من فوائد وأسرار الصيام
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: من فوائد وأسرار الصيام

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    443

    Lightbulb من فوائد وأسرار الصيام

    لقد تكلم العلماء والمربون عن الفوائد التربوية من الصوم ، حتى أنه أطلق عليه مدرسة الصيام ، لما فيه من الفوائد الكثيرة التي تعتبر مصدرا من مصادر التربية .
    وعبادة بهذه الأهمية والفائدة ؛ يجب علينا أن نتلمس الفوائد التي فيها ، ونحاول الاستفادة منها ، إننا نرى أصحاب الدورات التربوية أو الإدارية ..، قبل الدخول في دورة من الدورات ؛ يقوم المقدمون بعرض مزايا هذه الدورة ، وما فيها من فوائد ، ونحن مقبلون على عبادة ؛ أشبه بدورة ، ومدرسة ، يتربى فيها المسلم على مجموعة من الفضائل ، ويتخلى عن مجموعة من الرذائل . فينبغي علينا أن نتعرف على هذه الفوائد و الأسرار.
    (1) التقوى: وهي المقصد الأسمى من فرضية الصوم ، كما نطق بذلك الحق سبحانه : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون ( البقرة183)
    (2) تحقيق الإخلاص ، والبعد عن الرياء :
    فالصائم إنما يمتنع عن هذه الشهوات المباحة والمحببة للنفوس ؛ إنما يمتنع عنها لله وحده ، في الوقت الذي لا يراه فيه أحد ؛ إخلاصا لله ، وهذا هو المطلوب في جميع العبادات الظاهرة والباطنة ، قال تعالى : وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ (5البينة أي : كون حالهم مخلصين فيه لله ، لم يُؤمروا بالعبادة فقط ، بل بالإخلاص فيها . )
    (3) اعتياد النظام ودقة المواعيد :
    نرى حياة كثير منا فوضى ، وعدم التزام بالمواعيد والأوقات ، فإذا جاء رمضان أعطانا هذا الدرس العجيب في دقة المواعيد ، والنظام والمحافظة عليه ، ولو وقفنا أمام مثال واحد نرى كيف أن رمضان يعلم الناس النظام والدقة : قال النبي :" إذا أذن بلال فلا تمسكوا ، ولكن أمسكوا إذا أذن ابن أم مكتوم " خ/م
    (4) التذكير بالغاية من خلق الإنسان :
    في زحمة الحياة وملذاتها ؛ واستمتاعه بزينتها ؛ من مأكل وشرب ومنكح ..؛ يغفل الإنسان عن غاية وجوده وسر حياته ، وتتحول هذه الملذات والشهوات إلى إلف يألفه ، لا يكاد يستغني عنه ، " وهذا الإلف متى طال أمده فإنه يُعبِّد الإنسان لهواه وشهوته ، وينسيه الغاية من خلقه ، والتي من أجلها أوجد الله له الطعام والشراب والزوج كي يستعين بها على طاعة ربه وخالقه.
    لذلك ينبغي على المسلم أنه يستشعر في كل لحظة أنه عبد لله وحده ، عبدا لله في رمضان وفي غيره ، عبدا لله في عمله وفي بيته ، عبد لله في مسجده أو في سوقه ، فالعبودية لا تنفك عن الإنسان ، فهو عبد لله في حياته كلها ، حتى فيما يترك ويدع : قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (16الأنعام ) ، فالمسلم يستشعر أنه عبد لله في كل أحيانه ؛ لأنه ما خلقه الله ؛ وخلق الجن والإنس إلا لعبادته سبحانه ، فانظر كم من الوقت أنت عبد لله ؟ كم من الوقت أنت مطيع له ؟ إذا حددت الوقت الذي هو لله في حياتك ؛ تعلم ما لك عند الله من المنزلة والكرامة ، ولا تُظلم نفس شيئا !
    (5) إمكانية التغيير :
    هذا الدرس من أهم الدروس المستفادة من هذا الشهر ، فنحن لو تأملنا واقع المسلمين الآن لقال الكثير منا : إن هذا الواقع السيء لا يصعب تغييره ، فالشوارع مليئة بالمنكرات ، والصحف وامجلات ، التلفاز والفضائائيات سمومها تبث ليل نهار ، فأنى للناس أن يتغير حالهم ؟ هذا أمر صعب ، لا يصلحه إلا مجدد !!هكذا يقول البعض .
    ولكن لنا في رمضان خير شاهد ، فتقول : كيف ؟
    أولا : لو نظرنا إلى المساجد في غيررمضان ، وخاصة في صلاة الفجر ، نجدها خاوية إلا من رحم الله ، وعندما يقبل علينا هذا الشهر تمتلىء المساجد بالراكعين الساجدين ، ويتغير واقع الناس إلى الأحسن .
    ثانيا : سهولة تغير الإلف والعادة ، وقد تلاحظ شخصا يدخن فتنهاه عن المنكر ..؛ ولكنه تراه يتذرع بالحجج ..، أما إذا دخل رمضان تراه يمتنع عن التدخين أكثر اليوم ، ويصبر ويتحمل ، ولكن ضعف النفس والهوى وتسلط الشيطان والأصحاب :ل ذلك يدفعه للعودة إلى التدخين .
    هذه الأمثلة تعطينا الأمل في تغيير الواقع السيء إلى واقع أفضل ، وأن لا نيأس من حال الناس أو حالنا ؛ فلا تيأس من تغيير حالك ، أسألك سؤال : متى آخر مرة ختمت القرآن ؟ الجواب ربما يكون: رمضان الماضي !! وإذا جاء رمضان انظر كم مرة تختم ؟ انظر إلى أخلاقك قبل رمضان ، وإذا جاء رمضان ؟ لاحظ محافظتك على الصف الأول ؟ وهكذا ، إذاً هناك إمكان لتغيُّر للأحسن وترك السيء أو الأسوء .
    الأمر فقط يحتاج منا لمجاهدة وإرادة قوية ، والله وعد بالعون والهداية فقال سبحانه : وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُ مْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ (69 العنكبوت( العمر بتصرف 39)
    (6) التربية على الصبر وقوة الإرادة :
    ما أحوجنا إلى الصبر والمصابرة والتحمل وقوة الإرادة ، وبخاصة في هذا الزمان الذي قل فيه الصبر ، وضعفت فيه الإرادة ، وقل فيه التحمل ، عصر السرعة والإنترنت ؛ نريد كل شيء بغطة زرّ !!
    لنكن صرحاء مع أنفسنا ؛ فلوتعطلت علينا المكيفات في بيوتنا أو سياراتنا أو مساجدنا فكيف سيكون حالنا ؟
    فما أحوجنا إلى الصبر في ميادين كثيرة ، في ميدان طلب العلم ، فالعلم يحتاج إلى سهر وبحث وطول مطالعة ، وكل ذلك لا بد له من صبر .
    وفي ميدان الدعوة وتوجيه الناس نحتاج إلى الصبر وسعة الصدر ، فالأخذ بأيدي الناس إلى الحق ، وانتزاعهم من الشهوات والملذات المحرمة أمر شاق وصعب ، فلا بد من التحمل . (العمر 29)
    قال لقمان لابنه كما حكى الله عنه : يَابُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (17لقمان ) فعند دعوة الناس ، وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر لابد من الصبر عليهم ؛ لأنك تصادمهم في شهواتهم ومألوفاتهم .
    (7) تهذيب الأخلاق :
    الصيام يضيق مجاري الدم التي هي مجاري الشيطان من ابن آدم ، فإن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ، فتسكن بالصيام وساوس الشيطان ، ويضعف سلطانه على الصائم ، لذلك ترى الصائم يبعد عن الكذب والفحش في القول والفعل ، ويتحلى بالصبر والصدق والرحمة ، وتنمو في الإنسان نوازع الخير ، ففي رمضان يتربى الصائم على هذه الأخلاق الحميدة ، وترك كثير من الأخلاق الذميمة ، بل إن النبي حث الصائم خصوصا على ذلك فقال : " الصوم جنة ، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يجهل ، وإن امرؤ قاتله او شاتمه فليقل : إني صائم ، إني صائم " ( خ/م ) ، وقال النبي : " من لم يدع قول الزور العمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه " (خ)
    (8) التذكير بنعمة الله :
    عندما يحس الصائم ألم الجوع ، وحرارة العطش في نهار رمضان ؛ يتذكر البؤساء والفقراء الذين لا يجدون ما يكفيهم من ذلك طوال السنة . فيتساوى عندها الغني والفقير في الجوع ، فتذهب غفلة الشبعان عن الجائع ، ويتذكر الموسر حال المعسر ، ويتقي الله فيما سيسأله الله عنهم ، فيأتي رمضان ليذكرنا أولا بهذه النعمة التي نحن فيها فنشكرها ، ويذكرنا ثانيا بمن حولنا من الفقراء الذين ذقنا ألم جوعهم وحرارة عطشهم ، فنمد لهم يد الرحمة ، ونمسح عنهم ألم البؤس ، وندخل السرور على أطفالهم كما نحبه لأطفالنا ، عندها تنشأ الرحمة بين الناس ، وتزول الكراهية والحسد .
    (9) الصوم والصحة :
    مع أن الصوم عبادة جزاؤها الأجر والثواب في الآخرة .. إلا أن من بديع الحكمة والرحمة الإلهية أن يتعبّدنا ربنا بما فيه خيرنا في العاجل والآجل ، فتكون العبادات سببا في العافية وصحة البدن و سلامته ..
    ولا شك أن في الصيام فوائد عديدة للجسم ، ويتضح ذلك فيما يلي :
    1- الصوم يوقف عملية امتصاص المواد المتبقية في الأمعاء ، ويعمل على طرحها ، والتي يمكن أن يؤدي طول مكثها إلى تحوّلها لنفايات سامة ، كما أنه الوسيلة الوحيدة الفعالة التي تسمح بطرد السموم المتراكمة في الجسم .
    2- بفضل الصوم تستعيد أجهزة الإطراح والإفراغ نشاطها وقوتها ، ويتحسّن أداؤها الوظيفي في تنقية الجسم ، مما يؤدّي إلى ضبط الثوابت الحوية في الدم و سوائل البدن . لذا نرى الإجماع الطبي على ضرورة إجراء الفحوص الدموية على الريق .. أي يكون المفحوص صائما ، فإذا حصل أن عاملا من هذه الثوابت في غير مستواه .. فإنه يكون دليلا على أن هناك خللا ما .
    3- بالصوم يستطيع الجسم تحليل المواد الزائدة والترسبات المختلفة داخل الأنسجة المريضة .
    4- الصوم أداة يمكن أن تُعيد الشباب و الحوية إلى الخلايا والأنسجة . ولقد أكّدت أبحاث علمية أن الصوم سبب فيه إعادة الشباب الحقيقي للجسد .
    5- الصوم يضمن الحفاظ على الطاقة الجسدية ، ويعمل على ترشيد توزيعها حسب حاجة الجسم .
    6- الصوم يُحسّن وظيفة الهضم ، ويُسهل الامتصاص ، ويسمح بتصحيح فرط التغذية .
    7- الصوم يفتح الذهن ، ويُقوي الإدراك ، وقديما قيل : البطنة تُذهب الفطنة .
    8- الصوم علاج شاف – بإذن الله – لكثير من أمراض العصر ، فهو يُخفف العبء عن جهاز الدوران ، وتهبط نسبة الدسم وحمض البول في الدم أثناء الصيام ، فيقي البدن من الإصابة بتصلب الشرايين ، وداء النقرس ، وغيرها من أمراض التغذية .
    9- وفي الصيام فائدة عظيمة لكثير من مرضى القلب ، وذلك لأن 10 % من كمية الدم التي يدفع بها القلب إلى الجسم تذهب إلى الجهاز الهضمي أثناء عملية الهضم ، وتنخفض هذه الكمية أثناء الصوم حيث لا توجد عملية هضم أثناء النهار ، وهذا يعني جهدا أقل وراحة أكبر لعضلة القلب.
    وهكذا.. وبعد أن يُنظف الجسم من سمومه ، وتأخذ أجهزته الراحة الكاملة بسبب الصوم ؛ يتفرّغ إلى لأم جروحه ، وإصلاح ما تلف من أنسجته ، وتنظيم الخلل الحاصل في وظائفها ؛ إذ يسترجع الجسم أنفاسه ، ويستعيد قواه لمواجهة الطواريء .. بفضل الراحة والاستجمام اللذين أُتيحا له بفضل الصوم .
    وقد يشعر الصائم ببعض المضايقات في أيام صومه الأولى : كالصداع ، ولوهن ، وتوتر الأعصاب ، وانقلاب المزاج ، وهذه تُفسّر بأن الجسم عندما يتخلص من رواسبه المتبقية داخل الأنسجة ، ينتج عن تذويبها سموم تتدفق في الدم قبل قبل أن يلقى بها خارج الجسم ، وهي إذ تمر بالدم ، تمر عبر الجسد و أجهزته كلها من قلب ودماغ وأعصاب ، مما يؤدي إلى تخريشها أول الأمر ، وظهور هذه الأعراض ، والتي تزول بعد أيام من بدء لصيام .( مجالس رمضانية ص 80 )
    (10) تخلية القلب للفكر والذكر :
    فإن تناول هذه الشهوات قد تُقسّي القلب وتُعميه ، وتحول بين العبد وبين الذكر والفكر ، وتستدعي الغفلة .
    وخلو الباطن من الطعام والشراب ينوّر القلب .. ويُوجب رقّته .. ويُزيل قسوته .. ويُخلِيْه للذكر والفكر .( اللطائف ص291 )
    وكثرة الأكل توجب عكس ذلك .
    (11) الصوم يقمع الشهوة :
    ولهذا جاء في الحديث أن النبي قال : " يا معشر الشباب ! من استطاع منكم الباءة فليتزوّج ، و من لم يستطع فعليه بالصوم .. فإنه له وجاء " متفق عليه .
    فأشار النبي إلى أن الصوم يمنع من اندفاع الإنسان إلى الشهوة ، وربط بعض أهل العلم هذا الحديث بالحديث الآخر المتفق عليه من حديث صفية .. وفيه قول النبي .. : " إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم " ( مجالس رمضان للعودة ص 75 ) .
    (12) الصوم يربي العبد على التطلع إلى الدار الآخرة ؛
    فالصائم يترك بعض الأمور الدنيوية تطلّعا إلى ما عند الله من الآخرة والثواب ، فمقياس ربحه وخسارته أخروي ، فهو يترك الأكل والشرب والملذات في نهار رمضان .. انتظارا للجزاء الحسن والثواب العظيم يوم القيامة .
    وفي ذلك أعظم الدروس لتوطين قلب الصائم على الإيمان بالغيب والآخرة ، والتعلّق بها ، والترفّع عن عاجل ملاذّ الدنيا التي تقود إلى التثاقل والإخلاد إلى الأرض .
    واصحاب المقاييس المادية لا يرون في الصوم أكثر من حرمان من لذة الأكل والشرب والجماع ..( مجالس رمضان ص74) .
    ====
    محمد بن مبارك حسن الطواش
    إمام وخطيب جامع ابن قدامة
    الخبر- العقربية - السعودية
    11/08/1422هـ
    ====
    **ملاحظة: اختصرت منه حتى تسهل قرائته
    http://saaid.net/mktarat/ramadan/323.doc
    أعاننا الله و إياكم على صيامه وقيامه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رد: من فوائد وأسرار الصيام

    أعاننا الله و إياكم على صيامه وقيامه
    آمين
    وجزاك الله خيرا أخي الفاضل
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    443

    افتراضي رد: من فوائد وأسرار الصيام

    وجزاك أخي الحبيب في الله (آل عامر)
    وشكر الله لك على مشاركتك وسدد خطاك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •