أيها الأدباء : هل يجوز قول ( شاءت الظروف أو شاءت الأقدار )؟
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أيها الأدباء : هل يجوز قول ( شاءت الظروف أو شاءت الأقدار )؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    250

    افتراضي أيها الأدباء : هل يجوز قول ( شاءت الظروف أو شاءت الأقدار )؟

    [align=center]السؤال :
    قرأت في عدد من القصص والمقطوعات الأدبية والمقالات الصحفية عبارة ( شاءت الظروف أو شاءت الأقدار ) فما هو حكم هذه العبارة ؟.
    الجواب:
    الحمد لله
    هذه من الألفاظ التي لا ينبغي قولها ، لأنه ليس للظروف ولا للأقدار مشيئة .
    وقد سئل العلامة محمد بن صالح العثيمين حفظه الله عن هذه الألفاظ فقال : ( شاءت الأقدار ، وشاءت الظروف ألفاظ منكرة ، لأن الظروف جمع ظرف ، وهو الزمن ، والزمن لا مشيئة له ، وكذلك الأقدار جمع قدر ، والقدر لا مشيئة له .
    وإنما الذي يشاء هو الله عز وجل نعم لو قال الإنسان : اقتضى قدر الله كذا وكذا فلا بأس ، أما المشيئة فلا يجوز أن تضاف للأقدار ، لأن المشيئة هي الإرادة ، ولا إرادة للوصف ، وإنما هي للموصوف ) . مجموع فتاوى ورسائل محمد بن عثيمين 3/131-132 .
    من كتاب الإيمان بالقضاء والقدر لـ محمد بن إبراهيم الحمد ص 147.
    http://www.islam-qa.com/index.php?ref=8621&ln=ara[/align]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    المغرب ـ مراكش
    المشاركات
    629

    افتراضي رد: أيها الأدباء : هل يجوز قول ( شاءت الظروف أو شاءت الأقدار )؟

    ذكرني هذا السؤال ببيتين شهيرين لشاعرين عربيين معروفين الأول لابن هانيء الأندلسي حيث يقول في ممدوحه وهو صريح في الشرك :
    ما شئت لا ما شاءت الأقدار * * * فاحكم فأنت الواحد القهار
    والثاني لأبي القاسم الشابي ويمكن يلتمس له العذر وذلك في قوله :
    إذا الشعب يوما أراد الحياة * * * فلا بد أن يستجيب القدر
    فقول :"شاءت الظروف" من هذا القبيل ... ويبقى قولهم :"شاءت الأقدار" قابلا للنقاش

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •