بسم الله الرحمن الرحيم
بك أستجير فمن يجير سواكـا.... فأجر ضعيفاً يحتمي بحماكـا

إني ضعيف أستعين على قوى....ذنبي ومعصيتي ببعض قواكـا

أذنبت ياربي وآذتنـي ذنـوب....مالهـا مـن غافـر الاكــا

دنياي غرتني وعفوك غرنـي.... ما حيلتـي فـي هـذه أو ذاك

يا مدرك الأبصار والأبصار لا....تـدري لـه ولكنهـه إدراكـا

إن لم تكن عيني تراك فإننـي....في كل شيء أستبيـن علاكـا

يا منبت الأزهار عاطرة الشذا....هذا الشذا الفواح نفح شذاكـا

رباه ها أنذا خلصت من الهوى....واستقبل القلب الخلي هواكـا

وتركت أنسي بالحياة ولهوها....ولقيت كل الأنس في نجواكـا

ونسيت حبي واعتزلت أحبتي....ونسيت نفسي خوف أن أنساكا

أنا كنت ياربي أسير غشـاوة....رانت على قلبي فضل سناكـا

واليوم ياربي مسحت غشاوتي....وبدأت بالقلب البصيـر اراكـا

يا غافر الذنـب العظيـم وقابـلاً....للتـو ب قلـب تائـبـاً ناجـاكـا

يارب جئتك ثاويـاً أبكـي علـى....مـا قدمتـه يـداي لا أتبـاكـى

أخشى من العرض الرهيب عليك....ياربـي وأخشـى منـك إذ ألقاكـا

يارب عدت إلـى رحابـك تائبـاً....مستسلم ـاً مستمسكـاً بعـراكـا


مالي ومـا للأغنيـاء وأنـت....يـا ربـي الغنـي ولا يحـد غنـاكـا

مالي ومـا للأقويـاء وأنـت....يـاربي عظيـم الشـأن مـا أقواكـا

إني أويت لكل مأوى فـي الحيـاة.... فمـا رأيـت أعـز مـن مأواكـا

وتلمست نفسي السبيل إلى النجاة ....فلم تجد منجـى سـوى منجاكـا

وبحثت عن سر السعـادة جاهـداً...ووجدت هذا السـر فـي تقواكـا

فليرضى عني الناس أو فليسخطوا.... أنا لم أعد أسعـى لغيـر رضاكـا

أدعـوك ياربـي لتغفـر جوبتـي.... وتعينـنـي وتمـدنـي بهـداكـا

فاقبل دعائي واستجب لرجاوتـي.... ما خاب يوماً من دعـا ورجاكـا

يارب هذا العصـر ألحـد عندمـا.... سخّـرت يا ربـي لـه دنيـاكـا

ما كان يطلـق للعـلا صاروخـه.... حتـى أشـاح بوجهـه وقلاكـا

أوما درى الإنسان أن جميع مـا.... وصلت إليه يـداه مـن نعماكـا

يا أيهـا الإنسـان مهـلاً واتئـد.... واشكر لربك فضـل مـا أولاكـا

أفـإن هـداك بعلمـه لعجيـبـه.... تـزورََََّ عنـه وينثنـي عِطفاكـا