منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع) - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 97
7اعجابات

الموضوع: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    311

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    الرد يا إخوة

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد فقير مشاهدة المشاركة
    الأخ الشاوى هؤلاء المشركون يعلمون أنهم يعبدون غير الله فقالوا(ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى)أما المسلم فيقول أنا لا أعبد إلا الله إخوانى ركزوا على هذه النقطة بالذات ومن عنده اعتراض فليرد ولا تأتوا بنقولات عن العذر أو عدمه
    وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا أَيْنَ شُرَكَاؤُكُمُ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (22) ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ (23) انْظُرْ كَيْفَ كَذَبُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (24) (الانعام)

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    311

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    أخى هم يعلمووووووووووو ووووووون أنهم يعبدون غير الله وإن كانوا لا يعلمون أنهم مشركين فضيعوا المعنى الإجمالى للا إله إلا الله أما المسلم فهو يجههههههههههههه هههل أنه يعبد غيرالله هذا هو الفرق

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    46

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    أخي العبد الفقير و كلنا فقراء لله
    تنبه جيدا إلى ما تكتب إذا كنت حقا طالبا للحق في المسألة ، فقد ضربت مثالا و جزمت أن :
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد فقير مشاهدة المشاركة
    أما الأول وهم أهل الفترة فيعلمون أن ما يفعلونه شرك وعبادة لغير الله
    فلما جاءك الرد و خاصة رد الاخ سهل ، قلت :أنهم يعبدون غير الله وإن كانوا لا يعلمون أنهم مشركين
    و يبدو أن هناك خلل ما أو أن الشبهة قوية عليك فعليك بكشف الشبهات .
    و لا بأس أن نكمل الحوار ما دام هناك رغبة - أظنها صادقة - للوصول الى الراجح في المسالة .
    تنبه يا أخي : أن المشركين اللأوائل قالوا : ما نعبدهم إلا ..... و لم يقولوا : ما أشركنا بالله إلا ... ـــــــــــــ (1)
    المشركين المتأخرين قالوا : ما ندعوهم إلا .... و لم يقولوا : ما أشركنا بالله إلا ... ـــــــــــــ (2)
    و فاضل مثلك يعلم أن : الدعاء عبادة و الذبح عبادة و ... ــــــــ (3)
    فالحاصل عند جمع 2 + 3 نحصل على : ما نعبدهم الا ...
    و المحصلة أنه لا فرق بين الصورتين و تمثيلهم بعيد لا يصح بحال إلا إذا غابت المفاهيم
    و أعتذر لكل الاخوة عن حشر الاسلوب الرياضي في المسائل الشرعية إذ أنه قد يؤدي إلى نتائج عكسية و لكني لمست في الاخ الفقير هذه الحاجة للاقناع فحاولت على مضض و لكن الرجوع الى التعبير الشرعي لتوضيح المسائل الشرعية هو الاصل و سأنقل لك كلاما طيبا لاهل العلم

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    46

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    قال شيخ الاسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله :فإن قال:
    .... الكفار يريدون منهم. وأنا أشهد أن الله هو النافع الضار المدبر، لا أريد إلا منه، والصالحون ليس لهم من الأمر شيء، ولكن أقصدهم أرجو من الله شفاعتهم، فالجواب أن هذا قول الكفار سواء بسواء، واقرأ عليه قوله تعالى: {وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاّ لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى} 3.
    وقوله تعالى: {وَيَقُولُونَ هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ} 4.
    واعلم أن هذه الشبه الثلاث هي أكبر ما عندهم.
    فإذا عرفت أن الله وضحها لنا في كتابه، وفهمتها فهما جيدا، فما بعدها أيسر منها.
    هذا نقل مقتطع من الاول و الاخر فعليك بالكتاب لتستفيد أكثر

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    46

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    معذرة الكتاب هو كشف الشبهات قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله : (ولهذا كان كل من لم يعبد الله فلا بد أن يكون عابدا لغيره يعبد غيره فيكون مشركا وليس في بني آدم قسم ثالث بل إما موحد أو مشرك أو من خلط هذا بهذا كالمبدلين من أهل الملل والنصارى ومن أشبههم من الضلال المنتسبين إلى الإسلام )الفتاوى 14/284,282 .

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    46

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    و أختم مشاركتي بهذا النقل لاحد الاخوة في منتدى انا المسلم علها تكون مسك الختام فتأملها جيدا و الله هو الهادي إلى سواء السبيل
    مما يجدر بالذكر إعتراض البعض بأن ثبوت اسم الشرك للمشرك قبل الرسالة مع الجهل أو العلم لا يلزم منه ثبوته بعد الرسالة للمسلمين المقرين اصلا بالرسالة والذين ثبت لهم عقد الإسلام ثم اشركوا بعد ذلك ...
    أقول إن هذا الإعتراض قد يكون وجيها إذا كان الكلام عن شريعة من الشرائع التي جائت بها الرسل ،فمن المعلوم ان شرائع الأنبياء والرسل عليهم جميعا وعلى نبينا وآله وصحبه الصلاة والسلام مختلفة عن بعضها لقوله سبحانه " لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا" وحينئذ قد يقال " شرع من قبلنا ليس شرعا لنا "أو غير ذلك
    اما ما نحن بصدده أقصد الكلام عن ( التوحيد والشرك ) فهو مما تتفق فيه جميع الرسالات فهو الإسلام العام الذي خاطب به جميع الرسل اقوامهم وهو أصل الدين وهو إخلاص العبادة لله تعالى قال سبحانه :
    "وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنَا فَاعْبُدُونِ "
    وقال سبحانه " ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت "
    هذا في إثبات التوحيد ووجوب عبادة الله وحده اما في الشرك فقال سبحانه مخاطبا رسوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم :
    " وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ"
    وقال سبحانه "ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون "
    بل إن المقررات لدينا ومن أصول عقيدتنا وديننا من أن الشرك مما لا يغفره الله وأنه يخلد في النار قد جاء في سياق مخاطبة أهل الكتاب وعلى لسان عيسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام قال تعالى :
    " يأيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بمانزلنا مصدقاً لما معكم من قبل أن نطمس وجوهاً فنردها على أدبارها أو نلعنهم كما لعنا اصحاب السبت وكان أمر الله مفعولاً * إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا "
    وقال سبحانه "وقال المسيح يا بني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم انه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار "
    ولهذا لما ذكر ابن القيم رحمه الله طبقة المقلدين وجهال الكفرة حيث قال : (طبقة المقلدين وجهال الكفرة وأتباعهم وحميرهم الذين هم معهم تبعا لهم يقولون إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على أسوة بهم ومع هذا فهم متاركون لأهل الإسلام غير محاربين لهم كنساء المحاربين وخدمهم وأتباعهم الذين لم ينصبوا أنفسهم لما نصبت له أولئك أنفسهم من السعي في إطفاء نور الله وهدم دينه وإخماد كلماته بل هم بمنزلة الدواب وقد اتفقت الأمة على أن هذه الطبقة كفار وإن كانوا جهالا مقلدين لرؤسائهم.. ) قرر بعد ذلك رجوع هذا الكفر لحقيقة الإسلام الواحدة والمتفق عليها بين جميع الأمم فقال ( والإسلام هو توحيد الله وعبادته وحده لا شريك له والإيمان بالله وبرسوله واتباعه فيما جاء به فما لم يأت العبد بهذا فليس بمسلم وإن لم يكن كافرا معاندا فهو كافر جاهل ... ) فإذا اشرك المسلم وعبد غير الله تقليدا واتباعا لغيره من الآباء أو الرؤساء فنقول مثل ما قال ابن القيم رحمه الله انه لم يأت بحقيقة دين الإسلام القائم على توحيد الله وعبادته وحده لا شريك له والإيمان بالله وبرسوله واتباعه فيما جاء به فما لم يأت العبد بهذا فليس بمسلم وإن لم يكن كافرا معاندا فهو كافر جاهل ..
    ولذا فإن الإعتراض على ان بعض الايات أو اقوال بعض العلماء في الكفار الأصليين أو فيمن قبلنا من أهل الكتاب والمشركين ليس بوجيها او محل نظر ..

    والله أعلم

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    616

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    الكلام على اذلي يشهد الشهادتين اي مسلم في الاصل هل يُعذر باللجهل ان وقع في الكفر جهلا ام لا؟ هذا هو السؤال وللاسف نجد بعضهم يسال عن النصراني او اليهودي اذلي وقع فيما وقع فيه بالجهل هناك فرق كبير جدا لان الفرق بين الاول ان الاصل فيه انه مسلم والثاني الاصل فيه الكفر لان الاول يقول لك انا مسلم والثاني لا يتصور ابدا ان يقول لك انا مسلم فبارك الله فيكم فرقوا بين الامرين
    والمسالة الثانية : ان كلام شيخ الاسلام ابن تيمية واضح كوضوح الشمس وهو انه يرى العذر بالجهل في الاصول والفروع و لا يفرق بينهما.
    اخي ابا محمد كلام الشيخ سفر في الذي تهاون في تعلم دينه وله امكانيات ومع ذلك اهمل هذا فهذا ان وقع في شيء فلا يعذر وكنت سمعت كلام للشيخ صالح الفوزان يفرق فيه بين المكان والمكان فمثلا فالذي يعيش في بلد انتشر فيه العلم وانتشر فيه التوحيد فحكمه شيء وبين اذلي يعيش في مكان قد انتشر فيه الجهل وتربى على زيارة القبور ويظن ان هذا شرع الله وهناك من المضللين من يستدل لهم بالياات والاحاديث على فعلهم فهذا يختلف حكمه على الاخر.
    لكن للاسف بعض الناس يعيش في بلد قد من الله عليهم بالتوحيد والعلماء يناقش مثل هذه المسائل بناء على البيئة التي يعيش فيها اقول له: اخرج الى البلاد الاخرى اذهبوا انقذوا الناس من تلك الخرافات والخزعبلات لما تجد انسان يصلي خمس صلوات ويصوم رمضان ويحج ويزكي ماله ويقرا القرآن ويتصدق ويذكر الله ثم يذهب ويستغيث بفلان من الاموات جهلا منه فتاتي انت تحكم على ان هذا مشرك يجب قتله!! بالله عليكم اما نتقي الله
    عوض ما نجلس ساعات نناقش هذه المسائل لماذا لا نذهب ندعو هؤلاء الى التوحيد ونبين لهم
    والله سبب انتشار الشرك في الامة الاسلامية تقصير الدعاة وسكوت العلماء الله المستعان
    نسينا اصل الدعوة وهو اننا بُعثنا لهداية البشرية لا الحكم عليهم وتصنيفهم عوض ما نحكم على هذا بانه مشرك نبين له اولا ندعوه الى الله ونعلمه ونظهر له ان هذا شرك بالله فبعد ذلك ان ابى واستكبر فشيء اخر.كذلك كنتم فمن الله عليكم.

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    616

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    قال الامام محمد بن العثيمين رحمه الله في شرحه على علم الاصول صفحة 185 ما نصه:
    لو ان رجلا وقع في الشرك ودعا غير الله لجهله او لقيام شبهة في ذلك فما الحكم؟
    الجواب:كلمة (عنده شبهة تختلف عن جاهل بالمحرم) فلو فرضنا ان رجلا نشأ في هذا البلد وهذا البلد يرون ان عبادة القبور ليس فيها شيء اطلاقا فهو معذور.
    واذا كان يسمع ان هذا حرام وانه شرك لكن قال(اتبع ما كان عليه ابائي واجدادي) فهذا غير معذور لانه عنده شبهة.
    اما اذا كان لا يدري ولا احد قال له ذلك اصلاقا و لا يعرف ان هذا شرك فالله عز وجل يقول :( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا) (وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون) واللآيات في هذا كثيرة.
    وقد مرت علينا هذه المسالة وقلنا: الصحيح انه لا فرق بين ما يسمونه اصولا وما يسمونه فروعا فكله سواء.
    فكلام الشيخ ابن العثيمين رحمه الله واضح وهو نفس كلام ابن تيمية رحمه الله والسلام عليكم

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    616

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    اما مسالة ذكرها احد الاخوة وهي قوله: لا نحكم بكفره حتى تقام عليه الحجة، ولكن لا نحكم بأنه مسلم
    فهذا كلام المعتزلة فكيف يقال ان الرجل ليس بمسلم وفي نفس الامر ليس بكافر؟!!!!!!! فهل هو في منزلة بين المنزلتين يا ترى؟
    اما مسلم واما كافر يا اخي
    فالذي شهد الشهادتين الاصل فيه مسلم ولا يخرج من دائرة الاسلام الا بعد اقامة الحجة عليه وهذا منهج اهل السنة والجماعة و لا يقال انه ليس بكافر ولا مسلم هذا كلام ليس بصحيح

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    46

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    ابا قتادة جئت ناصحا بعدم الخوض في المسألة و تضييع الوقت في مثلها ثم أراك تنافح عن مذهبك و تجزم ببطلان القول الاخر و اكثر من ذلك تتهم الاخر بالاعتزال و يبدو انك لا مذهبك ضبطت و لا مذهب الاعتزال فبارك الله فيك لا تطل علينا الموضوع و أعمل بما نصحتنا به أو شارك اخوانك بما عندك و الحق أحق أن يتبع و لا داعي لردات الفعل الغير متزنة فهذا مجلس علمي مبارك لا ضير أن يناقش الاخوة مثل هذه المسائل العلمية و الله يعلم مدى الاستفادة بمثل هذه المنتديات المباركة فلما الحجر و الوصاية و..

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    311

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    إخوانى إلى الآن لم يزل الإشكال عندى 1_هؤلاء لا يعلمون أن ما يفعلونه عبادة أما اليهود والنصارى وغيرهم يعلمون أنهم يعبدون غير الله 2_كلام الإمام محمد بن عبد الوهاب فيمن نقيم عليه الحجة فنبين له أن ما يفعله من الدعاء هو هو العبادة فنحن نتكلم على الذى لم تقم عليه الحجة كالذى يعيش فى البادية وآمن إيمانا إجماليا

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    63

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو قتادة السلفي مشاهدة المشاركة
    اما مسالة ذكرها احد الاخوة وهي قوله: لا نحكم بكفره حتى تقام عليه الحجة، ولكن لا نحكم بأنه مسلم
    فهذا كلام المعتزلة فكيف يقال ان الرجل ليس بمسلم وفي نفس الامر ليس بكافر؟!!!!!!! فهل هو في منزلة بين المنزلتين يا ترى؟
    اما مسلم واما كافر يا اخي
    فالذي شهد الشهادتين الاصل فيه مسلم ولا يخرج من دائرة الاسلام الا بعد اقامة الحجة عليه وهذا منهج اهل السنة والجماعة و لا يقال انه ليس بكافر ولا مسلم هذا كلام ليس بصحيح
    ليس بكلام المعتزلة في شيئ ... والمسألة التي ذُكرت هي منهاج الأئمة محمد بن عبد الوهاب وابن تيمية _ عليهم رحمة الله _ أن من تلبس بشرك لجهله لا يُحكم بكفره حتى تقام عليه الحجة ولا يُسمى مسلماٌ بل يلحق به اسم الشرك ... فهم يفرقون بين اسم الكفر واسم الشرك ..
    ليتك تقرأ هذا الموضوع ففيه نقولات موضحة لهذه المسألة ..
    في الفرق بين قيام الحجة وفهم الحجة
    وخصوصا في رسالة المتتمة ورسالة " الفرق بين اقامة الحجة وفهم الحجة "
    ليتك تقرأهم ...

    ولا فرق بين من تلبس بالشرك بعد اسلامه وبين من هو مشرك أصلي .. فكلاهما وقع في الشرك
    -إن الحق إذا لاح واتضح لم يضره كثرة المخالف ولا قلة الموافق
    -لا تستوحشن من الحق لقلة السالكين ولا تغتر بالباطل لكثرة الهالكين

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    63

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد فقير مشاهدة المشاركة
    إخوانى إلى الآن لم يزل الإشكال عندى 1_هؤلاء لا يعلمون أن ما يفعلونه عبادة أما اليهود والنصارى وغيرهم يعلمون أنهم يعبدون غير الله 2_كلام الإمام محمد بن عبد الوهاب فيمن نقيم عليه الحجة فنبين له أن ما يفعله من الدعاء هو هو العبادة فنحن نتكلم على الذى لم تقم عليه الحجة كالذى يعيش فى البادية وآمن إيمانا إجماليا
    قل هل ننبئكم بالأخسرين أَعمالاً (103)الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا (104) سورة الكهف
    لا أحد يفعل الشرك ويعترف به .. فاليهود يقولون عن أنفسهم أنهم شعب الله المختار ..

    أقرأ دعاء أبي جهل يوم بدر؛ فقد كان يقول: اللهم أقطعَنا للرحم، وآتانا بما لا نعرفه، فأحنه الغداة، اللهم أينا كان أحبَّ إليك، وأرضى عندك فانصره اليوم.
    -إن الحق إذا لاح واتضح لم يضره كثرة المخالف ولا قلة الموافق
    -لا تستوحشن من الحق لقلة السالكين ولا تغتر بالباطل لكثرة الهالكين

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    363

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    لا جديد في هذه المسألة فيها ثلاثة أقوال للعلماء قول يكفر مطلقا ولايعذر بالجهل وقول لا يكفر مطلقا وقول يفصل وهذا هو المعروف عن شيخ الإسلام والشيخ محمد بن عبد الوهاب والذي يريد أن يعرف قول العالم يجب أن يتتبع مصنفاته كلها أما مجرد النظر في كتاب واحد دون الكتب الأخرى هذا لا يكفي بالحكم على أنه يقول بذلك .

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    46

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    أخي العبد الفقير يبدو أننا على هذا النحو لن نصل الى النتيجة المرجوة من المحاورة .
    و اصدقك القول أن الحاحك هو الدافع لمواصلة الحوار خاصة و أن طرحك للمسألة يوحي من البداية أن الاشكال أكبر من مسألة الإعذار بالجهل ، فالأمر متعلق بأصول اعتقادية و هنا و جب وضع نقطة نهاية و الرجوع لأول السطر لفتح بداية - و لكن لن أفتحها - لأنه يا أخي كان الخطب سيكون هينا اذا تعلق الامر بمسألتنا و كما نقلت لك أني أعتقد أنها تدور بين الراجح والمرجوح ، و أما الاخر ففساد في التصور و خلل كبير في الاعتقاد .و لهذا فمن العبث مناقشة فروع المسائل و الاصل غير متفق عليه ، و أتمنى أن لا اكون قد صدمتك بردي هذا .
    فأعلم يا أخي أن مسألتنا متعلقة بمسائل الكفر والايمان
    و الظاهر - و الله أعلم - أنك تتبع أقوال بعض الدعاة الذين أدلوا بدلوهم في مثل هذه المسائل العظام و للأسف فقد أبعدوا النجعة و خالفوا العلماء و الحمد لله أن قيض لهذه الامة من يبرم لها من أمرها رشدا ، فهب الاشاوس و حذروا من مثل هذه المقالات و دعوا أصحابها للأوبة و سلك مسلك السلف و غريب أن يواصل هولاء المشايخ - أصلحني الله وأياهم - في نفس الخط الذي حذر منه العلماء و قد وضع الاخ المكرم - الموحد السلفي - يده على الجرح في موضوعه النفيس - و أظنك أحد المعقبين عليه - حين قال :
    القسم الثاني الخلاف معه ليس حول مسالة العذر بالجهل بقدر ما هو حول الأصول التي ينطلق منها لتقرير المسالة والتي بها تعظم مخالفته ويصعب التوافق معه أو تقريب وجهات النظر مالم يدع هذه الأصول أو على الأقل ( يفك الارتباط ) ..
    ومن هذه الأصول الفاسدة :
    - أن المكفرات العملية لا تخرج من الملة ما لم تقترن باعتقاد مكفر...
    - أن الجاهل المتمكن من العلم لا ينزل منزلة العالم بل عليه أثم التقصير في طلب العلم
    - أن الجاهل يقول لا إله إلا الله ولا يمكن تكفيره حيث لا يقصد الكفر
    - أن الجاهل لديه براءة إجمالية من الشرك
    - أن الأعمال شرط كمال في الإيمان
    - أن العذر بالجهل عقيدة السلف ، والمخالف فيها يعد من الخوارج التكفيريين، أو هو على أحسن الأحوال عنده غلو في التكفير...
    على هذا الرابط :الاصل الذي ينطلق منه في مسألة العذر بالجهل
    و السلام عليكم و رحمة الله

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    311

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    أخى بالله عليك نكمل الحوار الإشكال عندى فى الآتى-وأرجو من الإخوة الذين يعذرون فى مثل تلك الصور ألا يتدخلوا فى النقاش- 1-رجل فى البادية (وليس الكلام فى المتمكن من العلم)ينطق بالشهادتين ويعلم معناها الإجمالى ولكن لا يعلم أن ما يفعله عبادة لغير الله ولو يعلم لتبرأ من هذا العمل 2-المشركون الذين لم يأت إليهم رسول يعلمون أن ما يفعلونه عبادة وإن لم يعلموا أنهم مشركين ويظنون أنهم على الحق(هذا هو الإشكال عندى)

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    311

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    الرد يا إخوة

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    63

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الله الشاوي مشاهدة المشاركة

    ومن هذه الأصول الفاسدة :
    - أن المكفرات العملية لا تخرج من الملة ما لم تقترن باعتقاد مكفر...
    - أن الجاهل المتمكن من العلم لا ينزل منزلة العالم بل عليه أثم التقصير في طلب العلم
    - أن الجاهل يقول لا إله إلا الله ولا يمكن تكفيره حيث لا يقصد الكفر
    - أن الجاهل لديه براءة إجمالية من الشرك
    - أن الأعمال شرط كمال في الإيمان
    - أن العذر بالجهل عقيدة السلف ، والمخالف فيها يعد من الخوارج التكفيريين، أو هو على أحسن الأحوال عنده غلو في التكفير...
    على هذا الرابط :الاصل الذي ينطلق منه في مسألة العذر بالجهل
    و السلام عليكم و رحمة الله [/COLOR]
    ما شاء الله .. ذكرت 5 نقاط واعتبرتها اصول فاسدة دون ان تستدل عليها بدليل .. ولن تجد دليل على نقاطك الخمس ... وجئت بالسادسة وكأن عقيدة السلف حكر لديك وأن تنقلها لنا ... اي سلف هذا الذي تتحدث عنه وتاريخ شبهة العذر بالجهل في الأصول وفي الشرك الأكبر تاريخها بدأ في عصر الشيخ محمد بن عبد الوهاب وقد رد عليا في رسالته " مفيد المستفيد في كفر تارك التوحيد " ورد عليها حفيده في رسالته " الكفر الذي لا يُعذر صاحبه بالجهل "
    لا أعلم سلف في هذه المسألة الا أحمد فريد وشريف هزاع وأبو بصير الطرطوسي وقبلهم العراقي الذي رد عليه الشيخ محمد بن عبد الوهاب
    أما منهج أهل السنة والجماعة لا يعذر في الشرك الأكبر ولا عذر بالجهل في أصل الدين ... ولكن العذر في المسائل الخفية ومسائل الفروع .. هذه هي عقيدة السلف أئمة الدعوة النجدية وقد سبقهم ابن جرير الطبري في كتاب التبصير في معالم الدين صـ 111 - صـ 125

    وقد نقلنا لكم في هذا المنتدى في رسالة المتممة أقوال الأئئمة في هذه المسألة ...

    في الفرق بين قيام الحجة وفهم الحجة

    إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء ...
    -إن الحق إذا لاح واتضح لم يضره كثرة المخالف ولا قلة الموافق
    -لا تستوحشن من الحق لقلة السالكين ولا تغتر بالباطل لكثرة الهالكين

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    311

    افتراضي رد: منهج ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب في العذر بالجهل في مسائل الشرك رحمهم الله (جمع)

    أخى أبو عمر حل هذا الإشكال العالق بذهنى؟ أيها الإخوة إلى الآن لم يستطع أحد حل هذا الإشكال؟

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •