إنما العلم عندنا الرخصة من ثقة وأما التشديد فيحسنه كل أحد
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: إنما العلم عندنا الرخصة من ثقة وأما التشديد فيحسنه كل أحد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    233

    افتراضي إنما العلم عندنا الرخصة من ثقة وأما التشديد فيحسنه كل أحد

    كلما ازداد المرء من العلم ، كلما ازداد من الوسطية وقرب من الاعتدال ، وبقدر نقصه من العلم ، بقدر بعده من الوسطية .
    إن توسع المرء واطلاعه على اختلاف العلماء في مسائل العلم وسبره لأدلتهم وتفحصه لها يكسبه ملكة في الفهم والاتزان الفكري ، ويبعده عن الحماسة المذمومة ، والتطرف المقيت .
    وانظر إلى من حولك ـ من غير تسمية ـ ممن هو معدود في العلماء أو طلبة العلم ، ونشأ على تعلم مذهب معين لا يتعداه ، والتزم الإفتاء به ، ما حاله لو ذهبت إلى غير المذهب الذي يأخذ به ؟ . سيغضب ويزمجر ويرعد ويزبد ، على مخالفة مذهبه ، وما ذلك إلا من ضيق الأفق وعدم المعرفة باختلاف أهل العلم في المسائل ، ولله دره ذلك الإمام إمام دار الهجرة لما أراد الخليفة جمع الناس على كتابه ، فأبى ذلك ، لتفرق العلم في الأمصار ، وكانت تلك نظرة شمولية حصيفة منه رحمه الله ورضي عنه .
    فنصيحتي لإخواني أن نكون أكثر اطلاعا ، وأبعد نظرا ، وأوسع أفقا ، مع أهمية أخذ العلم من ينابيعه الأصيلة والتدرج فيه .
    كل قادر أن يقول في كل النوازل والأحداث ، حرام ، لا يجوز ، منهي عنه ، ولكن ليس هذا هو الفقه والعلم .
    ورحم الله سفيان الثوري وهو القائل : إنما العلم عندنا الرخصة من ثقة وأما التشديد فيحسنه كل أحد .
    كلمة مضيئة خالدة وغرة في جبين قائلها رحمه الله .
    وقد وردت أيضا عن معمر رحمه الله .
    أسأل الله أن يوفقنا جميعا للعلم النافع والعمل الصالح .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    75

    افتراضي رد: إنما العلم عندنا الرخصة من ثقة وأما التشديد فيحسنه كل أحد

    أحسنت بارك الله فيك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المحسن بن عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
    كلما ازداد المرء من العلم ، كلما ازداد من الوسطية وقرب من الاعتدال ، وبقدر نقصه من العلم ، بقدر بعده من الوسطية
    المعضلة العمياء الصماء هي: ما معيار الوسطية !

    إن قلت: النص، أو الشرع رجعنا إلى أصل السؤال.

    وإن قلت: إنه أوسط الأقوال في كل مسألة فهو مشكل جداً، لمخالفته الإجماع.

    وكلام معمر الذي أخذه عنه الثوري لا يصلح معياراً...لأن كل أخف يوجد ما هو أخف منه كما قال أبو محمد ابن حزم.

    الوسطية كلٌّ يدعيها ....

    رعاك الله ...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •