سؤال : هل أداء السنن والنوافل في المساجد الثلاث أجرها مضاعف كالصلوات المكتوبة ؟
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: سؤال : هل أداء السنن والنوافل في المساجد الثلاث أجرها مضاعف كالصلوات المكتوبة ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    560

    افتراضي سؤال : هل أداء السنن والنوافل في المساجد الثلاث أجرها مضاعف كالصلوات المكتوبة ؟

    أجوا الإفادة - حفظكم الله -

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    112

    افتراضي رد: سؤال : هل أداء السنن والنوافل في المساجد الثلاث أجرها مضاعف كالصلوات المكتوبة ؟

    السلام عليكم تفضل أُخيَّ:

    س: هل النافلة في الحرم تساوي ألف نافلة؟ (1)
    ج: الصلاة في الحرم
    بمائة ألف صلاة، ما هو بألف فقط، بل مائة ألف صلاة، والنافلة والفريضة جميعا؛ لعموم الحديث « الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة » نفلا وفرضا.
    __________

    (1) سؤال موجه إلى سماحته بعد الدرس الذي ألقاه في المسجد الحرام في 28\12\ 1418هـ.
    من فتاوى الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى
    علموني مما علمكم الله !

    (إعلم أخي أنه سيُقرأ كل ماكتبت في المنتديات بعد موتك ،فقل خيراً تغنم ، أو اسكت عن الشر تسلم )

    bawahal2000@gmail.com

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: سؤال : هل أداء السنن والنوافل في المساجد الثلاث أجرها مضاعف كالصلوات المكتوبة ؟

    جزاكم اللَّـهُ خيرًا أبا معاذ .

    للفائدة :

    قال سماحةُ الشَّيخ العلاّمة ابن عُثيمين ـ رحمه اللَّـهُ تعالى ـ :


    ( فإن قال قائل: هل هذا التفضيل في صلاة الفريضة والنافلة ؟

    فالجواب: أن فيه تفصيلاً فالفرائض لا يستثنى منها شيء، وأما النوافل فما كان مشروعاً في المسجد، شمله هذا التفضيل كقيام رمضان وتحية المسجد وما كان الأفضل فيه البيت، ففعله في البيت أفضل كالرواتب ونحوها.

    فإن قال قائل: وهل تضاعف بقية الأعمال الصالحة هذا التضعيف ؟

    فالجواب: أن تضعيف الأعمال بعدد معين توقيفي، يحتاج إلى دليل خاص ولا مجال للقياس فيه، فإن قام دليل صحيح في تضعيف بقية الأعمال أخذ به، ولكن لا ريب أن للمكان الفاضل والزمان أثراً في تضعيف الثواب، كما قال العلماء ـ رحمهم الله ـ: إن الحسنات تضاعف في الزمان والمكان الفاضل، لكن تخصيص التضعيف بقدر معين يحتاج إلى دليل خاص.

    فإن قال قائل: وهل تضاعف السيئات في الأمكنة الفاضلة والأزمنة الفاضلة ؟

    فالجواب: أما في الكمية فلا تضاعف لقوله تعالى: {{مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ *}} [الأنعام: 160] وهذه الآية مكية لأنها من سورة الأنعام، وكلها مكية لكن قد تضاعف السيئة في مكة من حيث الكيفية لقوله تعالى: {{ وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ }} [الحج: 25] .) .( الشّرح الممتع على زاد المستقنع ) .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    595

    افتراضي رد: سؤال : هل أداء السنن والنوافل في المساجد الثلاث أجرها مضاعف كالصلوات المكتوبة ؟

    وأما النوافل فما كان مشروعاً في المسجد، شمله هذا التفضيل كقيام رمضان وتحية المسجد وما كان الأفضل فيه البيت، ففعله في البيت أفضل كالرواتب ونحوها.
    كيف استدل الشيخ على هذا التفريق ؟

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •