أساليب الطرح العلماني (2من 2)الطرح الملتبس.
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أساليب الطرح العلماني (2من 2)الطرح الملتبس.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    189

    Post أساليب الطرح العلماني (2من 2)الطرح الملتبس.

    الطرح المُمّوه الخادع (الالتباس)
    بقلم/محمد عبد المجيد المصري
    قبل استعراضنا لأسلوب هذا الطرح ومعرفة المرتكزات التي يرتكز إليها،يجدر بنا أن نعرف معني اللبس والالتباس.
    -تعريف اللبس والتلبيس:-
    قال في لسان العرب:"اللّبْس واللّبَس: اختلاط الأمر .لبس عليه الأمر يلبسه لبْساً فالتبس،إذا خلطه عليه حتى لا يعرف جهته ،والتبس عليه الأمر أي اختلط واشتبه.
    والتلبيس:كالتدل س والتخليط،شدد للمبالغة،وربما شدد للتكثير .
    يقال :لبَسَتٌ الأمر على القوم ألبْسِه لبساً إذا شبهته عليهم ،وجعلته مشكلاً"أ.ه باختصار.
    وقال ابن الجوزي رحمه الله فئ (تلبيس إبليس)"التلبيس إظهار الباطل في صورة الحق"ص36
    ومن ذلك قوله تعالي(ولاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة : 42]قال شيخ الإسلام ابن تيمية عند هذه الآية"فانه من لبس الحق بالباطل فغطاه به فغلط به لزم أن يكتم الحق الذي تبين أنه باطل إذ لو بينه زال الباطل الذي لبس به الحق"مجموع الفتاويج19/194.
    ويقول ابن القيم رحمه الله تعالي(فنهى عن لبس الحق بالباطل وكتمانه ولبسه به خلطه به حتى يلتبس أحدهما بالآخر ومنه التلبيس وهو التدليس والغش الذي يكون باطنه خلاف ظاهره فكذلك الحق إذا لبس بالباطل يكون فاعله قد أظهر الباطل في صورة الحق وتكلم بلفظ له معنيان معنى صحيح ومعنى باطل فيتوهم السامع أنه أراد المعنى الصحيح ومراده الباطل فهذا من الإجمال في اللفظ)الصواعق المرسلة3/926.(ولا تلبسوا الحق بالباطلص23-25 الصفوة.
    والآن بعد هذا التعريف ندخل في أهم نقاط التي توضح لنا هذا الطرح وهى (أسلوبه-وجوده-خطورته-الخطة العملية له)
    أ-اسلوبه:-"أهل هذا الأسلوب غاية في الحذر والمكر،فهم يدّعون الإسلام ويتباكون على حال المسلمين حتى يلتبس أمرهم على طالب الحق فلا يستطيع تمييزهم ولكنهم يُعرفون بصدورهم فيما يتعلق عن آراء الشواذ فيما يتعلق بالشريعة وعدم رجوعهم إلى الحق ولو أقيمت عليهم الحجة،وهم في الغالب لا ينكشفون إلا في حال فرح غامر بانتشار المنكر أو استياء شديد عند حصول نصر للإسلام ،ففي هذه الحال يصدر منهم ما ينبئ بما يخفون وبهذا يتبين انتماؤهم ومنهجهم"(1).
    ب-وجوده:-غالب من يسلك هذا الطريق الملتوي يعيش في بلد ترتفع فيه راية الدين فلا يمكن له التصريح بمنهجه خشية من العقوبة الرسمية أو خشية العقوبة الشعبية كرفض الشعب له ويفقد مصداقيته (2).
    ج-خطورته:-" ومن أخطر الأساليب الجاهلية للفصل بين الإنسان والإسلام عندما يفرض كأمر واقع هو اتخاذ موقف المتبني له والداعي إليه، والرافع لشعار الإيمان به، وقد كانت هذه الفكرة هي علة المحاولة الساذجة التي حاولها أبرهة الحبشي، عندما يئس من هدم الكعبة فبني كعبة أخري في بلاده ليصرف الناس عن بيت الله الحرام، ومثلما بني المنافقون مسجداً ضراراً ليصرفوا الناس عن مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وموقف بناء الكعبة المزيفة والمسجد الضرار هو موقف الجاهلية دائماً عندما تفشل في مواجهة واقع إسلامي"(3).
    د-الخطة العملية له:-هي الخطة التي وضعها المستشرقون للتلبيس ،وقبل ذكر هذه الخطة،لابد من شرح الواقع الإسلامي في الفترة التي وضعت فيها مثل هذه الخطة،وبيان ذلك كالآتي:-
    -حدثت نهضة إسلامية واعية في فترة الخمسينات والستينات من القرن العشرين الميلادي،وخاصة بعد الهزيمة من اليهود،وكانت هذه النهضة تمثل مرحلة من مراحل الإحياء الإسلامي،وكانت هذه النهضة تقوم في أكثر من مكان،ففي السعودية كانت الدعوة التي أنشأها الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله ما زالت في حيويتها ،وفي الهند والباكستان كانت دعوة المودودي رحمه الله،وفي مصر كانت كتابات الأستاذ سيد رحمه الله تمثل أول الكتابات الصحيحة في تقييم الواقع وبدء حركة الإحياء الصحيحة من حيث تصحيح التصورات والبدء من قضية العقيدة ،المهم أن هذه التحركات والأفكار أزعجت سدنة الجاهلية آنذاك،فنشط نفر من الاشتراكيين والماركسيين الفرنسيين ممن لهم اهتمام مباشر بالحركات الفكرية في العالم العربي وكان علي رأس هؤلاء النفر "روجيه جارودي"قبل إسلامه و"مكسيم رودنسون"و"وايف لاكوست"،وجّه هؤلاء الفعاليات القومية والاشتراكية في الوطن العربي إلي نقل مجال عملهم إلي" التراث الإسلامي"ذاته بدلاً من الوقوف في وجه الإسلام ،فبدلاً من وقوفهم في وجه الإسلام فإنه بإمكانهم الإعلان أنهم وجدوا طريق الخلاص في الإسلام ثم من خلال تلك "الأرضية النفسية"التي تجعلهم قريبين الصلة من" الوجدان الشعبي المسلم"ليّمكنهم ذلك من طرح "الفكرة العلمانية" بجميع أشكالها وصورها من اشتراكية أو قومية أو ليبرالية...كل ذلك يتم في ثوب إسلامي فضفاض يخدع الجميع فتصبح هناك "اشتراكية الإسلام"..."وقومي الإسلام"..."والحر ة في الإسلام"إلي آخره من تلك الشعارات التي تستغل في محاربة الدين .
    -ولقد وضع المستشرقون الثلاثة تخطيطاً شبه متكامل،دعوا فيه الماركسيين العرب والقوميين العرب إلي التزامه،والسير علي هديه وهذا المخطط الخطير اعتمد علي ثلاثة ركائز وهي:-
    1-الدعوة إلي إعادة قراءة أو كتابة التاريخ الإسلامي علي أساس أنه هناك ثمّة اتجاهات حركية فيه قد ظلمت عمداً من "مؤرخي السلاطين".
    2-إرباك العقل المسلم الحديث من خلال طرح العديد من الدراسات والأبحاث المتعلقة بالتراث والتي تعمد إلي إحياء وتمجيد الاتجاهات الفكرية والحركية المنحرفة بل والخارجة عن الإسلام وعرضها في إطار ثوري جذاب ،وجعها بمثابة الجذور الفكرية للنظريات والمذهبيات الأجنبية الحديثة كالماركسية وغيرها ،ومن هنا تكتسب منطقاتهم الفكرية المتغربة مشروعية الانتماء إلي التراث.
    3-طرح عدد من الشعارات والمصطلحات الجديدة والتي يمكن لها أن تشكل جسوراً فكرية ونفسية تصل بين الإسلام وبين القومية أو الاشتراكية وتجهد العقل المسلم الحديث في تتبعها وضبطها وتحديد مشروعيتها مما يضيف إرباكا جديداً يشتت جهد الانطلاقة القوية نحو الإسلام(4).
    4-الدعوة إلي الاجتهاد والتجديد:-ويريدون بذلك الوصول بالاجتهاد كما يزعمون إلي الاجتهاد في ثوابت الدين المجمع عليها ومجاوزة الأحكام الشرعية والفقهية التي قررها العلماء والفقهاء علي مدي أربعة عشر قرناً والرجوع إلي القرآن والسنة بشكل مجرد ورفض أي وصاية عليهم كما يزعمون وعدم اعترافهم بكثير من شروط الاجتهاد التي وضعها السلف الصالح رضوان الله عليهم.(5)
    5-الإدعاء بأن المهم هو أساس الإسلام ورسالته المهمة في إصلاح النفوس وتزكيتها وتهذيب الأخلاق وأن هذا هو أهم من تطبيق الشريعة وإقامة الحدود والجهاد وغير ذلك من الموضوعات التي تؤذي الحس العلماني المرهف!!الذي يرضي بنقل الشرائع الغربية والقوانين الوضعية التطبيقية ونقل الفنون والانحرافات الخلقية ولا يهتم إلا قليلاً بنقل العلم المادي الذي تتفوق فيه الدول الغربية في الجولة الحالية.
    6-دعوي الحرص علي الوحدة وعدم التفرق :-تلك الدعوة القديمة المتجددة لدي العلمانيين فهم يزعمون هذا الشعار في كل مكان ويرفضون التمسك بالدين وخاصة في حكم المجتمع لأنه في حد زعمهم يوجج النزعة الطائفية ونسوا أو تناسوا فترة الحكم الإسلامي طيلة أربعة عشر قرناً،وما ساد فيها من عدل وأمان طوال هذه الفترة.
    7-القول بتغير الفتوي بتغير الزمان والمكان:-يكثر العلمانيون ترديد هذه القاعدة والإكثار من النقولات السلفية حولها وهي قاعدة صحيحة لا غبار عليها ،وقد بحثها علماء الإسلام بحثاً دقيقاً وأصلوّها تأصيلاً شرعياً،ولم تحتاج الأمة إلي العلمانيين كي يذكرونا بها...ولكن هناك فرق بين من يناقش وهو معظم لنصوص الشريعة ..ومن يناقش لكي يسقط بعض أحكام الشريعة ،ولذا لم يذكر العلمانيون أن الفتاوي التي تتغيير بتغير الزمان والمكان إنما هي في أحكام المعاملات ،أما العبادات وأحكام الأسرة والمواريث فهي ثابتة لا تتغيير ،ونص هذه القاعدة عام في ظاهره ،فالتغير في الظاهر شامل للأحكام النصية وغيرها ،ولكن هذا العموم ليس مقصوداً لأنه اتفقت كلمة الفقهاء علي أن الأحكام التي تتبدل بتبدل الزمان وأخلاق الناس إنما هي الأحكام الاجتهادية فقط المبنية علي المصلحة أو علي القياس أو علي العرف أو علي العادة وعلي ذلك ،فالأحكام النصية ثابتة لا تقبل التغيير ولا تدخل تحت هذه القاعدة ،وقد رأي بعضهم أن يكون نص هذه القاعدة هو"لا ينكر تغير الأحكام الاجتهادية بتغير الزمان "دفعاً لهذا اللبس وهذا قيد حسن(6).
    ثبت المراجع:-
    (1)د.عمر المديفر "طرح الطرح العلماني".
    (2) د.عمر المديفر "طرح الطرح العلماني".(هذا إذا كان الشعب واعي ويعرف قضاياه الشرعية وله موقف رافض وهذا الآن يندر نسأل الله أن يهيئ أمر رشد يفئ له الناس).
    (3)الشيخ رفاعي سرور "حكمة الدعوة"ص86-87طبعة دار الحرمين.
    (4)جمال سلطان "تجديد الفكر الديني بين الصحوة الإسلامية والعمانية"بتصرف.
    (5)انظر ملف التجديد في الإسلام من موقع نور الحقwww.nouralhaq.net .
    (6)الوجيز في إيضاح القواعد الفقية الكلية د.محمد بن صادق البورنوص254 نقلاً عن "طرق الطرح العلماني "لعمر المديفر.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    71

    افتراضي رد: أساليب الطرح العلماني (2من 2)الطرح الملتبس.

    بارك الله فيك يا شيخ محمد ونفع الله بك
    مقال جدا رائع

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    189

    افتراضي رد: أساليب الطرح العلماني (2من 2)الطرح الملتبس.

    هذا من فرط أدبك وحسن أخلاقك شيخنا الحبيب ،والله أنني جد مسرور بمرورك الكريم ،حفظكم الله وبارك الله فيكم ،ونفعني بقلمك المعطاء.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •