تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه لها
النتائج 1 إلى 15 من 15

الموضوع: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه لها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    287

    افتراضي تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه لها

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب يسر وأعن

    قرب شهر القرآن والصيام وأئمتنا في المساجد يبذلون جهدا عظيما في المساجد خلال هذا الشهر جعل الله ذلك في ميزان حسناتهم
    ومن خلال صلاتي مع بعض الأئمة حتى من المجيدين ألحظ كما يلحظ غيري بعض الوقوف أو الوصل غير المستحسن فأحببت أن نجمع ما يراه المشايخ هنا في مكان واحد حتى يسهل مراجعته وتوزيعه لمن أراد
    وأريد من الإخوة أن ينبهوا عن الوقف أو الوصل الذي يتكرر ويكثر سماعه حتى يتلافاه الأئمة وغيرهم
    ونبدأ باسم الله [ وأرجو من يذكر شيئا أن يرقم التنبيه بالتسلسل ]

    [ 1 ] كثير من الأئمة يقف عند ركوعه على آخر آيات المحرمات في النكاح في سورة النساء أية ( 23) يقف على آخر الآية الطويلة وقد يبدأ بما بعدها في اليوم الثاني ويحسب أن الآية لا علاقة بها بما بعدها وهي قوله تعالى ( والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم ...) الآية النساء 24
    مع أنها تابعة لما قبلها فتنبه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    287

    افتراضي رد: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه له

    [ 2 ] قوله تعالى ( أو لم يتفكروا ما بصاحبهم من جنة .. ) الآية
    كثير من الأئمة يصل ولا يقف على ( أو لم يتفكروا ) فالوصل يوهم أن [ ما ] موصولة ، وهي نافية ولا يظهر المعنى للسامع إلا بالوقف ثم تبدأ ما بصاحبهم من جنة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    287

    افتراضي رد: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه له

    [ 3 ] في قوله تعالى [ لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلا ] سورة الفتح
    كثير من القراء يصل الآية ولا يقف على [ وتوقروه ] مع أن الضمير اختلف في الفعل الذي بعده فقوله [ وتسبحوه ] الضمير يعود على الرب جل وعلا فيحسن الوقف على [ وتوقروه ] ويستأنتف [ وتسبحوه ] وتكمل إلى آخر الآية

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    206

    افتراضي رد: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه له

    ]4[ بعض القراء يرفع صوته عند تلاوة هذه الآية ( وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ )، ]المائدة: 64[ مع أن الأولى أن يخفض بها صوته، قال الإمام إبراهيم النخعي - رحمه الله - : " ينبغي للقارئ إذا قرأ نحو قوله تعالى : ( وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ) ]التوبة: 30[ . ونحو ذلك من الآيات أن يخفض بها صوته " . قال ابن الجزري - رحمه الله - عقب هذا النص : " وهذا من أحسن آداب القراءة ".
    المصدر: إبراز المعاني بالأداء القرآني، د. إبراهيم الدوسري، ص: 8.
    ]5[ بعض القراء قرأ ( وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ ) ثم وقف مضطراً عند قوله تعالى ( وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ )، وابتدأ بـ( مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا )، وهذا الابتداء قبيحٌ ينبغي التنبه له.
    وهذا الأخير سمعته في أحد الأشرطه المسموعة لأحد القراء عفا الله عنا وعنه.
    وكتاب إبراز المعاني من أحسن الكتب التي تناولت هذا الجانب، بين فيه المؤلف معنى الأداء الصحيح للقرآن الكريم ومقوماته وخصائصه وأثره في التعبير عن المعاني المقصودة في آي الذكر الحكيم وكيفية تصويرها وإبرازها في التلاوة... فأنصح بقراءته لأئمة المساجد خاصة.
    ومامن كاتب إلا ويفـنى ... ويُبقي الدهر ماكتبت يداه
    فلا تكتب بكفك غير شيء ... يسرك في القيامة أن تراه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    287

    افتراضي رد: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه له

    أحسنتم بارك الله فيكم ونفع بكم

    [ 6 ] كثيرا ما أسمع بل ومن بعض الأفاضل يقرأ قول الله تعالى في سورة الأنعام [ هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَ أَن تَأْتِيهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِىَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِىَ بَعْضُ ءَايَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِى بَعْضُ ءَايَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ ءَامَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِى إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ ]
    فيقف على قوله تعالى [ لا ينفع نفسا إيمانها ] ويصل [ لم تكن آمنت من قبل ] ولا شك أن الوقف يوهم معنى غير صحيح فكان الواجب الوصل

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    717

    افتراضي رد: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه له

    أحسنتم شيخنا ، واصل بارك الله فيك
    وقلَّ من جدَّ في أمر ٍ يؤملهُ **** واستعملَ الصبرَ إلا فازَ بالظفرِ

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    287

    افتراضي رد: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه له

    بارك الله فيكم ونفع بكم يا شيخ عبد الله

    [ 7 ] في سورة النحل [ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ شَاكِراً لانْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ]
    أكثر الأئمة عندنا في نجد وكذلك أئمة الحرم يصِلون [ شاكرا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم ] وفي المصحف علامة الوقف الجائز فوق [ لأنعمه ] وعندي أن الوقف عليها أوضح للمعنى وأحسن فالوقف على [ لأنعمه ] ثم تستأنف [ اجتباه ...] أوضح في المعنى وأدل وقد كان شيخنا ابن عثيمين يكثر من قراءة هذه الآيات في صلاة العشاء وكان يقف على هذا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    287

    افتراضي رد: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه له

    [ 8 ] يقف بعض الأئمة على هذه الآية في نهاية صلاة التراويح [ فبعث الله غرابا يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سوأة أخيه قال يا ويلتى أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأواري سوأة أخي فأصبح من النادمين ] ويبدأ من الغد بقوله تعالى [ من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم إن كثيرا منهم بعد ذلك في الأرض لمسرفون ] مع اتصال المعنى الظاهر وعدم وضوح المراد عند الفصل ولعل ذلك بسبب أن بعض الأئمة يعتمد القراءة والتقسيم بطريقة الأوجه فحينما ينتهي الوجه بالآية الأولى يقف عليها والآية الثانية هي بداية الوجه فلعل هذا هو السبب فلينتبه لهذا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي رد: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه له

    شكر الله لكم موضوع نافع.

    ويخطر في بالي دائما سؤال: هل يقال إن الركوع لا بأس به عند جميع أنواع الوقف: التام والكافي والحسن؟
    أو يقال لا يحسن إلا عند التام فقط ؟

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    199

    افتراضي رد: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه له

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السديس مشاهدة المشاركة
    شكر الله لكم موضوع نافع.
    ويخطر في بالي دائما سؤال: هل يقال إن الركوع لا بأس به عند جميع أنواع الوقف: التام والكافي والحسن؟
    أو يقال لا يحسن إلا عند التام فقط ؟
    أحسن الله إليكم ومنكم نستفيد
    الوقف التام والكافي يحسن الوقوف عليهما والابتداء بما بعدهما بصورة شبه متساوية
    وقلت شبه متساوية لأن الوقف الكافي له تعلق بما بعده معنىً وهو أمر تتفاوت في تذوقه الأفهام
    ولذا قد تتبادل المسميات المواقع فيكون التام كافياً لدى بعضهم والكافي تاماً
    والوقف الحسن وإن حسن الوقوف عليه فالأحسن منه - في ظني - ألا يقطع عما تعلق به في اللفظ والمعنى
    وبارك الله فيكم ونفع بكم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    139

    افتراضي رد: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه له

    من الوقوف التي تعطي السامع معنىً أبلغ في التدبر:
    * "إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا" الوقف على ( ما) والابتداء بـ ( بعوضة فما فوقها) أبلغ في فهم المراد (إن الله لا يستحيي أن يضرب) يجعل (مثلاً) مفعول أول (ما) نكرة موصوفة بما بعدها ، وهي مفعول ثان بمعنى أي مثل كان أو زائدة لتأكيد الخسة فما بعدها المفعول الثاني (بعوضةً فما فوقها) أي أكبر منها أي لا يترك بيانه لما فيه من الحكم .

    *"وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ" البعض جعل الوقف على ( ابن مريم ) وقفا لازما ؛ لأن الوصل يوهم أن (رسول الله) من قولهم فيتضمن هذا اعترافهم له بالرسالة وهم ليسوا كذلك بل كذبوه.

    "قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ " الوقف على (محرمة عليهم) خلاف الواقع فاليهود في فلسطين حتى اليوم ويستقيم المعنى بالوقف على الموضع الثاني (أربعين سنة) لأنها المدة التي لم يدخلوها ثم بعد ذلك دخلوها (ذكر هذا الشيخ عبدالعزيز قاري نقلا عن الشيخ عبدالفتاح القاضي) نسأل الله أن يخرجهم منها أذلة صاغرين.

    "عَفَا اللّهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكَ الَّذِينَ صَدَقُواْ وَتَعْلَمَ الْكَاذِبِينَ "التوبة43
    الوقف على (عنك) أبلغ و يُشعر باللطف في عتاب الله تعالى لرسوله حيث قدم العفو تطميناً لقلبه .

    {فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }الأنعام45
    الوقف على (ظلموا) أبلغ ، ثم يبتدئ ( والحمد لله رب العالمين) على نصر رسله بعد أن استأصل الظالمين وأهلك الكافرين.

    {وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ }يوسف24
    الوقف على (همت به) أولى؛ لأن الوصل يوهم التسوية بين همّ امرأة العزيز بهمّ يوسف عليه السلام وهما غير مستويان فقد عصمه الله تعالى.

    {قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَّا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنسَى }طه52
    الوقف على ( كتاب ) ثم الابتداء بـ ( لايضل ربي ولاينسى ) أوضح في تنـزيه الله وتسبيحه سبحانه.

    {إِذِ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلَاسِلُ يُسْحَبُونَ *فِي الْحَمِيمِ ثُمَّ فِي النَّارِ يُسْجَرُونَ }غافر71 ،72 سمعت قارئا يقف على (السلاسل ) ثم يبدأ (يسحبون في الحميم ثم في النار يسجرون) فيعطي معنى جديدا .والسلاسل عطف على الأغلال فتكون في الأعناق ،أو مبتدأ خبره محذوف أي في أرجلهم أو خبره (يسحبون) يجرون بها في الحميم أي جهنم.أعاذنا الله منها

    {سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ }القدر5
    الوقف على (سلام ) ثم الابتداء ( هي حتى مطلع الفجر) .
    ـــــــــــــــ ــ

    ثبت أن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ررر سئل عن قوله تعالى :" وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً "المزمل/4 فقال : الترتيل هو تجويد الحروف ومعرفة الوقوف .
    قال ابن الجزري : ففي كلام علي ررر دليل على وجوب تعلمه وتعليمه أ.هـ ( النشر 225)
    قال ابن الأنباري :" من تمام معرفة القرءان معرفة الوقف والابتداء ؛ إذ لايتأتى لأحد معرفة معاني القرءان إلا بمعرفة الفواصل ، فهذا أدل دليل على وجوب تعلمه وتعليمه أ . هـ (منار الهدى 5/6) ،(هداية القارئ 365).

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    119

    افتراضي رد: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه له

    جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع الماتع المفيد .
    وأقول : ولا يؤخذ من هذا محاولة وصل الآيات المتعلقة ببعضها مباشرة ؛ فإن ذلك مخالف لسنته عليه الصلاة والسلام فعن أم سلمة أنها سئلت عن قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: كان يقطع قراءته آية آية ....)الحديث . قال الدارقطني: إسناده صحيح وكلهم ثقات , وصححه الحاكم ووافقه الذهبي . ويقول أبو عمرو الداني في المكتفى: ولهذا الحديث طرق كثيرة ... ثم قال: وكان جماعة من الأئمة السالفين والقراء الماضين يستحبون القطع على الآيات وإن تعلق بعضهن ببعض .
    استغفر الله .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    199

    افتراضي رد: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه له

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم الفضل مشاهدة المشاركة
    *"وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ" البعض جعل الوقف على ( ابن مريم ) وقفا لازما ؛ لأن الوصل يوهم أن (رسول الله) من قولهم فيتضمن هذا اعترافهم له بالرسالة وهم ليسوا كذلك بل كذبوه. .[/COLOR][/FONT]
    أحسن الله إليكم أختي الفاضلة
    والعلم عند الله فالآية مع الوصل محتملة لمعنى آخر قوي يظهر خسة هؤلاء القتلة وأن قولهم ( قتلنا عيسى ابن مريم رسولَ الله) إنما قالوا ( رسولَ الله ) استهزاءً بالرسالة وتجبراً على الرسل.
    فلا حاجة إذن بهذا المعنى للوقف اللازم المشار إليه

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه له

    قوله تعالى " قل أروني الذين ألحقتم به شركاء كلا بل هو الله العزيز الحكيم " معظم المصاحف بعلامات وقف على كلا - في حين أظن أنه ينبغي الوقوف على شركاء ، حيث أن كلا بداية الرد من الله عز وجل على مقتضى الاستفهام الاستنكاري

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    139

    افتراضي رد: تنبيه أئمة المساجد إلى الأخطاء في الوقف والوصل عند القراءة والتي يحسن الانتباه له

    في قوله تعالى في سور آل عمران :
    زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ (14)
    فنهاية الحزب عند هذه الآية والآية التي بعدها تبدأ بقوله تعالى :
    قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (15)
    فالكثير من المقرئين يقفون على رأس الحزب ويستأنفون من الآية التي بعدها والحسن أن يستأنف من الآية 14 لأن معنى الآية الثانية متعلق بها . والله أعلم
    وجزى الله مشايخنا الكرام خير الجزاء على هذه التوجيهات
    ملآ السنابل تنحني بتواضع *** والفارغاتُ رؤوسهن شوامخُ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •