثَنَا حَمَّادٌ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَبِي رَافِعٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَغَيْرُ وَاحِدٍ عَنِ الْحَسَنِ وَابْنِ سِيرِينَ
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ كَانَ رَجُلٌ مِمَّنْ كَانَ قَبْلَكُمْ لَمْ يَعْمَلْ خَيْرًا قَطُّ إِلَّا التَّوْحِيدَ فَلَمَّا احْتُضِرَ قَالَ لِأَهْلِهِ انْظُرُوا إِذَا أَنَا مِتُّ أَنْ يُحْرِقُوهُ حَتَّى يَدَعُوهُ حُمَمًا ثُمَّ اطْحَنُوهُ ثُمَّ اذْرُوهُ فِي يَوْمِ رِيحٍ فَلَمَّا مَاتَ فَعَلُوا ذَلِكَ بِهِ فَإِذَا هُوَ فِي قَبْضَةِ اللَّهِ فَقَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ يَا ابْنَ آدَمَ مَا حَمَلَكَ عَلَى مَا فَعَلْتَ قَالَ أَيْ رَبِّ مِنْ مَخَافَتِكَ قَالَ فَغُفِرَ لَهُ بِهَا وَلَمْ يَعْمَلْ خَيْرًا قَطُّ إِلَّا التَّوْحِيدَ

  12. #12
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الغُندر مشاهدة المشاركة
    قال الامام احمد :
    حَدَّثَنَا أَبُو كَامِلٍ حَدَّثَنَا حَمَّادٌ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَبِي رَافِعٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَغَيْرُ وَاحِدٍ عَنِ الْحَسَنِ وَابْنِ سِيرِينَ
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ كَانَ رَجُلٌ مِمَّنْ كَانَ قَبْلَكُمْ لَمْ يَعْمَلْ خَيْرًا قَطُّ إِلَّا التَّوْحِيدَ فَلَمَّا احْتُضِرَ قَالَ لِأَهْلِهِ انْظُرُوا إِذَا أَنَا مِتُّ أَنْ يُحْرِقُوهُ حَتَّى يَدَعُوهُ حُمَمًا ثُمَّ اطْحَنُوهُ ثُمَّ اذْرُوهُ فِي يَوْمِ رِيحٍ فَلَمَّا مَاتَ فَعَلُوا ذَلِكَ بِهِ فَإِذَا هُوَ فِي قَبْضَةِ اللَّهِ فَقَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ يَا ابْنَ آدَمَ مَا حَمَلَكَ عَلَى مَا فَعَلْتَ قَالَ أَيْ رَبِّ مِنْ مَخَافَتِكَ قَالَ فَغُفِرَ لَهُ بِهَا وَلَمْ يَعْمَلْ خَيْرًا قَطُّ إِلَّا التَّوْحِيدَ
    الردُّ على مثل هذا تقدَّم:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد المرادي مشاهدة المشاركة
    و قال الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: (( معنى قوله: ( لم يعملوا خيراً قط ) أنهم ما عملوا أعمالاً صالحة، لكن الإيمان قد وقر في قلوبهم، فإما أن يكون هؤلاء قد ماتوا قبل التمكن من العمل؛ آمنوا ثم ماتوا قبل أن يتمكنوا من العمل، وحينئذ يصدق عليهم أنهم لم يعملوا خيراً قط.
    وإما أن يكون هذا الحديث مقيداً بمثل الأحاديث الدالة على أن بعض الأعمال الصالحة تركها كفر كالصلاة مثلاً؛ فإن من لم يصل فهو كافر ولو زعم أنه مؤمن بالله ورسوله، والكافر لا تنفعه شفاعة الشافعين يوم القيامة، وهو خالد مخلد في النار أبد الآبدين، والعياذ بالله.
    فالمهم أن هذا الحديث: إما أن يكون في قوم آمنوا ولم يتمكنوا من العمل فماتوا فور إيمانهم فما عملوا خيراً قط، وإما أن يكون هذا عاماً ولكنه يستثنى منه ما دلت النصوص الشرعية على أنه لابد أن يعمل كالصلاة؛ فمن لم يصل فهو كافر لا تنفعه الشفاعة ولا يخرج من النار ))، ’’فتاوى العقيدة‘‘ (رقم123، ص123) ط. دار المنهاج.
    و سئل الشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله أن هناك من يقول بأن ترك العمل الظاهر بالكلية لا يكفر و يستدل على هذا بحديث ( لم يعملوا خيرا قط )، و حديث صاحب البطاقة، فما هو الرد على هذه الشبه؟
    فأجاب أطال الله في عمره بما نصه: (( هذه طريقة أهل الزيغ؛ يأخذون حديثاً واحداً و يتركون بقية الأحاديث. الراسخون في العلم يجمعون بين الأدلة، بين كلام الله و كلام رسوله و يفسرون بعضه ببعض، أما أنه يأخذ حديث البطاقة فقط، أو حديث ( لم يعملوا خيراً قط )، و يترك الأحاديث المقيدة لهذه الأحاديث المطلقة، فهذا ضلال و العياذ بالله، { فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه } [آل عمران:7].
    المتشابه يرد إلى المحكم، فنحمل حديث صاحب البطاقة و صاحب الذي لم يعمل خيراً قط و يخرج من النار؛ على أنه لم يتمكن من العمل، نطق بـ ( لا إله إلا الله ) عن قلب و عن إيمان، ثم قتل أو مات في الحال و لم يتمكن من العمل، أو كان لم يبلغه شيء من هذا الدين لبعده عن بلاد المسلمين، و لكن قال لا اله إلا الله مخلصا و لم يعمل، لأنه لم يعرف العمل.أما الذي ليس له عذر في ترك العمل، و تركه من غير عذر، فهذا ليس بمؤمن، بدليل الآيات و الأحاديث التي تدل على أن الإيمان لابد معه من العمل ))، ’’مذهب أهل السنة و الجماعة في الإيمان‘‘ (ص59-60).
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    570

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    الشيخ عدنان البخاري لقد أفدت فأجدت ، و لا عطر بعد عروس ...

    و يمكن إضافة ما يلي في انتظار توجيهكم:

    1- قال أبو عبيد القاسم بن سلام رحمه الله :

    (( كلام العرب المستفيض عندنا غير مستنكر في إزالة العمل عن عامله إذا عمله على غير حقيقة، ألا ترى أنهم يقولون للصانع إذا كان ليس بمحكم لعمله: ما صنعت شيئاً و لا عملت شيئاً، و إنما وقع معناه هاهنا على نفي التجويد لا على الصنعة نفسها، فهو عامل عندهم بالاسم، و غير عامل بالإتقان ..)) ’’الإيمان‘‘(ص4 1).

    2- ورد لفظ ( لم يعمل خيراً قط) في من عمل بعض العمل؛ مثل حديث أنعم أهل الدنيا ـ و قد نقله الشيخ عدنان في الأعلى ـ، و حديث من كان يقرض الناس و يسامح المعسر منهم، و كذلك حديث قاتل مائة نفس، و في غيرها من الأحاديث التي تدل على أن نفي العمل ليس على إطلاقه.

    3- لفظة (الإيمان) الواردة في حديث الشفاعة (مثقال حبة دينار من الإيمان ...) لفظة شرعية وردت في نصوص شرعية ، فلا بد من تفسيرها بالتفسير الشرعي لا العرفي و لا اللغوي.

    و الإيمان قول و عمل و اعتقاد، و إنما خص القلب بالذكر لأنه أصل الإيمان ، و الله أعلم.

    4- ظاهر حديث ( لم يعملوا خيراً قط ) يدخل فيه عمل القلب أيضاً.

    فإن قيل: الإجماع خصص أعمال القلب من هذا العموم.

    فيقال: كذلك الإجماع قد خصص جنس أعمال الجوارح من العموم.

    و يقال لهم أيضاً: كيف وجد عمل القلب و انتفى عمل الجوارح، مع أن أهل السلف أجمعوا على التلازم بينهما ضرورة، فإن وجد عمل القلب تبعه عمل الجوارح، فإن نقص أحدهما دل على نقصان الآخر، و كذلك إذا انتفى أحدهما انتفى الآخر و لابد.

    ( و لا مورد هنا لذكر المنافقين ، لأن الكلام عمن يخرج من النار من أهل التوحيد ، فتنبه ).

    5- بعض أهل العلم ذهب إلى أن حديث أبا سعيد في الجهنميين من المتشابه، فوجب رده إلى المحكم من أحديث الشفاعة مثل حديث أبي هريرة الذي في الصحيحين.

    و الله أعلى و أعلم.

  14. #14
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    الشيخ الكريم : المرادي : جزاكم الله خيرًا عن هذا المقال .
    ولعلكم تلزمون المخالف بـ ( أعمال القلوب ) .. هل هي ضمن المنفي في الحديث !
    والباقي تعرفونه ..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    503

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    إخواني الأفاضل هناك سؤال أرجو توضيحه توضيحا شافيا وهو :
    معلوم أن الإيمان قول باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالأركان ، وعلى رأي كثير من أهل العلم أن الترك عمل ، فعلى هذا من ترك نواقض الإٍسلام التي تؤتى بالجوارح فإنه قد أتى بجنس أعمال الجوارح ويبقى بعد ذلك التفصيل في مسألة المباني الأربعة ....فما قولكم دام نفعكم ؟

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    570

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان الخراشي مشاهدة المشاركة
    الشيخ الكريم : المرادي : جزاكم الله خيرًا عن هذا المقال .
    ولعلكم تلزمون المخالف بـ ( أعمال القلوب ) .. هل هي ضمن المنفي في الحديث !
    والباقي تعرفونه ..
    الشيخ الفاضل سليمان الخراشي بارك الله فيكم على التنبيه ...

    و قد ذكرتُ ذلك في التعليق السابق ، حيث جاء فيه :

    4- ظاهر حديث ( لم يعملوا خيراً قط ) يدخل فيه عمل القلب أيضاً.

    فإن قيل: الإجماع خصص أعمال القلب من هذا العموم.

    فيقال: كذلك الإجماع قد خصص جنس أعمال الجوارح من العموم.

    و يقال لهم أيضاً: كيف وجد عمل القلب و انتفى عمل الجوارح، مع أن السلف أجمعوا على التلازم بينهما ضرورة، فإن وجد عمل القلب تبعه عمل الجوارح، فإن نقص أحدهما دل على نقصان الآخر، و كذلك إذا انتفى أحدهما انتفى الآخر و لابد.

    ( و لا مورد هنا لذكر المنافقين ، لأن الكلام عمن يخرج من النار من أهل التوحيد ، فتنبه ).

    =====

    تنبيه مهم : قولكم ـ غفر الله لي و لكم ـ : ( الشيخ الكريم ) ، بعيد عن الواقع ، بل هو فوق حقيقتي ـ و أنا أعلم بنفسي من غيري ـ ...

    أسأل الله لي و لك التوفيق و السداد ، و أن يستعملنا جميعاً في رضاه ...

  17. #17
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    أخي الكريم فريد المرادي... وفقك الله وبارك فيك
    استدلالاتك وجيهةٌ وجيِّدةٌ في محلِّها.
    وأسأل الله أن ينفع بي وبك دومًا
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    11

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    http://www.islamtoday.net/questions/...=73&artid=1864

    دراسة حديث الجهنميين

    عبد الرحيم بن صمايل السلمي 26/12/1423
    27/02/2003


    المقـدمـــة :
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
    فإنَّ حديث الشفاعة الطويل من الأحاديث المهمة في العقيدة ؛ لأنه يشتمل على مسائل كثيرة في باب الرؤية والشفاعة وصفة الجنة والنار والإيمان واليوم الآخر والصفات والوعد والوعيد وغيرها من المسائل .
    ويوجد في هذا الحديث الطويل روايات مشكلة اختلفت فيها الآراء وتعددت فيها الأقوال.
    وحديث الجهنميين هو جزء من حديث الشفاعة الطويل وهو الفقرة التي ذُكر فيها خروج عصاة الموحدين من النار فهم آخر هؤلاء العصاة الخارجين من النار وقد ورد في وصفهم مجموعة روايات تصفهم بأنهم يقولون لا إله إلا الله ويتركون الشرك ويعرفون بأثر السجود يعني من أهل الصلاة ووردت رواية صارت موضوع إشكال عند العلماء واختلفوا في المراد بها وهي قوله " لم يعملوا خيراً قط " فإن الظاهر الصرف من هذه الرواية وحدها يقتضي أنهم ليسوا من المسلمين مما يدل على مناقضة الروايات التي تصفهم بما تقدم .
    ولهذا تعددت التصورات في حقيقة هؤلاء : هل هم لم يعملوا أي عملٍ من أعمال الإسلام أبداً ؟ أم عملوا عملاً قليلاً ناقصاً أمكن وصفهم بأنهم لم يعملوا عملاً كاملاً قط؟
    وقبل ذلك : ما هو حال هذه الرواية من حيث الصحة والضعف ؟ ولأن هذه المسألة تتعلق بأصل الإيمان المنجي وحده الأدنى كان لابد من معرفة القول الحق في هذه الرواية المشكلة في الحديث . فالمعني بالدراسة في هذا البحث هو حديث الجهنميين من حيث تخريجه ومعانيه اللغوية وتوجيه الرواية المشكلة فيه .
    وقسمتُ هذا البحث إلى ثلاث مباحث :
    المبحث الأول : تخريج حديث الجهنميين .
    المبحث الثاني : المعاني اللغوية في الحديث .
    المبحث الثالث : بيان معنى قوله " لم يعملوا خيراً قط " والرد على المرجئة .
    أسأل الله تعالى التوفيق والسداد والإخلاص في العلم والعمل
    المبحث الأول : تخريج حديث الجهنميين
    المطلب الأول : التخريج العام لحديث الجهنميين :
    روى مسلم في صحيحه بسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه :
    أن ناساً قالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله ! هل نرى ربنا يوم القيامة ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( هل تُضارُّون في رؤية القمر ليلة البدر ؟ قالوا : لا يا رسول الله قال : هل تُضارُّون في الشمس ليس دونها سحاب ؟ قالوا : لا يا رسول الله قال : " فإنكم ترونه كذلك ..." ثم ساق حديثاً طويلاً وفيه ذكر الجهنميين في قوله صلى الله عليه وسلم : " حتى إذا فرغ الله من القضاء بين العباد وأراد أن يخرج برحمته من أراد من أهل النار " أمر الملائكة أن يخرجوا من النار من كان لا يشرك بالله شيئاً ممن أراد الله أن يرحمه ممن يقول لا إله إلا الله فيعرفونهم في النار يعرفونهم بأثر السجود . تأكل النار من ابن آدم إلاَّ أثر السجود حرَّم الله على النار أن تأكل أثر السجود. فيُخرجون من النار وقد امتحشوا . فيُصبّ عليهم ماء الحياة فينبتون منه كما تنبت الحبَّة في حميل السيل . " الحديث
    وقد جاء الحديث بألفاظ متقاربة وروي مطولاً ومختصراً .
    وقد روى حديث الجهنميين عدد من الصحابة رضي الله عنهم وجاءت أحاديثهم على النحو التالي :
    1-حديث أبي هريرة – رضي الله عنه - .
    رواه البخاري في صحيحه في – كتاب صفة الصلاة – باب صفة السجود –برقم(773)وفي – كتاب الرقاق – باب صفة الجنة والنار وفي - كتاب التوحيد – باب قوله تعالى : " وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة " – برقم (7437) .
    من حديث سعيد بن المسيب وعطاء بن يزيد الليثي عنه .
    ورواه مسلم في صحيحه – كتاب الإيمان – باب معرفة طريق الرؤية – برقم (299) ورواه أحمد (2/ 400) قال الهيثمي في مجمع الزوائد (10/ 384) : " وفيه صالح مولى التوأمة وهو ضعيف " وفيه قوله " ليتمجدن الله يوم القيامة على أُناس لم يعملوا خيراً قط ... " .

    2- حديث أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه .
    رواه البخاري في صحيحه في – كتاب التوحيد – باب قوله تعالى : وجوه يومئذٍ ناظرة إلى ربها ناظرة " – برقم (7439) ومسلم في صحيحه في – كتاب الإيمان – باب معرفة الرؤية – برقم (302) وأحمد (3/ 94) عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عنه .
    ورواه البخاري في صحيحه في – كتاب الإيمان – باب تفاضل أهل الإيمان في الأعمال – برقم (22) وفي – كتاب الرقاق – باب صفة الجنة والنار – برقم (6560) ومسلم في صحيحه في – كتاب الإيمان – باب معرفة الرؤية – عن يحيى بن عمارة عن أبي سعيد .
    كما رواه مسلم في صحيحه من وجه آخر في – كتاب الإيمان – باب معرفة الرؤية– برقم (306) و (307) عن أبي نضرة عنه .
    ورواه ابن حبان في صحيحه كما في موارد الظمأن (ص 646) عن صالح بن أبي طريف عنه .

    3-حديث جابر بن عبد الله - رضي الله عنه - .
    رواه أحمد (3/ 326) وابن حبان (الاحسان 1/ 203) برقم( 183)،والطبراني في الأوسط كما في مجمع الزوائد (10/ 379) وقال الهيثمي : ورجاله رجال الصحيح غير بسام الصيرفي وهو ثقة .

    4-حديث المغيرة بن شعبة – رضي الله عنه - .
    رواه محمد بن نصر المروزي في تعظيم قدر الصلاة (1 / 277 279) برقم(268 269) . وابن ماجه – كتاب الزهد – باب ذكر الشفاعة – برقم( 4315 )،والطبراني في الأوسط كما في مجمع الزوائد (10/ 379) وقال الهيثمي : "فيه عبد الرحمن ابن اسحاق وهو ضعيف" .

    5-حديث أنس بن مالك – رضي الله عنه - .
    رواه البخاري – كتاب الرقاق – باب صفة الجنة والنار – برقم 6559 والطبراني في الأوسط كما في مجمع الزوائد (10/ 380) وقال الهيثمي:"وفيه من لم أعرفهم" رواه أحمد (3 / 125 126 134 144 183 208 255 260 ) .
    وأبو يعلى في مسنده ( 5/ 267 344 391 475 ) برقم (2886 2978 305 3206 ) .

    6-حديث عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه - .
    رواه أحمد (1/ 454) عن عطاء بن السائب عن عمرو بن ميمون عنه .
    وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (10 / 383) : " رواه أحمد وأبو يعلى ورجالهما رجال الصحيح غير عطاء بن السائب وهو ثقة ولكنه اختلط " .

    7-حديث عمران بن حصين – رضي الله عنه .
    رواه البخاري – كتاب للرقاق – باب صفة الجنة والنار – برقم 6566 ورواه أحمد (4/ 434) وأبو داود في سنته – كتاب السنة – باب في الشفاعة – برقم (4740) والترمذي – كتاب صفة جهنم – برقم (2600) .

    8-حديث حذيفة بن اليمان – رضي الله عنه .
    رواه أحمد (5/ 391 402) وابن أبي عاصم في السنة ص / 835 وابن خزيمة في التوحيد 2/ 664 والآجري في الشريعة ص / 346 عنه .

    المطلب الثاني : تخريج رواية " لم يعملوا خيراً قط " .
    سبق أن بينتُ أن حديث الجهنميين رواه ثمانية من الصحابة الكرام رواية مختصر ومطولة .
    ولم يرد في رواية الثمانية جميعاً هذه الزيادة " لم يعملوا خيراً قط " إلاّ في حديث عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري عند مسلم (1). وقد رواه مسلم عن أبي سعيد الخدري من غير طريق عطاء بن يسار وليس فيه هذه الزيادة فقد رواه عن يحيى بن عمارة (2) وأبي نضرة (3) ورواه ابن حبان عن صالح بن أبي طريف عنه دون الزيادة . وقد روى مسلم هذا الحديث في آخر الباب بعد سياقه لحديث أبي هريرة رضي الله عنه ولم يذكر في حديثه عنده الرواية السابقة .
    قد يقول قائل : هذه الرواية يشهد لها روايتان في الحديث :
    الأولى : ما رواه أحمد في حديث أبي هريرة ولفظه : " ليتمجدن الله يوم القيامة على أُناس لم يعملوا خيراً قط ... " الحديث (4).
    الثانية : ما رواه البخاري عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري وفيه " فيقول أهل الجنة هؤلاء عتقاء الرحمن أدخلهم الله الجنة بغير عملٍ عملوه ولا خير قدموه " (5). وأرى أن هاتين الروايتين لا تصلحان في الشواهد لما يلي :
    أولاً : أن حديث أبي هريرة ضعيف فيه صالح مولى التوأمة (6).
    ثانياً : أن رواية البخاري من نفس الطريق المروي به الزيادة عند مسلم فهما حديث واحد وقد يكون روى بالمعنى .
    ثالثاً : أن رواية مسلم منسوبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأما رواية البخاري فمنسوبة إلى أهل الجنة فاختلفت جهة النسبة فلا يصح أحدهما شاهدا للآخر .
    وهل تعتبر هذه الزيادة من زيادة الثقة فتكون مقبولة ؟
    يشترط في زيادة الثقة عدم المخالفة لمن هو أوثق منه وظاهر رواية عطاء بن يسار عن أبي سعيد رضي الله عنه مخالف لبقية الرواة عن أبي سعيد ومخالف لبقية من روى حديث الجهنميين الذين وصفوا في الأحاديث الأخرى بأنهم " يشهدون أن لا إله إلا الله ويعبدون الله ولا يشركون به شيئاً ومن أهل الصلاة " . بينما في الزيادة أنهم لم يعملوا خيراً قط .
    والظاهر أن هذه الزيادة شاذة إذا أُخذت على ظاهرها أو صحيحة إذا أمكن الجمع بينها وبين بقية الروايات بجمع صحيح .

    المبحث الثاني : المعاني اللغوية في الحديث
    سبق أن بينتُ أن حديث الجهنميين جزء من حديث الشفاعة الطويل وسأذكر جملة من ألفاظ الحديث التي تحتاج إلى بيان معانيها اللغوية "سَفْع" أي : سواد فيه زرقة أو صفرة يقال : سفعته النار إذا لفحته فغيّرت لون بشرته (7). "امتحشَوا" أي : احترقوا يقال : امتحش الخبز أي : احترق . ويقال : محشته النار وأمحشته والمعروف : أمحشَه (8). "الحِبّة" : قال ابن شميل : "الحبة (بكسر الحاء) اسم جامع لحبوب البقول التي تنتشر إذا هاجت ثم إذا مطرت قابل نبتت" . وقال أبو عمرو : "الحِبّة نبت ينبت في الحشيش الصغار" . وقال ابن دريد في الجمهرة : "كل ما كان من بَزْر العشب فهو حبّة". والجمع حِبب (9).·"حميل" : قال أبو سعيد الضرير : "حميل السيل ما جاء به من طين أو غثاء فإذا اتفق فيه الحِبّة واستقرت على شط مجرى السيل فإنها تنبت في يوم وليلة وهي أسرع نابتة نباتاً" . قال المازري : "وإنما أخبر صلى الله عليه وسلم من سرعة نباتهم" (10). ·"قشبني" قال الجوهري : "قشبني يقشبني أي أذابني كأنه قال : سمّني ريحه .. والقشيب : السم والجمع أقشاب" (11) قال القرطبي : (قوله : "قشبني ريحها" أي غيّر جلدي وصورتي وسَوّدني – وأحرقني قاله الحربي ) (12). ·"حمماً" : الحُمَم : الفحم واحده حممة (13). "ضبائر" : قال الهروي : "ضبائر جمع ضِبارة ( بكسر الضاد ) مثل عمارة وعمائر والضبائر : جماعات الناس يقال : رأيتهم ضبائر أي جماعة في تفرقة" (14). "قَطّ" : بفتح القاف وتشديد الطاء ظرف لاستغراق الزمن الماضي ويشترط أن يسبقها نفي .
    ومنه قول الفرزدق :

    مــا قال لا قط إلاَّ في تشهده
    لولا التشهد كــــانت لاؤَه نعمُ(15)


    المبحث الثالث : بيان معنى قوله " لم يعملوا خيراً قط " والرد على المرجئة
    ورد في وصف الجهنميين في الأحاديث بالأوصاف التالية :
    1-لا يشركون بالله شيئاً (16).
    2-يقولون لا إله إلا الله (17).
    3-يعرفون بأثر السجود (18).
    وهذه الأوصاف مأخوذة من حديث أبي هريرة رضي الله عنه وفيه : " حتى إذا فرغ الله من القضاء بين العباد , وأراد أن يخرج برحمته من أراد من أهل النار , أمر الملائكة أن يخرجوا من النار من كان لا يشرك بالله شيئاً , ممن أراد الله تعالى أن يرحمه ممن يقول لا إله إلا الله , فيعرفونهم في النار . يعرفونهم بأثر السجود . تأكل النار من ابن آدم إلا أثر السجود . حرّم الله على النار أن تأكل أثر السجود , فيُخْرَجون من النار وقد امتحشوا ... " الحديث . وظاهر رواية " لم يعملوا خيراً قط " معارضة لوصف الجهنميين بهذه الأوصاف , ولهذا كانت هذه الرواية فيها إشكال يحتاج إلى بيان وتوضيح .
    وقد احتج بهذا الحديث طائفتان :
    إحداهما : من يرى أن الإيمان هو تصديق القلب فقط , ولا يدخل في حقيقته قول اللسان وعمل القلب والجوارح , وهم مرجئة المتكلمين من الأشاعرة و الماتريدية .

    والثانية : من يرى أن الإيمان تصديق القلب وقول اللسان وعمل القلب ويستدل بهذا الحديث على أن ترك جميع أعمال الجوارح إلا الشهادتين لا يخرج من الإيمان .
    والحق أنه ليس لهما دليل في هذه الرواية على ما ذهبوا إليه .
    أولاً : الرد على مرجئة المتكلمين ( غلاة المرجئة ) :
    أخذ الغزالي في إحياء علوم الدين من هذا الحديث أن العمل ليس ركناً في الإيمان , إذ الركن لا يحتمل السقوط إلا بانتفاء الحقيقة , وقد أخرج الله تعالى من النار قوماً جاءوا بالتصديق المجرد (19).
    " وقد استدل الغزالي بقوله " من كان في قلبه " على نجاة من أيقن بذلك وحال بينه وبين النطق به الموت , وقال في حق من قدر على ذلك فأخَّر فمات : يحتمل أن يكون امتناعه عن النطق بمنزلة امتناعه عن الصلاة فيكون غير مخلد في النار " (20).
    والرد على المرجئة من وجوه :
    أولاً : أن هذا الحديث ليس عمدة المرجئة في تقرير حقيقة الإيمان , لأنه من أحاديث الآحاد الظنيّة التي لا تقبل في العقيدة كما زعموا , وكذلك دلالته ظنيّة إذ الدلالات اللفظيّة ظنيّة عندهم لاحتمال المجاز والاشتراك والمعارض العقلي وغيرها .
    والاستدلال بحديث ليس عمدة ولا يستقيم الاستدلال به على أصولهم لا يصح ولا يوصل لدلالته على قواعدهم .
    ثانياً : أن هذا الحديث فيه الرد عليهم في مسألة زيادة الإيمان ونقصانه(21) وقد بوب عليه البخاري باباً بعنوان : " باب تفاضل أهل الإيمان في الأعمال " . والاستدلال به في موضع وإهماله في موضع آخر تناقض واتباع للهوى .
    ثالثاً : أن هذه الرواية لم ترد إلاّ عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه مع كثرة من رواه من الصحابة , وقد رواه عن أبي سعيد غير عطاء ولم يذكرها . بل إن رواية عطاء بن يسار مضطربة ففي صحيح مسلم رويت هذه العبارة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , وفي البخاري عن أهل الجنة مع أنه حديث واحد ومخرجه واحد .
    رابعاً : أن الروايات التي لم تُذكر فيها الزيادة أرجح ورواتها أكثر من تلك , وهي موافقة للأصول القطعية من أنه لن يدخل الجنة إلا مؤمن , وأن الإيمان قول وعمل (22).
    خامساً : أن ظاهر الرواية يدل على عدم التصديق , لأنه "خير" وهم لم يعملوا خيراً قط , فاستثناء التصديق ليس عليه دليل , وإذا جاز استثناؤه فيصح استثناء قول اللسان وعمل القلب والجوارح من حيث جنسها لا نوعها .
    سادساً : أن يحمل النفي في قوله " لم يعملوا خيراً قط " على نفي الكمال الواجب لورود ما يدل على أنهم عملوا خيراً في الروايات الأخرى .
    ثانياً : الرد على مرجئة الفقهاء ومن وافقهم .
    استدل بهذا الحديث من يرى عدم اشتراط العمل الظاهر في حقيقة الإيمان , وزعموا أن الإيمان المنجي هو تصديق القلب وعمله وقول اللسان .
    والرد عليهم من وجوه :
    أولاً : أن الروايات التي ليس فيها هذه الزيادة أرجح , وقد تقدم بيان ذلك , وقد ثبت فيها أن الجهنميين من أهل الصلاة .
    ثانياً :
    أن رواية الزيادة لم ترد في طرق الحديث إلا عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه مما يدل على أنها غير محفوظة , وقد تقدم بيان ذلك .
    ثالثاً :أن يجمع بين الروايات فيحمل النفي في الزيادة على نفي الكمال الواجب كما قال ابن خزيمة : " هذه اللفظة : ( لم يعملوا خيراً قط ) من الجنس الذي تقول العرب بنفي الاسم عن الشيء لنقصه من الكمال والتمام , فمعنى هذه اللفظة على هذا الأصل لم يعملوا خيراً قط على التمام والكمال , لا على ما أوجب عليه وأمر به " (23).
    ويشهد لهذا القول حديث " ارجع فصل فإنك لم تصل " , وقاتل المائة جاء عنه " أنه لم يعمل خيراً قط " مع كونه تائباً وشرع في الهجرة إلى الأرض الصالحة .
    وهذا أمر سائغ في لغة العرب يقولون : أنت لست بولدي ولا يريد نفي البنوة عنه بالمرة بل يريد لست بولدي الطائع لأن من صفات الولد الطاعة لأبيه .
    ومراتب النفي هي : نفي الوجود أو الصحة أو الكمال , وحمله على الأول والثاني يلزم منه نفي قول اللسان وعمل القلب لأنها تدخل في عموم "العمل" و "الخير" , وإذا استثنوا قول اللسان وعمل القلب بنصوص خارج الحديث فإن روايات الحديث يمكن أن يستثنى بها عمل الجوارح ويحمل النفي على الكمال .
    ومن زعم أن العمل في الزيادة يراد به عمل الجوارح دون عمل القلب فهذا زعم لا دليل عليه .
    وقد أخرجوا عمل القلب من عموم الزيادة بالروايات الدالة على خروج من كان في قلبه مثقال خردلة من إيمان
    وهذا صحيح ينضاف إلى عمل الجوارح الخارج بكونهم من أهل السجود والصلاة .
    وزعم بعض الشراح(24) أن المراد بالسجود الوجه , وهذا إذا اقتضى نفي كونهم من أهل الصلاة ففاسد , ولهذا رواه البخاري في كتاب صفة الصلاة في باب فضل السجود مما يدل أنه فهم من السجود سجود الصلاة
    رابعاً : أن يقال : إن الرواية تدل على حالة غيبيّة مخصوصة لا تعارض الأصل الثابت.فهؤلاء لقلة عملهم و خفائه لا يستطيع أهل الجنة معرفتهم عندما يأذن لهم الله تعالى في إخراج أهل الذنوب ممن دخل النار .
    فقد ورد في لفظ مسلم : " يقولون ربنا كانوا يصلون معنا ويصومون معنا , ويعملون معنا " ثم يقولون بعد إخراجهم من عرفوا : " ربنا لم نذر فيها خيراً " , وهذا القول هو حسب معرفتهم(25) ثم يخرج الله تعالى أقواماً آخرين , فقد ورد في رواية في المسند " أنا الآن أخرج بعلمي ورحمتي , قال : فيخرج أضعاف ما أخرجه " (26) فيمكن القول بأن هذه حالة خاصة لا ندركها في الدنيا ولا في الآخرة وهي لا يُردّ بها الأصل العام في مفهوم الإيمان وحقيقته .
    ويشبه هؤلاء ما ورد في حديث حذيفة في آخر الزمان وفيه : " يدرس الإسلام – كما يدرس وشي الثوب حتى لا يدري ما صيام ولا صدقة ولا نسك , ويسري على كتاب الله في ليلة فلا يبقى في الأرض منه آية ويبقى طوائف من الناس : الشيخ الكبير , والعجوز يقولون : أدركنا آباءنا على هذه الكلمة : لا إله إلا الله فنحن نقولها . قال صلة بن زفر لحذيفة : فما تغني عنهم لا إله إلا الله وهم لا يدرون ما صيام ولا صدقة ولا نسك ؟ فأعرض عنه حذيفة, فرددها عليه ثلاثاً, كل ذلك يعرض عنه حذيفة , ثم أقبل عليه في الثالثة فقال : يا صلة تنجيهم من النار " (27).

    --------------------------------------------------------------------------------
    (1) - في كتاب الإيمان – باب معرفة الرؤية – برقم (302) .
    (2)- في كتاب الإيمان - باب إثبات الشفاعة وإخراج الموحدين من النار – برقم (304 , 305) .
    (3)- في الكتاب والباب السابق برقم (306 , 307) .
    (4)- رواه أحمد في مسنده 2 / 400 .
    (5)- صحيح البخاري – كتاب التوحيد – باب قول الله تعالى ( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ) برقم (7439) .
    (6)- صالح بن نبهان مولى التوأمة وهي : التوأمة بنت أمية بن خلف ابن وهب وهي التي نسب صالح إليها ( انظر : الثقات - لابن حبان – 3 / 42 ) اختلط في آخر عمره قال الأصمعي : كان شعبة لا يحدث عنه , وقال بشر بن عمر : سألت مالكاً عنه فقال ليس بثقة . انظر : تهذيب التهذيب 4 / 405 .
    (7)-فتح الباري ( 11 / 429 ) .
    (8)- المفهم ( 1 / 421 – 422 ) , والمعلم ( 1 / 266 ) ووردت بصيغة المبني للمعلوم والمجهول وخطّأ القرطبي الثانية وصوّب الأولى , والحق أن كليهما مروي في الصحيح ولا يتضمن معنى باطل .
    (9) - المعلم ( 1 / 226 ) , وانظر المفهم ( 1 / 422 ) .
    (10)- المعلم ( 1 / 226 ) , وانظر المفهم ( 1 / 422 ) .
    (11)- الصحاح مادة ( قشب ) .
    (12)- المفهم ( 1 / 422 ) , وانظر : المعلم ( 1 / 226 ) .
    (13) - المفهم ( 1 / 422 ) , والمعلم ( 1 / 229 ) .
    (14) - المعلم ( 1 / 229 ) , والمفهم ( 1 / 451 ) .
    (15) - انظر : قاموس الأعراب ( ص / 70 ) , المنهاج في القواعد والأعراب ( ص / 231 ) .
    (16) - انظر : صحيح البخاري برقم 773 , وصحيح مسلم برقم 299 .
    (17)- المصدر السابق .
    (18)- المصدر السابق .
    (19) وقد تابعه الزبيدي على ذلك انظر الاحياء وشرحه ( 5 / 243 ) .
    (20)- فتح الباري ( 11 / 430 ) .
    (21) - انظر : ظاهر الإرجاء في الفكر الإسلامي ص / 748 .
    (22)- انظر : المصدر السابق ص / 749 .
    (23) - التوحيد ص / 309 ( ط القديمة ) .
    (24)- شرح الأبي على صحيح مسلم .
    (25) - ورد في حديث أبي سعيد الخدري في صحيح مسلم برقم 303 : " فيقال لهم : أخرجوا من عرفتم " .
    (26) - المسند 3 / 325 .
    (27)- رواه الحاكم ( 4 / 473 ) وقال صحيح على شرط مسلم , وسكت عنه الذهبي , وصححه الألباني انظر السلسلة الصحيحة برقم 87.

  19. #19
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    بارك الله فيك...
    بحثٌ طويلٌ جيِّدٌ من مقتطفاتٍ قرأتها سريعًا، والحمدلله أنَّه توصَّل لنفس النتيجة المرضية عند أهل السُّنَّة.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    162

    افتراضي رد: معنى ( لم يعملوا خيراً قط )

    جزاكم الله خيرا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •