حكم الإصرار على الصغيرة - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 27 من 27

الموضوع: حكم الإصرار على الصغيرة

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: حكم الإصرار على الصغيرة

    إلى الإخوة الأفاضل ( أبو حازم الكاتب وأبو فهد ) عذرا عن غيابي هذه الفترة عنكم وعن باقي أعضاء المنتدى ، وأقول لحضراتكم :
    أما الأخ أبو حازم فأنا أعرف يا أبا حازم أن الصالحين لا ينفكون عن التوبة أبدا والله ، ولا يمكن أن يكون هذا حالهم وإن كنت تريد أن تقصد بأن الإصرار على المعصية الملازم للبعد عن التوبة من هذه المعصية بصفة متلازمة كبيرة فأنا معك أخي الكريم وإنما عنيت بأن هذا الواقع في الإصرار (مصر من جهة تلازم الذنب له وضعف الوازع عنده في تركه) وليس من جهة حاله مع ربه هل يتوب أم لا ، ولا أعني مطلقا وأنا أعي ما أقول هذا القائم بالذنب مع لا مبالاته فهذا ورب الكعبة لا يمكن أن يكون إلا واقع في كبيرة من الكبائر دون أن يدري كما نوهت آنفا فتضاف الصغائر إلى الكبائر وهنا الحكم على صغيرته لا قيمة له لأنه واقع في كبائر الذنوب ، فما الفائدة من الحديث معه في صغيرته وأنا على يقين بأنه إما مخل خللا فادحا في العقيدة أولا وأخيرا وإما في الفرائض وإما مرتكب لكبيرة من الكبائر وهنا يجب دعوته إلى التوبة وإلى التزام طريق الله سبحانه وتعالى وإلى تصحيح معتقده وأن يبين له كيف يتعامل مع الله أولى من النقاش معه حول صغيرته ..
    وأما الأخ أبو فهد فأنا لا أقصد إلا التنويه إلى قبح المعصية صغيرة كانت أم كبيرة . وجزاك الله خيرا ولكن حاول أن تفصل في الأمر أكثر فهو أنفع .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    135

    افتراضي رد: حكم الإصرار على الصغيرة

    لازالت المسألة تحتاج إلى بحث ...

    ولي عودة
    {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإسْلامُ }
    { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    135

    افتراضي رد: حكم الإصرار على الصغيرة

    يرفع للفائدة القادمة
    {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإسْلامُ }
    { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    135

    افتراضي رد: حكم الإصرار على الصغيرة

    مختصرٌ من جواب الشيخ ابن عثيمين في مسألة المصر على شرب الدخان :

    فقال رحمه الله : فإنه متى تقرر تحريمه,فإنه ليس من الكبائر,ولكن من الصغائر,وقد نص العلماء على أن الإصرار على الصغيرة يجعلها كبيرة,لما في ذلك من الدلالة على أن صاحبها لم يقم في قلبه من تعظيم الله ما يوجب انكفافه عنها,وحينئذ فالمصر على الصغيرة يحكم بفسقه,
    الفتاوى

    ومن فقهاء الشافعية الشيخ الشهير بالنجم الغزي الشافعي قال ما نصه من الكبائر تناوله المرة أو المرتين ، أي بل الإصرار عليه بكون كبيرة كسائر الصغائر ..(يقصد المسكر)

    فتاوى محمد آل ابراهيم {12|79}

    وقال في موضعٍ أخر : الإصرار على حلق اللحية من الكبائر ،..

    المصدر السابق{25|105ْ}

    وهذا كلام نفيس للعلامة بن باز ..

    في تفسير آية النجم ...

    نشر السؤال والجواب في جريدة المسلمون في العدد ( 530 ) بتاريخ 30 / 10 / 1415 هـ .
    س : ما هو المراد بكلمة ( اللمم ) في قوله تعالى : سورة النجم الآية 32 الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ . . . الآية ؟
    ج : إن علماء التفسير -يرحمهم الله- اختلفوا في تفسير ذلك ، وذكروا أقوالا في معناه ، أحسنها قولان :
    أحدهما : أن المراد به : ما يلم به الإنسان من صغائر الذنوب ، كالنظرة والاستماع لبعض ما لا يجوز من محقرات الذنوب وصغائرها ونحو ذلك ، وهذا مروي عن ابن عباس رضي الله عنهما وجماعة من السلف ، واحتجوا على ذلك بقوله سبحانه في سورة النساء : سورة النساء الآية 31 إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا قالوا : المراد بالسيئات المذكورة في هذه الآية : هي صغائر الذنوب ، وهي : اللمم ؛ لأن كل إنسان يصعب عليه التحرز من ذلك ، فمن رحمة الله سبحانه أن وعد المؤمنين بغفران ذلك لهم إذا اجتنبوا
    (الجزء رقم : 8، الصفحة رقم: 297)

    الكبائر ، ولم يصروا على الصغائر .
    وأحسن ما قيل في ثبوت الكبائر : إنها المعاصي التي فيها حد في الدنيا ؛ كالسرقة ، والزنى ، والقذف ، وشرب المسكر ، أو فيها وعيد في الآخرة بغضب من الله أو لعنة أو نار ؛ كالربا ، والغيبة ، والنميمة ، وعقوق الوالدين ...

    ومما يدل على غفران الصغائر باجتناب الكبائر وعدم الإصرار على الصغائر : قول النبي صلى الله عليه وسلم : صحيح البخاري الاستئذان (5889),صحيح مسلم القدر (2657),سنن أبو داود النكاح (2152),مسند أحمد بن حنبل (2/276). إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنى ، فهو مدرك ذلك لا محالة ، فزنى العين النظر ، وزنى اللسان الكلام ، وزنى الأذن الاستماع ، وزنى اليد البطش ، وزنى الرجل الخطى ، والنفس تتمنى وتشتهي ، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه .
    ومن الأدلة على وجوب الحذر من الصغائر والكبائر جميعا وعدم الإصرار عليها : قوله سبحانه : سورة آل عمران الآية 135 وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ سورة آل عمران الآية 136 أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ
    القول الثاني : أن المراد باللمم : هو ما يلم به الإنسان من المعاصي ، ثم يتوب إلى الله من ذلك ، كما قال في الآية السابقة ، وهي قوله تعالى : سورة آل عمران الآية 135 وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً الآية ، وقوله سبحانه : سورة النور الآية 31 وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ وما جاء في معنى ذلك من الآيات الكريمات ، وقول النبي صلى الله عليه وسلم :
    (الجزء رقم : 8، الصفحة رقم: 298)
    سنن الترمذي صفة القيامة والرقائق والورع (2499),سنن ابن ماجه الزهد (4251),مسند أحمد بن حنبل (3/198),سنن الدارمي الرقاق (2727). كل بني آدم خطاء ، وخير الخطائين التوابون ؛ ولأن كل إنسان معرض للخطأ ...

    والتوبة النصوح يمحو الله بها الذنوب ، وهي المشتملة على الندم على ما وقع من المعصية ، والإقلاع عنها ، والعزيمة الصادقة على ألا يعود إليها ؛ خوفا من الله سبحانه ، وتعظيما له ، ورجاء مغفرته .
    ومن تمام التوبة إذا كانت المعصية تتعلق بحق الآدميين ؛ كالسرقة ، والغضب ، والقذف ، والضرب ، والسب ، والغيبة ، ونحو ذلك - أن يعطيهم حقوقهم ، أو يستحلهم منها إلا إذا كانت المعصية غيبة - وهي : الكلام في العرض - ولم يتيسر استحلال صاحبها ؛ حذرا من وقوع شر أكثر ، فإنه يكفي في ذلك أن يدعو له بظهر الغيب ، وأن يذكره بما يعلم من صفاته الطيبة ، وأعماله الحسنة في الأماكن التي اغتابه فيها ، ولا حاجة إلى إخباره بغيبته إذا كان يخشى الوقوع في شر أكثر .
    وأسأل الله أن يوفقنا وإياكم لما فيه رضاه ، وأن يحفظنا وإياكم من كل سوء ، وأن يمن علينا جميعا بالاستقامة على دينه ، والسلامة من أسباب غضبه ، والتوبة إليه سبحانه من جميع ما يخالف شرعه ، إنه جواد كريم ...

    الفتاوى{8|489}

    {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإسْلامُ }
    { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    رأس الخيمة
    المشاركات
    65

    افتراضي رد: حكم الإصرار على الصغيرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    لاتنظر إلى صغر المعصية ولكن انظر من عصيت
    ولا تجعل الله أهون الناظرين إليك
    اللهم جنبنا المعاصي والذنوب الصغائر منها والكبائر
    نقاشكم أكثر من رائع فيه فائدة عظيمة
    فجزاكم الله الجنة

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,195

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,195

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •