هل هذا الأمر خاص بالرسول عليه الصلاة والسلام؟؟؟
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: هل هذا الأمر خاص بالرسول عليه الصلاة والسلام؟؟؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    118

    Question هل هذا الأمر خاص بالرسول عليه الصلاة والسلام؟؟؟

    روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرةرررقال: ( أُقِيمَتْ الصَّلَاةُ فَقُمْنَا فَعَدَّلْنَا الصُّفُوفَ قَبْلَ أَنْ يَخْرُجَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَتَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى إِذَا قَامَ فِي مُصَلَّاهُ قَبْلَ أَنْ يُكَبِّرَ ، ذَكَرَ فَانْصَرَفَ ، وَقَالَ لَنَا : مَكَانَكُمْ ، فَلَمْ نَزَلْ قِيَامًا نَنْتَظِرُهُ حَتَّى خَرَجَ إِلَيْنَا وَقَدْ اغْتَسَلَ ، يَنْطُفُ رَأْسُهُ مَاءً، فَكَبَّرَ فَصَلَّى بِنَا )
    إن حدث هذا الأمر مع إمام راتب هل واجب على المصلين أن يلتزموا انتظاره؟
    وإن كان خاصا بالرسولفما هو دليل هذا التخصيص إذ أنهقدوة لنا في كل أفعاله خاصة التعبدية منها؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    670

    افتراضي رد: هل هذا الأمر خاص بالرسول عليه الصلاة والسلام؟؟؟

    هذا الامر ليس خاصا بالنبي صلى الله عليه وسلم ولهذا الفقهاء يقولون اذا تذكر انه ليس على وضوء قبل ان يكبر فيلزمهم الانتظار الى ان يذهب ويتطهر اذا لم يقدم احدا مكانه
    واختلفوا اذا كبر وتذكر انه ليس على طهارة على اقوال موضعها كتب الفقه

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: هل هذا الأمر خاص بالرسول عليه الصلاة والسلام؟؟؟

    في أي باب من أبواب الاصول تندرج مسألة خصوصية الرسول صلى الله عليه وسلم؟
    بارك الله فيك اخي ابا قتادة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    579

    افتراضي رد: هل هذا الأمر خاص بالرسول عليه الصلاة والسلام؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قادم من بعيد مشاهدة المشاركة
    روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرةرررقال: ( أُقِيمَتْ الصَّلَاةُ فَقُمْنَا فَعَدَّلْنَا الصُّفُوفَ قَبْلَ أَنْ يَخْرُجَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَتَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى إِذَا قَامَ فِي مُصَلَّاهُ قَبْلَ أَنْ يُكَبِّرَ ، ذَكَرَ فَانْصَرَفَ ، وَقَالَ لَنَا : مَكَانَكُمْ ، فَلَمْ نَزَلْ قِيَامًا نَنْتَظِرُهُ حَتَّى خَرَجَ إِلَيْنَا وَقَدْ اغْتَسَلَ ، يَنْطُفُ رَأْسُهُ مَاءً، فَكَبَّرَ فَصَلَّى بِنَا )
    إن حدث هذا الأمر مع إمام راتب هل واجب على المصلين أن يلتزموا انتظاره؟
    وإن كان خاصا بالرسولفما هو دليل هذا التخصيص إذ أنهقدوة لنا في كل أفعاله خاصة التعبدية منها؟
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أفعال النبي تدخل في باب الأمر (الاباحة,الاستحب اب,الوجوب,الفرض), بالنسبة لما ذكرت الأمر لايحمل على الخصوصية حتى يرد دليل على ذلك ولكن الامام عليه أن ينظر المصلحة في ابقاء الناس ينتظرون وان كان له أن يلزمهم بانتظاره لحديث النبي (لا يؤم الرجل الرجل في سلطانه الا باذنه)
    ولكن مراعاة الناس امر مطلوب كما فعل النبي مع معاذ ررر عندما كان يؤم قومه ويتأخر عليهم فقال له (أفتان أنت يامعاذ.........) الحديث, فيرى الامام المصلحة في ذلك والله أعلم.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    670

    افتراضي رد: هل هذا الأمر خاص بالرسول عليه الصلاة والسلام؟؟؟

    في افعال النبي صلى الله عليه وسلم
    هناك يتكلم عنها الاصوليون
    او الاستحباب وما يدل عليه
    فالفعل المجرد من النبي صلى الله عليه وسلم الاصل انه للاستحباب
    والاصل انه تشريع للامة لقوله تعالى: لقد كان لكم في رسول الله اسوة حسنة) فافعاله الاصل فيها التأسي ما لم يرد دليل صريح يدل على انه للخصوصية

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    34

    افتراضي رد: هل هذا الأمر خاص بالرسول عليه الصلاة والسلام؟؟؟

    لا أظن أن الإمام من الناس بمكان يداني مكان رسول الله - عليه الصلاة والسلام - من الناس حتى ينتظرون إمامهم إلا النادر القليل؛ وهذا لا يغير في أصل فقه المسألة شيئا، ولكن هذا لفقه التعامل مع الناس، ولا أحسب أنه يلزمهم الانتظار شرعا من جهة الوجوب؛ بل أخشى أن ينفرد منهم قلة فيقيمون جماعة مجانبة للجماعة الأم إذا قل عددهم؛ لذا أرى - والله أعلم - أن يجعل هذا خاصا بالرسول من باب أن الناس لا يطيقون ذلك إلا من علم من الناس سوى ذلك؛ ولا أخالهم ينتظرونه ولو كان إمام الحرم إلا في مساجد معينة بعينها كأن يكونوا منفردين عن الناس لانتشار شرك أو باطل ما أو نحوه.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,876

    افتراضي رد: هل هذا الأمر خاص بالرسول عليه الصلاة والسلام؟؟؟

    هذه المسألة ليس فيها ما يدل على أنها من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم ، لكن ليس لأحد من المكانة عند الناس مثل ما لرسول الله صلى الله عليه وسلم عند أصحابه، وصلاة النبي صلى الله عليه وسلم بالناس ودعاؤه لهم ليس كغيره .
    فيحق للإمام أن يؤخر الناس حتى يتوضأ ويعود إذا لم يكن في ذلك مشقة وكان له مكانة لا يضجر معها الناس من مثل هذا الصنيع ، فبعض المشايخ والقراء يرحل الناس لسماع صوته مسافات بعيدة فمثل هذا يفضل الناس انتظاره عن أن يصلي بهم غيره ، فيفعل ما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويفضل لمن ليس كذلك أو لمن بعد موضع وضوئه أن يقدم غيره فيصلي بالناس، والله أعلم.
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •