السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

اما بعد لقد بحثت ما يقارب يومين كاملين عن حكم الأموال المكتسبة من الرياضات ككرة القدم إذا كانت على هيئة رواتب و ليس مكافئات و تعطى للاعب او المدرب سواء فاز ام خسر على حد سواء , فلم أجد شيئا يذكر حتى الآن علما بأن هذا السؤال هناك من يهمه جدا و يسألني عنه دائما
من العلماء من يفتي بجواز ذلك ومنهم من يفتي بحرمة ذلك حتى انني حاولت الاتصال ببعض العلماء في المملكة السعودية فلم اتمكن من الوصول الى احد منهم

وسؤال الشخص هو انه سيلعب كرة القدم ليس في وقت الصلاة طبعا و يلبس لباسا ساترا لعورته تماما و سيحاول تهدئة الاوضاع عن طريق اللقاءات التلفزيونية فما حكم الاموال التي سيكتسبها من لعبه

ومن العلماء من يقول هي حرام بسبب التعصب طيب ما دخل اللاعبين الذين لم يحرضوا على التعصب بل يحاربونه وهم ايضا متضررين منه

ووجدت فيديو للشيخ محمد الحسن ولد الددو بجواز ذلك ووجدت الشيخ المنجد يحرم ذلك ومن امثلة الفتاوى :
ما حكم الدين في ممارسة لعبة كرة القدم؟ وما الحكم في الأموال المكتسبة منها؟ أرجو أن تفيدونا بالأدلة الشرعية وبالتفصيل، وجزاكم الله خيراً.

الجواب
الأصل في الرياضة في الإسلام الحل والجواز؛ لأنها تقوية للجسم وإعداد للقوة في سبيل الله قال -صلى الله عليه وسلم-:"لا سبق إلا في خف أو نصل أو حافر" ابن ماجة (2878)، والنسائي (3585)، وأحمد (10138)، وسابق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أم المؤمنين عائشة مرتين مرة وهي خفيفة شابة سبقته ومرة وهي ثقيلة بعد أن أثقلها اللحم فسبقها فقال لها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:"يا عائشة هذه بتلك" انظر الإرواء

(13/329)

(1502) وصارع ركانة الأعرابي فصرعه فأسلم انظر الإرواء (1503)، ومن أنواع الرياضة كرة القدم وهي جائزة شرعاً؛ لأن الأصل في الأشياء الإباحة حتى يرد دليل الحظر سواء كان لعبها عفوياً تقليدياً أو كان منتظماً مقنناً، غير أن الناظر في لعبة كرة القدم اليوم يلاحظ أنها تشتمل عل محظورات ومخالفات شرعية مثل كشف الفخذين وهما عورة -وهي بين الشباب أشد- وذلك لحديث "يا علي غط فخذك فإن الفخذ عورة" انظر الإرواء (269)، ومنها إثارة الفرقة والشحناء والتحزبات المقيتة التي قد تصل إلى القطيعة بين الشباب المسلم بل ربما بين الإخوة الأشقاء في البيت الواحد. وقد يتعدى ذلك إلى الاعتداء الجسدي والأخلاقي، وأخطر من ذلك كله أن هذه اللعبة -كرة القدم- قد شغلت الناس وألهتهم عن ذكر الله وعن الصلاة وكل ما ينفعهم، وقد فطن اليهود إلى هذه المعاني السيئة والخطيرة فعملوا على نشرها وشغل الناس بها ففي أحد بروتكولات حكماء صهيون (يجب أن نشغل الأميين _وهم ما عدا اليهود- بالرياضة والفن) فانتشرت بين الناس أنواع القنوات الهابطة ورياضة كرة القدم التي سلبت عقول الكثيرين حتى أصبحت غاية وهدفاً يجتمع الناس ويتفرقون عليها ولعل من التنبيه إلى أن تقوية الجسم بكرة القدم لا يستفيد منها غير اللاعبين في الميدان والذين لا يتجاوز عددهم (12) لاعباً أما الآلاف المؤلفة من المشاهدين والمشجعين فلا يستفيدون شيئاً بل يخسرون كثيراً، وإن تقوت أجسام أولئك اللاعبين واتسمت بالخفة والرشاقة لكنهم لم يتحملوا شيئاً من التعب في غيرها، وإن قل وما ذكره بعض السلف كشيخ الإسلام بن تيمية في الفتاوى من "أن لعب الكرة فيه تدريب على الجهاد والكر والفر" فلا أعتقد بحال إن هذا ينطبق على لعب كرة القدم اليوم لا من بعيد ولا من قريب وذلك لأن مفهوم الجهاد في قوانين كرة القدم غائب ومغيب علاوة على أن وسائل الجهاد لا تعتمد على الأقدام والأسلحة التقليدية، ولو قيل إن لعب كرة القدم ومشاهدتها نوع من التسلية المباحة لقلنا نعم ولكن التسلية تكون بقدر محدود في حياة المسلم وأوقاته فهي أي التسلية أشبه بالملح مع الطعام في الكم. أما أن تطغى التسلية على الواجبات والوسيلة على الهدف فكما لو طغى الملح على الطعام وهذا غير مقبول في الشرع والعقل على السواء.
أما ما ينفق على لعب كرة القدم من أموال تعطى للفريق الفائز فهي جائزة شرعاً إن كيفت وخرجت على باب الجعالة في الفقه كأنه قيل: من فاز من الفريقين فله كذا وكذا من المال.
الشيخ سعود بن عبدالله الفنسيان

وعلماء اللجنة الدائمة يحرمون ذلك لكونه قمارا , لماذا كان قمارا اذا كان راتبا و سياخده في حالة فوزه او خسارته على حد السواء

وهذا الشيخ عبدالله المصلح يبيح ذلك

وهذا يقول هكذا , وهذا يقول عكسه وهذا هذا ..............
فلا حول ولا قوة الا بالله

بالله اذا في اخوان من المملكة ينقلون الينا فتوى من علماء سلفيين عندهم