سؤال حول اللحية
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: سؤال حول اللحية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    17

    Question سؤال حول اللحية

    السؤال عليكم وحمة الله وبركاته

    أولا عندنا يأخذون بأن اللحية سنة وليس واجب وسؤالي هو إذا أمر الوالد ابنه بحلق لحيته هل يفعل هذا الولد ويقوم بحلق لحيته ويعتبر هذا من بر الوالدين يعني بطاعته لوالده بأن يقوم بحلق لحيته كما أمره والده هل هذا من البر أم لا ولا يحلقها

    علما بأن الوالد يأمر ولده بحلق لحيته بسبب الظروف السائدة من الفتن والإحتلال !!!

    وإذا كان لا لا يحلقها كيف بإمكانه أن يقنع والده بأن لا يأمره بهذا الأمر !!!

    ؟؟؟؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    53

    افتراضي رد: سؤال حول اللحية

    ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: سؤال حول اللحية

    لا يجوز له حلق لحيته ،لأن الذي أمره بإعفائها هو رب العزة والجلال،وهو الذي أمره بطاعة الوالدين ،لكن هذه الطاعة في طاعة الله ،أما إذا أمره الوالدان بمعصية الله عز وجلفلا يجوز له طاعتهما ،لأن الله تعالى يقول :(وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق
    غير أن هذا الذي ابتلي بهذا الأمر عليه أن يسعى جاهدا بالحكمة والصبر والدعاء عسى الله أن يهدي والديه

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: سؤال حول اللحية

    "إنما الطاعة في المعروف"
    وما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه, فعلى هذا الأخ أن يتحلى بالأدب والحنكة والصبر مع والده ,وإلا فليوسط بينه وبين والده من أهل الخير من يقنع والده , فإعفاء اللحية واجب عند جماهير أهل العلم وحلقها حرام.
    وقلت الرفق واللين لأن كثيرا من الإخوة يزيد من حدة النقاش فما بينه وبين والده.
    ويا إلهي كم مللنا من هذه الحجة التي يتداولها الآباء " احلق لحيتك خوفا من المخابرات والأمن وووو...."
    وها نحن قد أعفينا لحانا ومشينا مع الملتزمين ولم نرى شيئاً من هذا كله , بل على العكس.
    وارجع لكلام العلماء بالمسألة ليطمئن قلبك.
    كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
    فتأمل.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    17

    افتراضي رد: سؤال حول اللحية

    بارك الله فيكم أخواني الكرام
    أخي أبو سيرين الربعي
    وأخي أشجعي على فكرة أعجبتني مشاركتك في الصميم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    شرقي دمشق
    المشاركات
    171

    افتراضي رد: سؤال حول اللحية

    التقيتُ بواحد من المخابرات فجأة؛ أتدرونَ ماذا قالَ لي، قالَ: والله يا شيخ اللّحية بركة !
    وهذا الكلام يُحمل على وجهين، إمّا أنّه تُعجبه لحيتي ليُخبّر عنّي، ومن ثمّ يأخذ دراهم معـ/دودة. وإمّا أنّه يتكلّم بجدٍّ، وأنّه يومًا من الأيّام أرخى لحيته فرزقه الله إثر ذلكَ.

    أنا ظننتُ به خيرًا؛ ما زلت إلى الآن؛ لم آخذ منها شيئا؛ ولا شيء، أتذكّر (البركة تلك) أقسمُ باللهِ العظيم !
    ترجم معاني الشّكر للشّيخ الّذي...بزّ الشّيوخ وفاقَ كل لداتِه
    شيخي سليمان بن علوان إلى ...درب الهدى يهدي مريد نجاتهِ

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: سؤال حول اللحية

    الفتوى رقم: 234
    نصيحة لملتزم في وسط عائلي منحرف

    السؤال: فضيلة الشيخ لي مشاكل مع والدي، أريد أن أطبق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم ولكن أهلي منعوني من ذلك، ولا أدري ما العمل، فما هي نصيحتكم لي؟

    الجواب: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
    فالالتزام بشعائر الإسلام والتمسك بأخلاقه والاعتصام بالكتاب والسنة يقتضي وجوبا الصبر واحتمال الأذى في ذات الله ذلك الأذى الذي يواجهه من أقرب الناس إليه نسبا قال تعالى: ?يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ? [آل عمران : 200]، لذلك كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع ما يلاقيه من أبناء عشيرته من أنواع الظلم والتعدي وكان صبورا حليما يواجه المصائب بحكمة ويتبرأ من أعمالهم ويسأل الله هدايتهم قال تعالى:? وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ ?[الشعراء:214-215-216]، ومن خلال مكابدته لأنواع الظلم كتب الله له الفوز والنصر بسببه وقد جاء ذلك مصداقا لقوله صلى الله عليه وآله وسلم:« اعلم أنّ النصر مع الصبر وأنّ الفرج مع الكرب وأنّ مع العسر يسرا"(1).
    ثمّ إنّ مصاحبتك للوالدين مأمور بها شرعا ولو كانا مشركين لكن طاعتهما إنّما تكون في المعروف لا في المعصية لقوله تعالى:? وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا?[لقمان:15]، ولقوله صلى الله عليه وآله وسلم:« إنّما الطاعة في المعروف"(2)، وإذا أمرك والدك بما يزيل الهدى الظاهري من لحية وقميص وغير ذلك ويتوعد بإخراجك من البيت فالواجب أن لا تخرج وأن تبقى وتصبر على ذلك الهدي ولو أوجعك ضربا لما هو معهود في السيرة النبوية مع أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع ما كانوا يلاقونه من التعذيب لكنّهم صبروا على ذلك، والعجب لا ينقطع في امرأة من جملة عموم النسوة في عائلة محافظة زعموا تأبى إلا أن تخرج بغير ضوابط شرعية وتصبر على الأذى الذي يصيبها من قبل الوالدين في سبيل الشيطان وتبقى مصرة على ذلك حتى يلين قلب الوالدين ويصبح المنكر معروفا في حقها فلا يقع عليها لوم ولا عتاب ولا عقاب في خروجها ودخولها في عملها وتبرجها وفي كافة أعمالها بل يصبح والدها مطيعا لها، وإذا كان الأمر كذلك أفما يحق لملتزم أن يجاهد في سبيل الله ويصيِّر المنكر معروفا ولا ينال نصيبه من جهاده؟! هذا وقد قال تعالى: ?وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُ مْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ?[العنكبوت : 69]، فإذا كان الجواب على الإثبات فما عليك إلاّ أن تبذل ما يسعك من أجل الفوز والنصر الذي وعد به المتقون، فالنصر مع الصبر فهو بضاعة الصديقين وشعار الصالحين قال صلى الله عليه وآله وسلم:« عجبا لأمر المؤمن إنّ أمره كله خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن: إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له"(3).
    فعليك أن تتحمل وتحتسب ولا تشكو ولا تتسخط، ولا تدفع السيئة بالسيئة وإنّما ادفع السيئة بالحسنة ?وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ?[لقمان : 17].
    والعلم عند الله، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم.
    __________
    1- أخرجه الخطيب في "التاريخ"(10/287)، والديلمي(4/111-112)، من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه. وأخرجه أحمد(2857)، من حديث ابن عباس رضي الله عنهما. انظر السلسلة الصحيحة(2382).
    2- أخرجه البخاري في الأحكام(7145)، ومسلم في الإمارة(4871)، وأبو داود في الجهاد(2627)، والنسائي في البيعة(4222)، وأحمد (632)، من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
    3- أخرجه مسلم في الرقاق(7692)، وأحمد(19448)، من حديث صهيب بن سنان رضي الله عنه.
    ---------------
    من فتاوى الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس الجزائري
    .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    17

    افتراضي رد: سؤال حول اللحية

    جزيتم خيرا أخواني على النقل والمشاركة

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    431

    افتراضي رد: سؤال حول اللحية

    وفقك الله أخي وزادك حرصا وتوفيقا.
    مما يؤسف له أن كثيرا من الناس عند بداية استقامتهم تكون عندهم غيرة مفرطة وحماس لسنة النبي صلى الله عليه وسلم الظاهرة ، لكن تغيب عنهم سنة النبي صلى الله عليه وسلم الباطنة المتمثلة في الرفق.
    أنا أنصح الأخ الكريم بأسلوب عملي يقنع به الأب والأم وغيرهم ، هو السلوك المثالي ، لأن الحجج والأدلة وشحذ الأقوال قد لا ينفع في هذه المرحلة بالذات.
    احرص أخي عند استقامتك أن يتغير سلوكك من حسن إلى أحسن. فمثلا إذا كنت تقبل يد والدك في خروجه ودخوله فالآن احرص على أن تقبل يده ورأسه في الخروج والدخول. عند خروجك من البيت تفقد أباك وأمك وأخبرهم أنك ذاهب إلى مكان كذا واسألهم هل يريدون خدمة قبل مغادرتك.
    احرص على أن تتفقدهم بهدية بسيطة.
    إذا رأيت أباك خارجا من البيت فقل له هل تحتاجني في خدمة.
    قل لأمك هل تريدين الذهاب لمكان ما أصاحبك.
    كن بشوشا في مجلس أمك وأبيك. أدخل عليهم الفرحة بمزاح مباح، اجلس مع إخواتك وقربهم منك.
    أخبرهما أنهما أعز الناس إليه ، وقل لهما إني أريد رضاكما عني.
    و إذا أغلظ لك الأب في القول فقم قبل رأسه وقل له أعلم أن هذا حرصا علي ، لكن هذا أمر الله ومن أمرني بطاعتك والإحسان إليك هو من أمرني بالاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم.
    المهم كن إلى جانبهما ، لا تغلق عليك بابك وتكشر في وجوه إخوتك ممن لم يمن الله عليهم بالهداية.
    أظهر فرحك بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    ومع هذا وذاك لا تنسى سهام الليل ادع الله أن يلين قلوبهم عليك ، وكن واثقا باستجابة دعائك ولا تستعجل ، فسيأتي الله بالفرج.
    وفقك الله لما يحبه ويرضاه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •