هل حديث : اقرأ { قل يا أيها الكافرون } ثم نم على خاتمتها ؛ فإنها براءة من الشرك ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: هل حديث : اقرأ { قل يا أيها الكافرون } ثم نم على خاتمتها ؛ فإنها براءة من الشرك ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    429

    افتراضي هل حديث : اقرأ { قل يا أيها الكافرون } ثم نم على خاتمتها ؛ فإنها براءة من الشرك ؟

    درجة حديث : اقرأ { قل يا أيها الكافرون } ثم نم على خاتمتها ؛ فإنها براءة من الشرك ؟

    أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله علمني شيئا أقوله إذا أويت إلى فراشي فقال اقرأ { قل يا أيها الكافرون } فإنها براءة من الشرك قال شعبة أحيانا يقول مرة وأحيانا لا يقولها

    صححه الشيخ الألباني في صحيح الترمذي لكن هل للحديث علة ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    171

    Arrow رد: هل حديث : اقرأ { قل يا أيها الكافرون } ثم نم على خاتمتها ؛ فإنها براءة من الشرك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ليتك أخي
    نقلت رواية الترمذي فهي مصدر الرواية مع كلام الإمام الترمذي

    سنن الترمذي - (5 / 474)
    3403 - حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو داود قال أخبرنا شعبة عن أبي إسحق عن رجل عن فروة بن نوفل رضي الله عنه : أنه أتى النبي صلى الله عليه و سلم فقال يا رسول الله علمني شيئا أقوله إذا أويت إلى فراشي قال اقرأ { قل يا أيها الكافرون } فإنها براءة من الشرك
    قال شعبة أحيانا يقول مرة وأحيانا لا يقولها
    حدثنا موسى بن حزام أخبرنا يحيى بن آدم عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن فروة بن نوفل عن أبيه أنه أتى النبي صلى الله عليه و سلم فذكر نحوه بمعناه وهذا أصح
    قال أبو عيسى وروى زهير هذا الحديث عن أبي إسحاق عن فروة بن نوفل عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و سلم نحوه وهذا أشبه وأصح من حديث شعبة
    وقد اضطرب أصحاب أبي إسحاق في هذا البيت
    وقد روي هذا الحديث من غير هذا الوجه قد رواه عبد الرحمن بن نوفل عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و سلم و عبد الرحمن هو أخو فروة بن نوفل .
    **************************

    والحديث أخي فيه اختلاف واضطراب
    قال عبد الله بن أحمد في العلل ومعرفة الرجال - (3 / 237)
    5042 - كتب إلي بن خلاد قال سمعت يحيى قال حدثنا سفيان عن أبي إسحاق عن فروة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال لرجل من أهله أو لظئر له إقراء قل يا أيها الكافرون عند منامك فإنها براءة من الشرك قال يحيى وحدثني شعبة عن إسحاق عن فروة بن نوفل نحوه كان عندي فمحوته
    وهذا مثل رواية النسائي في الكبرى- (6 / 200)
    10640 - أخبرنا محمد بن حاتم قال أخبرنا سويد قال أخبرنا عبد الله عن سفيان عن أبي إسحاق عن فروة الأشجعي قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لرجل اقرأ قل يا أيها الكافرون عند منامك فإنها براءة من الشرك
    وراجع السنن الكبرى فقد ذكر الاختلاف فيه



    والاختلاف على أبي إسحاق السبيعي
    وإليك ما قال الدارقطني رحمه الله
    علل الدارقطني - (13 / 277)
    3174 - وسئل عن حديث نوفل الأشجعي : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل : اقرأ عند منامك ^ قل يا أيها الكافرون} الكافرون : 1 ، فإنها براءة من الشرك.
    فقال : يرويه أبو إسحاق السبيعي ، واختلف عنه.
    فرواه الثوري عن أبي إسحاق ، عن أبي فروة الأشجعي - رفعه - إلى النبي صلى الله عليه وسلم.
    وتابعه عبد العزيز بن مسلم.
    وقال : عن شعبة ، عن أبي إسحاق ، عن عروة بن نوفل ، ( أو ) نوفل.
    وكلاهما وهم.
    ورواه إسرائيل ، وأشعث بن سوار ، وأبو مريم ، ومحمد بن أبان ، عن أبي إسحاق ، عن فروة بن نوفل الأشجعي ، وهو الصحيح.
    ورواه أبو مالك الأشجعي ، عن عبد الرحمن بن نوفل ، عن أبيه . ولعله أخو فروة , والله أعلم.



    قال الحافظ في تغليق التعليق - (4 / 408)
    وأصله في السنن من طرق عن أبي إسحاق وإسناده صحيح





    اللهم اغفرلي ولأخي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,589

    افتراضي رد: هل حديث : اقرأ { قل يا أيها الكافرون } ثم نم على خاتمتها ؛ فإنها براءة من الشرك ؟

    السؤال

    بخصوص ما يُقال قبل النوم، كيف نجمع بين الحديثين التاليين: عن نَوفلٍ بن فروة الأشجعي، أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال لنوفل: ( اقرأْ ( قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ )، ثُمَّ نَم عَلَى خاتِمَتِها؛ فإنها براءةٌ من الشركِ ) صحيح ، "صحيح أبي داود" (5055) عن البراء بن عازب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا أَتَيْتَ مَضْجَعَكَ فتوضأْ وضوءَك للصلاةِ ، ثم اضطجِعْ على شِقِّكِ الأيمنِ ، وقل : اللهم أسلمتُ وجهي إليك ، وفوضتُ أمري إليك ، وألجأتُ ظهري إليك ، رهبةً ورغبةً إليك ، لا ملجأَ ولا منجى منك إلا إليك ، آمنتُ بكتابِك الذي أَنْزَلْتَ ، وبنبيِّك الذي أَرْسَلْتَ ) ، قال: ( فإن مُتَّ مُتَّ على الفطرةِ، ، واجعلْهن آخرَ ما تقولُ ) "صحيح أبي داود"، (5046)، صحيح ؟

    نص الجواب





    الحمد لله
    أولا :
    حديث البراء بن عازب متفق على صحته ، رواه البخاري (224) ، ومسلم (2710) .
    أما حديث نوفل الأشجعي رضي الله عنه ، فقد رواه أبو داود (5055) ، والترمذي (3403) ، من طريق: أبي إسحاق عن فروة بن نوفل عن أبيه رضي الله عنه .
    واختلف علماء الحديث في الحكم عليه ، فمنهم من ضعفه كابن عبد البر في "الاستيعاب" ( 3/ 538) قال : " حديث مختلف فيه مُضطرب الإسناد ولا يثبت " انتهى .
    وقال الترمذي : " قد اضطرب أصحاب أبي إسحاق في هذا الحديث " انتهى .
    ومن العلماء من حسّنه كابن حجر في " نتائج الأفكار " (3/61) ، والألباني في " صحيح أبي داود " .
    ولخص الخلاف فيه الشيخ عبد المحسن العباد – حفظه الله – فقال :
    " وحديث نوفل هذا ضعفه الشيخ مقبل رحمه الله ، وتكلم فيه الترمذي وقال: إنه لا يثبت، وتكلم فيه ابن عبد البر وقال: إنه لا يثبت .
    ولكن جاءت روايات كثيرة ، وأغلبها يدور على أبي إسحاق السبيعي، وقد روى بالعنعنة وهو مدلس .
    ولكن حسنه الحافظ ابن حجر، وصححه الألباني، وذكره ابن كثير عند تفسير هذه السورة، ذكر أرجح الطرق له، وذكر طريقاً آخر ليس من طريق أبي إسحاق، ولكن بيض لاسم الصحابي، وبعض العلماء حسنه من أجل وروده من طرق أخرى غير طريق أبي إسحاق السبيعي " انتهى من " شرح سنن أبي داود " (574/10) بترقيم الشاملة آليا .

    ثانيا :
    لا تعارض بين الحديثين ، حتى على القول بتحسين حديث نوفل أو تصحيحه ؛ لأن الألفاظ الدالة على الآخرية والأولية والأفضلية ونحوها ، كثيرا ما ترد في لغة العرب على غير بابها ، فلا يراد بها الآخرية المطلقة ، وإنما الغرض أن تكون هذه الأذكار من آخر ما يقال ، كما يقال فلان أعقل الناس ، والمراد " من أعقلهم " ونحو ذلك .
    فمن ختم أذكار نومه بسورة الكافرون ثم قال " اللهم أسلمت ... " أو عكَس ، فقد حقق الآخرية ، وامتثل الأمرين جميعا ، ولا يضره بأيهما خَتَم ، إن شاء الله .
    ولذلك نجد العلماء الذين جمعوا أذكار اليوم والليلة كابن السني والنووي وعبد الرزاق البدر في " فقه الأدعية والأذكار " وغيرهم ، نجدهم يوردون الحديثين كليهما في أذكار النوم ، ولا يرون في إثباتهما جمعا بين متعارضين أو مختلفين .
    ومما يؤيد ما ذكرنا : أنه يشرع لمن فرغ من أذكار النوم - خاتما بما شرع تأخيره - أن لا يبقى ساكتا إلى أن يغيب في نومه ، بل يستمر في الذكر والتهليل والتسبيح إلى أن ينام ، ولا يعد بهذا تاركا للسنة الواردة ؛ ولو كانت الآخرية في الحديث ، هي الآخرية المطلقة ، لكان فاعل ذلك تاركا للسنة ، وهذا –والله أعلم- غير مراد .
    قال ابن حجر عن قول النبي صلى الله عليه وسلم ( واجعلهن آخر ما تقول ) :
    " في رواية الكشميهني : " من آخر " وهي تبين أنه لا يمتنع أن يقول بعدهن شيئا مما شرع من الذكر عند النوم " انتهى من " فتح الباري " (1/358) .

    والله أعلم .

    https://islamqa.info/ar/answers/2462...86%D9%88%D9%85


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •